سبحان الله قصة عجيبة

الكاتب : ابن الاصول   المشاهدات : 372   الردود : 2    ‏2003-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-28
  1. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه قصة واقعية اغرب من الخيال

    يحكى ان رجلاً صالحاً بعدما انتهى من صلاة الفجر في المسجد
    فإذا به يرى منظراً عجيباً ، يرى ضفدعاً قد جاء الى حافة النهر
    واركب عقربا على ظهره واوصله الى الجانب الآخــر للنهر وانزل
    عنه العقرب وتوجه العقرب نحو رجل مخمور مستلق على ظهره
    ولا يدري اين هو نائم فإذا بحية اتت اليه وكادت ان تقتله وجاء
    العقرب ولدغ الحية وماتت ثم عاد العقرب واذا بالضفدع ينتظره
    هناك فركب على ظهره وعام به حتى وصل الى الجانب الآخــر ......
    تعجب الرجل الصالح من هذا المنظر العجيب واتجه
    الى ذلك الرجل يوقظه: قم يا هذا .. فقام مذعوراً وهو يسأل :
    ما هذا الذي جرى قال له:
    انظر الى جانبك.. فنظر فإذا به يرى الحية الميتة فقص الرجل
    الصالح عليه القصة فقال: انت تعصيه وهو يرحمك فبكى بكاء كثيرا
    فقال : اعصيه ويرحمني ..
    اعصيه ويرحمني ويحميني.. فأعلن توبته واستقام على الطريق القويم.............

    اخوتي ان الله سبحانه وتعالى على كل شئ قدير قد يمهل
    الظالم ولكنه لا ينساه يمهل ولا يهمل ، يعطي فرصا كثيرة للانسان
    ولكنه عندما يراه لا يستفيد من هذه الفرص يأخذه اخذ عزيز مقتدر..

    سبحان اللة اللة العضيم

    ودمتم سالمين
    اخوكم المحب : ابن الاصول

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-28
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    قصة فيها الكثير من الموعضة لأصحاب القلوب المتيقضة

    لك مني أجمل تحية و تقدير و اصل معنا زودنا بكل مفيد و نافع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-28
  5. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    شكراً اخي المشرف جزاك الله خيراً على اهتمامك بكل ما يطرحه الاعضاء وعلى مرورك الكريم
    لك مني احلى سلام وارق تحية
    اخوك المحب : ابن الاصول
    عدن
     

مشاركة هذه الصفحة