الطفل المسلم والإعلام المطلوب

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 616   الردود : 3    ‏2003-07-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-19
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0

    الطفل المسلم والإعلام المطلوب

    بقلم : إدريس الكنبوري (*)


    أصبحت المادة الإعلامية الموجهة للأطفال من أخطر الصناعات الإعلامية في العصر الحالي، ومن أكثر الصناعات التي تشهد إقبالاً من طرف المستثمرين وشركات الإنتاج العالمية، نظرًا لما تدره من أرباح سنوية تقدر بملايين الدولارات بسبب استهدافها لشريحة واسعة تتسع دائرتها باستمرار، وهي شريحة الأطفال والشباب واليافعين.
    وبفضل انتشار الصحون وتعدد القنوات الفضائية وظهور شبكة الإنترنت وعولمة الصوت والصورة، أصبح إعلام الطفل يشهد تناميًا ملحوظاً، وصار أكثر قربا من الطفل داخل البيت، وقد حمل هذا الانتشار السريع معه أساليب جديدة وأكثر تطورًا لاستمالة الطفل والسيطرة على عقله ودفعه إلى الإدمان .
    ولاشك أن هذا التوسع المذهل في تجارة التسلية الموجهة للأطفال يخفي الكثير من المخاطر والسلبيات. فجل الشركات المنتجة والعاملة في هذا القطاع هي شركات غربية توجه نشاطها ثقافة غربية وفهم غربي لمعاني التسلية واللعب والترفيه والتربية، ومتجذرة في أخلاقيات العلمانية الغربية ال! تي تتعامل مع إعلام الطفل بمنطق السوق والجري وراء الربح والكسب دون اهتمام بالقيم، وفي حالة التعارض بين هدفي الكسب وزرع القيم، فإن الغلبة تكون للأول على حساب الثانية.
    ويكمن خطر الإنتاج الإعلامي الغربي في سعيه إلى أن يصبح نموذجا يحتذى، وإنتاجا مثاليا في ذهن الطفل الراغب في مشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج التي تخاطب فيه غرائزه الطفولية، وأنماطًا للتقليد والمتابعة، مما يخلق حالة من التشوه النفسي والقيمي لدى الأطفال، يصبح معها أمر التقويم صعب المنال مع التقدم في السن وانغراس تلك النماذج والأنماط في منطقة اللاوعي، ولا يعود الطفل ينظر إلى العالم سوى بمنظار ما يقدم له.

    نشأة إعلام الطفل

    والحقيقة أن إعلام الطفل في الغرب نشأ في إطار سياسات حضارية عاملة لدى النخبة وصانعي القرار من أجل التحكم في ميول الطفل وغرائزه وتلقينه أخلاقيات المجتمع الغربي، وتدريبه على ما ينبغي أن يتحلى به من أخلاق وخصال فردية واجتماعية، في سياق إعادة بناء الفرد والمجتمع . ففي المجتمعات الغربية الرأسمالية نشأت ثقافة الطفل في التلفزيون لتكون في خدمة الثقافة الرأسمالية وتطلعاتها وأهدافها المتوخاة، ولتكسب الطفل الغربي نزعة الكسب والقوة والجشع والاستهلاك وحب الذات والإيمان بالفردية، وحذت المجتمعات الشيوعية في الستينات والسبعينات حذو المجتمعات الرأسمالية في إنتاج ثقافة خاصة بالطفل تحاول زرع الإيديولوجية الشيوعية في نفسيته وعقله ووجدانه، وتربيته على أخلاقيات المجتمع الاشتراكي بكل الأفكار ذات الجذور الشيوعية ، مثل فكرة نفي الألوهية وأصل الحياة والصراعات الطبقية وغير ذلك. ورغم ما يظهر من وجود تباينات بين هذين التوجهين المتقابلين، فإن الفلسفة ظلت واحدة، وهي بالعنف والصراع والبعد المادي في الحياة.

