توني بلير...........يتحدث......فأسمعوا ياعرب!!!!

الكاتب : البابكري لسودي   المشاهدات : 510   الردود : 5    ‏2003-07-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-19
  1. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    أقر رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أمام أعضاء الكونغرس الأميركي ضمنا امس باحتمال حصول تلاعب في المعلومات المتعلقة بالأسلحة العراقية، قائلا ان <<التاريخ سيغفر>> له وللرئيس الأميركي جورج بوش إسقاط نظام صدام حسين حتى لو كانا على خطأ بشأن الأسلحة العراقية. وأضاف بلير <<لكن التردد أمام هذا الخطر لن يغفره التاريخ>>.
    وفي أول خطاب لرئيس وزراء بريطاني أمام الكونغرس الأميركي منذ العام 1985، دافع بلير أمس عن <<الأدلة>> التي قدمتها حكومته إلى الإدارة الأميركية لإثبات سعي النظام العراقي إلى امتلاك أسلحة الدمار الشامل كمبرر للحرب على العراق. وأضاف <<أعتقد من أعماق نفسي، وبكل يقين راسخ، اننا كنا
    على حق، واننا لو لم نقم بتلك الخطوة أو ترددنا حيال هذا التهديد، فإن التاريخ لن يغفر لنا>>.
    ودعا بلير سوريا وإيران الى وقف تقديم الدعم لمعارضي التسوية، وقال <<سوريا وإيران اللتان تقدمان العون للرافضين، رجال العنف، يجب ان تعرفا ان العالم لن يتحمل ذلك أكثر، وان يد الصداقة يمكن مدها فقط اذا ما تراجعتا كليا عن هذا الاذى، ولكن اذا فعلتا ذلك فإن تلك اليد ستكون هناك لمساعدتهما ومساعدة شعوبهما>>.
    وقال بلير الذي أجرى في وقت لاحق محادثات مع الرئيس بوش في البيت الابيض انه يؤمن <<بكل ذرة من حدسه واقتناعه>> بأن الحرب الأميركية البريطانية على العراق كانت مبررة. وأضاف <<لقد وعدنا العراق بحكومة ديموقراطية وسنفي بالوعد>>.
    وسأل بلير في خطابه <<هل يمكن ان نكون متأكدين ان الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل يمكن ان يجتمعا في يوم؟>>، وأضاف <<أقول ذلك لأشير إلى شيء واحد، اذا أخطأنا فسنكون قد أبعدنا خطرا تسبب على الأقل بمجازر ومعاناة غير إنسانية>>.
    وأضاف بلير <<عندما نغزو أفغانستان أو العراق، لا تنتهي مسؤوليتنا عند الانتصار العسكري لأن إنهاء العمليات العسكرية لا يعني انتهاء المهمة. لقد وعدنا العراقيين بتمكينهم من استخدام نفطهم لبناء الازدهار لكل المواطنين لا لنخبة فاسدة. وسنبقى مع هؤلاء الناس المحتاجين إلى المساعدة حتى تكتمل المهمة>>.
    وأكد بلير ان الحرب ضد الإرهاب <<لن تنتهي من دون سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين>>، داعيا إلى إقامة دولة فلسطينية <<من دون أي مساومة على أمن دولة إسرائيل>> التي يجب <<ان يتم الاعتراف بها من جميع الدول العربية>>. وأضاف بلير انه <<لا يمكن تلقين السلام من دون أمل في الحياة>>. وقال ان سقوط نظام صدام حسين يجب ان يكون <<نقطة انطلاق لإعادة تنظيم الشرق الأوسط>>.
    واعتبر بلير ان هناك <<تحولات في العالم>> لخّصها بظهور <<فيروس جديد. وهذا الفيروس هو الإرهاب>>. وتحدث بلير عن <<إساءة تفسير>> للإسلام. وأضاف ان الحرب ضد الإرهاب <<لا يمكن كسبها عبر الجيوش بل يجب ان تكون معتقداتنا آخر أسلحتنا>>، مضيفا ان <<قيمنا ليست قيماً غربية بل هي قيم شاملة تمثل روح الإنسانية>>. ولخص بلير هذه القيم تحت عنوان <<الحرية>>.
    وقال بلير ان هدف الإرهاب <<ليس في الدمار الذي يخلفه فحسب بل في الخراب والفوضى الذي يتسبب به وخصوصا انهيار الاقتصاد العالمي>>. وأضاف ان <<الإرهابيين لا يحتاجون إلى جيوش لأن سلاحهم الفوضى>>.
    وفي سياق الحديث، أشار بلير إلى إيران كمثل على خطر اجتماع الإرهاب مع أسلحة الدمار الشامل، وقال ان طهران <<تنفق ملايين الدولارات سعيا للحصول على أسلحة نووية. وهذه ليست أوهاما، بل هي حقيقة نراها منذ سنوات>>.
    وقال بلير ان <<أخطر النظريات>> التي طرحت في أوروبا في الماضي هي <<موازنة قوة الولايات المتحدة بقوة مثلها>> معتبرا <<اننا نحتاج إلى قيم مشتركة وإرادة مشتركة وان أي تحالف يجب ان يبدأ أولا بأميركا وأوروبا>>.
    وأعرب بلير عن إرادة بريطانيا في ان <<تكون جزءا من أوروبا متغيرة لأني لا أعتقد ان في مكاننا عقد التسويات في مواجهة الإرهاب>>. ودعا بلير الولايات المتحدة إلى <<عدم التخلي عن أوروبا بل العمل معها وهي في نقطة تحول>>.
    ودعا بلير إلى <<نظام عالمي جديد>> يقوم على إصلاح مجلس الأمن والأمم المتحدة لتمكينها من محاربة الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل.
    وحاول المسؤولون الأميركيون أمس تجنب الإجابة على أي سؤال عن مسألة الأسلحة العراقية، وردا على سؤال قبيل وصول بلير إلى واشنطن قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان ان <<رئيس الوزراء هو أقرب حلفائنا وهو يحب الشعب الأميركي>> مضيفا ان مناقشات بلير مع بوش ستركز على <<مخاطر القرن الحادي والعشرين>>.
    واقتصرت زيارة بلير إلى واشنطن على سبع ساعات سريعة في سياق جولة تقوده إلى اليابان وكوريا الجنوبية وهونغ كونغ.
    في لندن، ندد متحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية بتقرير نشرته مجلة <<ذي نيو ستيتسمان>> اليسارية وصفت فيه بلير بأنه <<أبله>>. وقال المتحدث ان <<عبارة أبله، اذا سمحت لنفسي ان أقولها هي برأيي بلهاء>>.
    ونشرت المجلة تقريرا أوردت فيه آراء عدد من علماء الاجتماع وعلماء النفس قالوا فيه ان <<هناك فكرة تظهر بوضوح: يبدو ان شيئا ما لا يجري بشكل سليم في ذهن انتوني تشارلز لينتون بلير، وهي انه رجل لا يعرف حقيقة نفسه. وبصورة أكثر تقنية، يمكن اعتباره رجلا مضطربا عقليا قادرا على تغيير موقفه بمهارة واضحة مثل أي ممثل>>. وأضاف التقرير ان بلير <<جزء من هؤلاء السياسيين النادرين الذين لم يكذبوا أبدا لأنه يؤمن كليا بما يقوله سواء كان الامر يتعلق بالنقل العام أو المستشفيات أو المدارس أو أسلحة الدمار الشامل>>.
    وقال المتحدث باسم بلير <<ليس لكم الا ان تنظروا الى النجاح الذي حققه رئيس الوزراء خلال الأشهر الستة الماضية حول مسائل دولية بالغة الأهمية مثل العراق والنجاح في إيجاد تسوية في الشرق الأوسط أو في مجال الخدمات العامة البريطانية>>. وأضاف <<أعتقد ان لدينا رئيسا للوزراء يتمتع بحس واضح جدا حيال الطريق الذي يجب اتباعه، ويدرك تماما المسائل والقرارات الصعبة التي يواجهها هذا البلد>>.
    وأثارت زيارة بلير إلى واشنطن انتقادات صحف بريطانية عدة يسارية ويمينية على حد سواء. إذ رأت صحيفة <<ذي غارديان>> الناطقة باسم يسار الوسط، ان <<بريطانيا فقدت سيادتها لمصلحة الولايات المتحدة>> وأصبحت اليوم <<دولة تعمل لحساب>> واشنطن. وأضافت الصحيفة ان <<بلير توجه الى واشنطن اليوم لينال رضى الكونغرس الاميركي>>، في إشارة إلى كلمة بلير أمام الكونغرس.
    أما صحيفة <<ذي اندبندنت>> من تيار يسار الوسط أيضا، فكتبت انه <<اذا كان بلير متأكدا من انه سيستقبل استقبال الأبطال في الولايات المتحدة فإن شعبيته في بريطانيا اقتربت من الصفر>>. وكتبت صحيفة <<فايننشال تايمز>> ان بلير <<يأمل على الأرجح في ان ينجح خطابه (أمام الكونغرس) الذي يتزامن مع اليوم الاخير من الدورة البرلمانية في وستمنستر (...) في شغل العقول عن الجدل الشائك>> حول ملف أسلحة الدمار الشامل العراقية التي يشك بوجودها.
    من جهتها، كتبت صحيفة <<ديلي تلغراف>> ان رئيس الوزراء <<ما زال مقتنعا بأنه تصرف كما يجب بدخوله الحرب برغم الخلاف المتزايد حول عدم وجود أسلحة دمار شامل>> في العراق.
    تملص بوش من الرد على سؤال عن الإشارة الخاطئة في خطابه حول حالة الاتحاد الى تهديد البرنامج النووي العراقي، مكتفيا بالقول انه يتحمل مسؤولية إرسال القوات الى الحرب في العراق. وقال بوش في مؤتمر صحافي مشترك مع بلير في البيت الأبيض <<أتحمل مسؤولية إرسال القوات الى الحرب، وقد اتخذت هذا القرار لان صدام حسين كان تهديدا لأمننا وأمن دول أخرى>>. وأضاف الرئيس الاميركي <<أتحمل مسؤولية القرار، القرار الصعب بحشد تحالف لإطاحة صدام حسين، لان معلومات أجهزة الاستخبارات أكدت بطريقة مقنعة ان صدام حسين كان يشكل تهديدا للسلام والأمن>>. وأوضح <<أقول هذا لأنه كان يملك أسلحة كيميائية وبيولوجية. وأعتقد جازما انه كان يحاول اعادة بناء برنامجه للأسلحة النووية>>. وأضاف <<نظام صدام حسين كان تهديدا خطيرا ومتزايدا. بالنظر الى تاريخ صدام في العنف والعدوان فإنه كان من التهور أن نثق في رجاحة عقله او ضبط النفس>>.
    وقال بوش <<كان (صدام) يشكل تهديدا وأنا أتحمل مسؤولية التعامل مع ذلك التهديد... لن يثبت أننا كنا على خطأ سنقدم المعلومات حول أسلحة الدمار عندما نجدها>>.
    بدوره قال بلير انه يتمسك باتهاماته حول محاولات شراء العراق اليورانيوم من افريقيا. وأضاف <<نعتقد ان المعلومات البريطانية التي في حوزتنا، صحيحة، ونحن نتمسك بها>>.
    وقال بلير <<نؤمن بأن الاستخبارات البريطانية أصيلة ونحن نقف الى جانب هذه الاستخبارات>>.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-19
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    مشكوور أخي على هذا الخبر....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-20
  5. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    مشكوراخي الغالي على هذا الموضوع الجميل
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-20
  7. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    مشكوراخي الغالي على هذا الموضوع الجميل
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-20
  9. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    مشكوراخي الغالي على هذا الموضوع الجميل
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-20
  11. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    مشكوراخي الغالي على هذا الموضوع الجميل
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة