فيروسات الكمبيوتر الكابوس الدائم

الكاتب : الأنيق   المشاهدات : 522   الردود : 2    ‏2003-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-22
  1. الأنيق

    الأنيق عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-11
    المشاركات:
    34
    الإعجاب :
    0
    العناوين الرئيسية بوسائل الإعلام صباح الجمعة 5/5/2000 كانت مثيرة؛ فهي على سبيل المثال كانت: "قاتل من مانيلا…"، "فيروس الحب يغزو قلوب أجهزة الكمبيوتر"، "حالة تأهّب في أمريكا وأوروبا لمواجهة فيروس الحب في الكمبيوتر"، مما جعلنا نتذكر عناوين الصحف في يوم 27/4/1999م التي كانت: "فيروس تشيرنوبيل تحوَّل إلى وباء.. أصاب أجهزة الكمبيوتر بأضرار بالغة"، "تركيا: الفيروس ضرب الكلية العسكرية والتليفزيون والإذاعة"، "تشيرنوبيل يضرب في الكويت نظمًا معلوماتية: المطار والجامعة وبنوك وشبكات إنترنت… خارج السيطرة"، "فيروس تشيرنوبيل ضرب الكمبيوتر في مصر… الأجهزة المضبوطة على التقويم الهجري نجَتْ"، "فيروس Cih أطلقه الشرير المجهول فجعل كمبيوترات الحكومة في العناية المركزة!!"، "تشيرنوبيل يدمِّر الأنظمة مع سبق الإعلان والتحدِّي..!"
    ما معنى ذلك؟!.. وهل وصلت تقنية فيروسات الكمبيوتر إلى هذا الحد الذي لا ينفع معه الإنذار المسبق..؟ وهل باتت تلك الفيروسات قنابل موقوتة تنفجر في الزمن المحدد، وبالضراوة المطلوبة من قبل صانعها..؟؟! هل بات علينا البحث بجدية وبأسلوب عالٍ بالغ الدقة لإيجاد الحماية اللازمة والوقاية من تلك الفيروسات؟ هل أصبح لزامًا علينا إيجاد شرطة دولية لاقتفاء أثر تلك الجهات التي تعمل على إنتاج وبرمجة تلك الفيروسات على هذا الشكل الذي أصبح خطيرًا؟؟

    فما هي فيروسات الكمبيوتر وأنواعها واستخداماتها في السلم والحرب؟ وما هو موقف القانون من مصمميها؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي:

    فيروس الحاسب والفيروس العضوي
    يشاع -خطأً- لدى البعض أن فيروس الحاسب هو فيروس عضوي طبيعي مثل بقية الفيروسات الطبيعية التي تخترق الكائنات الحية، وتتكاثر ذاتيًا في داخلها، وتصيبها بالأمراض الفتّاكة، والحقيقة أن فيروس الحاسب يحمل مجموعة من الخصائص التي يتميز بها الفيروس الطبيعي.

    ما هي الصفات المشتركة بين الفيروس العضوي وفيروس الحاسب؟
    1- يقوم الفيروس العضوي بتغيير الخصائص العضوية لخلايا الجسم، ويقوم فيروس الحاسب بتغيير وظائف البرامج الأخرى.
    2- يتكاثر الفيروس العضوي ويتسبّب في إنشاء فيروسات جديدة، ويقوم فيروس الحاسب بإعادة إنشاء نفسه (Reproduce itself) فيظهر وكأنه يتكاثر ذاتيًا.
    3- الخلية التي تُصاب بالفيروس العضوي لا تُصاب بالفيروس نفسه مرة ثانية، وكذلك فيروس الحاسب الآلي، إذا أصاب برنامجًا معينًا فلا يصيبه مرة أخرى.
    4- الجسم الذي ينقل إليه الفيروس الطبيعي العدوى قد يظل مدة طويلة دون ظهور أعراض المرض عليه، وكذلك البرامج المصابة بفيروس الحاسب قد تبقى مدة طويلة دون ظهور أعراض تخريبية عليها.
    5- في بعض الحالات يقوم الفيروس العضوي وفيروس الحاسب بتغيير شكليهما؛ حتى يصعب اكتشافهما والتغلب عليهما.

