جثمانا عدي وقصي يواريا الثرى في العوجا

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 1,191   الردود : 0    ‏2003-08-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-03
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    العوجا (العراق) - دفن عدي وقصي نجلي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وحفيده مصطفى الذين قتلوا قبل اثني عشر يوما في هجوم اميركي، السبت في مقبرة العائلة في قرية العوجا مسقط رأس صدام حسين بشمال بغداد.

    وقد دفنت الجثث وفق الشعائر الاسلامية وتم ترتيبها من اليسار الى اليمين: قصي (36 عاما) وشقيقه عدي (37 عاما) ونجل قصي مصطفى (14 عاما) الى جانب ضريح صبحة طلفاح والدة صدام حسين، بالقرب من شجرة نخيل في العوجة على بعد 225 كلم الى شمال بغداد.

    وفصل بين القبر والاخر متران، وغطي كل منها بعلم عراقي ووضع شاهد عند راس وقدمي كل جثمان.

    وكان باب المدفن الواقع على مسافة عشرة كيلومترات من القرية مفتوحا وفي الداخل نحو عشرة رجال يصلون، بعضهم اغرورقت عيونهم بالدموع وآخرون كانوا ينتحبون. واخفى احدهم وجهه بكوفية. ثم صعدوا جميعهم في باص صغير وذهبوا بدون ان ينبثوا بكلمة.

    واكد احد السكان محمد علي "انهم من عشيرة صدام حسين جاءوا للصلاة وربما يقيمون بعد ذلك ضريحا لهم مثل ضريح والدة الرئيس" السابق.

    وتوقفت سيارات عدة بصورة متكررة بالقرب من المدفن وقد جاء اصحابها لرؤية القبور بدافع الفضول او التأثر.

    وذكرت المسؤولة المحلية في جمعية الهلال الاحمر في منطقة تكريت ثورة ابو بكر ان جثتي عدي وقصي نجلي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وجثة حفيده مصطفى دفنت وسط التكتم.

    وقالت ثورة ابو بكر ان "الجثث نقلت بواسطة مروحية الى مطار تكريت. واتصلت قوات الاحتلال بي للحضور واستلامها".

    واضافت "اصطحبت افرادا من عشيرتهم واعمامهم الى القاعدة الجوية. واستلمت ثلاثة توابيت معدنية والاوراق".

    واوضحت "نقلنا الجثث الى مسجد المقبرة وصلينا عليها ودفناها في مقبرة العائلة. وانتهى كل شيء عند الساعة 12.30 . ابلغني التحالف والعشيرة بان اقوم بذلك سرا".

    واشارت الى ان كريم سليمان المجيد احد اعمام صدام وزعماء عشيرة عائلة صدام محمد الندا وعلي الندا شاركوا في الجنازة بالاضافة الى 150 شخصا آخرين.

    وقالت المسؤولة انها اعلمت الخميس بتحضيرات الدفن وانها كانت صلة الوصل بين عائلة صدام وقوات التحالف.
     

مشاركة هذه الصفحة