" أختاه " .. أحاول أقناع التاريخ أن يبدأ معي .. !!

الكاتب : محمد سقاف   المشاهدات : 981   الردود : 12    ‏2003-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-16
  1. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0

    " أختاه " .. أحاول أقناع التاريخ أن يبدأ معي .. !!









    1



    ومضيت أبحث عن حقيقة .. بملفاتي ..

    أبحث عنها .. بين هزائمي و إنتصاراتي ..

    وفي وصايا الحب الزائفة .. وفواتير خساراتي ..

    ومضيت .. أبحث عن ضياء في طرقاتي ..

    ابصر به عتمة دربً موحشٍ .. مفرط العثراتِ ..

    وتجهمُ مستقبلٍ .. مذ البداياتي !!

    فلم أجد غير قناديل الحقد تشوش نظراتي ..

    وتفزعني ..

    وترهبني

    وتقلب عليه ذاتي ..

    ومضيت أبحث عن حق بممتلكاتي .. ؟

    فما وجدت شئ سوى !!

    ما يصرخ !! .. وما يردد من لعناتِ ؟

    ما وجدت .. غير شتم ولثم ؟؟

    ووطنٍ بندِبُ حضه حسراتِ

    وليلٌ أحمرٌ كالدمِ .. ؟

    ينعي لي .. غنائم إحتيالاتي ؟؟؟

    ومضيت ادقق الحقائق .. في ملفاتي !!

    أنبش في القبور عن ذكرياتي ..

    أحاول

    أن أجد شئ من عبثي .. ومن طفولتي ..

    و مراهقاتي ..

    ومضيت أبحث عن شئ من نفسي ..

    أو شئ كان يخص حبيباتي ..

    أو يخص القمر عندما كان بدراً ..

    قبل أن يصل إليه زيف أمسياتي ..

    لم أجد شئ ..

    يفرحني من ما ضياتي ..

    لم أجد شئ يقف لمواساتي ..

    لا شئ .. .... يلوح لي بحقٍ .. لا شئ يعتق أفكاري عن الرق ..

    لا شئ مني .. لا شئ دوني .. لا شئ معي ..

    سوى خساراتي !! خسااااااراتي !!

    2
    ولكن مهلاً ..

    احس بثقلٍ .. شامخٌ يتمايل بانتظام .. على كتفي ..

    من ذا يربت على كتفي .. مضى وقت طويلٌ جداً .. ولم يربت أحدٌ على كتفي ؟؟

    ومضى وقت أطول .. والحزن الغازي ..

    الفاشي .. يحاصرُُ كالتنين .. صدفي !!

    من ذا الذي .. يأتيني من الخلف .. ليفاجأني .. دون سيفِ .. ؟؟

    من ذا الذي يحاول أن يغزوني هذه المره .. بمودة ولطفِ ؟؟

    من ذا الذي ؟؟

    من تراه الذي .. يقبع خلف كتفي ؟؟

    3

    ربَّاهُ ..

    ما تلك الرائحة الأقحيةُ ..

    التي تداهمني من الخلفِ .. !!

    أُمَّاه ..

    أهذه أنتِ .. ؟؟

    وكانني ذلك الصبي ..

    وكأنَّ المرعى .. من خلفنا .. وعبقة الذكي !!

    وبالكاد أسمع .. عراك جارتنا ( سلمى ) .. وألفاظ زوجها الغبي !!

    والزهر , والارجوان .. ورياحين الجنة .. والنحل والشذا العبق ..

    والفراش الاقحي .. يبذر الامل .. ويتراقص .. حوْلَ ملعبي ..

    و تلك خطى جدتي الميمونة ..

    وتلك أشياءُ أبي .. ؟؟

    أهذه أنتِ يا أمَّا ه .. وانا الصبي ؟؟

    لا طاقة لي .. بعد بالاحتمال

    هيا تكلمي .. أو أهمسي

    أو اصفعيني بيمينك الطاهرة .. بحنان على الخد ..

    أهذه أنتِ .. أكاد أن أتجمد من البرد . . أكاد أن أجش بالبكاء ..

    تفهمي ظرفي ؟؟

    أمَّاه أهذه أنتي .. ؟؟ من يربت على كتفي ؟؟

    4



    " محمد "

    مهلاً ..

    هل لي بقدحٍ .. آخر من هذه الاحرف الاربعة .. ؟؟

    هل لي .. بتكرار آخر لهذه الكلمة .. ؟

    هذا ليس بصوت امي .. !!

    أولا تجمعي .. بعضك يا أمرأة .. من فوق كتفي !!

    لا حاجة لي بعد بالالتفات .. فانصرفي ..

    " أخي "

    ما ذا .. !!! ؟

    أوَ انا المنادى ؟؟ .. والمنادي ... ؟؟

    أخشى الالتفات .. لكونه طيفِ ..

    " أخي "

    رباه .. مالي هذه الكمة ترعدني هكذا ..

    يا مصدر الصوت رفقاُ ..

    بمسمعي .. وتريث لحظة بالصعق ..

    والرجفِ !!

    با منبر الصوت .. أو لا توضح أكثر .. او لا تكرر أكثر .. ؟؟

    يا نبرة .. الملاك .. الحائر .. تريثي بي .. تريثي بي

    أخشى أنني بوهمٍ ... استجدي الخرفِ !!

    " أخي "

    إنها .. هي !!

    نعم هي .. ومن سواها .. يجيد بأناقة لفضها ..

    من سواها .. يحسن التعبير والوصفِ .. !!


    5


    نعم .. إنها هي .. آخر من تبقى من سلالة أمهاتي !!

    عبق عطرٍ .. يستحيل أن تخطئ فيه .. تنهداتي !!

    وآخر تمثال .. فرعوني .. شامخ .. وأعظم أهراماتي .. إنها هي .. هي ..

    أيقونة .. طفولتي .. ربيعها .. المطمر !!

    نوّارة الماض .. مرءآة .. ذكرياتي ..

    إنها هي !!

    من كانت تبكي .. لتوقف دمعاتي ..

    إنها هي !!

    من كانت تهذي .. لهذياني .. ومن كانت تعانق بالنجوى اشجاني ..

    إنها هي .. أصدق ما تبقى .. مني .. ومن ماضياتي ؟

    6
    لم يعد من الحقائق سواها ..

    ولا من النجوم سواها ..

    ولا من طيور تشرين سواها ..

    ولا من رائحة الياسمين .. سواها ..

    ولا من السفوح سوى رباها ..

    ولا من النسائم سوى هواها ..

    لم يعد من الوجد ..

    سوى " حفصه "

    وطفولتي .. وأمسي الممزق , وماضيَّ العَـثِرْ!!

    وليالي الانس .. بـ ( علم بدر ) * .. وأمان النحل .. برحيق الزهر !!

    و " صندقة " الارانب .. و" غيط " الصبر ..

    لم يعدْ من الوجد .. سوى " حفصة "

    وسنيني .. التي هاجرت .. كالطيور الثائره ..

    على وطنٍ .. شاهرٍ رق .. مشاعره ..

    بحثاً .. عن أملٍ ..

    بحثاً عن فرصة !!

    مساء الغيم ..

    يا صفصافة السحر الاسيوي .. الاخْضر !!

    مساء الغيم .. يا حورية محيط السند ..

    يا أرتجال الصيف .. عذوبة قرصه الاصفر

    يا سلطنة الاصالة .. يا ألحانُ نايٍ عذرى ..

    مساء الغيم .. أختيَّ الكُبْرى ..

    عامان مضت .. خوفاً .. وابتزاز .. من عمري الابتر ..

    عامان مضت .. كالبرق ..

    فكيف حال .. مدمني االحقد هناك ؟؟

    هل طلعهم .. بالنبوة أثمر ؟؟


    ماحال .. الاحبة .. في ساحة ( علم بدر ) هناك ؟؟

    ومسجد الرحمة ..

    وبيت ( آل حمادة ) ..

    و بيت أُمنا الآيل بالسقوط .. !! وسواقي البيدر ..

    أما أن لها ان تقبر ؟؟

    عامان مضت يا أختي وأنا أعاقر شكواي لقلمي .. والدفتر ..

    عامان مضت .. وأنا أحاول أقنع التاريخ أن يبدأ معي ..

    عامان مضت ..

    وأنا جاهدٌ على كتابة رسالة ..

    على إيصال رسالة .. أو حتى إرسال .. رسالة دون تسجيل ..

    فتضيع أو لاتضيعُ ..

    عامان مضت ولا شئ أسفر ؟؟

    7


    لم يعد يحيط بنا سوى الاكاذيب ..

    سير الكواكب أصبح غريب

    وسير الناس أغربٌ .. ومريب .

    ولم تعد الحقائق واضحه .. وهل سواها الاحلام .. .. جارحه .. !!

    ولا فرق .. بين المعتل والطبيب

    أو كنَّا نوالي .. الهلال .. أم الصليب

    أو النار .. أو البقرْ !!

    لم يعد من من الحقائق " أختاه " شئ يذكر !!

    فلقد تحجر القلب ويبس الاخضر ..

    ولم يعد هنالك إشكال .. إن متنا من العطش أو الجوع .. !

    أو من الطاعون !!

    أو من فرط الشرب والتعهر .. ؟؟

    وما كنا نحسب للموت حساب ..

    وما كنا نتخيل له هيئة أو منظر ..

    " أختاه "

    لم يعد هنالك من الحقائق ما يذكر .. ؟؟

    8


    لم يبق .. سواك .. يا صفصافة اليقين ..

    لم يبق سواكِ .. مخلصٌ .. صادقٌ .. أمين ..

    لا زلت أراك ..

    شمساً تعبدها الاضواء ..

    وكوكباً يحتلُّ ربع الكون .. و الفضاء !!

    فلازلت .. أنتِ .. أنتِ ..

    الحقيقة .. التي لا تُحَرَّفْ ..

    و القصيدة الشفافة .. التي تولد من طيشي ..

    دون أن تملح أو تجفف ..

    لا زالتِ الكلمة التي لا تحيط بها الجراح ..

    و الحمامة التي تخترق فكري ..

    والروح التي تُعْرفْ ..

    لا زالتِ طاهرةً .. نقية بريئة .. خجولة ..

    لا زالت صورة الطفولة ..

    التي سلبت مني دون أن أعرف

    رغم أني لم أعد أنا ..

    ذلك الطفل البريئ الذي ..

    يعشق الرسم بذلك الفناء ..

    ذلك الجبل .. الذي .. ردمته .. خطوة الحسناء ؟؟



    9

    فلازال .. طيفك يغزوا .. بالرواح .. والغدو .. أفكاري

    و يداهمني .. على حين غفلة .. بين كل وقت وآخر

    في الانهد .. والوهاد .. و في التل .. وفي حوانِ الجوارِ !!

    يلاحقني .. في أشياء الصغيرة ..الصغيرة .. ؟

    أراه في الاقداح ..

    وفي براعم ثمر التفاح ؟؟

    في كل شعلة أهم باستنجادها لأيقاظ سيجارة ..

    يحمل لي من النور قنديلاً لا ينضب زيته ؟؟

    ويقطف لي .. من الصدق ثماره ..

    يحمل لي من الشوق .. حقيقةً .. ومن السمو نبوَّةً .. وبشارة ..

    أسمعك .. في ذات الوعكة .. وذات النوبة التقليدية ..

    اراكِ في الانفاسِ والصحو والنعاس !! .. اسمعك في التعثر بالسعالِ ؟؟

    اراك في الغسق .. وفي أحتضار الشفق .. أسمعك .. في أنين الليالي .




    10



    لا تسألي عني ..

    فأنا وسجائري .. منهمكين معاً ..

    منذ فتره !!

    نبحث عن ضوْحٍ ساميٌ في هذه المجره ..

    نبحث عن موقعٍ .. ثابتٍ .. لحدائقَ نظره ..

    أنا وسجائري معاً ..

    نحاول .. استيعاب .. علم الفلك ..

    أو السياسة المتحضره ..

    نحاول تأويل ..

    حوداثِ التاريخ .. و ( كلور ) خلجاننا المزرقة الخضرة ؟؟

    نحاول أستيعاب ..

    استراتيجية .. التنقيب عن الحب في عروقنا .. وعن النفط في جيوبنا ..

    و الترشيد .. في استهلاك الاحتياطي الذي يكمن في جذورنا ؟؟

    نحاول أستيعاب ..

    تكنولوجيا .. ( البث الاباحي ) .. عبر أجواءنا الاقليمية ..

    وسبق الموضة .. و آخر " صرعة عربية "

    ومُضِيِّ الـلّغْوِ إلينا !! .. والغزوا الجرثومي عبر حدودنا

    وايدولوجية .. الوأد .. واليتم .. لقوميتنا .. الاسلامية !!

    والتسلل .. الى بيوتنا .. والمضي الى عقولنا ..

    وطمس الحق .. بغياهب الطعن في دستورنا ..

    لا تسألي .. عني يا أختاه ..

    فأنا وألوفٍ .. مثلي ما بين ..

    المطرقة والسندان نقف منذ عصور .. ننتظر تاشيرة عبورنا !!




    11

    كم رائع ..

    أن يحصل المرء على لؤلؤة مثلك ..

    على عصفورة مثلك ..

    كم جميل أختاه أن يمتلك المرء زهرة الازاهر ..

    تفوح له بالحب .. وتحيطه بالمشاعر ..

    تعطر خواطره المكتئبه .. وتلون قصائده ا لبائسه ..

    وتمسح الدمع عن الدفاتر ..

    كم رائع ..

    أن تنجب النساء .. من يلدك ..

    أن يُتَوَجَ المرء ولدك ..

    أن تكوني أختاً .. أو أن أكون طفلك ..

    كم رائعٌ ..

    أختاه أن يحضن القلب ضلك ..

    وأن أفنى على وصلك ..

    كم رائع ..

    أختاه أن " تكون لي أخت مثلك " .


    12


    عامان .. هطلا في عجلة من أمريهما .. كالمطر ؟؟

    عامان ..

    ولا شئ بعد .. كما ترين , أنا وقصائدي نعاقر السهر ..

    عامان يا جليلة ..

    وانا أحاول اقناع التاريخ أن يبدأ معي !!

    عامان ولا شئ أثمر ؟؟

    13

    شوَّاقون نحن ..

    أنا وأوراقي , شواقون الى تلك الربى

    وتلك الساحات ..

    فسلامي ..

    يا ابنة أمي , وبلغي التحيات !!

    الى دكانة ( هارون)

    الى بضاعته .. الثكلى

    الى مكتب الضرائب .. والى لصوص الوزارة

    والى مخافر الحمقى !!

    وتلك الممرات

    بلغي السلام

    , الى عمي ( عبده ) في قبره .. !!

    والى السفح الممهور بتلك الذكريات ..

    شوَّاقون .. شوَّاقون

    " الى متى .. ؟؟ " لا تسأليني

    فلم نقرر بعد

    حتماً ستقر العيون ..

    عندما أقنع التاريخ ..

    دون " خرائط للطرق " !!

    دون قيد أو شرط !!

    بأن يبدأ معي !!





    ** ** **

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-16
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    ومضيت أبحث عن حقيقة .. بملفاتي ..

    أبحث عنها .. بين هزائمي و إنتصاراتي ..

    وفي وصايا الحب الزائفة .. وفواتير خساراتي ..

    ومضيت .. أبحث عن ضياء في طرقاتي ..

    ابصر به عتمة دربٍ موحشٍ .. مفرط العثراتِ ..

    وتجهمُ مستقبلٍ .. مذ البداياتي !!

    فلم أجد غير قناديل الحقد تشوش نظراتي ..

    وتفزعني ..

    وترهبني

    وتقلب عليه ذاتي ..

    ومضيت أبحث عن حق بممتلكاتي .. ؟

    فما وجدت شيئا سوى !!

    ما يصرخ !! .. وما يردد من لعناتِ ؟

    ما وجدت .. غير شتم ولعن ؟؟

    ووطنٍ بندِبُ حظه حسراتِ

    وليل أحمر كالدمِ .. ؟

    ينعي لي .. غنائم إحتيالاتي ؟؟؟

    ومضيت ادقق الحقائق .. في ملفاتي !!

    أنبش في القبور عن ذكرياتي ..

    أحاول

    أن أجد شيئا من عبثي .. ومن طفولتي ..

    و مراهقاتي ..

    ومضيت أبحث عن شئ من نفسي ..

    أو شئ كان يخص حبيباتي ..

    أو يخص القمر عندما كان بدراً ..

    قبل أن يصل إليه زيف أمسياتي ..

    لم أجد شيئا ..

    يفرحني من ما ضياتي ..

    لم أجد شيئا يقف لمواساتي ..

    لا شئ .. .... يلوح لي بحقٍ .. لا شئ يعتق أفكاري عن الرق ..

    لا شئ مني .. لا شئ دوني .. لا شئ معي ..

    سوى خساراتي !! خسااااااراتي !!




    الحبيب / محمد ..

    جميل هو بوحك وموجع هذا الحزن الذي عم أجواء العروبة

    لك خالص الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-17
  5. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    أخى العزيز / محمد السقاف

    لله درك فقد نقلتنى مع حروفك الى كل زاوية وكل منعطف وأجدنى أرسم اللوحات لوحة تلو أخرى بسرعة وأنا أرى من خلال شعرك العاطفة الشامخة والمتأججة و البوح للأخت الحبيبة المتفهمة .

    لله درك ما أروع حروفك ورقى كلماتك

    ودمت
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-17
  7. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    الحبيب درهم

    درهم


    أن يصل إليكم يا أستاذ ..

    صدى أنين موجعي !!

    بطفولته ..

    برعونته ..

    بهمجيته ؟؟

    .. أن تصل الحروف إليك , يا درهم ؟؟

    ذلك يعني لي الكثير .. والكثير فوق ما تتصور ؟؟

    فجزاك االله ألف خير على هذه الاطلالة الكريمة , وسدد اللله خطاكم !!

