وكم كان فخري فيك يا مصطفى قصيّ

الكاتب : aaa222   المشاهدات : 1,092   الردود : 10    ‏2003-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-26
  1. aaa222

    aaa222 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    راينا عبر الفضائيات العربية والعالمية صورا تهز الوجدان والمشاعر وتثير الحمية والنخوة عند كل من بقي لدية نخوة عربية وعزة للدين وانتماء للوطن
    راينا صور الشهيدان باذن الله
    عديّ وقصيّ صدام حسين اللذان استبسلا في معركة غير متكافئة من حيث جميع المقومات قاتلا ومعهما صغيرهما مصطفى ورجل اخر
    فقد كان مصطفى رجل بكل معنى الكلمة لو وضع في كفة ووضعت كل الحكام في كفه لرجحت كفته ولا تستغربوا ان استخدمت التاء في (وضعت) فتلك هي الحقيقة
    كتبت قصيدة شعبية ولست ممن يجيدون الشعر ولكن اردت ان اعبر عما يجيش بخاطري


    [poet font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/13.gif" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    على مصطفى أبكي وأبكي على قُصيّ== فدمعي من أعياني كما وابل الغمام
    فأية شجاعة حِزتها ياأبا عُديّ==وأية بسالة حازها أبناؤك الكرام
    رجال المواقف أثبتوها لكل حيّ==وسجّلهم التاريخ في أول المقام
    بنخوة وعزة لم يذلوا لأي شىّ==بلاءاً حسن أبلوه في ساعة الصدام
    عيال النمر أنمار لا تنقدوا عليّ==فمن مثل أبوهم في زمنّا فتى هُمام
    بطل دوّخ أمريكة وعاد الزمان جيّ=ولا حد يصدق كذب لعلام واللئام
    وسائل عميلة قد تُزيّن باي زيّ==وتخدم عدو الله ذي يرهب والأنام
    تشوه مواقف كل من جاهدوا لكيّ=تنال الرضى من صاحب الأمر عم سام
    ولو كان خائن كانه الأن مثل أيّ==واحد من الأنذال ذي تعرفوا تمام
    ولكنّها النخوة طوت كل أمر طيّ==رفض أن يدن الرأس أو يُغمد الحسام
    وبالأمس أبناؤه كووا كل علج كيّ=وشم الأنوف أبطال ماتوا وهم عظام
    فمن مٌبلغ الأوغاد أن الشهيد حيّ==وأن العمل أحيان يُصلح في الختام
    ونا سالك اللهم ذا ذي على يديّ==بجودك وفضلك يسكنوا جنة السلام
    وكم كان فخري فيك يا مصطفى قُصيّ==رجل مكتمل يهناك يا أيُها الغلام
    بطل كربلا الثانية قاومت جيش غيّ==وسام الشهادة نلت ففخر بذا الوسام
    سميّ الحبيب المصطفي وانت قل معي== عليه ألف صلى الله في أخر الكلام
    [/poet]والسموحة فلست بشاعر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-26
  3. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    أبيات جميله جدا منك اخي الكريم.....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-26
  5. صالح اليافعي

    صالح اليافعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-02-06
    المشاركات:
    918
    الإعجاب :
    0
    هذا الشعر والا فلا

    أخي العزيز aaa222

    أولاً أختيارك لهذا الرمز شي جميل ولكن الاجمل

    لو كان لك أسم نناديك فية


    أما بالنسبة لهذه الابيات لا ينطقها الا شاعر متمكن

    يجيد أستخراج الالفاظ والبيدهيات والمحسنات

    ليصيغ بها أبيات في قمة الروعة

    والله لقد أعجبت بهذا الكلمات الجميلة ,,,,,


    سلمت يمينك وما كتبت




    اخوك بن سعدان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-26
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أوأكد ما جاء في تعقيب الأخ الكريم والشاعر القدير صالح اليافعي نحو هذه القصيدة والتي تنم عن خبرة وتمرس وقوة في صياغة القصيدة الشعبية وجدير بالشاعر ان يفصح عن اسمه فهي مفخرة له . وما جاء فيها فهو طبعا محل اتفاق بين محبي ابناء صدام ومبغضيهم فهما قد قضياابطالا شرفاء وهذا فخر وليس كما فعل العملاء الخونة الذين باعو . وبغض النضر عن سيرة هذين البطلين فإننا نسأل الله أن يرين مصارع الخونة ونهايتهم عن قريب.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-26
  9. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    aaa222
    لماذا هذا الغموض أخي الكريم ليس لدي أكثر من ما قاله الكريم العزيز أبو الفتوح فعلاً أنت شاعر وليس شويعر أهنيك على هذا الإبداع .
    واشكر فيك روح العُروبه الأصيله ما يقول هذا الكلام إلا عربيُ حُر
    له صفات العربي الأصيل
    وما قلت في كلماتك غير واقع من واقع رحم الله عُديُ وقصي
    والهم الله القائد الأعلى للقوات العربية من المحيط إلى الخليج
    المُهيب الركن صدام حسين التكريتي الصبر والسلوان إنه سميع مجيب
    والسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-27
  11. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    المشاعر متحده في هذه القضية فانا كتبت قريب من هذه وسترونها غدا .. ان شاء الله تعالى


    لااللوم aaa222 على التنكر بقدرما ا شكر هاجسه ومشاعره المتوقده والتي هي تعبير عن مشاعر كل عربي حر لازال ينبض قلبه بالدماء العربية ....

    قصيدة جميلة واخذ منها البطل مصطفى نصيب الاسد لانه فعلا لم يظهر على الساحة الاعلامية الا بطلاً .... كون الاعلام لم يتطرق الى الكلام عنه مسبقاً فهو ولد بطلاً ومات بطلاً وشهيداً ...

    والشبل من ذاك الاسد ....


    وسلامتكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-27
  13. النهاري2004

    النهاري2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-02
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    حياكم اخوانى الكرام على هذا الحوار والحوار المضاد الاخوى وأنا اعقب على ماقالوه هم انفسهم العلوج عبر وسائلهم الاعلاميه....


    حفيد صدام قاوم حتى النهاية وكان اخر الشهداء
    مفكرة الإسلام : رغم أنه كان أصغرهم سنا إلا أنه قاوم ببسالة حتى النهاية ، هكذا وصفت صحيفة الجارديان البريطانية مقتل مصطفى حفيد الرئيس العراقي صدام حسين في عملية الموصل والذي ظل يقاوم قوات الاحتلال الأمريكية حتى بعد سقوط أبيه وعمه أمام عينيه .
    تقول الصحيفة إن مصطفي قصي ابن قصي صدام حسين البالغ من العمر 14 عاما ربما كان آخر الأربعة موتا في القتال الذي دام أربعة ساعات على الأقل [ الصورة أعلاه لمصطفى عندما كان صغيرا ] .
    .وطبقا للوصف الأمريكي للعملية ، فقد أطلقت قوات الاحتلال قرب نهاية العملية وابل من النيران متمثل في 10 صواريخ مضادّة للدبابات الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص ، وبعد أن حاولت قوات الاحتلال الأمريكية القيام بهجومهم الثالث والنهائي على البناية المحاصرة فأن شخصا واحدا كان لا زال على قيد الحياة ظل يقاوم واستمر في إطلاق النار حتى سقط صريعا .
    ويرجح المسئولون الأمريكيون أن هذا المقاوم كان غلام صغير هو مصطفى قصي حفيد صدام حسين .
    ووفقا للرواية الأمريكية فقد تمت محاصرة المنزل في الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء غداة تلقي الأمريكيين معلومات تشير إلى أن 'مجموعة من كبار المسئولين في الحكومة السابقة يستخدمون المنزل' ، وقال قائد القوات الاميركية في العراق سانشيز إن نيران من نوع 'أ ك- 47' انطلقت من المنزل تجاه الجنود. وبدأ إطلاق نيران الاسلحة الصغيرة من السطح. وبعد ان اصيب اربعة من الجنود الأميركيين، امر قائد العملية بإطلاق النيران باتجاه المنزل .
    وأوضح سانشيز ان القوات الأميركية اقتحمت الطابق الأول المهجور للمنزل وتعرضت لاطلاق نار من شخص في غرفة 'محصنة' في الطابق الثاني للمنزل. وتبين ان مطلق النار كان الأصغر بين الرجال الأربعة والذي كان هو مصطفى ابن قصي .
    وبعد ذلك قامت قوات الاحتلال بمحاولة ثانية لاقتحام البناية ، واستطاع الجنود الأمريكيون الوصول إلى الطابق الأرضي لكنهم تعرضوا مرة أخرى لنيران كثيفة كلما حاولوا الصعود ، فانسحبوا ولجأوا إلى استخدام الأسلحة الثقيلة ، وفي حوالي الواحدة مساءا أطلقت قوات الاحتلال 10 صواريخ مضادة للدبابات تجاه الغرفة المحصنة حيث سقط ابنا صدام صريعين وحارسهما الشخصي وظل حفيد صدام يقاوم حتى لحق بابيه وعمه صريعا ,,

    ............................................................................



    أسأل الله أن يتقبله من الشهداء و أن يلحقه بالصالحين مع الرفيق الأعلى ........ آمين .
    مصطفى إبن الرابعة عشرة يلقن أبناء الأمة درساً في البسالة و الشجاعة و الرجولة .......
    الرجولة التي فقدها السواد الأعظم من " ذكور" المسلمين .........
    في الرابعة عشر من العمر و يقف مرتجلا مواجها لاعداء الله .. مقاتلا مجاهدا ... في حين نرا من امتنا الغافلة من يرتمون في احضان الغانيات ويتراقصون على انغام الموسيقى ... ثم يأتو ليلقو بالشتائم على صدام و ابنائه ...

    غلام في الرابعة عشرة يصمد 6 ساعات أمام 400 من قوات الكومندز الخاصة الأمريكية بكامل سلاحهم و عتادهم من دبابات و مدرعات و طائرات مروحية ......

    لله درك .......
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-27
  15. النهاري2004

    النهاري2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-02
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    حياكم اخوانى الكرام على هذا الحوار الاخوى وأنا اعقب بماقالوه هم انفسهم (العلوج) عبر وسائلهم الاعلاميه....


    حفيد صدام قاوم حتى النهاية وكان اخر الشهداء
    مفكرة الإسلام : رغم أنه كان أصغرهم سنا إلا أنه قاوم ببسالة حتى النهاية ، هكذا وصفت صحيفة الجارديان البريطانية مقتل مصطفى حفيد الرئيس العراقي صدام حسين في عملية الموصل والذي ظل يقاوم قوات الاحتلال الأمريكية حتى بعد سقوط أبيه وعمه أمام عينيه .
    تقول الصحيفة إن مصطفي قصي ابن قصي صدام حسين البالغ من العمر 14 عاما ربما كان آخر الأربعة موتا في القتال الذي دام أربعة ساعات على الأقل [ الصورة أعلاه لمصطفى عندما كان صغيرا ] .
    .وطبقا للوصف الأمريكي للعملية ، فقد أطلقت قوات الاحتلال قرب نهاية العملية وابل من النيران متمثل في 10 صواريخ مضادّة للدبابات الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص ، وبعد أن حاولت قوات الاحتلال الأمريكية القيام بهجومهم الثالث والنهائي على البناية المحاصرة فأن شخصا واحدا كان لا زال على قيد الحياة ظل يقاوم واستمر في إطلاق النار حتى سقط صريعا .
    ويرجح المسئولون الأمريكيون أن هذا المقاوم كان غلام صغير هو مصطفى قصي حفيد صدام حسين .
    ووفقا للرواية الأمريكية فقد تمت محاصرة المنزل في الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء غداة تلقي الأمريكيين معلومات تشير إلى أن 'مجموعة من كبار المسئولين في الحكومة السابقة يستخدمون المنزل' ، وقال قائد القوات الاميركية في العراق سانشيز إن نيران من نوع 'أ ك- 47' انطلقت من المنزل تجاه الجنود. وبدأ إطلاق نيران الاسلحة الصغيرة من السطح. وبعد ان اصيب اربعة من الجنود الأميركيين، امر قائد العملية بإطلاق النيران باتجاه المنزل .
    وأوضح سانشيز ان القوات الأميركية اقتحمت الطابق الأول المهجور للمنزل وتعرضت لاطلاق نار من شخص في غرفة 'محصنة' في الطابق الثاني للمنزل. وتبين ان مطلق النار كان الأصغر بين الرجال الأربعة والذي كان هو مصطفى ابن قصي .
    وبعد ذلك قامت قوات الاحتلال بمحاولة ثانية لاقتحام البناية ، واستطاع الجنود الأمريكيون الوصول إلى الطابق الأرضي لكنهم تعرضوا مرة أخرى لنيران كثيفة كلما حاولوا الصعود ، فانسحبوا ولجأوا إلى استخدام الأسلحة الثقيلة ، وفي حوالي الواحدة مساءا أطلقت قوات الاحتلال 10 صواريخ مضادة للدبابات تجاه الغرفة المحصنة حيث سقط ابنا صدام صريعين وحارسهما الشخصي وظل حفيد صدام يقاوم حتى لحق بابيه وعمه صريعا ,,

    ............................................................................



    أسأل الله أن يتقبله من الشهداء و أن يلحقه بالصالحين مع الرفيق الأعلى ........ آمين .
    مصطفى إبن الرابعة عشرة يلقن أبناء الأمة درساً في البسالة و الشجاعة و الرجولة .......
    الرجولة التي فقدها السواد الأعظم من " ذكور" المسلمين .........
    في الرابعة عشر من العمر و يقف مرتجلا مواجها لاعداء الله .. مقاتلا مجاهدا ... في حين نرا من امتنا الغافلة من يرتمون في احضان الغانيات ويتراقصون على انغام الموسيقى ... ثم يأتو ليلقو بالشتائم على صدام و ابنائه ...

    غلام في الرابعة عشرة يصمد 6 ساعات أمام 400 من قوات الكومندز الخاصة الأمريكية بكامل سلاحهم و عتادهم من دبابات و مدرعات و طائرات مروحية ......

    لله درك .......
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-07-27
  17. النهاري2004

    النهاري2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-02
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    حياكم اخوانى الكرام على هذا الحوار الاخوى وأنا اعقب على ماقالوه هم انفسهم العلوج عبر وسائلهم الاعلاميه....


    حفيد صدام قاوم حتى النهاية وكان اخر الشهداء
    مفكرة الإسلام : رغم أنه كان أصغرهم سنا إلا أنه قاوم ببسالة حتى النهاية ، هكذا وصفت صحيفة الجارديان البريطانية مقتل مصطفى حفيد الرئيس العراقي صدام حسين في عملية الموصل والذي ظل يقاوم قوات الاحتلال الأمريكية حتى بعد سقوط أبيه وعمه أمام عينيه .
    تقول الصحيفة إن مصطفي قصي ابن قصي صدام حسين البالغ من العمر 14 عاما ربما كان آخر الأربعة موتا في القتال الذي دام أربعة ساعات على الأقل [ الصورة أعلاه لمصطفى عندما كان صغيرا ] .
    .وطبقا للوصف الأمريكي للعملية ، فقد أطلقت قوات الاحتلال قرب نهاية العملية وابل من النيران متمثل في 10 صواريخ مضادّة للدبابات الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص ، وبعد أن حاولت قوات الاحتلال الأمريكية القيام بهجومهم الثالث والنهائي على البناية المحاصرة فأن شخصا واحدا كان لا زال على قيد الحياة ظل يقاوم واستمر في إطلاق النار حتى سقط صريعا .
    ويرجح المسئولون الأمريكيون أن هذا المقاوم كان غلام صغير هو مصطفى قصي حفيد صدام حسين .
    ووفقا للرواية الأمريكية فقد تمت محاصرة المنزل في الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء غداة تلقي الأمريكيين معلومات تشير إلى أن 'مجموعة من كبار المسئولين في الحكومة السابقة يستخدمون المنزل' ، وقال قائد القوات الاميركية في العراق سانشيز إن نيران من نوع 'أ ك- 47' انطلقت من المنزل تجاه الجنود. وبدأ إطلاق نيران الاسلحة الصغيرة من السطح. وبعد ان اصيب اربعة من الجنود الأميركيين، امر قائد العملية بإطلاق النيران باتجاه المنزل .
    وأوضح سانشيز ان القوات الأميركية اقتحمت الطابق الأول المهجور للمنزل وتعرضت لاطلاق نار من شخص في غرفة 'محصنة' في الطابق الثاني للمنزل. وتبين ان مطلق النار كان الأصغر بين الرجال الأربعة والذي كان هو مصطفى ابن قصي .
    وبعد ذلك قامت قوات الاحتلال بمحاولة ثانية لاقتحام البناية ، واستطاع الجنود الأمريكيون الوصول إلى الطابق الأرضي لكنهم تعرضوا مرة أخرى لنيران كثيفة كلما حاولوا الصعود ، فانسحبوا ولجأوا إلى استخدام الأسلحة الثقيلة ، وفي حوالي الواحدة مساءا أطلقت قوات الاحتلال 10 صواريخ مضادة للدبابات تجاه الغرفة المحصنة حيث سقط ابنا صدام صريعين وحارسهما الشخصي وظل حفيد صدام يقاوم حتى لحق بابيه وعمه صريعا ,,

    ............................................................................



    أسأل الله أن يتقبله من الشهداء و أن يلحقه بالصالحين مع الرفيق الأعلى ........ آمين .
    مصطفى إبن الرابعة عشرة يلقن أبناء الأمة درساً في البسالة و الشجاعة و الرجولة .......
    الرجولة التي فقدها السواد الأعظم من " ذكور" المسلمين .........
    في الرابعة عشر من العمر و يقف مرتجلا مواجها لاعداء الله .. مقاتلا مجاهدا ... في حين نرا من امتنا الغافلة من يرتمون في احضان الغانيات ويتراقصون على انغام الموسيقى ... ثم يأتو ليلقو بالشتائم على صدام و ابنائه ...

    غلام في الرابعة عشرة يصمد 6 ساعات أمام 400 من قوات الكومندز الخاصة الأمريكية بكامل سلاحهم و عتادهم من دبابات و مدرعات و طائرات مروحية ......

    لله درك .......
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-07-28
  19. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
     

مشاركة هذه الصفحة