الفشل الكلوي الحاد

الكاتب : عبدالله   المشاهدات : 484   الردود : 0    ‏2003-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-23
  1. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    الفشل الكلوي الحاد

    المقصود بالفشل الكلوى الحاد أن هذا النوع من القصور الكلوى يحدث فى المريض فى خلال ساعات أو أيام قليلة على عكس الفشل الكلوى المزمن الذى تظهر أعراضه على مدى سنين طويلة وبينما نجد أن علاج الفشل الكلوى الحاد إذا بدأ فى مراحله الأولى المبكرة وبالطريقة الصحيحة للعلاج فإن النتائج تكون ممتازة ومثمرة وتظهر بوضوح فى تحسن الحالة وعودة الكليتين إلى كفاءتهما السابقة الطبيعية قبل حدوث هذه النكسة الحادة فى وظيفة الكليتين
    ويعرف هذا النوع من الفشل الكلوى باسم آخر وهو الفشل الكلوى الجراحى وذلك لأنه كثيرا ما يحدث من تأثير مضاعفات جراحية ويسبب إصابات تستدعى التدخل الجراحى السريع لذلك نجد أن أهم أسباب الفشل الكلوى الحاد هى
    - النزيف الحاد الشديد قد يحدث خلال العمليات الجراحية الدقيقة أو نتيجة الحوادث والإصابات.
    - الحروق الكبيرة المنتشرة التى تصيب أكثر من 50% من سطح الجلد.
    - الصدمة الميكروبية الحادة التى تحدث نتيجة مضاعفات جراحية أو تلوث فى أجهزة المحاليل التى تنقل لبعض المرضى عن طريق الوريد.
    - القيء الشديد والمستمر.
    - الإسهال الشديد المتكرر.
    - هبوط القلب.
    - نقل الدم الخاطئ.
    فى كل هذه الحالات نجد أن إفراز البول إما أن يتوقف تماما أو تكون كمية قليلة جدا بحيث لا تزيد عن 300 سم على مدى 24 ساعة
    ومن الأسباب الأخرى والشائعة الحدوث فى مصر والتى تؤدى إلى حدوث الفشل الكلوى الحاد خصوصا فى القرى والمناطق الموبوءة بالبلهارسيا البولية نذكر انسداد الحالبين وذلك إما أن يكون ناتجا عن وجود ضيق شديد فى الحالبين أو أن يكون سبب الانسداد هو وجود حصوات. فى نسبة كبيرة من هذه الحالات نجد أن الانسداد ووجود الحصوات يلازمان بعضها بعضا.
    وعلاج مثل هذه الحالات يكون صعبا ودقيقا ويحتاج لمهارة وحكمة لأن أغلب هذه الحالات تكون معرضة للالتهابات الميكروبية الشديدة العنيدة والخطوط العريضة فى علاج هذا النوع من الفشل الكلوى تتلخص فى العلاج التحفظى المبدئى بنقل الدم والمحاليل المناسبة مع العقاقير اللازمة لقتل الميكروبات ويعقب ذلك مباشرة التدخل الجراحى والمناسب لكل حالة وإذا تم هذا العلاج بحكمة وحنكة واقتدار وفى وقت مبكر جدا عقب تشخيص الحالة فإن معظم هذه الحالات تشفى تماما وتعود الكلى إلى حالتها الطبيعية فى الكفاءة والنشاط وتفتح أبوابها للعمل أمام شلالات الدم المتدفق إليها ويظهر ذلك بازدياد كمية البول إلى معدلها الطبيعى والهبوط المستمر فى نسبة البولينا فى الدم
     

مشاركة هذه الصفحة