أين المرأة اليمنية؟؟؟

الكاتب : زهرة الصحراء   المشاهدات : 1,257   الردود : 26    ‏2003-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-09
  1. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    كلنا تابعنا الانتخابات النيابية التي تمت مؤخرا في اليمن سواء من الداخل أو من الخارج
    كلنا رأينا توافد النساء اليمنيات على مراكز الاقتراع بشكل مكثف
    وقالت لنا الإحصائيات بأن نسبة مشاركة النساء في الاقتراع وصلت إلى 45%
    وكثير منا ضنوا بأن تفاعل المرأة اليمنية الكبير مع هذا الحدث ربما يغير من الماضي شيء وجعلنا نتوقع حصول المرأة على نسبة جيدة من مقاعد مجلس النواب
    لكن ما حدث لم يكن متوقع أبدا
    من الذي خذل المرأة اليمنية في هذه الانتخابات؟
    هل هو الحزب الذي تنتمي إليه الذي لا يؤمن بوجود كوادر نسائية قيادية؟
    أم مؤسسات الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني قصرت في واجبها تجاه المرأة في هذه المرحلة بالذات؟
    أم أنها المرأة هي من خذلت المرأة في اليمن؟
    تساؤلات كثيرة تدور في ذهني وتمنيت لو أني أستطيع أن أضع يدي على الداء ..لعل ذلك يساعد في الانتخابات القادمة ويحسن من وضع المرأة اليمنية.. التي حماها الدستور اليمني المستمد من الشريعة الإسلامية و أعطاها حقوق كثيرة جدا تحسد عليها
    لكن..أين الخلل؟
    أو بالأصح
    أين المرأة اليمنية؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-09
  3. ehlaam

    ehlaam عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-08
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0
    احسن لهن مايخرجين من البيوت لان الانتخابات اصبحت معركه حربيه
    وسلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-09
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    مشرفتنا العزيزة

    لي عودة فقط حجز تذكرة في الصفوف الأمامية لهذا الموضوع

    مع خالص التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-09
  7. نورا

    نورا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-21
    المشاركات:
    153
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اختي بارك الله فيك على مثل هذا الطرح المهم واعتقد ان الجميع خذل الجميع
    والمرأه اليمنيه موجوده في كل المجالات ولا يستطيع احد ان ينكر هذا
    وباذن الله االانتخابات القادمه تكون اكثر ايجابيه ويتحسن وضع الجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-09
  9. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    المرأة اليمنية ... احسن لها تجلس في بيتها

    صدق أخي والله ، وكل مانسمعـــه في هـذة الآيــــام
    في شوارع اليمن والمضايقات التى تجـــدها المرأة
    لا يشجعها على الخروج من بيتها والفساد الموجود
    والتخلف من قبل بعض الرجال بالنظر للمرأة بأنهــا
    للمتعــة فقط .

    وقابلوني في الأنتخابات القادمة .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-09
  11. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    اشكر كل من ابدى رأيه

    بالنسبة لمن يرى بأنه من الافضل للمرأة ان لا تخرج من المنزل فهذا معناه انه لا يريد لهاا ان تتعلم..وبالتالي لا يريد لها ان تفهم وتعي كل امور دينها ودنياها..وبالتالي من الافضل لو لم تكن موجودة في هذه الدنيا...!


    أعتقد ان من ينظرون للمرأة هذه النظرة هم اساس خذلان المرأة اليمنية ليس في هذه الانتخابات فقط..ولكن في الحياة العامه والخاصة ايضا..

    كل من يحصل على مقعد في مجلس النواب يبدأ في محاولة ابراز قضاايا تخصه ووتخص من رشحوه وتهمه وتهمهم..
    وبالنسبة للمرأة فلن تحس بقضاياها وهمومهاا الا االمرأة..ولن تبرز هذه القضايا وتستطيع ايصالها بكل مصداقية وقوة إلا المرأة..
    وان اهتم نذر قليل من الرجال بقضايا المرأة فلن يبلغ نفس الاهتمام الذي توليه المرأة نفسها
    المرأة في المجتمع اليمني تتعرض للعنف كسائر نساء العالم..والعنف هنا لا ينحصر في الفهم السطحي لكلمة العنف-تكسير العظام- وانما عندما تحرمني من حقي في التعليم فأنت تمارس ضدي العنف..عندما تحرمني من ابداء رأيي في الشخص الذي سأشااركه بقية العمر فأنت تمارس ضدي العنف..عندما تحرمني من ان اعمل وانتج للوطن الذي اعطاني الكثير فأنت تمارس ضدي العنف..الخ

    من الذي يهتم لهذه القضايا في المجتمع اليمني ؟؟؟
    اعتقد ان المرأة إذا اتيحت لها الفرصة ستستطيع ان تصلح بعض شأن المجتمع الذي تعيش فيه
    فكيف تصدقون بأنها تبني اجيال وبأنها مدرسة..ولا تصدقون بمقدرتها على حمل قضايا هامه والوصول بهاا الى نتيجة؟؟؟


    تحياتي لكم جميعا واتمنى التفاعل الايجابي وعدم السلبية


    ولي عودة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-09
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    المرأة اليمنية حتى اليوم لم تمارس دورها الطبيعي حتى اليوم وقد استغلتها الأحزاب السياسية في الانتخابات اليمنية أبشع استغلال وشردت بأحلامها الآفاق ,,, إن المرأة في مجتمعنا شئنا نحن الرجال أم أبينا نصف المجتمع بل هي المجتمع كله على حد تعبير البعض ,,, والمرأة اليمنية كانت وما زالت مهدورة الحقوق وللأسف يا زهرة الصحراء أن من امتططى صهوة العمل النسائي اليمني هن نساء لا يشرفن بأن يكن ممثلات لسائر النساء في اليمن ,, وصارت مغازلة العمل النسائي اليمني والفعاليات النسائي اليمنية لا يكون منها إلا التأييد لخطط المنظرين السياسيين وأرباب العمل السياسي ,,, والغريب أننا نتجاهل أن المرأة لم تضع أرجلها على أقدام العمل المؤسسي ككل بل أنها ما زالت مهمشة تماماً وإن كات ذات شعبية ولكن الرجل اليمني لا يعول عليها كثيراً في حل معضلات المجتمع اليمني وتركيبته ... ليس هذا فحسب بل أن المرأة نفسها حتى اليوم لم تجد من يمثلها التمثيل المشرف والخلاق التي تجبر الرجل على أن يطأطأ لها هامته احتراماً .. ومعظم النساء العاملات اليوم وفي المصاف يعملن خلف راية رجل ... والسلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-10
  15. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    تتعلم وتتعلم وتنهل من العلم بحور
    ولكن لاتشتغل الأفضل لها رعايـــة
    بيتها وزوجها وأطفالها.

    الناس زمان كانــوا على طبيعتهـــــــــم
    الان أصبحت العيون فارغــــــة الزائقة
    والظلــم زاد والشباب لآيستطيـــــــــــع
    تكوين أســرة تجديهــــــم في الشوارع
    فقط لمعاكسة النساء وفي مواقـــــــع
    العمل تعالى شوفي النظرة والتحريش
    بالمرأة لإستفزازهــا كلنا أشتغلنـــــــا
    وأمهاتناوجداتنا أشتغلوا ولكن زمان
    ثاني ومختلف عن اليوم .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-10
  17. ehlaam

    ehlaam عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-08
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0
    اقتباس
    اعتقد ان المرأة إذا اتيحت لها الفرصة ستستطيع ان تصلح بعض شأن المجتمع الذي تعيش فيه
    فكيف تصدقون بأنها تبني اجيال وبأنها مدرسة..ولا تصدقون بمقدرتها على حمل قضايا هامه والوصول بهاا الى نتيجة؟؟؟
    اختي العزيزه قلتي بنفسكي ان الام مدرسه ويجب ان تبني وترعرع في بيئه صالحه
    وكما نعلم من واقعنا المرير ان اي فتاه تخرج للانتخابات فهي تخرج مسيره ليس كلهن ولكن الغالبيه العظمي
    اختي العزيزه من منا يكره ان تكون اخته وامه وامراته وابنته متعلمه فاهمه لاوظاع الحياه ولكن تحت جناح الاسلام
    لان الان كثير من دعاه التحرر والانفتاح كما يسمونه يدعون الي تمرد المراءه وخروجها عما خلقها ربنا وما يناسب بيتها ورقه مشاعرها
    ولنا لقا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-10
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    بداية هو التقدير لطرح مواضيع هامة وتمس نبض حياتنا ...
    الغالية أختي زهرة الصحراء ...أود لحروفي أن تبتعد عن التنظير جهدي وأن تكون بنبض الواقع الموجود ... وبما يخص شان المرأة اليمنية من واقع الحياة التي تعيشها ..
    فلقد قطعت شوطاً لابأس به في جانب التعليم وتواجدها في القمم التربوية النسائية ومازال تواجدها في مواقع الخدمة النسائية بدايات نود لو يستمر عطاءها وتقدمها ...في الأولى نموذج التعليم وفي الثانية الطب ....