    محمد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-17
  9. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    وجع الصمت شكراً .. !!


    وجع الصمت

    .. أي تحية استقبلك بها ؟؟

    يا أيقونة الادبي الاصيلة ..

    أولاً لا أعلم حقاً

    كيف أحتملت .. وتابعت المضي في هذه ارجاء ونواح هذه " المقطوعة " فأنا أعلم انها طويلة ومملة بعض الشئ .. أحييك حقاً على هذا الصبر !!

    عظيمٌ هو شعورك الصادق , الذي دوماً تغدقيني به ..

    رائعة انتي ورائعٌ هو حضورك يا صاحبة الذوق السامي والفكر الراقي ..

    رائع .. رائع

    ودمت في رعاية الله

    محمد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-18
  11. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003

    أن أجد شئ من عبثي .. ومن طفولتي ..

    و مراهقاتي ..

    ومضيت أبحث عن شئ من نفسي ..

    أو شئ كان يخص حبيباتي ..

    أو يخص القمر عندما كان بدراً ..

    قبل أن يصل إليه زيف أمسياتي ..

    لم أجد شئ ..

    يفرحني من ما ضياتي ..

    لم أجد شئ يقف لمواساتي ..

    لا شئ .. .... يلوح لي بحقٍ .. لا شئ يعتق أفكاري عن الرق ..



    كلماتك مفعمة بالود والعبق الأصيل كما هي دوما أخلاقك

    كلمات جميلة صنعت لوحة بل منقوشة متألقة كما عودتنا دوما

    أخي الحبيب :

    أقبلت بحورية تاهت في معانيها عيناي وفي مبناها تاه عقلي


    كل الود والتقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-22
  13. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    سمير محمد مع التحية

    من جديد

    تداهمني على حين غفلة من أمري ؟؟

    بعذوبة مشاعرك يا سمير

    حضورك دوماً ..

    في تأنيه

    وفي عجلته !!

    يضيف لي ولجميع الاحبة هنا

    المزيد والمزيد


    يا صاحب القلم الفذ , انا في حيرة من أمري ؟؟

    إذا تكرمت .. لي بتتساؤلٍ أحمقٌ بعض الشئ

    شتتني كثيراً .. عاد بي الادراج الى الخلف ..

    بعثرني فوق نثري ؟؟

    وبعثر شعري فوق ؟؟

    أي مبنىً ذاك الذي تاه فيه عقلك .. ايها القدير ؟؟

    لفتة لا أكثر ..

    عذراً لم أستوعب .. بعد

    ألم أقل

    تداهمني على حين غفلة من أمري ؟؟

    لك الود
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-24
  15. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    المبنى ياصديقي :

    هيكل القصيدة التي كتبتها بشكلها هذا الذي أمامي بطريقة سبكها وجزالة لفظها وكلماتها الكثيرة ومساحة نصها الطويلة .... هذا هو ماقصدته بالمبنى ..

    فكما أعحبت بالمبنى شدني ماحواه من جميل معنى ..

    أعتذر لك عن سوء تعبيري ياصديقي .....


    كل التقدير لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-07-25
  17. تأبط شرا

    تأبط شرا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-25
    المشاركات:
    84
    الإعجاب :
    0
    لا تسألي عني ..

    فأنا وسجائري .. منهمكين معاً ..

    منذ فتره !!

    نبحث عن ضوْحٍ ساميٌ في هذه المجره ..

    نبحث عن موقعٍ .. ثابتٍ .. لحدائقَ نظره ..

    أنا وسجائري معاً ..

    نحاول .. استيعاب .. علم الفلك ..


    رأيت انواعا متعددة من العقود كم احسنت تلك الايادي عندما صاغتها وهناك اقلام عندما تكتب فانها تصيغ كتاباتها لاجمل من اجمل العقود المرصعة باللؤلؤ

    تأبط شرا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-07-25
  19. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله تبارك الله


    استاذي القدير محمد سقاف


    انت كبير




    كبير





    كبير







    كبير في اشعارك وخواطرك







    وكبير في تواضعك ونبلك واخلاقك







    سرحت مع اسحار كلماتك اندمجت معاه حبستني معاه داخل قفصها الذهبي ولم استطع ان اخرج منها حتى انتهيت منها فأذنت لي بتصريح الخروج







    قلم كبير وهامه باسقه في المجلس الادبي...
    تحيه وتقدير واكبار لهامة الشاعر والاديب القدير محمد سقاف
    ولك التحايا المعطره بعبير الزهور
     

مشاركة هذه الصفحة