حمى الوادي المتصدع

الكاتب : عبدالله   المشاهدات : 533   الردود : 0    ‏2003-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-23
  1. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    حمى الوادي المتصدع

    تعتبر حمى الوادى المتصدع من الأمراض الفيروسية الحادة المحمولة بالمفصليات وهى كيولكس بيبنز وبعوضة أنوفيلس الفرعونى وتصيب أساسا الحيوانات - خصوصا الماشية -محدثة التهابا بكبد هذه الحيوانات وتنتقل العدوى من الحيوانات إلى الإنسان عن طريق لدغ المفصليات الحاملة للفيروس. كذلك قد تحدث الإصابة نتيجة التلوث بدم أو أنسجة الحيوانات أثناء الذبح أو التشريح بواسطة الجزارين والأطباء البيطريين.
    ولقد اكتشف دبني وهيدسن فيروس المرض سنة 1931م وهذا المرض متوطن فى كينيا منذ حوالى خمسين عاما.
    ولقد ظهر المرض لأول مرة فى مصر فى أكتوبر سنة 1977 مبتدئا من بساتين الإسماعيلية ثم امبابة والجيزة ثم كل المحافظات من أسوان إلى الإسكندرية وقد بلغت عدد الحالات 1800 حالة محدثة 596 حالة وفاة سنة 1977 وتناقصت الحالات إلى 195 حالة سنة 1978 و 163 حالة سنة 1979 وحالات فردية سنة 1980 ولم تحدث حالات بعد ذلك.
    ولقد شخص المرض فى بداية ظهوره فى مصر على أنه حمى الدنج أو حمى تكسير العظام إلى أن تم فصل فيروس المرض.

    ويوجد أربعة صور إكلينيكية للمرض:
    - صورة مشابهة للأنفلونزا أو حمى الدنج وغالبا يشكو المريض من صداع فجائى بجبهة الرأس يعقبها ارتفاع فى درجة الحرارة وآلام شديدة بالظهر وآلام خلف العين وآلام عامة فى العضلات والمفاصل وقد يحدث غثيان وقيء وإسهال أو كحة .
    - وبفحص المريض يوجد ارتفاع فى درجة الحرارة واحمرار شديد بملتحمة العين وبقع نزفية بالجلد وتضخم فى الكبد وغالبا يحدث الشفاء بعد 36 - 48 ساعة من بدء المرض.
    الصورة النزفية : قد يحدث نزيف من الأنف أو الفم أو الرئة أو الشرج أو المهبل أو تحت الجلد ولقد لوحظ أن حالات الكباد البلهارسى أكثر تعرضا لحدوث قيء دموى أو نزيف شرجى. وبفحص المريض يوجد غالبا يرقان ونزيف بالجلد وتضخم بالكبد والطحال.
    - صورة التهاب بالمخ .
    - إصابة العينين الذى قد يؤدى إلى فقد البصر نتيجة التهابات شبكية العين .
    - ولقد وجد أن الأشخاص الأكثر تعرضا لإصابة العينين هم كبار السن ومرضى البول السكرى ومرضى الكباد البلهارسى والمعرضون لمدد متفاوتة أو طويلة من ارتفاع درجة الحرارة

    ويتم تشخيص المرض على الأسس التالية:
    - الصورة الإكلينيكية للمرض :
    - التشخيص الأكيد يتم بواسطة عزل فيروس المرض من عينات الدم ومسحات حلق المرضى عن طريق حقنها داخل مخ الفئران الرضيعة أو مزارع الأنسجة .
    - الفحوص السيرولوجية لاكتشاف الأجسام المضادة للفيروس مثل فحص التثبيت المكمل واختبار منع التلزن الدموى واختبار معادلة اختزال البلاكات .
    - صورة دم المريض غالبا يظهر نقص فى كرات الدم البيضاء الكلية وصفائح الدم مع زيادة نسبية فى الخلايا الليمفاوية .
    - وظائف الكبد قد تظهر قصورا فى هذه الوظائف .

    العلاج:
    - للوقاية من المرض يجب فحص الحيوانات بصورة دورية وعلاج المصاب منها وتطعيم المعرض منها للإصابة كذلك مكافحة المفصليات.
    - يجب تطعيم الأشخاص المعرضين للإصابة كالجزارين والأطباء البيطريين عن طريق الحقن أسبوعيا لمدة ثلاثة أيام وهذا الطعم إما إنسانى أو حيوانى.
    - علاج الأشخاص المرضى علاجا غير نوعي لارتفاع درجة الحرارة والنزيف.
     

مشاركة هذه الصفحة