خواطر قلم ..ممزوجة بالحب .. والدم !

الكاتب : confident   المشاهدات : 1,298   الردود : 4    ‏2003-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-16
  1. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    في هذه الزاوية ،سأحاول أن أجمع كل ماكتبة قلمي في المجلس الأدبي
    من نفثات اليراع ولحظات الصفاء والسمو ..
    وهي مشاركات أفتخرلا بها جميعا ، وأعتز بكل الذين تعرفت عليهم عبر المنتدى ، فقد كانوا لي مصابيح هدى
    وإشراقات في الحياة قد لا تتكرر ، أفتخر بصداقتهم ، وبمعرفتي لهم ..
    وأهدي كل مشاركة صادقة من قلبي يسجلها قلمي لهم


    ___________________________________________________________

    في البداية أسجل بطاقتي - بحسب أسئلة الأخ عزيز القدمي

    - هل تكتب القصيدة ام الخاطرة ا مالقصة ؟
    لا أكتب القصيدة ، وأسجل الخاطرة ، ولا أكتب القصة

    2- اي نوع من القصائد تكتب ( في حالة انك تكتب القصائد ) ؟
    لاأعترف بأن ماأكتبه من تعبيرات ومشاعر وجدانية أنها قصائد , هي مما يعتصر القلب يسكبها القلم بلا انتظام او نظم مرتب كالقصيدة ، لذا لا أكتب القصيدة أصلا .

    3- منذ متى وانت تمارس الكتابة ؟
    إن كنت تقصد الكتابة للحروف فمنذ بلغت الرابعة من عمري
    وإن كنت تقصد الكتابة الأدبية فمنذ أن كنت في الرابع الإبتدائي ، كانت بدايتها رسائل إلى الأصدقاء وإهداءات ، ثم تطورت عندي لتسجل ذكريات وخواطر وحوادث ، حتى وصلت إلى الكتابة الصحفية ، وأحاول يوميا أن أكسب الجديد في تقنيات اللغة الصحفية وأسعى لامتلاك الكلمة واحتراف رسم الحرف .

    4- ماهو هدفك من الكتابة ؟
    إحداث إنقلاب .. !

    5- من هو اول شخص يطلع على جديدك ؟
    في الفترة الحالية هو أنتم .. عادة حبيبتي .. غالبا لا أحد ..!

    6- ماهي الأوقات التي تكتب فيها ؟
    كل وقت تحضرني الفكرة

    7- الى اي مدى تتمنى ان تصل اليه كتاباتك ؟
    إلى أسمى وأرقى الأساليب فلا زلت في البداية وأتمنى أن أبلغ القمة .

    8- شخصية تعجبك كتاباتها من شعر او نثر او غيره ؟عمر بن أبي ربيعة و مصطفى صادق الرافعي ، وبعض نزار قباني ، والدكتور حسن الترابي .

    9- متى تعتقد انك ستتوقف عن الكتابة ؟
    حينما يتوقف القلب عن النبض ، أو تكسر اليد

    10 - اي المقولتين صحيحة في نظرك ( الموقف يصنع الكلمة ) ام
    ( الكلمة تصنع الموقف ) ؟ ولماذا ؟

    الكلمة تصنع الموقف ، لأن أصل الحركة هي الكلمة ، والنطق والبيان هما أبلغ مايملك الإنسان . ومايميزه عن سائر الحيوان . فكلمته تصنع مواقفة ، وتنسج حياته كلها .

    ____________

    مطلع المجموعة ..
    الأولى :
    حوار قلم ..


    هل ألثم الحبـ.... ر؟
    أم ان الحبر يلثمني..؟
    هل أنزف الدم ..
    أم الدم ينزفني ؟
    ها .. ياقلم ..
    لما التلعثم واللمم
    لا ..
    بل شدة الألم !
    -----------------
    ها .. ياقلم
    مما الألم ؟
    .......
    تفجر البركان
    وسالت النار حمم
    وصارت الأحبار ممزوجة ..
    من اللهيب..
    والدم..
    وشفرتي أغرسها في كبدي
    كي أنشر الضياء ..
    وأشحذ الهمم .

    نشرت في المنتدى بتاريخ 22 يونيو 2003 م

    _______________
    الثانية : بمناسبة ذكرى مشرحة كلية الطب بجامعة صنعاء - 1999م .

    ________________
    انكشفت الحقيقة التي لا نستطيع أن نقولها..! لأنه لا يوجد لدينا دليل واحد لإدانة المجرم، فهو يتخفَّى خلف بَزَّتِه العسكرية.. وربما يحمل أعلى الشهادات الأكاديمية..‍‍!!

    لن نجرؤ على إدانته لأن نفوذه يؤذينا ونحن نتكلم من ضعفنا.. من قهرنا.. من كبريائنا المهزوم..

    كل الذي نستطيع فعله أن نموت كمدًا.. ولا نستحق أن يُصلِّيَ علينا أحداً.. لأننا جزء من الجريمة، بصمَتُنا، بذْلُنا، بمبايعتنا لها قبل أن تُولد.. نبايعهم وهم يغتالوننا كل يوم.. كل ساعة.. كل لحظة.. يرقصون على جُرْحِنا.. يسكرون يعربدون ويشربون نُخَبَ دمائنا..

    لا نستطيع أن نفصح عن أسمائهم..! لكننا نعرفهم حينما يمرون بمواكبهم.. يصنعون من جبنهم شجاعة.. وانهزامهم نصرًا علينا.. وبذلهم يحطمون كبرياءنا.. نعرفهم بالتماثيل المُحنَّطة خلفهم والبنادق المشرعة لتهديدنا.. لإرهابنا..

    نعرفهم يعربدون بأموالنا.. يهتكون أستار حيائنا .. أعراضنا.. يمزقون عِفَّتَنا.. ويدنسون الطهر والفضيلة في أحيائنا..!

    يأتون إلينا متخفِّيْن خلف ربطات العنق، متدثرين بثياب قيمتها أغلى منهم.. يرسمون ابتسامة باهتة ماكرة على وجوههم الشاحبة التي تحكي عمق الجريمة..

    مهما حاولوا أن يجيدوا لعبة التخفي فإننا نراهم.. ونسمع استغاثة الأبرياء من ضحاياهم..

    نرى آثارهم في كل مقلب للقمامة أناس يبحثون عن طعام.. وفي الشوارع على الأرصفة يتخذونها مأوى عندما يقودهم التعب والإنهاك بعد يوم حافل بالجري خلف الناس للشحذ منهم، لشحذ أقواتهم الضرورية..!

    نراهم في إنجازاتهم.. أكثر من عشرة ملايين فرد يعيشون تحت خط الفقر !! ومثلهم يحترقون بنار البطالة.

    .. ومن لم يمت بالجرعات يمت مقهورًا بعد أن يكتشف أن ابنه أو ابنته مخطوفة.. ولا يجده إلا جثة مقطعة.. أو لحمًا مشرحًا في أحد الفيلات أو الشقق أو الفنادق !! وهي تستغيث.. وتصرخ.. والكلاب المسعورة تنهش لحمها.. وتمزق عفتها..

    يكسرون كبرياءها ويهزمونها بجبروتهم وسلطانهم..

    معذرة أيتها الأخت المظلومة.. تبحثين عن معتصم يثأر لكرامتك وعرضك ولا من مجيب..! تصرخين ..واغوثاه.. فلا ترد عليك إلا جدرانهم .. ولا من مغيث.. تقاومين فينتزعوا جسدك الطهور ويلقوا به في المشرحة..! ليواروا سوءاتهم ..

    ومن لم يأت طائعًا أتى مكرهًا ! ومن لم يأت ببريق الذهب أتوا به بالقوة ..!

    نراهم كل يوم في الطرقات، وفي الحارات يلدغون كرامتنا ويبثُّون سمومهم في كل شيء يمرون عليه..!

    من جوعنا يشبعون..! ومن فقرنا يأكلون.. وبعرق أجسادنا يبنون أمجادهم ويعتلون..‍!

    و يحصدون.. وطنًا بلا كرامة..!!

    نعرفهم ( فِي لَحْنِ القَوْلِ ).. ( وَيُشْهِدُ اللهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيْهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ والنَّسْلَ، واللهُ لا يُحِبُّ الْفَسَاد).


    نشرت في المنتدى بتاريخ 24 يونيو 2003
    ______________________________________________________________________

    الثالثة : بمناسبة ذكرى السابع من يوليو يوم دخول قواتالنهب والسلب إلى المدينة والمسالمة عدن عروسة البحر .
    __________________

    التاريخ : 7 يوليو 1994م
    الوقت : الثامنة صباحا
    المكان : مدينة عدن الباسلة
    الحادثة : عصابة مسلحة ، شعث غبر ، يطلقون النار في كل اتجاه ، يسيرون بسيارت وقودها عرق الكادحين ، ألوانها مصبوغة بلون الدم القاني المسفوك على جنبات الطريق .. ترى أجسادهم وعوراتهم من خلف ثيابهم المهترئة المتهالكة .

    يمزقون كل لوحة جميلة أمامهم
    يدوسون على كل زهرة برية بريئة قبالهم ..

    عيونهم تقدح بالشرر ، اجسادهم ينبعث منها روائح العفن ..
    كأنهم لم يقتربوا من الماء ليغتسلوا أحقابا من الزمن ..!!

    داست نعالهم على جثث الأبرياء ..
    حواف بغالهم تعثرت فيها ..
    فمزقوا الأجساد بالخناجر ..
    ورمو بالسهام كل حر ثائر

    كسروابالنار أبواب المدينة
    إغتصبوا فتاة فاتنة مسكينة

    وتقاطرت على خدودها دموعها الحزينة
    نظراتها إليهم رزينة ..
    حكم اللص المدينة ..!

    فأطلق الأهالي استغاثة رصينة
    فردها الباغي بلطمة مهينة ..!

    تجمعت نسوة فيها ، لقتل من جاء إليها
    واحتشدت جموعهن ، واشتدت العزيمة
    تكاثر الحشد ، وفزع اللص من نساء لم يقبلن بالهزيمة

    تآمرت المدينة ..!
    وسلط الباغي عليهن كلابه المسعورة
    واستخدم البغاء وسيلة مشينة

    وخرج اللص متدثرا ثوب الكمال
    مخبئا خلف تقاسيم وجهه أنيابا علقت بها النعال

    وخاطب الأمة المنكوبة الهزيلة
    خطاب منتصر كأنه استعاد القدس من أيدي حثالة اليهود
    توعد اللص كل حر وزمجر لكنها ليست زمجرة الأسود

    وبح بالصوت الجهيم ، ووجه القبيح التقاسيم
    بأنه سيصلح الأحوال ، وبالفعل.. قد كان ماوعد ..!
    فقد نهب الأموال .. بقوة السلاح ..وطمس معالم الجمال

    وسار في موكبة المخيف ..
    خائفا مترقبا من نسوة قد يعدن الكرة

    فلم يلبث بها كثيرا فأرسل المدججين بالسلاح..
    وأعلنوا بأن كل شيء مستباح !

    دخل الرجال من أهل المدينة
    إلى أكواخهم البائسة الحزينة ..

    بكت السماء
    وأمطرت وأرعدت .
    وأعلنت وبشرت بأنها نهاية العناء
    قد عربد اللص وأكثر في البغاء
    وحانت لحظة القضاء.


    نشرت في المجلس الأدبي بتاريخ 8 يوليو 2003 م ________________________________________________________________

    الرابعة : ضاع القلم وغادرني البيان
    وهي لكل الذين فقدو قدسية الحرف وجمال الكلمة

    ___________________________

    ماذ بوسعك ياقلمي ان تكتب .؟
    هل تقوى على الرد .؟ من سيمدك حبره ، ومن سيعطيك محبرته .. هل لا يزال حبرا من الدم المحروق ، الدم المسفوك في كل ارجاء بلادي ..؟
    هل تعبئه كل يوم من دم الشهداء ..؟ عبئه , ولا تقطع حبرك الزاهي
    إرسم ياقلمي جمال ألوانك ، بث الروح والعزيمة في كل الأحياء
    قبَل كل خد وردي مصبوغ بلون الشهادة ..
    إمنحهم حيوية وقوة .. كن حزاما ناسفا إلى جانبهم .
    هم زهراتنا ياقلمي ، هم أقمارنا ، هم سراج خيل الله يوم الفتح الكبير
    احبهم بحبك ، الثمهم بعبق المسك النابع من دمك - عفوا حبرك المصبوغ بلون الدم -
    أخرجهم من دائرة الجدل إلى عالم من الغزل .
    عالم الجنات والحور العين
    إذهب بهم بعيدا .. حلق بهم في الأعالي .. إحملهم ياقلمي نحو السماء ... إسمو بهم حتى هنا
    تحت سدرة المنتهى حيث الرب المتعال ..
    طوفهم ياقلمي ، أخبرهم من هؤلاء ، أرواحهم في حواصل الطير تطير بهم في جنبات الجنان ..؟
    أخبرهم عن هؤلاء الحسان ، حور العين بيض الخدود والسيقان
    من هؤلاء المرد ومن هؤلاء اللؤلؤ المنثور ..و لمن هذا الملك المنشور
    أخبرهم قلمي ، أنت أول مخلوق في الكون ..إحكي لهم ماكان ، وفسر لهم ماهو كائن ، واكشف لهم أسرارك عما سيكون ..
    هيا قلم إشتد بهمتك لتشدهم
    إستعن بالقوي الأعظم الأعلى لتعينهم
    إستنر بهدي الله لتنير لهم ..
    أكتب ، لا تنكص .عار على الشجعان النكوص والعقب ..
    استبسل ولا تتراجع ..
    لا ترجف ، من أشباه رجال يتلثمون في المدينة يسكبون أحبارا ظلامية
    إمنحهم لثمك ، علهم يرشدون ، إمنحهم قلبا كي يرجعون ..
    قلمي أعطهم من دون من أو أذى .
    أسكب في وعائهم دم الشهيد ، خذا عهدا منهم أن يتبعوه ويرتسموا خطاه
    إقتفي أثر الشهيد ، واسبقهم إن استطعت ، وياليتك تفعل ..

    ياليتني أكون بينهم ، إمنحني ياقلمي حبا صادقا واصدقني ..
    هل لا زالت شفرتك مغروسة في كبدي أم حلقت بعيدا نحو الأعالي ..
    أعرف ..لم يعجبك دمي المخلوط الغير صافي ورقراق ..
    أعلم انك أحببت دم الشهيد ..
    أقبل إلي ، سأسكب دمي حبرا ..
    سأمنح نفسي حلما أني اطير وأحلق
    تعال نحوي والثمني بشفرتك .. مزقني كي أتمزق
    سألبس الحزام الناسف فلاتتركني
    سأفجر نفسي فاتبعني لتعبىء حبرك من دمي ..
    وتبثه إلى كل إخواني وأحبابي ..
    أخبرهم عني ، وأعلمهم بصدقي ..
    قل لهم بأنه فجر نفسه
    وهذا من دمه ...‍ أكتب لهم بدمي هذا
    وقل لهم من يريد أن يلحق بي فليلبس حزامه الناسف وليتوجه إلى اقرب سفارة ومركز تجمع للعدو ..
    الأعداء يعيشون بيننا ، يتجولون في أسواقنا يسحبون عارنا وينشروا لحوما من أجسادنا ، يستعرضونها ويبيعونها بثمن بخس في أسواق النخاسة ..‍‍‍‍‍‍‍‍‍
    أعدائنا بحرية يبتاعون ويشترون ، أني أرقبهم ، لم تذق عيني النوم لحظة منذ قدومهم ..
    لقد استقدمهم الباغي ، ومنحهم الحق في أرضي وعرضي ومالي ..
    منحهم صك الحماية وقبض ثمننا ..‍‍
    إذهب بحزامك الناسف إلى أقرب مركز يتجمع فيه العدو ، إنهم في فنادقنا يرقصون مع بعضا من أجسادنا ..
    يدنسون طهرنا ويمزقون عفتنا ..
    أراهم يلثمون جراحنا وينزفوننا دما ..
    فلتنزفهم بدمك الطهور ، فلتمزق سكونهم ، ولتقطع هدوئهم ..
    إنهم امنون في بلادي فلا تكن خائفا مترقبا ..
    بث الرعب في قلوبهم ، أقلقهم ، أقتلهم ، مزقهم قبل أن يتمزق جسدك الطهور ..
    إنسفهم بجسدك الناسف ، لا تتردد ..إني أنتظرك
    والقلم ينتظر دمك حبرا كي يسطر قصتك
    كي يرويها
    لكي يحكيها ويؤلفها أناشيد للصغار فيحفظونها ..
    أسرع ..قبل أن يجف حبر قلمي ..‍


    ____________________________________________

    الخامسة :
    ضاع القلم ..

    أفتش عبر الزمان
    عن خواطري
    كانت تدور في ذاكرتي
    حفرتها
    نقبت عنها
    لم أجد شيئا
    ضاع المكان..!

    وعاشت العناكب
    في أرجائه
    وفرخ الحمام
    وصارت الفكرة أكذوبة منسية
    ومزق الهدوء
    أصوات بوم ..
    وغطت السماء
    سحابة من الدخان ..!

    ولم تعد أشرعتي تقوى على المسير
    ولم تعد تقوى على
    كسر الأعاصير ..
    توقف الزمان ..
    واختفت الأحلام ..
    فقدت نطقي
    وغادرني البيان ..!

    لم تسعفني ذاكرتي ..
    أين
    ولا متى
    وكيف ..
    ومن كسب الرهان ..

    سقط الجواد من فارس الحصان ..!
    وصرت في كف الزمان ..
    ألعبان ..!!

    هل لي بمن يفتح قلبه ..
    وزهرة أقحوان ..؟!
    نشرت في المجلس بتاريخ 2 يوليو 2003 م
    _____________________________________________________________
    السادسة : هذه إهداءات للأخت حضرمية مغتربة ردا على تساؤلها ( هل تقبل بي )
    ____________

    أقبلك ، لقلبك الكبير
    أقبلك فأنتي تعني لي الكثير
    أقبلك وأشترك معاك في الهوى
    وفي هواك أنا الأسير
    أقبلك وأنا لك البساط والحرير
    أقبلك فكوني لي نهرا أو غدير
    أقبلك بكل ماأنتي عليه ..
    ورغم كل شيء ، وكلما يصير
    أقبلك يازنبقة تعبق بالعبير
    أقبلك .. سمراء ، بيضاء ، شقراء ..
    أي لون لونك ، فانتي في قلبي جوهرة تنير

    أنتي أكبر من كلمة في سطورى ، واجمل من حمرة الورد في خدودي ..
    وأخف من طيريسبح في الفضاء أو نسمة تسرح في الهواء ..

    أقبلك في كل شيء لي ، فأنتي أنا ، وشيئي الوحيد أنتي ، وليس غيرك من أشياء ..

    لستي لحنا لقصائدي ، فقصيدتي ضو وجهك وأنتي لي لحن الحياة
    وأنت لونها وريشتي التي أرسم بها .. ولوحتي عينيك
    فراشة أنتي في حدائقي ..؟ لا .. فكل الفراشات تغار من جمالك
    ولن تكوني لي دموع حزن بل دمعة الأفراح
    ولا أسير في الهوى إلا أنا ، أسير في هواك
    وأنتي قوتي أصلا وسماء نجمي الذي يلمع ، ولا نجم لي إلاك
    وأنتي بسمتي ، وأنتي منبع الحروف لي وملهم الكلمات ..

    فصدقيني .. لأنني أكتب ماكتبت بحبر من دمي ..!


    بتاريخ 7 يوليو 2003 م
    ____________________________________

    السابعة : تواصلا مع الأخت / حضرمية مغتربة هزي إليك بجذع قلبي
    لولاك ..
    ماكنت انا ..
    لولاك ..
    ماجئت إلى هنا ..

    انتي لي الهنا
    أنت لي الحب والمنى ..

    مخملية أنتي
    جدلية منذ الأزل
    قولي حبيبي ..
    حبك يشفيني من العلل

    قولي أحبك
    أنتي الحب لي
    وأنتي لي ضوء المقل ..

    قولي حبيبي
    كي اطيب مسمعي
    وبدون حبك
    سأكون في دنيا الخبل ..

    قولي أحبك
    فالحب في كل الملل
    أصل وفصل ثابت
    هو في البرية منذ الأزل

    هزي إليك بجذع قلبي
    أساقط عليك
    مطرا قبل ..

    ومرغي خديك ببطن كفي
    ولتسرحي بشعرك في هواي
    فإن قلبي مفعم بالأمل

    أقوله حبا
    أقوله صدقا في العلن
    أقوله من كل قلبي
    أرجوك ..فصدقيني
    لا تحسبينه غزل ..!
    ..
    9 يوليو 2003- صنعآء
    _____________________________________


    الثامنة ..لازلت مع الحضرمية المغتربة
    إليك ..

    لم اكتب كلمات
    رسمت حبا ..
    ونسجتك من خيالي
    وسال الحب
    على الحرف عبارات ..

    من أنتي ..؟
    لا أدري من أنتي
    فكل الذي أعرفه
    أنك لي منبع الحرف
    وملهم الكلمات ..

    وقبلتك إنسانا
    والإنسان مزيج
    من الرفعة والسقطات ..

    أقبلك حبا
    وتكوني لي قلبا
    وأكون لك عشقا أبديا
    حتى في الجنات ..

    لاأكتب حرفا
    لأنظم شعرا
    بل أرسم بالحرف العبرات ..

    لاأعرف غزلا
    لا أكتب جملا
    بل أعرف كيف أحب
    ولمن أفتح قلبي
    ولمن يطلق قلبي الهنات ..

    أخطائنا حبيبتي
    ليست كريهة
    ولا قاذورة
    أبدا ..
    ليست نفايات

    أخطائنا سمو
    ورفعة إلى الأعالي
    ننال منها المكرمات ..

    لا تسأليني كيف ؟
    سأسرد التفاصيل
    وأنشرالسر
    وأغرق في الملذات ..!
    .........
    10 يوليو 2003 - صنعاء
    _____________________________

    التاسعة : في ذكرى ميلادي ..ملكت الحب ..!

    في ذكرى ميــــــلادي
    شع النور من الوادي
    أبصرت غزالا يتهـادى
    مابين الجدول والساقي
    نادني باللحظ ..
    فنـــــــاديــــت
    ودعاني للسقيا فسقيت
    أخرجت من القلب السهم
    ورميــــــــــــــت
    ولثمت القــــلب بحبري
    ورويـــــــــــــت
    وكتبت الصدق وحكيــت
    وملكت الحــــــــــب
    فأمرت به ونهيــــــت
    وتربعت على القلـــب
    وهَنَيــــــــــــــت
    ................



    صنعآء- 13 يوليو 2003
    _______________________________________________________________

    العاشرة : وهذه إهداءات للأخت عدنية وبس في ( أتظنني طفلة أجمع أصداف الشواطىء )
    ___________________

    لو أكتب الأسرار ..
    وكل مايستره الليل ..
    أو يكشفه النهار
    وكل مايخفيه قلبي الموجوع
    وكل ماتأكله النار ..
    لن تكفي الأشجار ..
    حتى لو تحولت حبرا
    كل البحار ..
    لن أنتهي ..
    لن أكمل المشوار ..

    19 يونيو 2003
    ______________________________

    قد أستطيع أن أقرأ الكتاب
    وأن أرى لحظ العيون
    ورا الأهداب
    قد أدعي بأنني
    ساكشف الحجاب
    وارفع الغطاء والمستور
    وأطرد الضباب
    ..
    لكنني لن أبلغ المآب
    إلا بعزم قلبي
    وحب قلبكم لفكري
    ورفقة الأحباب .,.

    22 يونيو 2003م
    ___________________________________
    وهذه للأخت الجوري ..

    هل تسمحين لي ..؟
    ياأيها الجوري ..
    أن أصنع المساء
    فأسحب الظلام ، وأرسم الضياء ؟
    ********
    هل تأذنين لي
    بأن أعطر الهواء
    وأنشر النسيم وقطرة الندى ؟
    *******
    هل تقبلين
    أن أحول الأحبار ..
    إلى بحار ..
    من الدماء ..؟


    ________________
    وهذه لأخي رعد الشعبي ..

    سمعته قويا
    كأنه وعد ..؟
    أحسسته يهزني..
    إذا به رعد ..!