    فإذا أخذنا كمثال نموذج "والت ديزني" الأمريكية الشهيرة، فإننا سنكتشف وراء هذه ! الإمبراطورية الأمريكية الخاصة التي تعمل في تجارة التسلية الموجهة للأطفال على وجه الخصوص، شبكة من المصالح والأهداف التي تنحو إلى تنميط وعي الطفل وتعليبه في نمط ثقافي وحضاري معين، يعكس أخلاق الليبرالية والرأسمالية المتوحشة، كالصراع والربح والاقتناء والقوة وعدم وجود قوة فوق الإنسان وسيادة الفرد ورغباته ونزواته ، كمعيار وحيد يحدد سلوكاته في الحياة ومعاملاته مع الآخرين.

    وقد توصل باحثان أمريكيان ـ قاما بدراسة لكتب ديزني الهزلية التي لقيت رواجاً على نطاق واسع عبر العالم ـ إلى أن هذه الكتب تتضمن العنصرية والإمبريالية والجشع والعجرفة، بشكل مستقل عن القيمة، وفي النهاية فإن هذا العالم الخيالي الموجه للأطفال يغطي نسيجا متشابكا من المصالح ويخدم إمبريالية أمريكا الشمالية.
    وقد ظهر عام 1999 أن توجهات هذه الشركة ليست محايدة كما كان يعتقد الكثيرون، عندما اعتزمت إقامة جناح خاص بالقدس الشريف يعرضها كعاصمة للكيان الصهيوني بمناسبة معرض الألفية الثالثة.

    فالشركات تعمل على أساس أن الطفل عالم قابل للتشكيل بحسب الرغبات والأهداف المقصودة، وأنه رهان كبير على المستقبل والحاضر، إذ بامتلاكه والسيطرة على وعيه والتحكم في ميولاته يمكن امتلاك المستقبل والسيطرة عليه، فالطفل هو الغد القادم، وما يرسم هذا الغد هو نوعية التربية والتلقين التي نقدمها لهذا الطفل في الحاضر.

    الأعمدة الثلاثة

    يتشكل إعلام الطفل بوجه عام من الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون والعرائس والأشكال الفنية الأخرى ذات المضامين والمحتويات التي يقصد بها الأطفال وفئات الشباب.
    وتعتبر هذه الفنون رافدًا أساسيّا من روافد تربية الطفل وتنشئته اجتماعيا ونفسيا وعقليا، وتطوير ملكاته وتهذيبها، وغرس القيم المستهدفة من وراء عملية التنشئة، وتنمية مهاراته الذهنية، كما أنها تعطي للطفل فرصة الاستمتاع بطفولته وتفتح مواهبه ونسج علاقاته بالعالم من حوله. وتؤثر مسلسلات وأفلام الكرتون والرسوم المتحركة وغيرها تأثيرًا بالغاً في وجدان الطفل ، إلى الحد الذي يحقق معها حالة تماثل قصوى، لأن الصورة المتحركة المصحوبة بالصوت في المراحل المبكرة للطفل تتجاوب مع الوعي الحسي والحركي لديه، وتحدث استجابات معينة في إدراكه، تساهم فيما بعد في تشكيل وعيه وتصوره للأشياء من حوله، لأنه يختزنها وتصبح رصيده الثقافي والوجداني والشعوري. لكن الصورة والرسوم ليست مستقلة عن الأبعاد الثقافية وعن الهوية الحضارية، فالصورة في نهاية الأم! ر وسيلة تبليغ وأداة تواصل وجسر بين الطفل والرسالة المحمولة إليه، وكل رسالة ثقافية تفترض وجود ثلاثة عناصر تدخل في تركيبها، بدونها تخرج عن كونها رسالة، وهذه الأعمدة أو العناصر الثلاثة هي : المرسِل، والمرسَل إليه، والرسالة، وفي حالة إعلام الطفل فإن المرسل يكون هو المنتِج أو الكاتب صاحب الرسالة، والمرسَل إليه هو الطفل، والرسالة هي الموضوع أو المحتوى . وتؤثر هوية المرسل في طبيعة الرسالة، فتأتي هذه الأخيرة انعكاسا طبيعيّا لثقافته ووعيه وهويته الحضارية والدينية، وهذا التداخل بين المرسِل والرسالة يكون له تأثير قوي على الطفل أي المرسَل إليه. ومن هذا المنطلق، فإن أي منتج ثقافي، مهما تنوع مرسلوه أو المرسل إليهم، هو رسالة حضارية وثقافية تحمل مضمونا معينا يراد تبليغه، وتظهر فيه البصمات الحضارية الخاصة.

    خطر إعلام الطفل المستورد

    إن أفلام الكرتون والرسوم المتحركة الموجهة للأطفال تصبح خطرًا حقيقيّا حينما تخرج عن سياقها الحضاري الذي نشأت فيه .
    وتتحول إلى سموم قاتلة. ووجه الخطر في هذا الأمر أن المرسِل والرسالة يحافظان على جوهرهما، ويتغير المرسَل إليه، وهو هنا الطفل ، ليكون ابن حضارة مغايرة ، يتلقى رسالة غريبة من مرسل غريب عنه، ويحاول هضمها في إطار خصوصيته وهويته، فتصبح الرسالة في هذه الحالة مثل الدواء الذي صنع لداء معين، ويتم تناوله لدفع داء آخر، فتصبح النتيجة داءً جديدًا.
    ولنا أن نتصور حجم الأذى والسلبيات التي تنتج عن أفلام الكرتون المستوردة والمدبلجة على الطفل المسلم الذي يتأثر بها . فمثل هذه الأفلام تجعل الطفل المسلم يتلقى قيما وعادات وأفكارًا غريبة عن البيئة والثقافة العربية الإسلامية التي يعيش في كنفها، لكنه يتعامل معها ببراءته المعهودة المستسلمة، فتنمو لديه دوافع نفسية متناقضة، بين ما يتلقاه على شاشة التل! فزيون، وما يعيشه داخل الأسرة والبيئة والمجتمع، فيكون ذلك بداية الانحراف والوعي غير السوي. فالطفل في سنواته الأولى يكون قابلا لتقبل أي شيء يقدم له، لأنه يعيش مرحلة التعرف ، ويبدأ خطواته الأولى في الإحساس بما يلمسه أو يراه أو يسمعه، ويتأثرـ بشكل ملحوظ ـ بما يحيط به من مؤثرات ثقافية مسموعة أو مرئية أو مقروءة، فيتفاعل معها بتلقائية ويسير في نسقها، حتى يصبح من الصعب التخلص كليّا أو جزئيّا من آثارها السلبية على شخصيته ونموه ووعيه. ومن العوامل المعيقة لنمو شخصية الطفل نموًّا طبيعيّا سليما الإعلام الفاسد والإدمان المستمر عليه .
    ويلعب إعلام الطفل المستورد دورًا خطيرًا في تنشئة الطفل التنشئة الاجتماعية والثقافية المنحرفة، فكثير من أفلام الكرتون تحوي مشاهد مخلة بالحياء وهادمة للقيم الدينية السوية ومتعارضة مع الهوية الحضارية للطفل المسلم، تسعى إلى إقناعه بأنها هي القيم الحقيقية السائدة في الواقع، والانعكاس الأمين لما عليه المجتمع، وإعداد وترويض الطفل مبكرًا للتعايش معها في كبره. ونحن نعلم أن كثيرًا من هذه الأفلام موجهة بالأساس إلى أطفال العالم الثالث وأبناء المسلمين، وتتضمن دعوات مشب! وهة ومبطنة إلى الإلحاد والتبشير والدعاية للمجتمع الغربي وثقافته، من خلال تمجيد القوة والنمط الاستهلاكي في العيش والمنفعة الخاصة.

    مقترحات على طريق إعلام سليم

    في عصر الفضائيات والطرق السيارة للمعلومات والتطور التكنولوجي المتسارع ، لم يعد مبررًا ترك أطفال المسلمين يواجهون مصيرهم الخاص، فلقد أصبح لازمًا إعداد استراتيجية عربية خاصة لإنتاج إعلام للطفل ينطلق من الأسس والمقومات الإسلامية، بما يحصن الأجيال الجديدة في عالم يمور بشتى المنتجات الفنية والإعلامية التي تهددها في وجودها وكيانها، ويوجِد البديل المأمول، ويقطع دابر التبعية في هذ! ا المجال الخطير والحيوي .

    إن العولمة الإعلامية واتساع انتشار ثقافة الكلمة والصورة وغزوها كل البيوت تدعونا اليوم إلى التفكير في دخول هذا التسابق الحضاري، ووضع إعلام بديل، وتحديد برامج كفيلة بترجمة الأهداف الإسلامية الكبرى إلى واقع، وصبغ ثقافة الطفل بصبغتها.
    وقد أورد الدكتور نجيب الكيلاني رحمه الله عددًا من الأهداف يستضاء بها في أي خطة لتحضير وإعداد أدب للطفل المسلم، نرى أنها تخدم استراتيجية الإعلام الإسلامي الموجه للطفل المسلم . وهذه الأهداف هي:
    - تشكيل الوجدان المسلم تشكيلاً إسلاميّا من خلال القصص المؤثر الذي يعرض للبطولات والنماذج الفريدة في تاريخنا.
    - صبغ الفكر بالمنهج الإسلامي، وتخليصه من الوثنيات والخرافات والشوائب المنافية له.
    - طبع السلوك بالطابع الإسلامي في جميع المواقف الحياتية للطفل.
    - ترسيخ حب العلم باعتباره فريضة إسلامية.
    - تحديد مفهوم السعادة تحديدًا إسلاميّا شاملاً، يقف في وجه المفهوم الغربي للسعادة التي جعلها في الثراء والجاه والقوة والسيطرة والأنانية والأثرة.
    - تنمية ملكة الخيال عند الطفل، بشكل يجعله خيالا تربويا بناء بعيدًا عن ال! شطط الذي تقدمه البرامج الغربية.
    - إيجاد التوازن النفسي في شخصية الطفل.
    - ترسيخ العقيدة الصحيحة.
    - فهم الحياة فهما إسلاميّا سليما، حتى يصبح حلم الطفل هو إقامة المجتمع الإسلامي الرشيد.
    - بعث مشاعر الوحدة الإسلامية.
    - توضيح مفهوم الحب بمعناه الإيجابي.
    - إثراء الحصيلة اللغوية.
    - تنمية الإحساس بالجمال.
    و لكن يبقى دور الأسرة على رأس الأدوار التي يمكنها توجيه الطفل المسلم توجيها سليما، والتوفيق بين القيم الإسلامية والقيم التي يمتصها الطفل من الإعلام المصور، على اعتبار أن الأسرة هي المحيط الأول الذي يفتح عليه الطفل عينيه، فيتلقى منه نماذج التصرف والسلوك والتوجيهات التي تقود خطواته الأولى. غير أن دور الأسرة لا يكون ناجحا بدون وجود استراتيجية مجتمعية شاملة لإعلام إسلامي قويم، يتكامل مع وظيفة الأسرة بشكل منسجم.

    (*)- كاتب وصحافي مغربي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-19
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحسام أشكرك جزيل الشكر لاستجابتك السريعة لطلبي ولانعكاس ذلك عليك وكأن الأخت لمياء أيضاً شاركتنا الهم الواحد ...
    الله
    الله
    الله
    يكثر من أمثالك
    يا
    غ
    ا
    ل
    ي
    غالي .. غالي , وسأداخل لاحقاً فقد اكتفيت بالقراءة ..
    ولك مني خالص المحبة ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-19
  5. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    بداية أحب أن أشكر الحسام اليماني على مواضيعه المفيدة والمتميزة فهو وبالفعل يحاول البحث دائماً عن ما هومفيد للجميع.. فجزاه الله كل خير..

    ثم إذا تحدثنا عن الاعلام فلن ينتهي الحديث وسيطول ولكن دعونا نسأل أنفسنا وبصراحة ما هوالمصدر الرئيسي لثقافة أبنائنا وحتى ثقافتنا نحن..

    الاجابات وحتماً ستختلف لكن وبلا شك فالاجابة الغالبة ستكون جهاز التلفاز

    نعم جهاز التلفاز ذلك الصغير في الحجم الكبير في التأثير والدور والوظيفة...
    جهاز التلفاز الذي دخل كل بيت واستولى على الملايين من قلوب البشر..
    جهاز التلفاز الذي اعتقد الكثير منا أنه الوسيلة لثقافته ولتسليته ولتمضية الوقت معه..

    أحب أن أقول أننا وبسبب جوانب القصور فينا فاننا جعلنا جهازالتلفاز مصدر لثقافتنا ومعرفتنا وجعلنا الكتب والقراءة في ركن بعيد من حياتنا لا نلجأ إليهما إلا ما ندر..

    واليوم وللأسف نرى أطفالنا يقبلون على التلفاز وبشكل مريب ومستمر وبدون ملل أو كلل..
    ونرى الآباء والأمهات لا يهتمون بما يشاهده أطفالهم فهم يتركونهم أمام الشاشة ويظنون بأنهم ارتاحوا منهم ومن ازعاجهم دون أدنى علم منهم بما يشاهده أطفالهم..

    فالاعلام المتمثل في جهاز التلفاز البسيط هذا هو أخطر إعلام ممكن أن يصل إلى أطفالنا .. لأنه متمثل بالصوت والصورة أي يمكن للأطفال الصغار أولئك أن يصدقوا كل ما فيه وأن يظل كل ما يشاهدونه عالقاً في أذهانهم ..

    فبعض الأطفال حينما تقول لهم بأن كل ما عرض في فيلم ما كان خيال فانهم يجيبون عليك بأنهم يعرفون ذلك لكنهم يتمنون في قرارة أنفسهم بأن يكونوا مثل البطل الفلاني أو مثل الشخصية الخيالية...

    وفي الآونة الأخيرة ظهرت لنا أفلام الكرتون الخيالية والشخصيات الخرافية وبدأ أطفالنا بالتعلق بها وحفظ أسمائها عن ظهر قلب ..

    وعندما تحاول أن تسألهم عن الشخصيات الاسلامية أو عن أي ناحية من نواحي العلوم والمعرفة فانهم قد يجيبوا وقد لا والاحتمال الأكبر بأنهم يعجزون عن الاجابة..

    لكن دعونا نسأل أنفسنا ونقول لماذا وصل الحال بنا إلى ما وصل إليه؟؟
    لماذا نحن وشبابنا وأطفالنا نهرب ونتهرب من الاعلام الهادف والمفيد؟؟
    لماذا نبحث عن ما يسلينا ويضيع أوقاتنا ويبحر فينا في بحور الخيال بدلاً من البحث عن ما هو مفيد وجديد؟؟
    هل العيب فينا أم فيما يقدمه إعلامنا؟؟
    لماذا شبابنا يركض وراء إعلام الغرب ويسعى لتقليده ويعجز هو عن الابتكار والابداع ؟؟

    المشكلة أن إعلامنا العربي جعل تقديم المفيد في شكل ينفر الناس منه..
    فنرى إعلامنا يعرض المعارف والفوائد والبرامج المفيدة بصورة ركيكية وممللة ورتيبة ..
    وبصورة تجعل الناس تسخر منهم بدلاً من أن يحاول اعلامنا جذب الأنظار حوله..
    بينما نجد الغرب دائماً في تقدم للوسائل وللمعارف المستخدمة في إعلامهم..

    كذلك نجد إعلامنا يركض خلف ما هو تافه وسخيف وفي هذا المجال ينفق ويطور ويبدع .. وحين تطلب منهم العكس يقولون بأن الناس تريد هذا السخف وتلك التسلية..

    عموماً يجب علينا أن نصحح أفكارنا وأن نعرف ما نريد نحن من إعلامنا حتى لا نخسر أنفسنا أو شبابنا أو أطفالنا فاعلامنا قد يبقى مريضاً لحين أن نستيقظ من غفلتنا...

    وتحياتي للجميع..
    رمال الصحراء..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-21
  7. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي الكريم على المشاركة بهذا الموضوع الهام

    لك خالص الشكر والتقدير:)
     

مشاركة هذه الصفحة