جزء من أسرار مقتل عدي وقصي صدام!

الكاتب : arab   المشاهدات : 973   الردود : 3    ‏2003-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-26
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    أن مقتل الشقيقين (عدي وقصي صدام حسين) والغير مأسوف عليهما، لم يكن مجرد أخبار ثم هرع القوات الأمريكية الى مكان تواجدهما، ثم الأصرار على قتلهما وليس أسرهما. القضية أكبر من ذلك، لقد أعطت القوات الأمريكية وبعد الأتفاق مع ضباط من الحرس الجمهوري في الخامس من نيسان الماضي (الذين هم الآن في أمريكا) أن تترك الأرض مفتوحة خصوصا في أتجاه (سوريا) كي يتاح لبقية أفراد الحكم التوجه في هذا الأتجاه، لتوريط سوريا في حالة عبورهم اليها من جهة، ولحصر من يهرب من القادة العراقيين في مثلث أرضي تعرفه القوات الأمريكية سلفا، ويكون تحت الحراسة ليل نهار، وتلك الحراسة لم تكن تقليدية بل فيها أعلى درجات السرية، والتفوق التكنلوجي.........لقد شرع الأمريكان قبل أسابيع في بناء (قرية أستخبارات) شمالي الموصل، ويقابله نفس الشيء في بغداد وتحديدا في (حي السعدون) على الضفة الشرقية من دجلة.وأن هذه القرية الاستخبارية في شمالي الموصل على أرتباط مهم مع محطة التجسس الألكتروني الأمريكية في جنوب تركيا، ويبدو كان من ثمار عملها هو تتبع عملية وصول (قصي وعدي) الى بيت الشيخ (محمد نواف الزيدان) والذي كان ضابطا في المخابرات العراقية /قسم الشؤون الأقتصادية والتجارية، ومن المحسوبين على (قصي صدام).
    لقد كان ( نواف الزيدان) يستضيف في بيته والدة عدي وقصي ( ساجدة طلفاح وبناتها) منذ الأيام الأولى لهروبهما من بغداد، وكان الأمريكان على علم بهذا، أما (قصي وعدي) فكانا يختبئان في مزارع في ( الراشدية) تابعة لأقارب وزير الاعلام السابق ( لطيف أنصيف جاسم)، وفي بيت في (الحبيبية) القريبة من ( مدينة الصدر) الشيعية في بغداد لكي يكون مكانا غير متوقع، لكن عند القبض على ( نصيف جاسم) هرب الأخوين عدي وقصي صوب مدينة (ديالى) صعودا نحو مدينة (الموصل) وذلك كي لا يكشف (نصيف جاسم مكان تواجدهما) فلم يبقى أمامهما الا اللجوء الى بيت ( محمد الزيدان)...هنا تبادلوا معه التفاوض عبر وسطاء من (حماية قصي)، لكي يتم أستضافتهما، ومن ثم ترتيب لقاءهما مع والدتهم، وترتيب أمر هروبهم الى تركيا أوسوريا، وتم تسليم الشيخ الزيدان ( حقيبة مليئة بالدولارات) حسب قول المصدر، لتكون كمقدمة للعملية، ولكنه أشترط عليهم هم من يقوم بعملية أيصال نفسيهما الى الدار، لأنه يحس أنه تحت المراقبة الأمريكية، وفعلا تم كل شيء وتم أيصال (عدي) أولا الى منطقة قريبة من الدار، وبعدها ( تم أيصال قصي وولده مصطفى)، ثم دخلا الدار، وأجتمع الشمل مع ( والدتيهما)، هنا بدأت المسرحية البوليسية.


    عملية الأرهاق من تصرفات عدي
    لقد سأم الشيخ (محمد الزيدان) من طلبات وأوامر (عدي) حسب قول المصدر، حيث أخذ عدي يمارس دور صاحب البيت، والآمر الناهي، ناهيك عن الشجارات التي كانت تحصل داخل البيت والتي كان سببها (عدي)، وتهديده للشيخ (الزيدان) بالقتل عدة مرات، أو تهديده لقتل الجميع، في هذه الأثناء نسجت الخيوط بين الشيخ (الزيدان والأمريكان)، حيث طلب منهم أن يجدوا حلا (لزوجة وبنات صدام) لأنه غير مستعد لأستضافتهما، وطلب منهم أن تتم مفاتحة الأمارات العربية، وأبن عم صدام السيد (عز الدين المجيد) المقيم في لندن، والمتواجد في الأمارات منذ فترة، كي يجد طريقة لعملية خروج (ساجده وبناتها) الى الأمارات، وأوعد الأمريكان أن يقوم بعمل يهز العالم أن ساعدوه في ذلك. وفعلا تمت مفاتحة العائلة فوافقت (ساجدة وبناتها) لكن الرفض كان من عدي مشترطا الذهاب معهم، ولم تفلح المفاوضات، الا عندما جاء (مبعوث من الحكومة الأماراتية وبترتيب مع الأمريكان على مايبدو/ حسب قول المصدر) ليتفاوض مع عدي وقصي ويوعدهم خيرا، وعلى مايبدو كان (المبعوث الاماراتي يقصد ذلك ولم يكن ضمن اللعبة)، وفعلا تمت عملية ترحيل (ساجدة وبناتها)، وهنا تشتبك القصة ويكون لها رأسين حسب قول المصدر:
    الأول: يحتملون أن (عز الدين المجيد) والذي يطلب عدي وقصي ثأرا حيث عدي وقصي من أمر ب( قتل زوجته وأولاده الأربعة) يوم مقتل( حسين وصدام كامل ووالديهما) في واقعة السيدية في بغداد، اثناء أنشقاقهما عن الرئيس العراقي واللجوء الى عمان عام 1995، وقرار عودتهما الى العراق، ليلقوا حذفهما بقرار من صدام حسين وعدي وقصي وعلي حسن المجيد، ويبدو هناك تنسيق بين (عز الدين والزيدان) وقسم يزيد على ذلك (أن عز الدين متفق مع الامريكان على خروج العائلة، وبعض المقربين مقابل رأس عدي وقصي، وأن الأمارات ليس المحطة الأخيرة، بل سيتم ترحيل المجموعة الى أمريكا، ومعهم الكثيرين).
    الثاني: قسم يحتمل أن الشيخ (الزيدان) هو الذي نسّق مع الأمريكان، انتقاما لمقتل (أخيه وأولاد عمومته) من قبل صدام حسين، ولكي يستلم المكافأة، والهروب من العراق الى الولايات المتحدة الأمريكية، ولقد حصل على ما أراد، ناهيك أنه أستولى على ما يحمله (عدي وقصي)، ولم يقم (الزيدان) بمهمته حتى اطمأن أن عائلته دخلت تركيا وفي طريقها الى أمريكا (حسب قول المصدر).



    اللعبة السياسية وتوقيتها
    لم يكن توقيت العملية أعتباطا، خصوصا بعد أن نشطت المقاومة العراقية ضد الأمريكان، وملاحظة تدني معنويات القوات الأمريكية داخل العراق، بل جاءت العملية لتسبق سفر ( بول بريمر) الى الولايات المتحدة الأمريكية بقليل، وهذا الأخير هو المختص ( بالأرهاب) والمخرج لعملية تصفية (قصي وعدي) لتكون نتائجها في صالحه الشخصي، وصالح الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لصالحه الشخصي ( كسب ود الرئيس الأمريكي، وأثنى عليه، بل أزاده من الصلاحيات، علما كان مهدد بالتبديل)، أما لصالح القوات الأمريكية فهي جاءت في توقيت سليم حيث رفعت من معنويات الجنود الأمريكان في العراق، ورفعت صوت وزير الدفاع (رامسفيلد) والذي خفت صوته أخيرا نتيجة ضربات المقاومة العراقية، ولكنه عاد منتشيا، ومتكلما أمام عدسات الصحفيين،ومن الجانب الآخر أستفاد المحافظون، والرئيس الأمريكي ( بوش الأبن) من العملية في أرتفاع بورصة الأصوات لصالح الرئيس، خصوصا بعد أن شهدت أنخفاضا في الأسابيع الماضية، وهذا الأنخفاض أقلق الجمهوريين كثيرا خصوصا وأنهم على أبواب الأنتخابات الرئاسية عام 2004.أما قرار قتلهما (عدي وقصي) وليس أسرهما، هو قرار سيتم تطبيقة بحق (صدام حسين) أيضا، حيث الولايات المتحدة الأمريكية تعرف أن محاكمة هؤلاء، وبعدهما ( صدام حسين) نفسه ستكون محاكمة لأمريكا نفسها، لأن هؤلاء، وصدام سوف يكشفون أسرارا ستكون سببا في أسقاط عروش كثيرة، كون صدام حسين جاء بقطار أمريكي، وكون صدام يعرف أسرار المنطقة (المعقدة)، فعملية تصفيته قادمة لا محاله مع قرب (الانتخابات الأمريكية) لكي يضمن الرئيس الأمريكي فوزه لفترة رئاسة جديدة، ومن ثم سيتخلص من وجع الراس الذي ستسببه محاكمة صدام حسين ورموزه. وأن الأمريكان يعرفون جيدا أن صدام يتحرك في منطقة داخل العراق، وتحت رصد الأمريكان، حيث أنها محصورة بين الموصل وتركيا (على أمتداد جبال حمرين)، وما العملية الا مجرد وقت فقط، لحين أقتراب الأنتخابات الأمريكية.


    سمير عبيد/ كاتب وسياسي عراقي

    samiroff@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-26
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    لو كانت وشاية الزيدان بولدي صدام لجهات وطنية لما لامه أحد أما أن تحاول تبرير فعلته التي كانت الدولارات سببا فيها فهذا شيء يحتاج إلى معجزة لتصديق نوايا الزيدان الوطنية 0

    وعلى العموم شكرا على التحليل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-26
  5. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    افهموا ياعرب من يحوك المؤمرات ضد العراق ولماذا ولا نكون سذج قصيري البصيرة

    عندما انتهت حرب الخليج الأولى خرج العراق بخبرة عسكرية وبقوات نظامية عالية التدريب وإمكانيات زوده بها الغرب لدعم موقفه ضد إيران، وبلغت القدرات العسكرية العراقية آنذاك 600 ألف مقاتل تحت السلاح بالإضافة إلى 500 ألف احتياط، إلى جانب أكثر من 5 آلاف دبابة ومئات الطائرات مع برامج تسليحية متقدمة في مجالات الأسلحة الكيماوية والبيولوجية مما شكل علامة خطر لا بد وأن تنتهي بسرعة حتى لا تتفاقم الأمور وتصبح العراق مارداً لا يمكن وقفه. من هنا قامت الولايات المتحدة بافتعال أزمة أسعار النفط واستخدمت الكويت الدولة الصغيرة المجاورة للعراق لإغراق أسواق العالم بالنفط لتوريطه، مما خفض أسعاره بشكل كبير، الأمر الذي أغاظ العراق الذي كان متورطاً في برامج إعادة بناء الدولة من جديد بعد انتهاء الحرب.

    أدى الاستفزاز الكويتي للعراق وتحديه في المحافل النفطية والسياسية بدعم من الولايات المتحدة، إلى احتلال العراق للكويت بضوء أخضر مؤكد من الولايات المتحدة التي وعدت على لسان سفيرتها في بغداد بأنها لن تتدخل في الشئون العربية وبالتالي لن تتدخل بين العراق والكويت، ووقع العراق في المكيدة السياسية التي حاكتها الولايات المتحدة بإتقان شديد، وعندما أدرك العراق أنه أصبح في الفخ حاول أن يخرج إلا أن الولايات المتحدة وبتقدير جميع المراقبين كانت تضيق عليه الخناق وتحرجه وتشترط عليه شروطاً صعبه لا يمكنه القبول بها فهو منتصر في حربين متواليتين في المنطقة سواء ضد إيران أو الكويت، وبالتالي لم تفسح له الولايات المتحدة الفرصة للخروج من الكويت بدون حرب.

    ووقع العرب جميعاً في المخطط الأمريكي حيث تألفت جبهة عالمية شكل العرب جزء هام منها وكانت بقيادة الولايات المتحدة التي لم يهمها ما حدث للكويت ولكن كانت تهدف إلى تدمير قوة العراق بالدرجة الأولى وتكبيله بقيود وقوانين تضمن الولايات المتحدة والغرب بأن العراق لن يتمكن من تطوير قوة يمكن أن تهدد إسرائيل أو الغرب المسيحي في يوم من الأيام. وبدأت المعركة الكبرى عام 1990 ضد العراق حيث ألقت الولايات المتحدة أكثر من مائة ألف طن من المتفجرات منها مئات بل ربما آلاف الأطنان من اليورانيوم المنضب لتحقيق أكبر خسائر ممكنة في المقدرات العراقية ولإطالة أمد تأثير هذه الأسلحة القاتلة أطول فترة ممكنة. ثم أصدرت الأمم المتحدة قرارات هامة جردت العراق من أي قدرة تسليحية ومنعته من تطوير أي سلاح يبعد مداه عن 150 كيلو متر وهي المسافة التي يستطيع أن يطال فيها جيرانه العرب فقط دون إسرائيل، رغم إعلان الولايات المتحدة أنها تود حماية جيران العراق من العراق دون استثناء.

    إن مهارة الدعاية التي تبنتها الولايات المتحدة هي إعلانها أنها تريد حماية جيران العراق من العراق، ولذا وجدت هذه الدعاية تأييداً كبيراً بين البلاد العربية ودول الجوار الخليجي التي صدقت الدعاية الأمريكية في هذا الصدد … ولا زال بعضها إلى اليوم يكرر ما تريده الولايات المتحدة ويؤيده بوضوح وهو استخدام ماهر للعرب ضد العرب أنفسهم.

    لقد عاد العراق بسبب هذه الحرب ، كما صرح وكيل المنظمة الدولية للشئون الإدارية مارتي ابتسارى الذي قام بزيارة للعراق عام 1999م (إن العراق الذي كان حتى يناير 1991 بلداً مدنياً وتقنياً إلى حد بعيد قد أعيد الآن إلى عصر ما قبل الصناعة) لقد خسر العراق جراء حرب الخليج الثانية 4 آلاف دبابة و 1300 قطعة مدفعية و 420 طائرة ، 6581 عربة لنقل القوات وأكثر من سبعين ألف شهيد ، ومع ذلك ظل هذا البلد المهزوم والمحاصر والمحروم من كل شيء شبحاً مخيفاً ومصدر تهديد رغم سنوات الحصار الشديد التي خسر فيها العراق مليارات الدولارات وأكثر من مليون ونصف مواطن نتيجة للأمراض ونقص الدواء فكان الحصار دماراً شاملاً لا يقل عن الدمار الذي الحقته به الحرب.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-30
  7. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركا

    اشكر الاخ عرب على ايضاحة هذا الموضوع الشيق الذي تدمع له العين ويا كثر الخيانة والخائنين:



    لكم كل الشكر والتقدير :


    تمساح
     

مشاركة هذه الصفحة