حسناوات اليمن أقل عرضة للعنف ..مارأي الأخوات والإخوة في مجلسنا اليمني

الكاتب : Time   المشاهدات : 791   الردود : 2    ‏2003-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-16
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    حسناوات اليمن أقل عرضة للعنف

    Monday, July 07, 2003

    سبتمبرنت/تقرير/ مصطفى الحسام

    كشفت دراسة ميدانية حديثة ان نساء اليمن المهمشات تتعرضن للعنف اكثر من غيرهن من نساء اليمن بنسبة 17.89% تأتي بعدهن المتبرجات بنسبة 15.56% ثم الفقيرات بنسبة 14.15% فالقبيحات بنسبة 12.98% .

    وأشارت الدراسة إلى ان الحضريات الجميلات تتعرضن للعنف بنسبة اقل 8.89% والأميات بنسبة 4.91% وصغيرات السن بنسبة 2.69% .

    وأوضحت الدراسة التي أعدها الدكتور/ عادل الشرجبي أستاذ علم الاجتماع المساعد بجامعة صنعاء ان الأقارب يمثلون أهم مصدر من مصادر العنف ضد النساء سواء الريفيات أو الحضريات الغنيات والفقيرات والمهمشات ونساء العائلات الاستقراطية باختلاف طبيعة العنف بينهن وعدد مرات حدوثه.

    فالنساء الفقيرات والمهمشات يتعرضن للعنف الجسدي ونساء الأسر المتوسطة والفئات الاجتماعية العليا يتعرضن للعنف الرمزي واعتبرت عدد من النساء الآتي شملتهن الدراسة ان عدم مشاركة المرأة في اتخاذ القرارات الأسرية يعد عنفاً.

    وحول المجالات التي ترغب المرأة اليمنية العمل فيها اجمعن معظم العينات التي شملتهن الدراسة رفضهن العمل في المجال السياسي وفضلن العمل في المجالات الاخرى وخاصة الجانب الاقتصادي, وعللت الدراسة ذلك بمواقف القوى الاجتماعية والسياسية اليمنية حول أهلية المرأة للولاية العامة حيث لا تزال كثير من الأحزاب السياسية الدينية والقوى الاجتماعية التقليدية ترى بأن الإسلام لا يجيز للمرأة تولي مناصب الولاية العامة.

    وتطرقت الدراسة إلى عنف الشوارع والأسواق الذي تتعرض له المرأة ويتخذ طابعاً لفظياً رمزياً وهو جريمة تندرج ضمن جرائم خدش الحياء العام.

    وأشارت الدراسة إلى أن معنى العنف بالنسبة للنساء اليمنيات يقترب من مفهوم العنف الجندري في أدبيات العلوم الاجتماعية الحديثة وفي تعريفات المنظمات الدولية وان كان لا يتطابق معها حيث يتغلب طابع العنف الأسري لدى النساء اليمنيات ويأخذ أهمية اكبر عن بقية أشكال العنف الأخرى كالعنف السياسي والثقافي وغيره .

    وأرجعت الدراسة العنف العائلي لأسباب مباشرة وأسباب غير مباشرة وحصرت الأسباب المباشرة في الخلافات الأسرية والزواج المبكر والفقر والأمية.

    والأسباب غير المباشرة في البنى والتوجيهات الثقافية التقليدية والبنية القبلية والعلاقات الاجتماعية والأسرية والأبوية والتنشئة الاجتماعية التقليدية, وأكدت أن ما تعانيه المرأة من الأمية والقصور الثقافي وعدم استطاعة الكثيرات الدفاع عن أنفسهن والمطالبة بحقوقهن من الأسباب الجوهرية لذلك.

    وخلصت الدراسة إلى أن القضاء على كل أشكال العنف الموجه ضد المرأة في ظل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية القائمة أمر غير ممكن, ويمكن فقط الحد من أشكال العنف أو التخفيف منه من خلال توسيع مشاركة المرأة في المجالات الاقتصادية وتغير نظرة المرأة لذاتها وتغيير نظرة المجتمع للمرأة من خلال برامج التوعية ونشر ثقافة حقوق الإنسان وتعديل القوانين التمييزية والتوعية الإعلامية بقضايا المرأة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-16
  3. AmEeR_UaE

    AmEeR_UaE عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-08
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    معلومات جديده

    الصراحه ما كنت اعرف هذا كله !!!!!!!
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-17
  5. الصلاحي 2003

    الصلاحي 2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-13
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    كلام صحيح مئة في المئة لا يختلف علية اثنان
    كلام واقعي وصحيح وانا من شهد كثير من ضرب النساء وهن في سن كبير
    اشكر اخي العزيز على طرحك لهذا الموضوع اذي اصاب عين الحقيقة
    وتسلم لي اخوك على الدوام
    احمد
    عدن
    ودمت لي سالمين
     

مشاركة هذه الصفحة