    تعريف فيروس الحاسب:
    هو عبارة عن برنامج حاسب آلي مثل أيِّ برنامج تطبيقي آخر، ولكن يتمّ تصميمه بواسطة أحد المخرِّبين بهدف محدد، هو إحداث أكبر ضرر ممكن بنظام الحاسب الآلي؛ ولتنفيذ ذلك يتمّ إعطاؤه القدرة على ربط نفسه بالبرامج الأخرى، وكذلك إعادة إنشاء نفسه حتى يبدو كأنه يتكاثر ويتوالد ذاتيًا، مما يتيح له القدرة على الانتشار بين برامج الحاسب المختلفة، وكذلك بين مواقع مختلفة في ذاكرة الحاسب حتى يحقق أهدافه التدميرية.
    ولا يقتصر انتشار فيروس الحاسب الآلي على النظام الذي يتواجد به، ولكنه ينتقل أيضًا إلى نظم أخرى ذات صلة ببعضها. وقد تتحقّق هذه الصلة من خلال قرصنة البرامج. كما تتحقق بدرجة أكثر انتشارًا من خلال وسائل الاتصالات، وهي الوسائل التي تؤدِّي إلى ربط عدد كبير من أجهزة الحاسب بشبكة يتحقق التواصل من خلالها، ومن ذلك يتضح إمكانية انتقال الآثار التخريبية لفيروس الحاسب من مدينة إلى أخرى أو من بلدة إلى أخرى أو من قارة إلى قارة وفي وقت قصير للغاية قد لا يتعدّى الدقائق أو الثواني المعدودة، كما يتضح في الوقت نفسه مدى خطورة فيروس الحاسب؛ سواء على المستوى الفردي أم الجماعي، أم القومي، وسواء في وقت الحرب، أم السلم لما يحدثه من آثار تدميرية في أنظمة تشغيل الحاسبات الآلية، وهو ما ينتج عنه الكثير من الأضرار المادية والمعنوية التي تصيب برامج الحاسب والمعدات الإلكترونية ومستخدميها.

    بعض نماذج الفيروسات:
    فيروس "أحبك";الذي خرج من الفليبين في 4 مايو 2000م ليس معقدًا من الناحية الفنية مقارنة بفيروس "مليسا" ’Melisa الذي اجتاح العالم العام الماضي، ولكنة أسرع منه بمراحل في الانتشار، وينتشر فيروس "أحبك" من خلال أنظمة الرسائل الفورية التي تتيح لمستخدمي الإنترنت التخاطب مباشرة مع بعضهم وبعض. ويستهدف الفيروس أساسًا أجهزة الكمبيوتر التي تعمل "بنظام ويندوز" الذي تنتجه شركة مايكروسوفت العملاقة وتلك التي تستخدم نظام "إكسبلورر" لتصفح الإنترنت. ويظهر الفيروس في البريد الإلكتروني على صورة رسالة بعنوان "أحبك" I LOVE YOU وفي حالة فتحها ينتشر الفيروس في جميع العناوين المسجلة لدى مستخدمي البريد الإلكتروني في أجهزة الكمبيوتر الأخرى، ثم يتسلل إلى جهاز الكمبيوتر ليدمر محتوياته.
    لقد كانت كارثة مفاعل "تشيرنوبيل" النووي الروسي في أوكرانيا في 26 أبريل عام 1986 هي الحافز وراء برمجة فيروس سُمِّي بنفس الاسم وينشط للعمل في نفس التاريخ من كل عام، ويؤكد الخبراء على أن فيروس تشرنوبيل بالغ الدقة ينتقل عبر شبكة الإنترنت؛ فيتسلل إلى أجهزة الكمبيوتر حيث يدمر المعلومات المخزنة، ويلغي الملفات الموجودة في الذاكرة، بل يضغط على القرص الصلب، مما يؤدِّي في حالات كثيرة إلى إتلاف تلك الرقائق وتدميرها، وكان هناك تحذيرات كثيرة منذ عام 1998، وبطريقة بسيطة جدًا.. أمكن تلافي أخطار الفيروس، وذلك بتغيير تاريخ نشاطه، ثم إعادة تصويب التاريخ مرة أخرى بعد يوم أو يومين. وهذه الطريقة مأمونة في التعامل مع العديد من الفيروسات المؤقّتة؛ مثل فيروس "مايكل أنجلو" الذي ينشط في 26 مارس من كل عام ليمسح معلومات القرص الصلب للأجهزة المصابة به كذكرى مجنونة لميلاد فنان عصر النهضة "مايكل أنجلو"!!.

