ماذا يجري على الساحة الأفغانية؟

الكاتب : صقر الذرى   المشاهدات : 399   الردود : 0    ‏2003-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-25
  1. صقر الذرى

    صقر الذرى عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-03
    المشاركات:
    118
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    --------------------------------------------------------------------------------



    أفغانستان: تقارير وأخبار ميدانية وتحليلات

    اسلام اباد - خاص بالمرصد الاعلامي الاسلامي

    ماذا يجري على الساحة الأفغانية؟

    ردود الافعال والتصريحات على الساحة الافغانية



    * تم عقد اجتماع بين فصائل المجاهدين الافغان في 14/7 في الناحية الشرقية من ولايات افغانستان شارك في هذا الاجتماع عدد كبير من قيادات الجهاد الحالي ضد امريكا وحلفائها ونظام كرزاي العميل، وتم في الاجتماع الاتفاق على تبادل ادارة المناطق بين القيادات الحالية دون اعتراض، كما تم وبحث الأساليب والخطط الحربية على أن تتم بالتنسيق والتعاون بين الاحزاب المقاتلة ضد العدو المشترك، هذا وقد شارك وفد عالي المستوى من قيادات الزعيم الأفغاني قلب الدين حكمتيار، وقد عين المؤتمر قيادات لتنفيذ العمليات الجهادية في كرديز وزرمت ووقع الاختيار على القائد نظام الدين التابع لتنظيم مولوي جلال الدين حقاني، ويعتبر حقانى من قيادات طالبان حيث كان وزيراً للحدود في عهد طالبان، كما كان حقاني اميراً للقيادة الميدانية الجهادية للحزب الاسلامي التابع لمولوي يونس خالص اثناء قتال الروس، وفي منطقة خوست تم تعيين مولوي سيف الرحمن منصور قائداً للعمليات في ولاية خوست وهو من قيادات طالبان وابن مولوي نصر الله منصور امير حركة انقلاب اسلامي اثناء قتال الروس وقد قتل في كرديز عام 1993على يد افراد الحزب الاسلامي بعد ان عين من جانب رباني والياً لكرديز فانضمت الحركة برئاسة ابنه الى تنظيم حركة طالبان.

    وتم تعيين القائد عبد الرحمن من القيادات الجهادية السابقة والتابع لتنظيم حزب اسلامي حكمتيار حيث تم تعيينه قائداً عاماً على تنفيذ العمليات في المناطق الشرقية في افغانستان كنر وجلال اباد ولغمان، وتم تعيين عدداً من قيادات الحزب الاسلامي حكمتيار للمهام الجهادية على ولايات مزار وزابل وقندهار، وانتهت جلسة الاجتماع بين القيادات الجهادية وتنظيم طالبان على الاتفاق للاستمرار في تنفيذ العمليات والمواجهة ضد امريكا والنظام الأفغاني العميل.



    الاخبار الواردة من شمال افغانستان عن الكوارث الطبيعية في ولايات بدخشان وبلخ وباميان وبادغيس حيث هطلت الامطار بشدة على المرتفعات وادت الى سيول جارفة واسفرت السيول عن هلاك 100 من الافراد والآلاف من الأغنام حيث مناطق الشمال تعتبر من اهم مناطق رعي الأغنام وأدت السيول الى أضرار فادحة بالحقول الزراعية وافسدت المحصول الزراعي تماما في تلك الولايات وناشدت الحكومة الافغانية المؤسسات الدولية التي قامت بحصر الخسائر في الارواح بالتعاون للمساعدة في دعم تلك الخسائر من خلال التعاون الدولي.
    تم بناء عدد من الكنائس في افغانستان في ولايات قندهار وبلخ وهيرات بحجة قيام العسكر الامريكي بآداء مراسم ديانتهم وطقوس صلاتهم داخل تلك المعابد، ويذكر ان هذه اول مرة في تاريخ افغانستان بعد الفتح الاسلامي يتم بناء معبد للنصارى او غيرهم داخل اراضي افغانستان.
    لازالت المظاهرات الشعبية في افغانستان ضدالنظام الباكستاني مستمرة، فقد شهدت ولايات الشرق في كنر مظاهرات عنيفة معادية لباكستان ورفعت الشعارات ضد الحكومة الباكستانية وطالبوا بانسحاب القوات الباكستانية من مناطق الحدود القريبة من ننكرهار في منطقة مهمند ايجنسي المحازية لشرق افغانستان.
    نقلت بعض الصحف الباكستانية الاسبوعية الصادرة بتاريخ 14\7 تصريحات عدد من الجنود الامركان في افغانستان ادلوا بها اثناء اللقاء مع عدد من الصحفيين الغربيين في كابل، ومما جاء في تلك التصريحات انهم خائفون بسبب الهجمات المستمرة عليهم والتى تهدد حياتهم بالقتل المفاجئ وفقد الحياة، وذكرت الصحف الباكستانية التي نقلت تلك التصريحات أن الجنود الامريكان قالوا ان المجاهدين الافغان لديهم خبرة عسكرية عجيبة، وان الامريكان يدفعوا ثمن الاحتلال باستقبال القذائف والصواريخ من قبل المجاهدين الافغان، كما نقلت الصحف تصريح امريكي اسود من اصول افريقية وهو سائق سيارة عسكرية بأنه يحتفظ معه بالانجيل ويأخذه في سيارته اثناء تحركه ليلاً أونهارا، وقال: ان ارخص شئ في افغانستان هو الموت ونحن نواجه الموت في افغانستان كل ساعة من الليل أو النهار.
    صرح وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله ان عناصر طالبان والقاعدة متواجدون في مناطق الحدود داخل باكستان ويأتي ذلك التصريح محاولة منه للحصول على دعم امريكي في القتال المستمر بين باكستان وافغانستان بمنطقة الحدود الشرقية وردت باكستان على هذا الادعاء بأنه لا صحة له.
    صرح حميد قادري احد مستشاري كرزاي ان سبب عدم سيطرة حكومة كرزاي على الولايات الافغانية وازدياد عمليات طالبان والقاعدة والمنظمات الجهادية السابقة حقيقته هو عدم حماية الشعب الأفغاني لحكومة كرزاي وإذا استمر ذلك التنافر الشعبي لحكومته فإنه بالإمكان عودة طالبان مرة اخرى للسيطرة على الولايات الافغانية.
    أذاع راديو طهران في 14/7 تصريحاً للرئيس الايراني السابق هاشمي رفسنجاني ادان فيه قتل الشيعة الباكستانيين في محافظة كويتا من مناطق بلوشستان الحدودية بين ايران وافغانستان وباكستان في الاسبوعين الماضيين وكانت سبباً في توتر العلاقات بين البلدين، وقال بالنسبة لوجود القوات الامريكية في العراق وافغانستان فإن امريكا قد فشلت في جميع مخططاتها العسكرية في افغانستان وان الامريكان يحاولون سحب جنودهم من افغانستان قبل فضيحتهم امام العالم، واكد ان امريكا ستواجه بالفشل في العراق كما وجهت بالفشل في افغانستان.


    العمليات الجهادية



    في لغمان يوم 14\7 قام المجاهدون بهجوم مفاجئ ليلا على مركز للجنود الامريكان والافغان اسفر عن احراق 6 دبابات وعدد من السيارات الامريكية وعن الحاق خسائر بالارواح.
    وفي منطقة بنجواي بقندهار 14\7 هجمت سرية من قوات حركة طالبان بقذائف الآر بي جي على دورية مشتركة من العسكر الامريكي وجنود كرزاي العميل اسفرت عن مقتل 9 من جنود كرزاي و2 من العسكر الامريكان، وتدمير 3 من المركبات العسكرية. ووزعت حركة طالبان بعد هذه العملية بياناً بعنوان النصيحة والانذار للجيش الأفغاني العميل بأنهم يضيعون انفسهم من اجل مصالح امريكا ونصحوهم بترك العمل والتعاون او الاشتراك مع الامريكان في القتال وإلا سينالون عقابهم ككفار وسيكون مصيرهم الموت المحتوم والقتل حداً وشرعاً مع ساداتهم الكفار اعداء الله.
    بعد صدور البيان من حركة الطالبان تم هجوم على مركز تفتيش في مناطق الحدود تابع لجنود العميل كرزاي اسفرت الحملة عن قتل عدد من جنود كرزاي وتدمير سيارتية عسكريتين ولاذ عدد من جنود كرزاي بالفرار.
    وفي قندهار بمنطقة غورك في 15/7 قامت قوات طالبان بهجوم مباغت على مركز لجنود كرزاي وقد استمرت المعركة لمدة ساعة اسفرت عن قتل 10 من جنود كرزاي وجرح عدد آخر منهم. . هذا وقد وزعت حركة الطالبان بياناً بعد تلك العملية طلبت فيه من الشعب الأفغاني عدم التعاون مع الامريكان وجنود كرزاي، واكدت في بيانها ان الوضع يزداد سوءً على العسكر الامريكي وعلى جنود كرزاي يوما بعد يوم بسبب حملات المجاهدين، وعلى الشعب الأفغاني التعاون مع المجاهدين لتحرير البلاد .
    ازدادت العمليات الجهادية في ولايات زابل ونمروز وقندهار والعديد من الولايات الافغانية لتحرير البلاد من النظام العميل بقيادة كرزاي ومن قوات الاحتلال الأمريكي وحلفاؤها.
    ابعاد ومصالح امريكية وراء توتر الاوضاع بين باكستان وافغانستان

    اسلام اباد ـ خاص بالمرصد الاعلامي الاسلامي

    تقرير ـ اعداد محمد محمد عمر

    بعد استمرار القتال الحدودي بين البلدين قرابة شهر على الحدود الافغانية الباكستانية تم عقد جلسة مفاوضات في كابل بين البلدين بتاريخ 15/7 وحضره مندوب امريكي يدعى بيكن، وقبل البدء في الحديث عن جلسة المفاوضات لابد من ايضاح ان سبب التوتر بين البلدين ونشوب القتال الحدودى تم بتخطيط امريكي ومصالح غربية. وستكشف الايام القادمةعن ذلك حيث تعمل شبكة الاستخبارات الامريكية بنشاط داخل الحدود وتتواجد داخل البلدين ولها دور كبير في تقويم او افساد العلاقات بين البلدين، ولا يمكن لحكومة برويز او حكومة كرزاي إتخاذ اي قرار بتدشين علاقات جيدة الا بعد موافقة واشنطن واذن السي اي ايه، وذلك مرتهن بتحقيق المصالح الامريكية، وكلا الحكومتين في البلدين عميلتان للامريكان وكلاهما منفذ للسياسة الغربية وفقاً لمصالح واشنطن والغرب، وبما ان هذه المنطقة من العالم منطقة صراع مستمر تستفيد منه قوى عالمية ترضخ لها انظمة المنطقة لحسابات عديدة. الا انه يظل نوع من الرفض لتسلق قوى غير مرغوب فيها كالهند وجهاز استخباراتها (را) التي تحاول توظيف الصراع في كابل لتقترب اكثر من الاضرار بالعدو التقليدي باكستان اصطيادا في الماء العكر. وهذا ما ترفضه باكستان ونظامها الحالي الذي هو بالمرصاد للمخطط الهندي، وقد ذكرت وسائل الاعلام الباكستانية مع توتر الاحداث نقلا عن مصادر في الاستخبارات انه تم اعتقال 3 من عملاء استخبارات را الهندية في المنطقة الحدودية مهمند ايجنسي ومن المعلوم ان الاتحاد الشمالي شورى نظار له صلات ودعم قوي من را الهندية ويتحالف مع الهند ضد باكستان ويبدو من خلال التوتر الحدودي ان الهند تستفيد من هذا ولاشك لتنفيذ مخططاتها ضد الجارة التي تسبب مشاكل امنية لها وقلاقل سياسية في كشمير.

    اما الاستخبارات الامريكية سي آي إيه ومكتب إف بي آي فتعملان بحرية داخل الاراضي الباكستانة وكما ذكرت وسائل الاعلام الباكستانية انه تم اعتقال مواطنيين باكستانيين في اسلام اباد وكراتشي من قبل الإف بي آي دون اذن أو علم من الاستخبارات الباكستانية وتم تغييبهم لأسابيع للتحقيق معهم. وعلى صعيد آخر فإن وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله يلعب اخطر الادوار في توتر العلاقات بين البلدين، ولا يخفي انه يتقرب من الهند واسرائيل بعدائه لباكستان وتصريحاته المستمرة ان عناصر الطالبان يتواجدون في منطقة مهمند ايجسني على الحدود الشرقية لجلال اباد، وقد قدمت باكستان عدة مرات شكايات الى الامريكان بأن الاستخبارات الهندية را متواجدة في منطقة مهمند ايجنسي مع قوات التحالف الشمالي إلا أن الامريكان لم يعيروا أي اهتمام لذلك بغية زيادة حدة التوتر، وقد وجهت باكستان بأصابع الاتهام بشأن حادثة قتل الشيعة في مدينة كويتا الحدودية لا يستبعد انها من تدبير الاتحاد الشمالي والاستخبارات الهندية.

    اما على هامش مؤتمر كابل التفاوضى بين البلدين فإن المندوب الامريكي بيكن قال رداً على تصريحات المتفاوضين فيما نقلته عنه وسائل الاعلام في البلدين ان الجنود الباكستانيين لم يدخلوا 40 كلم داخل الاراضي الافغانية، ورد على الادعاءات الافغانية وقال: ان تواجد الجيش الباكستاني في المناطق الحدودية امر ضروري لمكافحة الارهابيين المتواجدين في مناطق الحدود.

    ورد ايضاً على مطلب نائب وزير الداخلية الأفغاني بانسحاب القوات الباكستانية من مناطق الحدود قائلاً: ان وجود الجيش الباكستاني ضروري لمكافحة عناصر القاعدة وطالبان، فهل يبدو من هذه التصريحات ان امريكا اعتمدت رسميا باكستان ضمن قوات التحالف الدولي المتواجد في افغانستان بقوات عسكرية وسلمتها مسئولية الدفاع عن الحدود الجنوبية الشرقية لافغانستان بغية استمرارها في تحقيق المصالح الامريكية او توريطها بالإعلان عن أن الضربات من عناصر المجاهدين تأتي من قبلها؟ ام تريد زيادة التوتر بين البلدين - الذى تدعمه الهند في تحالفها مع الاتحاد الشمالي في مساندتها في الحرب ضد باكستان - مما قد يؤدي الى نشوب حرب بصورة اوسع بتدخل مباشر من الهند؟ في كل الحالات تعتبر امريكا رابحة في كافة حساباتها.



    على هامش الصراع الحدودي بين البلدين تصريح قاضي حسين احمد

    تقرير اعداد مولوي عبد القادر الأفغاني – المرصد الإعلامي الإسلامي

    صرح قاضي حسين احمد امير الجماعة الاسلامية في باكستان في لقاء مع الصحفيين اجراه في بيته بلاهور ان التنازع والصراع بين باكستان وافغانستان حول مهمند ايجنسي هو نتيجة مخطط امريكي وان امريكا لا تتحمل وجود دولة اسلامية او وصول الجماعات الدينية الى السلطة. وقال: ان برويز من خلال صلاته وانشاء علاقات بين باكستان وامريكا واسرائيل يحاول سلخ الشعب الباكستانى من المبادئ والاصول الاسلامية، وأضاف قائلاً : ان على الشعب الباكستانى قطع الصلة بالجنود الباكستانيين الذين يريدون ان يذهبوا بأوامر من امريكا الى العراق لتحقيق المصالح الامريكية في العراق. وقال القاضي حسين نحن لا نقبل تصريحات برويز وقراراته في المؤتمرات بأوروبا وامريكا، وقال: ان التنازع بين افغانستان وباكستان على الحدود لا حقيقة له وان الانجليز هم الذين احدثوا تقسيم الحدود بين البلدين واحدثوا النزاع على الحدود وان امريكا تريد ان تلعب دوراً لتحقيق المزيد من المصالح من خلال مثل هذه النزاعات .

    على هامش المساعدات الامريكية لباكستان قدم الكونجرس الامريكي ثلاثة شروط مقابل المساعدات الامريكية لباكستان :

    1- مساعدة باكستان لامريكا لمكافحة الارهاب.

    2- التقليل من الاسلحة النووية.

    3- تطبيق النظام الغربي كاملا في باكستان .

    بينما اعلن زلماي خليل زادة مندوب بوش الخاص في افغانستان بالأمس ان باكستان لم تقدم الدعم الكامل لأمريكا في مكافحة الارهاب وحتى الآن تم اعتقال 500 عنصر من افراد القاعدة داخل باكستان.



    المرصد الإعلامي الإسلامي

    الجمعة 18 جمادى الأولى 1424 هـ - 18 يوليو 2003 م


    --------------------------------------------------------------------------------

    اسلام اباد خاص ـ المرصد الاعلامي الاسلامي



    مقتل أحد أكبر قيادات الشرطة الأفغانية بكابل



    * كابل 17/7 قتل زمري احد كبار قيادات شرطة كابل وينتمي الى تنظيم الاتحاد الاسلامي - سياف التابع لشورى نظار الاتحاد الشمالي عملاء امريكا، وقد اعلن عن قتله في كابل ولم يتم تحديد هوية قاتليه.

    هجوم على قافلة تابعة للقوات الدولية " إيساف " ومقتل أربعة من الكوماندوز الأمريكي

    * وفي اسعد اباد عاصمة ولاية كنر تم الهجوم على قافلة تابعة لقوات ايساف الدولية وبها جنود امريكان اثناء تحركها الى منطقة اسلام درة التي تبعد عدة كيلومترات فأسفر الهجوم الناتج عن الاقتحام بقذائف الآر بي جي عن مقتل 4 من الكوماندوز الامريكي حسب الاعلان الامريكي ورفض المتحدث الرسمي باسم القوات الامريكية غرنر جنك الرد على سؤال الصحفيين حول بيان عد وهوية القتلى والجرحى الاخرين الذين استهدفوا اثناء الهجوم.



    إطلاق صواريخ على مطار خوست الجديد وتصيب مركز القوات الإيطالية ومركزاً للجيش الأفغاني

    * وفي خوست 18/7 اطلق المجاهدون الافغان على مطار خوست الجديد 7 صواريخ لتسقط على مركز القوة الايطالية ومركز للجيش الافغاني وحدثت خسائر في الارواح والمعدات الا ان الناطق الرسمي للقوات الايطالية لم يعلن عن أي خسائر رغم تأكيد شهود عيان ان السنة اللهب نتيجة الانفجار الناتج عن القذائف كانت ترى من على بعد وكذلك الدخان الاسود كان يرتفع من مركز القوات الايطالية. وفي نفس الليلة تم الهجوم على دورية تفتيش مشتركة من جنود كرزاي والقوات الدولية ايساف في محاولة منهم في البحث والتحري عن المجاهدين واماكنهم الا انهم فوجئوا بكمين اعد مسبقا عبارة عن تفجير شحنة متفجرة عن بعد بجهاز الريموت كنترول ادت الى قتل 7 من جنود كرزاي وواحد من الجنود الايطاليين.

    وصول 13 باكستانياً من معتقلي جوانتنامو إلى باكستان آثار التعذيب تظهر على أجسادهم

    * اسلام اباد صرحت مصادر باكستانية انه تم الافراج عن 13 معتقل باكستاني من معسكر اعتقال جوانتنامو في 17/7 وانه يوجد آثار جروح على اجساد المعتقلين وتم نقل 2 منهم الى ادارة الاستخبارات الباكستانية و4 الى المستشفي للعلاج و7 سلموا الى سجن اديالة ببندي ومنعوا من الزيارات او لقاء الصحفيين حتى تنتهي الاجراءات الامنية وقد قدمت امريكا كعادتها للحصول على طلباتها ما تعتقد انه كافي لحسن النوايا الامريكية لكف السخط الشعبي عن برويز الرئيس الباكستاني بعد زيارته لامريكا وانتقاد القيادات السياسية المعارضة لسياسته الخارجية.

    المرصد الإعلامي الإسلامي



    السبت 19 جمادى الأولى 1424 هـ - 19 يوليو 2003 م


    --------------------------------------------------------------------------------



    المرصد الإعلامي الإسلامي



    www.marsad.net


    http://www.marsad.net/arabic/modules.php?op=modload&name=Forums&file=viewforum&forum=8


    للاطلاع على مزيد من الأخبار يمكنكم الاطلاع على هذا الرابط في منتديات المرصد. جزى الله خيراً كل من شارك وساهم في إعادة نشر وتوزيع رسائل وبيانات المرصد عبر المواقع والمنتديات الحوارية والقوائم البريدية
     

مشاركة هذه الصفحة