    ______________________________________________

    وهذه رد على أحي نجم اليمن ( لا تلمني ياحبيبي )

    ياحبيبي لن يفيد اللــــوم كلا ولن يجدي العتـــــاب
    لا تلمني لا تعذبني بحب أخر ولا تفتح لي أي باب
    إن بــاب العشق جــــور هو نار تحرق الأحبــــــــاب
    لم اكن طفلا يوم أحببت كلا لكنه العشق نهـــــاب
    ينهب العمر ويمضي وأبقى لحظة لا تُهـــَـــــاب
    لا تلمني ياحبيبي فكلانا واقع في جمر العــــــــذاب
    لا تسلني عن فراقي لن تجد مني ردا أو جواب
    لا تسلني كيف كان الوقت يمضي حتى صرنا شيــــاب
    لا تقل لي هو عمر ضائع أو انه مر بنا لحظة ســـــــراب
    لا تقل عن حبنا طيف فقد كان الطيف منا يهــاب
    ليس حلما ليس سهوا حبنا أبدا لم يكن إطنــــاب
    كان حبا ساكنا وجداننا محلقا بنا فوق السحــــاب
    لا تحدثني عن غدر فلسنا في شريعة غـــــــاب
    لا تقل لي خنتني لا ولا تبعني بدينارللكــــــلاب
    نحن بالحب التقينا وسيحملنا مرة أخرى شهاب
    لنضيء الكون بقلبينا ونعيد الحب للدنيا ونبني الخراب


    نشرت في المجلس الأدبي بتاريخ 15 يوليو 2003 م .
    _________________________________________________

    وهذه رد على أخي ( الحطامي ) ّ`دعيني أرحل ..

    قولي لي إرحل ..
    إرحل من هذا العالم الوحل
    إرحل .. وانتقل بنا إلى عالم
    نبنيه بالحب والأمل

    إرحل .. وكن أمامنا
    فالطريق طويل
    لا يحتمل الكسل
    إرحل.. وانفض غبار عينيك
    ولتجدً في العمل

    إرحل من نفسك
    واطرد العلل
    إرحل لتنهض بك أمة
    قد مزقها الملل

    إرحل فهذا يومنا
    وبعده لن نستطيع أن نرحل ..


    14 يوليو -2003- صنعآء
    _____________________________________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-17
  3. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    لا أعرف ؟؟؟



    لفت نظري .. العنوان

    فدخلت هكذا .. دون استأذان

    لا أعلم يا أخي ,,, اهي أهازيج وادع محبرة ؟؟ أم نعي منسقٌ بفتنة لا حدود لها ؟؟

    لا أعلم ياأخي .. ما دهاك أو ما داهاني أنا

    عجزت عن الوصول .. فتريث بي !! و حسبك حسبك ؟؟

    نفذت محبرتي .. فلاأجد بعد ما أعبر به .. ما أهذي به .. ما .. وما ؟؟؟؟




    رائع انت .. في مقالك .. خيالك .. في خواطرك .. في دررك الفاتنة . ..

    في جنون محبرتك .. ؟؟

    أحييك ايها الشادي .. وتريث بنا .. فنحن بعد .. لم نمل محبرتك ؟؟ .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-17
  5. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    أخي محمد السقاف ..لا بد لي من عودة إليك ..ولعلهاقريبا ..
    هنا سأضيف ..تواصلا مع خواطر القلم ..ممزوجة بالحب ..والدم ..!


    هل حبي عيب أم سخف ام تفاهات ..؟

    سألتني زهرة
    هل تقبل بي ؟؟
    فلفت إليها
    أتفحص من يسألني ..؟

    ردت كرة ..
    هل تقبل بي ..؟
    فاحت عطرا
    "هل تقبلني حبا ..؟
    هل تمسح لي دمعا ..؟
    هل تملكني قلبا ..؟ "

    طافت بي رائحة عطرة
    من تلك الزهرة
    حامت بي في بستان راق
    يحملني نحو الأفاق

    نادت كرة
    تلك الزهرة ..
    " هل تقبلني حرفا
    في سطر حروفك تنسجني .؟
    هل تمنحني وقتا
    أو تقبلني عبرات تسكبني ..؟"

    سرت النغمة
    رنت في أذني
    أطربت لها
    وتقاربت الكلمة
    صارت همسة ..
    هل تقبل بي ..؟

    أهديت
    وأفديت
    ومديت
    ورحت أفتش عن تلك الزهرة
    قلبت الأوراق
    وصغت الكلمات تباعا
    فرت من بين تشاعيب العقل
    وسالت كلمات

    قيدت الصيد هنا في المجلس
    لم أجهل
    لم أتسفه
    لن أخجل
    من أن أعلن خاطرتي
    حبا
    كرها
    أيا كان الفعل بذاكرتي
    سأسجله ..!!

    علمني ربي
    ادبني حبي
    أن التزم الصمت بنور الحرف
    ان أنسج من قلمي تعبير الحرية
    أن أطرد خوفا يملكني
    أن أقذف بالنور الزاهي
    أن أنشره
    لم أخجل منه
    لن أتركه
    وسأتركه ، ينطلق بحرية

    فليذهب قلمي
    وليكتب قلبي
    من حبر دمي
    وليرسم بالحب العبرات
    وليلثم محبرتي
    وليأخذني نحو الجنات
    في صدري
    في ثقتي بالله
    ثقتي بالحب
    بأني سأحب ماعشت أبديا
    في دنيا اليوم
    أو أخرى الغد
    سأموت بعشقي
    وستنتصر الاهات
    وساطلقها في الكون
    نذيرا ..
    للأحياء وللأموات ..!
    17 يوليو2003- صنعآء
    .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-17
  7. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    17 يوليو ،يوم ضاع فيه الوطن ، وغاب من ذاكرة الزمن

    إنها ذكراه ..
    نعم ، فاذكروه في يوم ذكراه ..
    قد علمنا أن نتذكر ، وهل نقوى على النسيان .. فجمائلة ومحامدة كثيرا ماتذكر ..!
    هل تعرفونه ..؟
    هل تذكرونه ..
    قد قال بالأمس انه سيذكركم ..
    سيذكركم نعم ..
    وأنكم له لحن ونغم ..
    قد ظهر بالأمس في ثوب الكمال ..
    فاذكروه في ذكراه ..
    فذكره مأساه ..!!

    الأن ..هل عرفتموه ..؟

    سأستمر في الوصف علكم تهتدون ..لعلكم ستذكرون أنكم بناره ..تصطلون !
    لم تعرفوه حتى الأن ..أكاد أجزم ، لم تعرفوه ..
    لذا ..فلن أطيل في الحديث ، أحاول التسجيل ، فقط ، وليس التحديث !

    قد كان بالأمس القريب يلقب " تيس الضباط " وقال لي أحدهم بأنه " نهاب "
    نعم قد كان يسرق الخزينة ، ويقضي بها أو قاته المشينة
    في السكر والعربدة ، قد قال لي من رافقه ، ويعرفه حق المعرفة ..

    فهل وصلتم إلى شخصيتي ، ومن نعيش أيامنا هذه ذكراه ..
    في يومه ضاع الوطن .. نعم وخيم فوقه حزن وشجن ..
    تكاثر الأموات ، تدافع الأحياء نحو المحن .. وفتن تتلوها فتن ..!

    في عهده قد سادت الجريمة ، لم يبق لذوي العطاء قيمة .. لأنه أعز من ذل ..
    وذل من كان عزيزا وذا قيمة ..

    في عهده استشرت الحرائر المباحة .. وكثرت أعراضنا المستباحة ، بفعل " تيس الضباط " من آل إليه حكم البلاد ، في ليلة بائسة حزينة ، في ذلك اليوم أدرك الوطن بأنه مبتاع ، وانه سيودع الأحباب من أهل الوفاء ، فلم يعد للحق مكان او منصة ينطق منها هاهنا ..!!

    قد جاء " تيس الضباط " واغتصب البلاد ..وسبى بأهلها ونهب أموالها .. وضاعت الأفكار والحقائق ، وصارت الرشاوى والبيوع والرقائق ..
    وعادت حليمة ، لعادتها القديمة ..!!

    خمس وعشرون عام مرت كالسهام .. مليئة ثقيلة بالزحام ، من كثرة العبث ..!

    قد سادنا عهد من سيء إلى أسوأ .. وكل يوم نكتشف بأن قبله أرفأ ..!
    قد سادت الفوضى وعمت البلوى .. وانهزم الرجال ، وحل محلهم أشباه رجال لم تشهد بمثلهم أجيال ورا أجيال ..!

    قد فقدوا الكلمة ، والنطق بالحق وسقطوا في المحكمة ..
    محكمة التاريخ والزمان ، لا ترحم الجان ولا الإنسان ..!

    هل تذكرون كم في الرصيف من شبان ..؟ هل تعلمون كم في الشوارع عواطل فتيان ..؟
    فهذه من منجزات " تيس الضباط " من ينهب البلاد ، ويمنح الخيرات من أبنائها لقمة سائغة إلى الكلاب ..!
    كلاب أمريكا الذي قد عاثوا في الأرض فساد .. ونحن ننتظر بأن يصب عليهم رب العباد ، سوط عذاب ..لعلها قريبة ، فنحن نعمل من أجل تلك اللحظة الرهيبة
    لحظة سقوط الطغيان ، وتحرر الإنسان ، زمان عودة الكرامة تكون فيه كل الحقوق مصانة .. لعله قريب

    فلنشحذ الهمة ولنجد في الطلب ، ولنرتقي بقلب واحد نحو الهدف .. فذاك سلونا الوحيد
    طريقنا المقتصد ، لا شيء غيره ، لا .. ولا نصر إلا لمن اتحد ..!

    هل تذكرون الوحدة .. زعموا بأنه قد وحد البلاد ، وهكذا يريدون أن نفهم الأمور بأنه الزعيم الرمز ، مطهر الفساد ..!!

    نعم قد طهر الفساد ، في عهدة صار الفساد طاهرا ، وصارت الطهارة عيبا وجرما ينتقد ..

    هل قد حزرتم من ذلكم ..؟ ألم أقل لكم بأنه " تيس " للضباط ..!؟؟
    لأنه من فئة الحيوان ، ليس له عقل يفكر به ، وليس له لسان ..
    يمتلك السوط ، ويلعب بالمال ، ويجيد لعبة الحبال من حبل إلى حبل كما البهلوان ..

    اليوم نحن في ذكراه ..يوم أن ضاع الوطن ، وتوقف الزمن .. وصارت الأجيال في عهده منسوخة ، وآلته لا ينتج منها إلا أجيالا ممسوخة ..مملوءة بالعفن ..
    مفقودة الذاكرة والعقل والجنان .. تابعة له ، لا تقوى على الرد ، ولا تملك البيان ..!

    مابالكم بأمة يحكمها " تيس " كيف سيكون الحال ، إليس ذلك ذلا مابعده من ذل ، وليس بعده من هوان ..؟

    هل تذكرون قتلى الطائرة ، لعلهم نصف ثلاثين من الضباط ..قد يكثرون أو يقلون ..لكنهم شركاؤه في المؤامرة
    ويوم أن هددوا بفضحه إنقلب عليهم وأحرق الطائرة ..!
    هل تذكرونها ؟

    أذكروه ، واذكروا أفعاله ..فهذا يوم ذكراه ..
    في يوم ذكراه هل تذكرون حسن وزينب .. من ضحايا المشرحة ؟ هل تذكرونها .. ؟
    قد قتلوا الشاهد الوحيد عل ماحل بهما .. لا تنسوهما ، تذكروهما .
    هل تذكرون الطلبة ، قد قتلوا باب السفارة من جنود بلداء ، يحكمهم " تيس " ، يدعونه بقولهم " رئيس " !!

    باللعجب .. زمان يحكم التيس " بشر ..! ألم يعد لدينا عقل نحتكم إليه .. ياأخوتي خذو العبرة من البقر .. يحكمهم ثور من جنسهم ، وفحل من فحولهم ..
    ألا يكفي مهازل ، وعبث ..
    ألا نكف عن الصراخ ، وننهض لكي نعد للحظة حاسمة قوية .. نصنع عاصفة رعدية تهزهم ، تقلعهم من جذورهم ونأخذ الهدية ..
    إحدى الحسنيين ، هديتنا مضمونة أكيدة ، واصلة إلينا .. وفي كلا الحالات حركتنا مفيده ..
    وقيل سابقا " الحركة بركة " وفي الإجتماع " قوة " فلنترك الهزل ولنبتعد عن الجدل ، ولننطلق نحو البناء والعمل .. فالعمر يمضي دونما كلل أو ملل ..

    الكيس الفطن ، من دان نفسه ، ومن ترك الوهن ..

    فلتذكروه في يوم ذكراه .. ولتسعيدوا خاطرتي من أول الهرم .. ستعرفون بأنه _ الرمز القزم ..!

    17 يوليو 2003
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-21
  9. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0


    مرحبا أخي confident

    منذ زمن بعيد لم أتابع قلمك البديع وهأنا ذا أقف
    مع روائعك هنا وكأني عل ضفاف نهر ، شلالات وأعشاب وأزهار وجمال خلاب
    أنت نهر بل بحر من الخواطر لا ينتهي
    يظل أسلوبك ذو نكهة وعبق مميز يملاء اريجة
    أركان هذا المنتدى
    الحقيقة أخي لا أجد كلمات استطيع من خلالها أن
    اقارع كلماتك أو حتى محاوله للمغازله في هامتها وسحرها

    أقف فقط بكل اعجاب ، للإعجاب والتأمل والتزود

    حرفك ندي ، ثائر ، ماهر ، من قاموس تسكن مفرداته في وهج الشعاع ، قمم الجبال الراسيه ، أعالي الاشجار ، أعماق البحار ..

    ثقافتك متأصله حتى النخااع ولك قدره على الإبداع المتمكن المستحوذ الراقي

    حين أقرا لك وكأني أصعد على سلم نحو الاعلى وبداخلي همتي تتقوقع في محاوله للنهوض من قعر ذاتي كي ترسم انفسها طلاسم بين سطور إبداعك الكبير والمثير ..

    لليمن فخر بأمثالك ولليمن بقلمك حلم أبيض جميل كما هو لنفسي كذلك من وحي حروفك وخيالك والواسع وإحساسك الصادق ..

    لي رغبه إن أأخذ من وحي اسلوبك الراقي اليسير ، وأن أمزج حبري بحبرك ودمي على كفي كي أحتضن كفك ..

    ولو إنت مني قريب لقبلتك على جبينك قبلت محب في الله لك ..


    اريد ان اكتب ليس لإن ابدع
    ولكن لاخط

    لان القلب يكتب
    وينحني
    ويقطر بعضا من دماء


    فخرا لي أن نكن معا أصحاب هم مشترك وحلم واحد ووطن واحد ، وأن كنت أنت متقدم الرتل بفارق كبير .. لكنني خلف أرغمت نفسي المسير .. المسير ..

    دمت ودام عطائك معين لا ينضب

    تقبل فائق تقديري واحترامي أخوك / الشعيبي
     

مشاركة هذه الصفحة