كيف نتعامل مع حزن الأطفال؟

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 490   الردود : 3    ‏2003-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-17
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    كيف نتعامل مع حزن الأطفال؟


    ٭ هل يختلف الحزن عند الصغار مقارنة بالكبار؟ وكيف يجب أن يتعامل الآباء مع ظاهرة حزن أطفالهم؟ هذا التساؤل كان موضوع دراسة قامت بها أكاديمية مختصة بعلم نفس الأطفال والمراهقين، وقد خلصت الدراسة إلى أن الحزن عند الصغار يختلف باختلاف المراحل العمرية.

    فالطفل الصغير، الذي لايتجاوز الخامسة من عمره لايدرك كثيرا معنى الوفاة مثلا، وغياب أحد الأقارب، لذلك فإن حزنه يكون مؤقتا لأنه يكون في حالة توقع دائم لعودته، أما بعد سن الخامسة فيبدأ الطفل في إدراك حقيقة الموت »كغياب«. لكنه لايتقبله ولايتصور حدوثه لنفسه أو للمقربين منه كالأب أو الأم أو الأقارب.

    لكن كيف يجب على الأهل أن يتصرفوا أمام أحزان الطفل؟

    ينصح علماء النفس أولا بأن يتقبل الأهل رد فعل الطفل، إذا رفض مثلا تقبل فكرة الوفاة التي حدثت في الأسرة. وإذا تصرف على أساس أن المتوفى سوف يعود حتما.. لأن الضغط على الطفل بهدف دفعه إلى تقبل هذه الحقيقة المؤلمة قد يسبب له آلاما نفسية حادة، ولن يساعد بالتالي على نمو شخصية سليمة فيما بعد. وإذا أبدى الطفل عدم رغبته في حضورالجنازة وأبدى تخوفا من الوجود في المكان نفسه الذي حدثت فيه الوفاة، فيجب احترام رغبته وعدم إجباره على حضورها.

    وإذا لاحظت الأم، وهنا الدور الرئيسي يكون لها، ان فترة رفض الطفل لمواجهة حقيقة الوفاة قد طالت، فيمكنها أن تنبهه برفق عن طريق سرد الحكايات، واستعراض صور المتوفى وتذكيره بوجوب الصلاة والدعاء له..

    عندها يبدأ الطفل بإدراك معنى الموت ويمر بعدة مراحل، ينبغي على الأهل الانتباه لها وهي

    مرحلة الاحباط والاكتئاب وفقدان الرغبة في ممارسة الأنشطة اليومية، ثم مرحلة فقدان الرغبة في النوم، وعدم تناول الطعام وخوف مستمر من المجهول، تليها مرحلة التصرف كما لو أنه أصغر من عمره الحقيقي، ثم قد يحاول تقليد المتوفى، إذا كان قريبًا جدًا منه، بعدها هناك مرحلة تجنب الأصدقاء، وأخيرا سوء الأداء المدرسي الذي قد يصل أحيانا إلى حد رفض الدراسة كليا.

    وهنا يحتاج الأمر إلى تدخل الأهل للتخفيف عنه وتشجيعه على مواصلة الحياة، والتفوق الدراسي، لينال رضا المتوفى إذا كان شخصًا عزيزا عليه مع الانتباه إلى وجوب عدم توبيخه لتجنب ردود الفعل العكسية السالبة.


    المصدر : جريدة العلم المغربية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-17
  3. الصلاحي 2003

    الصلاحي 2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-13
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    موضوع مهم
    يستاهل التثبيت ليس لانه لكي اختي لمياء ولكن لانه مفيد
    واتمنى العدل في تثبت المواضيع
    سلااااااااااااااااااااااااااااام
    اخوكم احمد
    عدن
    العمر 22
    ودمتم لي سالمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-17
  5. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    موضوعك رائع جدا" غاليتى

    والطفل حساس جدا" بل هو كتله من الاحاسيس فلننظر عندما يصيبنا أى مكروه نظل فيه فى الفراش وتقل حركتنا فى البيت فنلاحظ الطفل كثير الجلوس قربك و قد يصدر أصوات عالية للفت أنتباهك أو تكثر طلباته فهو يتألم لمنظرك ولا يفهم ما سبب رقودك

    فى الفراش الأ انه يرى شىء غير العادة فما بالنا وهو يفقد تواجد شخص قريب منه وعزيز عليه ((قمة الحزن أراه فى شعور الأطفال ))

    جزاك الله خيرا" لحلاوه الموضوع والذى دائما" ما تتحفينا بمواضيعك الرائعة والهامةالتى تخص أساس المجتمع و هى الأسرة .

    بارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-17
  7. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله

    اخي الصلاحي .. شكرا وجزاك الله خير

    اختي وجع الصمت اشكر لك اضافتك

    تحياتي ...اختكم لمياء :)
     

مشاركة هذه الصفحة