    أما فيروس حصان طروادة Trojan Horse فقد أخذ مبرمجه الفكرة اليونانية القديمة في إخفاء الجنود داخل الحصان الخشب..!!.
    وهناك الآلاف من تلك الفيروسات برمجها عباقرة شياطين من البشر لا همّ لهم غير الإيذاء، واستعراض القوة العلمية والدخول في ركب التقدم العلمي من باب الشر ومن أجل فرض حلول علمية للقضاء على الفيروس من جهتهم؛ لأنهم أعلم بما فعلوه من أسلوب علمي في صنع تلك الفيروسات.
    فيروسات الحاسب في السلم والحرب:
    ونظرًا لأن القائمين بتطوير فيروسات الحاسب يقدمون كل يوم اختراعًا جديدًا في هذا المجال، وذلك بالتبعية للتطورات المتسارعة والمتلاحقة لتكنولوجيا عصر المعلومات.. فإنه لذلك قد يصبح فيروس الحاسب من أهمّ وأخطر أسلحة الحروب المستقبلية، وقد يكون استخدام فيروس الحاسب في الحروب على هذا النحو أمرًا مشروعًا -أي خارجًا عن نطاق التجريم القانوني-؛ حيث يباح في الحروب استخدام كافة الوسائل والأسلحة المساعدة على تدمير قوات العدو وتدمير أسلحته، خصوصًا إذا كانت أسلحة جديدة، لم يتمّ إدراجها في اتفاقيات دولية، كأسلحة محرمة دوليًا.

    أما في وقت السلم فالأمر يختلف تمامًا؛ حيث تكون شبكات أجهزة الحاسبات موجهة للبناء وليس للفناء، والتعمير وليس التدمير، حيث تُسهم أجهزة الحاسب الآلي في زمن السلم في تطوير وتحسين مستوى الأداء في مختلف نواحي الحياة، كما تُسهم في توفير الجهد والطاقة وتقليص تكلفة الإنتاج، كما تعمل بصفة خاصة وهي الأهم على زيادة الإنتاج في مجالات الزراعة والصناعة وغيرها من المجالات والأنشطة الإنسانية، فضلاً عما تقوم به من تحقيق التواصل عن بُعد، كعقد المؤتمرات عن بُعد، وإبرام الصفقات التجارية عن بُعد، والتعليم عن بُعد، أو العلاج الطبي عن بُعد، وذلك من خلال دمج أجهزة الحاسب بالتليفزيون ووسائل الاتصال، وغير ذلك مما تقوم أجهزة الحاسب بأدائه من مهامّ واقية عالية القيمة في وقت السلم؛ ففي مثل هذه الحالات إذا قام أحد المخربين من مطوري فيروس الحاسب الآلي بزرع فيروس للحاسب في إحدى شبكات الحاسب فلا يمكن أن يوصف مثل هذا الفعل إلا بأنه جريمة وفقًا لأحكام الشريعة التي تقرِّر مبدأ عدم الإضرار بالغير، وما يرتبط به من تحريم إساءة استعمال المباحات بغرض إلحاق الضرر بالآخرين أو بما لهم من ممتلكات، وهي –أي جريمة فيروس الحاسب-، لذلك يجب أن تشملها القوانين العقابية الجديدة في كافة بلدان العالم، خصوصًا في ظل الانتشار المتنامي الحالي لشبكات الحاسب في كافة أنحاء المعمورة.

    القانون ومطوِّرو الفيروسات:
    ومن التطبيقات المهمة لقوانين عصر المعلومات في مجال فيروس الحاسب، ما جرى مؤخرًا من محاكمة البريطاني العاطل عن العمل (كريستوفر بابل) في بريطانيا بعد أن ثبتت عليه تهمة قيامه بتطوير فيروس الحاسب الآلي (كويج- Kuig) و(باتوجين Batogine) بالإضافة إلى قيامه بإصدار دليل عملي يساعد المبرمجين على تطوير فيروسات خاصة بهم، وقد حوكم (بابل) بالاستناد إلى قانون إساءة استعمال الحاسب الآلي الصادر سنة 1990. وهذه هي المرة الأولى التي يطبق فيها القانون ضد مطوري الفيروسات؛ حيث إن الأحكام القانونية السابقة كانت تتعلق بجرائم القرصنة الإلكترونية فقط.
    وإن كانت الكثير من الدول المتقدمة قد حذت حذو بريطانيا في مجال إصدار القوانين المحتوية على رصد العقوبات الرادعة لمرتكبي جرائم فيروس الحاسب فإن الكثير من قوانين بلدان العالم الأخرى ما زالت مفتقرة إلى مثل هذه القوانين، وهو ما يشكل ثغرة كبرى في قوانينها العقابية.

    نصائح إلكترونية :
    وكما أن العلم والبحث العلمي يكرم صاحبه فإن صناعة تلك الفيروسات وإطلاقها بأساليب مختلفة ومسميات غريبة لإلحاق الضرر بمستخدمي أجهزة الحاسب قد أضر بسمعة هذه الفئة من الباحثين وراء الشهرة الإجرامية، وبات الأمر من الضرورة القصوى أن يعمل الباحثون بجد وفاعلية لإيجاد طرق حماية فعالة بوجه الحضارة المشرق، حضارة العصر "الكمبيوتر". بعد أن أصبح الكثير من برامج الحماية العادية والمنتشرة من الـAnti-Virus لا تُجدي مع ذلك التحدي الخطر والغزو المدمر لأجهزة الحاسب وأنظمتها المختلفة داخل مكاتبنا بل بيوتنا وحجراتنا الخاصة.!!!

    وحتى يتم ذلك ننصح بالآتي:
    ·التزود بأحدث برامج مكافحة الفيروسات
    ·عدم فتح أي رسالة في البريد الإلكتروني الخاص إلا بعد التأكد من مصدرها
    ·توخِّي الحذر من استخدام الأقراص الغريبة الملوثة
    ·عدم حفظ أشياء من شبكة الإنترنت بغير ضرورة
    ·عمل نسخ احتياطية بديلة للملفات المهمة على أقراص خارجية لاستخدامها عند الضرورة

    محاولة تغيير التاريخ في أجهزة الحاسب العاملة على شبكة الإنترنت في الليلة السابقة ليوم 26 يونيو لاحتمال نشاط فيروس تشيرنوبيل في ذلك التاريخ.!!!
    كل من أصابه الضرر عليه عمل مسح شامل لجهازه، ثم إعادة تنصيب برامجه بشكل جديد ونظيف.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-27
  3. Super Linx

    Super Linx عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-02-24
    المشاركات:
    1,880
    الإعجاب :
    0
    مشكور يا اخي على الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-28
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة