إعترافات عالم سعودي .. خطير جدا

الكاتب : مُجَاهِد   المشاهدات : 421   الردود : 0    ‏2003-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-17
  1. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0

    خطيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر جـــــــــــــــــــــــــدا

    هذه رسالة جاءتني على الإيميل وطلب مني نشرها ولم أستطع نشرها إلا في منتداكم الكريم
    فمن يمكنه نشرها في سائر المنتديات فهو مشكور لأنها أمانة من عالم نسأل الله أن يتقبل منه



    اعترافات عالم سعودي ( خطير ومثير )
    الحمد لله الذي يعلم السر والنجوى والصلاة والسلام على خير من صبر على الضر والبلوى وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الفضائح واللأوا وبعد
    يقول تعالى وياله من قول قاطع : وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون
    ويقول : ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون
    ويقول : إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون
    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : من كتم علما ألجم بلجام من نار يوم القيامة
    فانطلاقا من هذه المسئولية الجسيمة وفي هذه المرحلة الخطيرة التي تمر بها الأمة رأيت لزاما علي أن أعترف بحقيقة ما أدلس عليها به شئت أم أبيت وإن التمست لنفسي الأعذار فقديما قالوا اللهم لا توقعها في يد فقيه ...
    وكما قال كعب بن مالك : والله يارسول الله لو عند غيرك لرأيت أنني أخرج منه بعذر فقد أوتيت جدلا ...
    إنكم لاتعرفون المتحدث إليكم وسبب ذلك الخوف لا أقول الخوف من الله ولكنه الخوف على النفس والأهل وإن كنت أقنع نفسي أنه الخوف على الدعوة ودوري فيها والمنافع التي تعود على الأمة من بقائي طليقا .
    أنا لا أدخل هذه الشبكة إلا قليلا لكثرة مشاغلي ومسئولياتي ولكني مع ما تحويه من مفاسد عظيمة إلا إنني حمدت الله عليها حمدا كثيرا فلعلها المتنفس الوحيد الذي أبث فيه الحقيقة التي أعجز أن أقولها في كتاب أو جريدة أو مذياع أو تلفاز لأنني سوف أعرف وهذا هو ما أخشاه أريد أن أقول للناس الحقيقة ولا أضر نفسي ولا أهلي أو لا أضر دعوتي كما ألبس على نفسي
    تخيلوا أنني لكي أوصل هذا الاعتراف كتبت المقال وأرسلته من بلد غير بلدي عن طريق أحد الأمناء ممن لا يجيد اللغة العربية وله خبرة في الإنترنت ومن خلال مقهى للإنترنت ببريد مجهول لأشخاص يقومون بنشره في الشبكة لا أعرفهم ولكن قد يعرفونني كلهم .
    كل هذا خوفا على الدعوة ... انتبهوا ، ليس خوفا على المنصب والجاه والمال والحياة الناعمة ومجالسة الكبراء كما أحاول أن أقنع نفسي .
    قد أكون الفوزان أو اللحيدان أو ابن جبرين أو بكر أبو زيد
    وقد أكون سلمان العودة أو سفر الحوالي أو ناصر العمر
    وقد أكون عايض القرني أو إبراهيم الدويش أو سعد البريك
    وقد أكون ابن حميد أو السديس أو الحذيفي
    وقد أكون العلوان أو الخضير أو الفهد
    ولربما كنت ربيع المدخلي أو عبيد الجابري أو فالح الحربي
    ربما أكون واحدا من هؤلاء فعلا وربما أكون شخصا آخر غيرهم المهم أنني من علماء السعودية الذين يشار إليهم بالبنان ولهم دور في مصير هذه الأمة سواء كنت مستحقا لذلك أم لا .
    هذه التفجيرات التي حصلت في الرياض سئلت عنها كالعادة فكانت إجابتي موافقة لإجابات القوم
    وهل لي أن أقول بغير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟
    وهل لي أن أفصل وأوضح الحقيقة كما يمليها علي ديني بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى ؟؟
    ماذا أفعل ؟ هذا سيل هادر من تلكأ قليلا جرفه السيل ...
    ابن جبرين _ وقد أكون أنا هو _ جرد من كل صلاحية عندما ظهر توقيعه في لجنة الحقوق التي قامت عليها قيامة إخواننا والآن تبحث الدولة إنشاء أختها .. ولكن بضغوط معروفة .
    سلمان وسفر وغيرهما _ وقد أكون واحدا منهم _ أودعوا السجون وضربت دعوتهم في أقل مما نحن فيه بكثير .. وهاهم تتغير لغتهم كثيرا لتشابه لغة قومي بعد السنين العجاف ..
    لقد أعلنها ولي العهد الأمير عبد الله صريحة في تهديد كل من يؤيد أو يبرر أو ... أو ... فكل كلمة يمكن أن تحمل على هذا المحمل لابد من اجتنابها في الفتوى وياليتني أسلم !
    لابد أن أبدأ الفتوى بالإنكار والشجب وتجريم العمل وتبرئة الإسلام منه ثم الطعن فيمن قام بذلك وبيان أنهم آثمون مجرمون وأن أسرد الأدلة التي تدينهم ..
    وإياي من ذكر شيء من محاولة الحديث عن الدوافع التي دفعتهم لهذا العمل فضلا عن الحديث عن وجهة نظرهم أو بيان الوجه الآخر مما أعرفه من الأدلة الشرعية مما نويت أن أذكره في اعترافاتي هنا لعل الله يقبل ذلك مني دون أن أظهر نفسي للناس بعد أن ظهرت فتواي مقتصرة على المطلوب والمطلوب فقط
    أنا وغيري من أهل العلم في بعض الأحيان خاصة في نحو هذه الظروف نذكر حقا في الفتوى نعم قد لا نقول باطلا فعلا إلا أن السامع يفهمه بطريقة غير التي في نفوسنا ونعلل ذلك لأنفسنا أننا قلنا حقا وكل يفهمه بالطريقة التي يريدها .
    فتاونا في هذه القضية تدور حول نقاط ظاهرة لا يختلف فيها أحد من العقلاء فضلا عن العلماء ولكن أين الوجه الآخر :
    حفظ الضروريات الخمس ....
    والوجه الآخر نعرف كلنا أن الجهاد هو مما يؤدي لحفظها وقتل الكفار وأعداء الله من أهم ما يحافظ عليها ومن ذلك قتل هؤلاء الأمريكان وترويعهم وإرهابهم لعلهم يرفعون أيديهم عن المسلمين الذين يقتلون منهم الآلاف المؤلفة حيث غاب الرادع وفتح لهم الباب على مصراعيه ولا معقب ..
    ونعرف أن الجهاد فيه إتلاف للنفوس والأموال وتعريض للعرض لأن ينتهك بسبي النساء والأطفال وتعريض للدين أن يفتن عنه المسلم الأسير وقد يزيل الكفار عنه عقله بعقاقير ونحوها
    فهل الجهاد ضد حفظ الضروريات الخمس بهذا المفهوم ...
    ألم أقل لكم الكلام حق ولكن أين الوجه الآخر ؟؟؟؟؟
    تحريم الاعتداء على الأنفس المعصومة ...
    والوجه الآخر نعرف كلنا أن الأنفس المعصومة أصلا يوجد ما يرفع عنها العصمة
    فالمسلم يقتل لو بويع له خليفة ثان بعد الخليفة الأول
    ويقتل لو أراد أن يشق عصا المسلمين
    ويقتل لو روج للمخدرات
    ويقتل لو فعل فعل قوم لوط
    ويقتل لو شرب الخمر الرابعة مع خلاف في ذلك والذي قبله ...
    فهل قاتل هؤلاء يدخل تحت قوله : ومن يقتل مؤمنا متعمدا ... وقوله : فكأنما قتل الناس جميعا ...
    بالطبع لا .
    وماذا عن المسلمين يقتلون مع الكفار ؟
    انتبهوا جيدا ...... أنا الآن لا أقرر أحكاما ولكن ألفت النظر لها في الوجه الآخر
    ماذا عن بني جذيمة ومن اعتصم منهم بالسجود فقتلهم المسلمون ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : أنا بريء من كل مسلم يقيم بين ظهراني المشركين لا تتراءى نارهما ؟؟؟ ماذا عن قوله صلى الله عليه وسلم : من جامع المشرك وسكن معه فهو مثله ؟؟ ماذا عن اليمان والد حذيفة الذي قتله المسلمون خطأ أثناء قتالهم للمشركين ؟؟ ماذا عن مسألة الترس وقتل المسلمين المتترس بهم ؟؟
    وأين نحن عن قوله تعالى : إلا خطأ ؟؟ فهل ثبت التعمد ؟؟ وأين نحن عن الدفاع عن النفس فهل الحارس لهؤلاء الكفار كان تاركا هؤلاء ليقتلوا من شاءوا من الأمريكان أم سيدافع عنهم ويقتل المهاجمين ؟؟
    وأين نحن من قوله تعالى : أو فساد في الأرض ... فهل لا يدخل من يحمي هؤلاء الكفار وأوكارهم التي يمارسون فيها أوجه الفساد المتنوعة ويتجسسون على المسلمين ويعبثون في بلادنا تحت الفساد في الأرض ؟
    وأين نحن من قوله صلى الله عليه وسلم : التارك لدينه المفارق للجماعة ... فهل لا يدخل من يحمي هؤلاء ويدافع عنهم بعد ما حصل منهم ما حصل في مفارقة جماعة المسلمين ؟
    لو علمت الدولة بمجمع سكني لتجار المخدرات مثلا وعليه حراسة مشددة من بعض المسلمين يعملون عند هؤلاء التجار ولا تستطيع القبض على هؤلاء المفسدين إلا بقتل الحراس وربما بعض من يكون مع هؤلاء التجار ولا يعرف هل هو منهم أم لا ، فهل تعرض عن مداهمة المجمع السكني حتى لا تقتل مسلما لأن زوال الدنيا أهون عند الله من قتله أم سوف نصدر الفتوى بجواز ذلك للمصلحة العامة وتحمل هؤلاء مسئوليتهم لأنهم يحرسون الفجار ويخالطونهم ؟؟؟؟
    هل تنطبق الفتوى بحرمة دم المسلم على الملك عبد العزيز عندما قتل حراس مخالفيه وأمما من المسلمين في استرجاع الحكم أو السيطرة على أرجاء المملكة ؟؟
    أكرر أنا لا أقرر أحكاما ولكن ألم أقل لكم هناك وجه آخر والكلام حق!
    ومال المسلم حرام ...
    والوجه الآخر أين قوله صلى الله عليه وسلم لقد هممت أن آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أخالف إلى أناس يصلون في بيوتهم فأحرقها عليهم ؟؟
    وأين هدم دور الفساد وتكسير آلات اللهو والطرب ؟؟؟؟
    هل هذا من استباحة مال المسلم المحرم ؟
    بل أين هدم دور الفقراء والمساكين الذين بنوها بدون صك من المحكمة التي تحكم بخلاف شريعة الله عز وجل فتشترط تاريخا معينا للإحياء وتضيع أراضي الناس لتصب في جيوب الأمراء الكبار الذين يستخرجون صكوكها بوجاهتهم ؟ واسألوا خبيرا .
    وأين التأمين الإجباري ؟؟ وأين أكل أموال المقيمين الضعفاء بين تجديد إقامة ورخصة عمل وتأشيرة خروج وعودة ... وهلم جرا .
    ثم أين استباحة دور المخالفين للدولة ممن تسطو الاستخبارات على بيوتهم فتفسد أموالهم وتصادر ممتلكاتهم وما مركز سفر الحوالي ببعيد ..
    الكلام حق ولكن أين الوجه الآخر ؟؟
    من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة ...
    وإذا كان الكافر ليس معاهدا لأن الذي عقد له العهد غير معتبر فهل ينطبق هذا الحديث ؟؟
    وإذا كان معاهدا ولكنه نقض عهده بعشرات النواقض فهل ينطبق هذا الحديث ؟
    أليس قد ثبت قتل ابن أبي حقيق وكعب بن الأشرف وكلاهما من المعاهدين لكونهما نقضا العهد ؟
    وكيف ؟ بعملية في منطق الكثيرين تعتبر إرهابية غادرة واقرءوا ذلك في صحيح البخاري وغيره
    ألم يقل ابن عمر في الراهب الذي قيل له إنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو سمعته لقتلته ؟ فإنا لم نعاهدهم على أن يسبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وعن عمير بن أمية أنه كان له أخت وكان إذا خرج إلى النبي صلى الله عليه وسلم آذته وشتمت النبي صلى الله عليه وسلم وكانت مشركة فاشتمل لها يوما بالسيف ثم أتاها فوضعه عليها فقتلها فقام بنوها فصاحوا وقالوا قد علمنا من قتلها فلما خاف عمير أن قتلها ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال أقتلت أختك قال نعم قال ولم قال لأنها كانت تؤذيني فيك فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى بنيها فسألهم قاتلها فأخبرهم بي وأهدر دمها فقالوا سمعا وطاعة .
    المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم
    نعم ولكن إذا كان المستأمن ثبت إجرامه أو كان صاحب تاريخ أسود ؟
    ماذا لو أمنت أنا أو غيري رجلا تطلبه الدولة ؟ هل سينظر أحد لأماني ؟؟؟؟؟؟؟؟
    والله إن المسلم الموحد الضعيف لو انتهت إقامته ما قبل أمان أحد فيه وربما سيق مقبوضا عليه من داخل الحرم المكي والله المستعان .
    إن المتخلف ينتهك عرضه ويساق نساؤه بعد سطو على بيته ولو تدخل جاره اعتبر مجرما
    ألم يقتل المسلمون أمية وقد أمنه عبد الرحمن بن عوف فلم يعتبروا أمانه بل أصابوا عبد الرحمن بسيوفهم لأنه كان يحميه منهم بنفسه وتأملوا قصته في صحيح البخاري وسأذكرها لشبهها ببعض مما نحن فيه :
    عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : كاتبت أمية بن خلف كتابا بأن يحفظني في صاغيتي بمكة وأحفظه في صاغيته بالمدينة فلما ذكرت الرحمن قال لا أعرف الرحمن كاتبني باسمك الذي كان في الجاهلية فكاتبته عبد عمرو فلما كان في يوم بدر خرجت إلى جبل لأحرزه حين نام الناس فأبصره بلال فخرج حتى وقف على مجلس من الأنصار فقال أمية بن خلف لا نجوت إن نجا أمية فخرج معه فريق من الأنصار في آثارنا فلما خشيت أن يلحقونا خلفت لهم ابنه لأشغلهم فقتلوه ثم أبوا حتى يتبعونا وكان رجلا ثقيلا فلما أدركونا قلت له ابرك فبرك فألقيت عليه نفسي لأمنعه فتخللوه بالسيوف من تحتي حتى قتلوه وأصاب أحدهم رجلي بسيفه .
    قال الراوي : وكان عبد الرحمن بن عوف يرينا ذلك الأثر في ظهر قدمه .
    وفي بعض الروايات خارج الصحيح :
    فبينما عبد الرحمن يقودهما إذ رآهما بلال فقال رأس الكفر أمية بن خلف لا نجوت إن نجا فقال عبد الرحمن أي بلال أسيرى فقال لا نجوت إن نجا فقال عبد الرحمن أتسمع يا ابن السوداء قال لا نجوت إن نجا
    ثم إذا كان الذي أعطاه الأمان مرتدا أو يريد ضرا بالمسلمين أو يجهل عاقبة تأمينه لهذا الكافر فهل يعتبر أمانه ؟؟
    ماذا لو قام أحد المسلمين وقال قد أجرت هؤلاء التسعة عشر المطلوبين أو من بقي منهم هل ستصدر فتوى منا تقول : قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    حق ولكن أين الوجه الآخر
    هذا فيه إعانة لأعداء الإسلام ليزداد تسلطهم على المسلمين
    الوجه الآخر : سبحان الله
    يعني لو جاهدناهم الجهاد المتفق عليه كانت ستعتبر هذه الحجة؟
    هل عندما دك الأمريكان فقراء أفغانستان وضعفاء العراق كانوا قد مسوهم بشوكة
    هل عندما يطحن اليهود أبناء فلسطين في ديارهم بدعم رأس الكفر كان ذلك بسبب تفجيرات في الرياض ؟
    هل بقي مجال لم يتسلط فيه أعداء الإسلام ؟؟؟؟؟ ماذا ننتظر بعد سكوتنا عن تدنيس مساجدنا وتمزيق مصاحفنا واستباحة فروج نسائنا وبيع أطفالنا ونهب ثرواتنا وتدمير بيوتنا وجرف مزارعنا والسخرية من ديننا بل وسب ربنا ونبينا ؟؟؟
    هل بقي شيء بالله قولوا لي يا أمة الذل والهوان ...
    لا أطيل في الوجه الآخر لأن هذه الحجة الحق فيها ضعيف
    هؤلاء قتلوا أنفسهم ومن قتل نفسه بشيء عذب به
    الوجه الآخر : مسألة ممجوجة قتلت بحثا
    ولعل غلام أصحاب الأخدود سوف يعذب بسهم كنانته
    وهل هذا الكلام ينطبق على الفلسطينيين أيضا والشيشانيين وغيرهم أم لا ؟
    ولو سلمنا بأن هذا حرام أليست الضرورات تبيح المحظورات ؟ هل هناك طريقة الآن لرد هذا السعار لنسف المسلمين غير هذه الطريقة
    وبالاتفاق بيننا هذه مسألة خلافية
    الإسلام دين الرحمة والتسامح والإقناع والمحبة ........إلخ
    الوجه الآخر :
    أين التسامح في قوله تعالى : فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق
    أين التسامح في قوله تعالى : واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم
    أين التسامح في قوله تعالى : ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض
    وقوله : قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهم
    وقوله : فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد
    وقوله : قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون .
    وقوله : فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم
    وقوله وجزاء سيئة سيئة مثلها
    أين التسامح والمحبة .....إلخ من خندق يحفر تضرب فيه أعناق قبيلة بكاملها كل من ظهرت عليه علامات البلوغ ضربت عنقه في هذا الخندق حتى جرى دما
    لماذا لأنهم معاهدون ولكن نقض بعضهم العهد . بماذا ؟ بالتمالئ مع كفار مكة الذين ذهبوا ولم يصيبوا المسلمين بأذى !
    أين التسامح والمحبة من كلمة : وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري
    أين التسامح والمحبة من تحريق النخل وتقطيعه في بني النضير
    أين التسامح والمحبة في تقطيع أطراف العرنيين وسمل أعينهم وتركهم يموتون عطشا في الصحراء
    أين التسامح والمحبة في قطع يد سارق يسرق مجنا ؟؟ وفي رجم امرأة ضعيفة بالحجارة لوقوعها في الزنا ؟
    هذه أفعال النبي صلى الله عليه وسلم وغيرها كثير
    وأما أفعال من بعده فأكثر ...
    حق ولكن أين الوجه الآخر

    نخرج من الحجج على بطلان هذا الفعل إلى الذين فعلوه فأقول مع التسليم أنهم تابعون للقاعدة :
    هؤلاء إما كفار وإما مسلمون
    وإذا كانوا مسلمين فهم أحد ثلاثة
    إما مبتدعة وإما عصاة وإما مخطئون
    ولا أعرف أحدا من أهل العلم قال بكفرهم
    وأما كونهم مبتدعة فمنا من قال هم من الخوارج وهو قول القلة المتشددة في أمرهم ونفى بعضنا ذلك وكلنا نعرف أن الخوارج لهم أصول ليست عند هؤلاء :
    فهل هم يكفرون مرتكبي الكبائر ويرون أنهم مخلدون في النار؟؟؟؟؟ لا
    هل يرون الخروج على السلطان المسلم بالسيف إن جار ؟؟؟؟؟؟ لا
    هل يتركون الصلاة خلف العصاة من المسلمين ؟؟؟ لا
    هل يتركون الجهاد في سبيل الله إذا كان تحت إمام عاص ؟؟؟؟؟ لا
    أين نحن من قول ابن المبارك : ومن قال الصلاة خلف كل بر وفاجر والجهاد مع كل خليفة ولم ير الخروج على السلطان بالسيف ودعا لهم بالصلاح فقد خرج من قول الخوارج أوله وآخره ؟
    هم يكفرون الحاكم الذي يحكم بغير ما أنزل الله ويتولى الكافرين على المؤمنين وهذه مسألة دقيقة لها أدلتها والتفصيل فيها وهناك شبه لها مشهورة في كلام أهل العلم وبناء على ذلك يتعاملون معه .
    ثم ليس كل من خرج على الحاكم لجوره يعتبر من الخوارج وإن شابههم فهل يقول أحد أن عبد الله بن الزبير من الخوارج ؟ وأن سعيد بن جبير وغيره من الخوارج عندما خرجوا مع ابن الأشعث ؟؟ وهل يقول أحد أن محمد بن الحسن الملقب بالنفس الزكية ومن معه من الخوارج ؟؟
    أين الفرق بين الخوارج والبغاة والخارجين بالحق على من أظهر كفرا بواحا ؟
    ثم الملك عبد العزيز وما أدراك ما الملك عبد العزيز هل خروجه على ابن الرشيد وقتاله هؤلاء المسلمين هو ومن معه يعتبر من الخوارج ؟؟؟
    ليس هناك شيء في الإسلام يسمى باسترجاع ملك الآباء ولو كان ما فعله الملك عبد العزيز بنية استرجاع ملك آبائه فقد خاب وخسر ...
    إننا ندلس عليكم أيها المسلمون بكلمة ولي الأمر ولا نظهر لكم الخلاف في مسألة الولاية على جزء من بلاد المسلمين هل له حقوق الخليفة العام أم لا ؟؟
    هل تعلمون أن أسامة بن لادن يعتبر ولي أمر بمفهومنا ؟؟ فهو ولي أمر في بلده أفغانستان إبان حكم طالبان وليس في عنقه بيعة لأحد وإنما هو الذي يبايعه الناس هناك فعلى من خرج ؟؟
    بل إن التدخل في شئونه تدخل في الشئون الداخلية للبلاد الأخرى وهو ممنوع عند هؤلاء وإنما في دين الله نحن مسئولون عن التدخل في شئون الآخرين وفي بلادهم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من لم يحترم سيادة الدول ولم يرع حقوق الناس في بلادها لأنهم كفار لا حقوق لهم إلا ما أقرها الإسلام مع الذلة والصغار ...
    قضية التكفير قضية شائكة لم يستطع النجاة من فتنتها العلماء الكبار وهي شماعة يعلق عليها وجهة نظر كل من تكلم في الحكومات الخائنة التي تسيطر على كثير من بلاد المسلمين اليوم كما أن الإرجاء أصبح الشماعة التي يعلق عليها كل من ناقش في بعض المكفرات الخلافية حتى اتهم الألباني وغيره بالإرجاء في الوقت الذي اتهم فيه بكر أبو زيد وغيره بالتكفير .
    ووالله إن أول المكفرين الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بل إن دعوته قائمة على التكفير ومنكر ذلك جاهل معاند ولكن هل كفر بحق أم باطل ؟؟ هذا هو الذي يبحث لأنه ما استباح دماء هؤلاء الذين قتلهم هو ومن ناصره إلا بتكفير وإلا فقد وقع في فتوانا : لزوال الدنيا أهون على الله من قتل المسلم .
    راجعوا كلام أئمة الدعوة النجدية فهو مليء بالتكفير بل إن شبه التكفيريين أكثرها منقول من كلامهم .
    إذن هم ليسوا خوارج
    فهل هم عصاة لا أظن أنهم عملوا ما عملوا يريدون معصية الله وهل هم يعتقدون تحريم ما قاموا به حتى نعتبرهم عصاة ؟
    هم يعتبرون ما فعلوه أعلى درجات الشهادة والتقرب إلى الله
    فهم ليسوا عصاة
    إذن هم مخطئون هذا أقصى ما يقال فيهم منا نحن المخالفين لهم في هذا الاجتهاد
    قلنا : هم ليسوا أهلا للاجتهاد
    الوجه الآخر : من أين لكم هذا الحكم ؟؟ هل العلم منحصر في أسماء معينة وهيئات رسمية ؟؟ ما الفرق بين هؤلاء العلماء المانعين والعلماء المجيزين ؟؟ هل الحق بالكثرة أم بالوجاهة أم بالشهرة أم بالجنسية أم بماذا ؟
    ما الشهادة التي تحصل عليها الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومشايخ الدعوة النجدية الذين خالفوا أئمة العلم في زمانهم حتى كفروهم واعتبروهم أصحاب مذهب خامس ومبتدعة و... و...
    هل العبرة بالدليل الشرعي أم بقول فلان وفلان ؟؟
    هل العبرة بمن يكيل بمكيالين فيرى مشروعية فعل عبد العزيز في أيام قوة الدولة السعودية ، وعدم مشروعية نفس الفعل بل ما هو أقل منه لأسامة بن لادن في أيام ضعف دولة طالبان ؟؟
    لا أريد أن أطيل كثيرا هذا اعترافي وأظن أن غيري من أهل العلم ممن أفتى في هذه البلاد يحتاج لمثل هذا الاعتراف
    آه ما أسرعنا في إصدار البيانات حين يطلب ذلك منا وأما حين يكون المسلمون في أشد الحاجة لبياناتنا ولكن طلب منا السكوت فإننا كأننا لا يعنينا الأمر
    أين كنا والهندوس يسومون المسلمين سوء العذاب واليهود الآن يدنسون المسجد الأقصى ويبيدون الفلسطينيين
    وأين نحن عن كشمير والشيشان والفلبين و... و...
    وأين كنا نائمين والآلاف يبادون في أفغانستان
    وأين كنا نائمين والآلاف يبادون في العراق
    وبيد من ؟؟ بيد حلفاء ولاة أمرنا
    ولكن قتل من يعد على أصابع اليد ولقتلهم تبريرات وإن كانت غير مسلم بها قامت البيانات والمقالات والفتاوى وهلم جرا
    كما أقول لكم نحن لسنا فقط العلماء في هذا العالم الإسلامي فلماذا لم تصدر بيانات مشابهة لما أصدرناه من بقية علماء العالم ؟؟ كل الفتاوى تقريبا محصورة في علماء المملكة الذين عليهم أن يبرئوا أنفسهم وإلا فالويل مع ملاحظة أن المملكة لها تعلق بجل علماء العالم فلو صدرت فتوى من غير السعوديين فانظروا إذا كان هذا العالم من المقيمين فيها فهو أحرى وأولى ولعله يخشى أن يسفر أو يطمع في جنسية ويتقرب لآل سعود أو نحو ذلك وإذا كان خارجها فانظروا فلعله يخشى أن يغلق الباب في وجهه للتعاقد مع جامعة أو جهة يعمل فيها أو لعله يحرم من الحرمين الشريفين وما أمر الألباني ومقبل الوادعي ببعيد .
    وأخيرا أقول إن آل سعود فيهم خير كثير وفيهم دين أقول ذلك عن خبرة بهم من مجالسة ومخالطة وهم بلا شك نسيج وحدهم في طائفة حكام المسلمين اليوم ولكنها الدنيا والتعلق بها ولعل حكمهم لنا خير من حكم بعضنا لبعض مع هذه المفاسد الظاهرة ..فلنسأل الله أن يصلحهم ويقوي إيمانهم
    انظروا لمن يدعو من المنتسبين للسلفية لأمريكا ويفرح بهزيمتها للعراق وانتصارها على بن لادن ويلعنه ويدعو بهلاكه صباح مساء .
    انظروا لمن يدعو إلى إغلاق حلقات التحفيظ وإغلاق التسجيلات الإسلامية لأنها تولد الانحراف والتطرف
    انظروا لمن يفرح لسجن الدعاة والعلماء ويحزن للإفراج عنهم
    انظروا لمن يطير فرحا لإغلاق بعض المراكز الدعوية والجهات الخيرية ويحمد الله على ذلك .
    انظروا لمن يتميز غيظا لفسح الكتاب الفلاني والشريط العلاني والسماح لمحاضرات لفلان أو علان .
    تصوروا لو أمسك زمام الحكم طائفة ممن في الساحة من المنتسبين للدعوة ماذا يفعلون فيمن خالفهم وبعضهم يراهم شرا من إبليس ومن الدجال ومن اليهود والنصارى :
    سلفيون ، سروريون ، قطبيون ، إخوان ، تكفيريون ، جامية ، مداخلة ، حدادية ، عرعورية ، سليمانية ، مغراوية ، مميعون .... إلخ
    هذا خلا القبوريين والصوفية والشيعة ... إلخ
    وأخيرا هذه هي الفتوى التي أفتيها لو أمنت على نفسي وأهلي :
    علمنا بنبأ التفجيرات التي وقعت في بلادنا الحبيبة والتي نتج عنها قتل مجموعة من المسلمين وعدد كبير من الكفار المستأمنين عن طريق عمليات استشهادية قام بها بعض أبنائنا الذين لم يجدوا طريقا ينتقمون فيه لدينهم وأعراضهم التي تنتهك صباح مساء من سفلة البشر وحثالتهم من أبناء القردة والخنازير من اليهود والصليبيين وأذنابهم غير هذه الطريق
    وقد تألمنا كثيرا لما حصل في هذه التفجيرات من قتل للمسلمين وإخفار لذمة ولي الأمر وخسارة لشباب نحسبه يريد الخير لكنه أخطأ في طريقة انتقامه من أعداء الله ونسأل الله الرحمة لمن مات من المسلمين وعلى ولي الأمر أن يدفع دية من قتل من المسلمين في هذه التفجيرات لأهلهم وكذا من قتل من الكفار لبلادهم وعليه أن ينظر في الدوافع التي دفعت هؤلاء الشباب لما وقعوا فيه وإبداء حل فعلي لما ينتهك من حرمات المسلمين ليل نهار فإما أن يعلن الجهاد في سبيل الله ويفتح الباب لهؤلاء الشباب ليوجهوا سهامهم إلى أهل الكفر في الأماكن المشروعة وإما أن يفتح مجالا للحوار معهم بعد تأمينهم بحضور أهل العلم من جميع التوجهات ومختلفها لبحث هذا الأمر المصيري والوصول إلى نتيجة تجنب بلادنا الفتن والانقسامات ثم بعد ذلك يعزر من افتأت عليه منهم ، وإلا فإن مثل هذه التصرفات سوف تتكرر ولا نلوم إلا أنفسنا .
    والله الموفق

    ألا هل بلغت ؟ اللهم فاشهد وتقبل مني وارحم ضعفي وشيبتي واجعله براءة لذمتي .
    السعودية في 18/4/1424هـ




    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة