مشاكل اليمن

الكاتب : المقاوم   المشاهدات : 866   الردود : 10    ‏2003-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-22
  1. المقاوم

    المقاوم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعـــــــــــــــــــــــــــــد :-

    لماذا لانناقش المشاكل الأساسية لليمن السعيد , لماذا لانغوص في قلب المشكلة ونناقش أسبابها والعوامل التي أوجدتها وأعراضها وتأثيرها على مستقبل اليمن الحاضر والمستقبل ووسائل حلها .
    نستطيع أن نعمل هذا إذا وجد الجد والإجتهاد منا .
    لن يكون في هذا مضيعة للوقت أو عدم إستفادة فأنا أرجوا من الأخوة المشاركين أن يحاولوا التعمق في أصل المشكلة ومعرفة مسبباتها , كما أرجوا أن لاننتقل من مشكلة إلى أخرى إلا وقد توصلنا إلى شئ مفيد ,


    ****************************************************
    المشكلــــــــــــــة الأولى :- الفســــــــــاد المالي
    تمهــــــــــــــــــيد
    :-

    ملاحظة :- لاأتكلم في حسنات وسيئات الحكم الإمامي ولكن لغرض التمهيد.
    عرفنا عبر من عاصر الحكم الإمامي أن اليمن في ذلك العهد لم تعرف مايسمى بالفساد المالي وذلك لأن الأئمة في ذلك الوقت كانوا يقومون بإنزال أشد العقوبات على من يحاول إبتزاز الدولة اليمنية أو يحاول إثارة الفتن وزعزعة الأمن والعبث بالاموال العامة وخاصة القبائل .
    وبعد إنقضاء الحكم الإمامي جاء عدة رؤساء إتصف بعضهم بالحزم والحفاظ على أموال اليمن وبعضهم العكس .
    جاء عهد الرئيس / علي عبد الله صالح في وقت إتصف بإنعدام حالة الأمن وتردي الأوضاع , حينها كان الكل يترقب محاولة الإنقلاب أو الإغتيال من أطراف عدة منها مشائخ القبائل , الجيش , الإخوان المسلمين ومن ورائهم , جنوب اليمن .

    أسبـــــــاب المشكلة :-حينها وجد الرئيس نفسة محاطا من كل الأطراف فإما أن يلبي طلبات جميع الأطراف ويفوز بالسلطة ويحاول أن يخرج اليمن من ما هي فية أو يجازف باليمن وبنفسة فربما تنجح المجازفة وإما أن تفشل ولكن ذكائة الذي لاينكره أحد ( لا أقول ورعة وزهدة ) جعلة يلبي جميع طلبات الأطراف الداخلية والخارجية ومن ثم يعمل على إضعافهم واحداً تلوا الآخر .
    كانت القبائل جائعة ومشائخها مدعومين من قوى خارجية والشعب في ضياع في كل شئ وكان هناك الشخصيات القوية التي لها التأثير على الشعب اليمني , وهناك الإخوان المسلمين يريدون نشر مذهبهم وأفكارهم وكذلك المشاركة في مسقبل اليمن السياسي وقد كانوا مدعومين من قوى خارجية

    ثـــــــــــــــــــــــــم فتح الرئيس خزائن الدولة وأغدق عطاياة على المشائخ والوجهاء والإخوان المسلمين والمناصرين لة وأخذ يدعم كل طرف , لكسب ولاء المشائخ وتركيع الوجهاء والحفاظ على المناصرين وأخذ يدعم الإخوان المسلمين لمحاربة مذاهب وأفكار تؤرق حكمة .
    واستمر الحال إلى يومنا هذا وأعتاد الناس على الإختلاس وسرقة أموال الشعب

    الختــــــــــــــــام :-اما بالنسبة لحلم الرئيس فقد تحقق نصفة الذي يقضي بإضعاف جميع الأطراف الذين يمكن أن يعرقلوا حلمة فقام بإضعاف المشائخ والوجهاءواندثرت الأحزاب القوية مثل الإشتراكي والبعث والحق وغيرها والآن أصبح الإصلاح يحتضر وكذلك تخلص من الضغوطات الآتية من القوى الخارجية .

    أما النصف الآخر والمتمثل في بناء دولة الأمن والإستقرار ورفع مستوى المعيشة للمواطن اليمني و مكافحة الفساد و و الخ . فاللة وحدة يعلم متى سيتحقق .
    ***************
    مطــــــروح للنقاش
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-22
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    مشاكل اليمن.لا حدود لها .. من الداخل ومن الخارج..


    الله يستــر ...

    وموضوووع رائع للنقاااش..

    تحياتي لك..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-22
  5. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    اخي العزيز المقاوم ان مقارنتك ايام الامامه والحاضر ليس منطقي لسبب ان تلك الايام لم يكن هناك مؤسسات فالسرقات ازدادت في الحاضر لتغير نمط البنلأ الهيكلي للدول
    بينما فيالماضي كان الناس يعيشون على جهدهم الشخصي من زراعة الارض و التجاره الخ فكثير من الدول بها الفساد ولاكن في اليمن منتشره بشكل كبير جدأ وهي احد الاسباب التي تعيق تطور البلاد.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-23
  7. المقاوم

    المقاوم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم الأخ / khalid 12 نعم يوجد اختلاف بين الماضي والمستقبل مع أنه كان في عهد الإمام وزاراه وكان في عهدة تعد ما يسمى بموازنة الدولة .
    ولكن ما قصدته في التمهيد أن الإمام لو أراد أن ينفق من خزينة الدولة على المشائخ ليكسب ولائهم لفعل ولاكن لم يكن في حاجة إلى فتح باب الفساد المالي لأنه من كان يريد ابتزاز الدولة أو يحاول مخالفة القوانين كان يجابه بالقوة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-23
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [ALIGN=JUSTIFY]أخي الفاضل المقاوم ..
    إن المقارنة بين واقعين كل منهما أسوأ من الآخر فيه حيف كبير , ولا نخرج منه بنتيجة , ثم من قال لك أنه لم يكن هناك فساد مالي وإداري : لقد عم الفساد وطم فبيوت السادة والأعيان المتنفذين والولاة والعمال (مفرد عامل) كانت تمتلئ بما ينوء عن حملة ذوي القوة من العصبة من الرجال , وكانت الأموال حكراً علىطبقة معينة والثراء مقصور على فئة معينة , ولم يكن الشعب يعرف إلا أمراً واحداً إلا صدقاً واحداً ذو عدو وجوه الجوع والفقر والمرض والجهل .
    إن الفساد المالي والإداري والتدهور الإقتصادي لم يظهر ويعانيه أبناء الشعب إلا في السنوات الأخيرة فقد تميز عهده بالاستقرار السياسي والأمني والرخاء المادي الى ما بعد الوحدة وحرب الخليج الثانية , وبعدها مباشرة تدحرج اليمن نحو الهاوية وللأسف لم يعمل الرئيس حتى اللحظة على أن يقدم بخطوات جادة وفعالة في سبيل محاربة الفساد المادي خصوصاً في ظل انحباس الدعم الخارجي القوي كما كان في السابق .. وأسباب أخرى سأنتظر حتى تردها في موردك ..

    بالمناسبة لم يكن توزيع المال على الشعب (القبائل - الأحزاب ) هو السبب وراء ما آلت إليه البلاد من أوضاع فالسبب الحقيقي هو :
    وضع الرجل الغير مناسب في المكان الغير مناسب أيضاً , هذه واحدة .
    والثانية هي عدم وجود جهة رقابية فاعلة من شأنها المحاسبة حول موارد الدولة وصرفياتها والمتابعة الجادة لكل ذلك فقديما قالوا (المال السائب يعلم السرقة) .
    ودمت ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-23
  11. المقاوم

    المقاوم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعـــــــــــــــــــــــــــــد :-
    أشكر الأخ /alshahidi على ما قال
    وثـــــــــــــــــــــــــــــــــم أقول
    1- لم أكن أقصد في المقال السابق أن أقارن بين الحكم الإمامي وبين الحكم اليوم ولكن قصدت إعطاء فكرة وتمهيد لموضوعي الأصل وهو الفساد المالي .
    وقد قلت في بداية المقال أنني لست بصدد مناقشة حسنات وسيئات الحكم الإمامي فهذا الموضوع كبير وعميق جداً .

    2- قلت أن السبب الرئيسي هو عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وقولك هذا يصب في نفس ماقصدته أنا من أن الرئيس لجأ إلى تقسيم الأموال والسلطة على المشائخ( لا داعي لذكر الأسماء ) والمناصرين لحكمه ليس لأنهم الرجال المناسبين والقادرين ولكن لتخرص الألسن ويرضى الجميع .

    3- قلت من ضمن الأسباب عدم وجود جهه رقابية فعالة ( وكيف وحاميها حراميها ) فعندما يصلح الرأس سيصلح الجسد .

    ودمت
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-24
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ليس معنى أن ظاهرة إعططء المقربين ومنحهم قد تقف حجر عثرة أمام عجلة التنمية ومواساة المشائخ والأعيان من داخل البلاد خيراً من مواساتهم من خارجه فيستلبون للآخر ونحن في ظروف صعبة لا تحتاج الى طابور سادس في ظل وجود الطابور الخامس, ثم أن الجهة الرقابية لا تعني الحكومة فالحكومة جهة تنفيذية وآليات الرقابة عليها لا يجب أن تنبع من داخلها بل من خارجها , وعليه فإن صور الرقابة تتعدد بين مجلس النواب , والجهاز المركزي , والمعارضة , الشعب ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-24
  15. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    أرى أن بعض الأخوة قد ابتعدوا عن فحوى المشكلة
    ان المشكلة تكمن بالدرجة الأولى داخل البنية الاجتماعية
    فعلى الرغم من أن اليمن دولة وشعب ذا حضارة عريقة لا تقل شأنا عن وادي النيل والفرات

    الا أن اليمن لم يكن مستقرا لفترات طويلة كما يشهد التاريخ
    وظلت اليمن نظرا لتقلبات موارد الرزق تتقلب ما بين قوة المركزية وضعفها والعكس

    ان الناظر لليمن اليوم سيرى وبكل الأحوال أنه مجتمع كبير بداخله عدد من المجتمعات المحلية وبتركيبة معقدة يصعب السيطرة عليه وفقا لمتطلبات العصر واليوم

    الا بنظام لا مركزي وقد كانت الانتخابات المحلية خطوة لأذابة القبيلية والمحليات
    ذات الطابع السلبي ومن ثم منفذ مهم للقضاء على الفساد المالي
    ان كان النظام المحلي عصريا

    اذا مشكلة الفساد المالي متعددة الأسباب والصور
    فهي تأتي بسبب تدني دخل الفرد
    وضعف سيطرة المركز على الأطراف
    والمشاكل الاجتماعية والطائفية والطبقية

    ان مشكلة الفساد المالي ليس كما قد يتصور البعض
    أنها بحاجة الى قسوة وحزم مفرط
    لكنها تحتاج الى 000000000
    مؤسسات قوية لها صلاحياتها وأجهزتها التي تكون عامل الربط بين السلطة
    التنفيذية والتشريعية والسلطة المركزية والمحلية ويجب أن تكون مؤسسات ذات قوانين نافذة على الكل وتعتمد على البناء المؤسسي العصري الذي يجب أن يتمتع بشبكة اتصالات قوية وكبير 0ولا يكون اعتمادها على الأفراد والعناصر بشكل أساسي كما أنها يجب أن لا تكون متركزة في يد جهة ما أو دائرة ما
    حتى لا تسيس وتستغل وانما تكون مكونة من كل أجهزة وسلطات الدولة 0

    هذه رؤية مبسطة لشيء من الحل0

    وشكرا000
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-07-25
  17. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    اخي العزيز يمن التحرير كلامك منطقي وتحليل موضوعي ولاكنك قللت من اهمية دور الحكومه في المشكله ومع تعدد الامثله فلنضرب مثال عن الولايات المتحده الامريكيه
    فهي دوله مترامية الاطراف وتجمعات سكانيه كثيره والفرق هنا ان العناصر التي تديرالبلاد كفوءه ومؤهله وفي اليمن اشباه متعلمين ولصوص ولايوجد رادع قانوني لهم
    ومنهنا يجب انلا نحمل الضروف الاجتماعيه وبنيتةالمجتمع والتضاريس الطبيعيه لب المشكله فهناك قرارات اقتصاديه وسياسيه وتعليميه وتنظيميه تتبعها الحكومه لاتكون صحيحه ونتائجها سلبيه على خطط تطوير البلاد.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-07-25
  19. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    الفاسد فاسد والذي معدنه من حديد يضل حديدا والذي معدنه من ذهب او فضة يبقى كذلك.!!

    القادة العضام يبنون الدول بالطريقة الصحيحة من اول يوم لوصولهم الى السلطة ويضهر اثرهم مباشرة وليس بعد عشرات السنين ..والقادة الفاسدين يخربون من اول يوم ياتون ويضل حكمهم يزداد فسادا سنة بعد سنة حتى ينهار.

    قليل من العقل والتأمل في الواقع والتاريخ ياسادة ياكرام.!
     

مشاركة هذه الصفحة