    اما عن المشاركة السياسية فما زال هم المرأة اليمنية هو هم مجتمعها في إستيقاظ الوعي ..وإحياء مشاعل الصحوة الإسلامية التي (تذكر ) ..الجميع وهم يحملون هوية الإسلام ..بدور المرأة في الإسلام ..وان تعاليم الإسلام تقف شمساً فوق ...العادات ...والجهل ...والفكر الشخصي ...فيؤخذ من كل شئ أحسنه ويمضي هدي الإسلام وسمته في مراعاة فطرة المرأة ..وتقديرها كعقل يوازي الرجل ويرجحه في مشاركة ( الإنسان ) ...وهنا نماذج التاريخ صفحاتها إشراقها يضئ لسنوات ..أمنا ام سلمة رضي الله عنها تمثل المشاركة السياسية في أقصى صورها وهي تضع حل ( تأزم سياسي ) ..غير طبيعي ..في ضيق الناس بصلح الحديبية لتشير بكل (حنكة ) الى بداية الرسول صلى الله عليه وسلم ...والحديث عن مشاركات المرأة السياسية في الإسلام تدليلاً يجعلنا نقف أمام سفر ضخم من صفحات التاريخ ..

    ما أوده أن اناقش وضع المراة اليمنية في الأحزاب اليمنية فلقد وقفت على ضفتين ..

    الأولى ..حزب يستغلها كدعاية ...وتتسرب اليه عناصر نسائية لاتملك خصائص المرأة اليمنية ..من قوة شخصية ...وتمسك بمبادئها الراسخة ايماناً وتقاليد ..لذا كان دورها تشويهاً لدور المرأة أكثر منه تمثيلاً ...ولاقت التعليقات الساخره التي لربما رفعت لافتتها الغالية أختي وفاء ...وأخذت دواوين السياسية تلوكها بتشفي البعض عن جهل ومحاولة تدعيم رأيه الشخصي المتقزم أمام حقوق ربانية ( لكل المجتمع ) تمثل نصفة ..وتربي نصفه الآخر ...لب ما أود قولة هنا سوء الإختيار في التمثيل وبروز ..عناصر نسائية أسقطت من حساباتها مراعاة شريعة الأمة وتقاليدها ومحاولة الحصول على عرض دنيا زائل لايساوي الفقد أو التشبث بوقع وظيفة من (إدراة مدرسة ) ..الى ( رئاسة جمعية ) ...لتمارس ممارسات نفرت كل حر من أن تخوض الحرائر ماء تعكر ...

    الى الضفة الأخرى ...وهنا الأمر إنقسم الى قسمين ...الأول ..يحاول تجيير الأمر الى مايوافق ( التقاليد الشرسة ) ...والرافضة مجرد التفكير في الترشيح ...وهنا عقلية " المجتمع الذكوري " تبرز بفجاجه ...والمجتمع القبلي المتقدم في ولائه على الولاء للوطن او حتى القرب من فهم الشرائع الربانية ..فتكون الحسابات السياسية الصرفة هي ميزان القياس ...

    ومقياس التشدد في الدين بما يحزن القلب ويجعله في كمد من فتح الثغرات أمام الفكر العلماني على مصراعيها لتلوغ بدون رحمة وتجد فرصتها في فكر أشخاص لافي نهج دين ..وهنا محاولة إلباس هذه الأفكار لباس الدين يأتي بشكل مبك ومضحك معاً ...

    وجانب اتخذ النخبوية نهج فحصر نفسه وحصر المرأة اليمنية في إطاره الضيق ..

    وفي هذا المشوار ..ثقيل الحمول ..احاول أن أختم ..ان ملف القضية ..بيد المرأة اليمنية لاسواها ...
    فهي المربية وبإرادتها ستصل الى تشكيل الفهم الذي لايقبل استغلالها في مواسم الإنتخابات ...كما يرفض أن تكون رهينة فكر يحاول تشويه دينها ومعتقدها ....لافته ترفع في وجه أذناب الغرب من العلمانيين اننا ونحن نبحث عن دورنا لانزاحم أكتاف الرجال بل نمثل قضية لها شرعيتها التي أبرزتها شرائع السماء وأبرزها حاجات المجتمع ...لافتة ترفع أننا في مواقع الأمومة سنربي أفهام صحيحة سليمة خالية من عقد العدوانية او النظرة الذكورية ...لافتة ترفع في وجه التعصب القبلي أنا في إطار الإلتزام الكامل بنهج ربنا وتقاليدنا الحميدة ...لافتة في وجه الفكر الإستغلالي أن لا أمل لكم ..بل سراب الأوهام حصادكم ..في قيادة زمام قضية تخصنا ولا مجال للتنظير أو التباكي بإسمنا ...ودعوة لجاهلية جديدة ...

    وهي لافتة لكل رجل في أرض سبأ ..لتكن أمورنا محكومة بشرع السماء ...وتقاليدنا الحميدة ...والعدل والإنصاف في أنفسنا ..في كون وجد على ظهره " الإنسان " بنوعية ...والمطالبة للجميع بالتعمير وبدون ظلم أو إنتقاص ...

    تحية وتقدير ...
     

مشاركة هذه الصفحة