جريمة بشعة

الكاتب : معين اليوسفي   المشاهدات : 485   الردود : 5    ‏2003-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-25
  1. معين اليوسفي

    معين اليوسفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    338
    الإعجاب :
    0
    2003/07/25

    http://www.alquds.co.uk/archives/2003/07Jul/25JulFri/Quds01.pdf


    عبد الباري عطوان

    لا نعتقد ان الادارة الامريكية الحالية تتمتع بالحد الأدني من المصداقية،
    فقد دخلت الحرب ضد العراق علي أساس من الخداع والكذب، وانتهكت الشرعية
    الدولية ودمرت رمزها المتمثل في الامم المتحدة.
    وبالأمس أكدت هذه الادارة مرة اخري علي نفاقها وازدواجيتها، عندما وقعت
    في تناقض اخلاقي وسياسي كبير بعرضها صور جثتي الراحلين قصي وعدي صدام
    حسين أمام عدسات التلفزة العالمية.
    الادارة نفسها، والمتحدثون باسمها شنوا حملة شرسة ضد قناة الجزيرة
    الفضائية لأنها عرضت صور وجثث القتلي الامريكيين والبريطانيين اثناء
    العدوان علي العراق، وشككوا بالاخلاق والتقاليد العربية والاسلامية، وذهب
    بعض المعلقين الامريكان والبريطانيين الي درجة اتهام العرب بالهمجية
    والوحشية وانعدام الذوق، لانتهاكهم حرمة الأموات، واظهار هذه المناظر
    البشعة والمرعبة للجثث.
    ولا نعرف ماذا سيقول هؤلاء الآن بعد ان شاهدوا جثتي عدي وقصي مشوهتين
    ومتفحمتين، وهل سيستخدمون نفس التعابير والالفاظ في الهجوم علي هذه
    الادارة، وعلي التقاليد والاخلاق الغربية، المسيحية التي يدعون انهم
    يعتنقونها ويحاربون تحت رايتها؟
    الادارة تتذرع بأنها اضطرت لبث هذه الصور لاقناع العراقيين بأنها قتلت
    بالفعل نجلي الرئيس العراقي، وانها جادة في تصفية نظامه، والحيلولة دون
    عودته الي الحكم، لأن معظم ابناء الشعب العراقي حسب رأيها، لا يصدقون
    الرواية الامريكية، ويترددون في التعاون مع قوات الاحتلال حتي يرون جثث
    رموز النظام السابق بأعينهم.
    ومن المفارقة اننا عندما كنا نقول ان القنوات العربية عرضت صور الاسري
    والقتلي الامريكيين والبريطانيين للرد علي الادعاءات الامريكية الرسمية
    التي تنفي اسر هؤلاء أو قتلهم في حينه، كنا نتهم بتبرير هذا العمل
    الاجرامي ، والوقوف الي جانب الديكتاتورية، مثلما كنا نتهم بعدم
    الموضوعية.
    انها ادارة امريكية مرتبكة ومهزوزة وتعاني من حالة اكتئاب سياسي مزمن
    بسبب فشل حربها في العراق ومن قبله في افغانستان، فقد اكتشفت ان
    انتصارها في البلدين زائف، ومكلف جدا ماديا وبشريا، فها هي تخسر خمسة
    قتلي من جنودها بعد أقل من اربع وعشرين ساعة من اغتيالها نجلي الرئيس
    العراقي وحفيده والعداد يعد، والخسائر في تصاعد مرعب.
    ندرك جيدا ان نجلي الرئيس العراقي غير محبوبين من قبل الكثيرين، حتي من
    بعض انصار النظام نفسه، فالنجل الأكبر ارتكب العديد من الجرائم التي
    اساءت الي والده وعائلته وقبيلته، بل والبشرية بأسرها، ولكن لا بد من
    الاعتراف بأنهما قاتلا حتي اللحظة الأخيرة، ولم يرفعا راية الاستسلام، أو
    يتخفيا بملابس النساء.
    انهما لم يقتلا برصاص العراقيين من المعارضين لهما وللنظام وهم كثر،
    وانما برصاص القوات الامريكية الغازية المحتلة، وفي لحظة مقاومة شرسة،
    ولهذا يعتبرا في قوائم الشهداء في العرفين العربي والاسلامي.
    ويكفي ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الصادر امس عن
    البطولة التي ابداها مصطفي حفيد الرئيس العراقي البالغ من العمر اربعة
    عشر عاما، فقد قالت انه ظل يقاتل ويطلق النار علي القوات الامريكية حتي
    بعد مقتل والده وعمه، ورفض الاستسلام.
    ومصطفي قصي صدام حسين لم يرتكب جرائم، ولم يقتل ابرياء، ولم يغتصب
    نساء. ولم يختر والده، ولا يستطيع أحد ان يشكك في بطولته واستشهاده،
    اللهم الا اولئك المملوءة قلوبهم بالحقد علي كل ما هو عربي ومسلم ورافض
    للاحتلال.
    الادارة الامريكية سقطت في الرمال المتحركة العراقية، ولن تفيدها طائرات
    الاباتشي ولا صواريخ كروز في الخروج منها، كما ان مقتل نجلي الرئيس
    العراقي بهذه الصورة الاجرامية البشعة لا يختلف اطلاقا عن الطريقة التي
    قتل فيها معارضو النظام السابق، مع الفارق ان هذه الادارة تدعي التحضر
    والديمقراطية والعدالة المطلقة.
    المقاومة لن تتوقف بل ستزداد اشتعالا، ولا نبالغ اذا قلنا ان الرئيس
    العراقي قد خسر شخصيا باستشهاد نجليه وحفيده، ولكنه ربح سياسيا، فلن
    يعايره أحد بأنه يدفع بأبناء الآخرين الي الشهادة بينما نجلاه ينعمان
    بحياة الرفاهية. كما ان الحملات الإعلامية المكثفة التي ركزت علي فجور عدي
    وحفلاته الماجنة ستتوقف ربما خجلا. ولعلها تنتقل الآن لتعرض لنا افلاما عن
    فجور بعض الامراء، وقصورهم الفارهة، ولياليهم الحمراء والصفراء في
    اوروبا والجزيرة العربية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-25
  3. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    الله يهدي الامة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ معين بعد كلام عبد الباري عطوان لاااااااااااااااااتعليق



    ===============التمساح
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-25
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    فعلا ذاك ماحدث بالامس القريب عندما انتقدوا عرض الاسرى

    وهاهم اليوم بفعلون الشي الذي يعيبونا على فعلة

    انة نظام القطب الواحد

    ونظام القوة والغطرسة

    لك التحية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-26
  7. بحـ الدموع ـر

    بحـ الدموع ـر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-26
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    الاخ معين سلمت يمنيك

    كفيت ووفيت ونبهتنا على نقطه مهم وهى تلك المفارقة بين مايعملونه وما هو محرم علينا ان نفكر فيه ..... اعتقد انك اعطيت الموضوع الكثير ولا اجد من كلمه اقولها غير سلمة يمنيك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-27
  9. معين اليوسفي

    معين اليوسفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    338
    الإعجاب :
    0
    ابن الوادي
    التمساح
    بحر الدموع
    شكرا للمروركم ومشاركاتكم

    وهكذا كما قراتم المقال للاستاذ عبد الباري عطوان بارك الله فيه وزاد من امثاله .

    وهذا هو الصنم الاكبر امريكا وهولاء حكامنا يتسابقون على طاعته

    تبا لهم من قادة وحكام .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-27
  11. عبد الخالق

    عبد الخالق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    714
    الإعجاب :
    0
    منقول /ابن الوادي
    فعلا ذاك ماحدث بالامس القريب عندما انتقدوا عرض الاسرى

    وهاهم اليوم بفعلون الشي الذي يعيبونا على فعلة

    انة نظام القطب الواحد

    ونظام القوة والغطرسة

    لك التحية


    يمني اصيل
    المرسل عبـــــــد الخالق
     

مشاركة هذه الصفحة