لقوات الاميركية لا تعلن الارقام الحقيقة لخسائرها في العراق

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 406   الردود : 0    ‏2003-08-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-05
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    لندن - نقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن مصادر عسكرية اميركية ان خسائر القوات الاميركية في العراق تزيد كثيرا عن تلك المعلنة رسميا.

    وقالت الصحيفة ان الادارة الاميركية تتعمد اخفاء الارقام الحقيقة للقتلى والجرحى الاميركيين في العراق لعلمها بان موضوع الخسائر في العراق قد يكون اكثر الموضوعات حساسية مما يهدد ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش باثارة قضية شائكة خصوصا مع بدء الاستعدادات للانتخابات الرئاسية الاميركية.

    وذكرت الغارديان ان الخسائر الاميركية من القتلى وصلت الى 248 قتيلا، بضمنها اعداد القتلى الذين سقطوا بعد اعلان الرئيس بوش انتهاء العمليات الحربية في العراق في الاول من ايار/مايو الماضي.

    لكن الرقم الاكثر خطورة هو عدد الجرحى الذي قالت عنه المصادر العسكرية والصحية بانه بالآلاف فقد الكثير منهم اطرافهم في العمليات الواسعة التي تشنها المقاومة العراقية والتي تستهدف قوات الاحتلال الاميركية.

    ويسود اعتقاد لدى الاميركيين بان النصر على العراق كان نصرا سهلا ودون خسائر تذكر، وهذا ما يدفع عدد كبير منهم الى دعم موقف بوش من الحرب.

    لكن رقم القتلى تجاوز ذلك الذي خسرته القوات الاميركية في حرب الخليج الاولى مما يعني بروز تهديد حقيقي لاحتمالات اعادة انتخاب بوش لدورة ثانية في حال تصاعد ارقام الخسائر البشرية.

    ويقول مراقبون عسكريون ان اعداد القتلى والجرحى مرتفعة للغاية باعتبار ان الولايات المتحدة تواجه حرب عصابات "منخفضة الوتيرة" وان ارقام القتلى والجرحى في الحوادث التي تعلن عنها القوات الاميركية رسميا تزيد عن الارقام المقبولة.

    وقالت الصحيفة بان قاعدة اندروز الجوية قرب واشنطن تستقبل طائرتين عملاقتين محملتين بالجرحى من جنود القوات البرية كل اسبوع. وادى ذلك الى ازدحام اسرة المستشفيات العسكرية القريبة وخصوصا مستشفى والتر ريد التي يعمل منتسبوها ما بين 70-80 ساعة اسبوعيا لمعالجة الجرحى، كما ان ادارة المستشفى افرغت الردهات الخاصة بمرضى السرطان لتتمكن من استيعاب الاعداد المتزايد للجرحى.

    في حين تقوم طائرة برحلة يومية الى المركز الطبي التابع لقوات البحرية في بيثسدا لنقل الجرحى من جنود المارينز.

    ورغم ان الرقم الرسمي للجرحى هو 827، الا ان المسؤولين في قاعدة اندروز يقولون انهم تسلموا 4000 جريح وان هذا الرقم يمكن ان يضاعف في حال اخذ ما تسلمته المستشفيات الاخرى في الولايات المتحدة. ويؤكد المسؤولون بان 90% من الاصابات كانت ناتجة عن عمليات حربية.

    ونقلت الغارديان عن العميد الن دولين قوله ان اعداد الجرحى الواصلين الى قاعدة اندروز كانت 1200 في شهر ابريل/نيسان وارتفع العدد الى 1500 في مايو/ايار والرقم في تزايد لشهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز، مشيرا ان الارقام الدقيقة تعتبر من الاسرار العسكرية.
     

مشاركة هذه الصفحة