الملك فهد يوافق علي انشاء لجنة لمحاربة التطرف في المجتمع السعودي

الكاتب : د/رشاد الشرعبي   المشاهدات : 547   الردود : 0    ‏2003-08-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-03
  1. د/رشاد الشرعبي

    د/رشاد الشرعبي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-04
    المشاركات:
    238
    الإعجاب :
    0
    الأمير عبد الله يعلن موافقة الملك فهد على إنشاء مركز للحوار الوطني يضم علماء ومثقفين وسياسيين لمحاربة التطرف والغلو في المجتمع السعودي

    الصحوة نت ـ الرياض

    أعلن الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي، مساء اليوم عن موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على قيام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.
    وقال في كلمة وجهها مساء اليوم إلى الشعب السعودي "يسعدني أن أتحدث إليكم لأعلن عن موافقة أخي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز يحفظه الله على قيام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يكون وسيلة عملية لتحقيق الهدف المذكور، وسوف يكون مقره فى مدينة الرياض، ويجري العمل الآن على تجهيز المقر،
    وسوف يستعين المركز بمرافق وخدمات مكتبة الملك عبدالعزيز العامة لتسهيل أعماله".



    وأكد الأمير عبد الله أن "إنشاء المركز وتواصل الحوار تحت رعايته سوف يكون إنجازا تاريخيا يسهم فى إيجاد قناة للتعبير المسؤول سيكون لها أثر فعال فى محاربة التعصب والغلو والتطرف، ويوجد مناخا نقيا تنطلق منه المواقف الحكيمة والآراء المستنيرة التى ترفض الإرهاب والفكر الإرهابي".
    وأوضح أن بلاده شهدت في الفترة الأخيرة "تطوراً هاماً" تمثل فى انعقاد اللقاء الوطني للحوار الفكري، وقال "هذا اللقاء الذى ضم نخبة صالحة إن شاء الله من أبناء الوطن العزيز من مختلف المشارب والتوجهات اجتمعوا فى ظل المحبة الإسلامية، وتناقشوا فى رحاب الأخوة الوطنية، وانتهوا إلى توصيات بناءة تعزز التمسك بالعقيدة السمحة،
    وتؤكد الوحدة الوطنية فلهم من جميع أبناء الوطن الشكر والتقدير".
    وأضاف "لقد رأى هؤلاء الأخوة الكرام أن يستمر الحوار، ويتسع نطاقه ليدخل فيه المزيد من المتحاورين وليبحث فيه المزيد من القضايا بهدف أن يتطور الحوار حتى يكون أسلوبا بناءً من أساليب الحياة فى المملكة العربية السعودية".
    واعتبر أن أي حوار لابد أن يقوم على أساس العقيدة الإسلامية، والتمسك بوحدة البلاد، والإيمان بالمساواة بين أبنائها، وقال "إن أي حوار مثمر لا بد أن ينطلق من هاتين الركيزتين ويعمل على تقوية التمسك بهما فلا حياة لنا إلا بالإسلام،
    ولا عزة لنا إلا بوحدة الوطن ولن نقبل من أحد كائنا من كان أن يمس مبادئ العقيدة كما أننا نرفض أن يسعى أحد كائنا من كان للعبث بالوحدة الوطنية".
    وعبر عن ثقته في العلماء والمفكرين والمثقفين، وقال "إنهم يدركون كما أدرك أن المملكة قيادة وشعبا لن ترضى أن تتحول حرية الحوار إلى مهاترة بذيئة، أو تنابز بالألقاب أو تهجم على رموز الأمة المضيئة، وعلمائنا الأفاضل".
    وشدد على رفض القيادة السعودية بضم " بضم أي فكر يخرج قيد شعرة عن ثوابت العقيدة الإسلامية، كما أنه لن يقبل فكرا يحرف تعاليم الإسلام، ويتخذ شعارات خادعة لتبرير الأهداف الشريرة فى تكفير المسلمين، وإرهابهم" على حد تعبيره،
    وأكد أن الشعب السعودي "لا يرضى بديلا عن الوسطية المعتدلة التى ترفض الغلو والتعصب بقدر ما ترفض الانحلال والاباحية".

    وادعو الاخوة في المنتدي للتعليق علي الحدث من حيث:-
    1- هل يعاني المجتمع السعودي حاليا من ازمة فكري ؟؟ وما هي مظاهرها؟؟
    2-هل هذه الازمة الفكرية هي التي انشأت شباب ينتهج العنف من اجل التغيير؟؟
    3-هل الدعوة سببها احساس الملك بعمق المشكلة ام بسبب ضغوط اميركية ؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة