الذب عن الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله ...

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,648   الردود : 21    ‏2003-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-15
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    الذب عن الشيخ يوسف القرضاوي حغظه الله ...

    تعتمد هذه الدراسة المتأنية إلى الذب عن شخصية الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله والمنافحة عنه حباً للإسلام كما سبق وأن نافحت عن غيره من المسلمين في غير منتدى وفي غير صحيفة لعلمي اليقيني أن هؤلاء العلماء المعاصرين هو ولاة أمر الأمة الحقيقيين وأنهم قد حملوا على عاتقهم تبعات كثيرة جداً وصرفوا الوقت والجهد والمال في سبيل النهوض بالأمة والرفع من شأنها وتبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم وظهرت أعلام الأمة هنا وهناك وكل قدم واجتهد ونافح وصدح بالحق وأصاب وأخطأ وكلهم بلا استثناء نالته ألسنة الحقد والشدة والغلظة عليهم أجمعين ولم يسلم من الأذى أحد أبداً .. أليسوا هم ورثة الأنبياء .. وقد تطرقت في هذه الدراسة إلى عدة نقاط أوجزها في التالي وسأقوم بعرضها على حلقات حتى يتمكن الأخوة من المتابعة ونيل الفائدة المرجوة بإذن الله وهي على النحو الآتي ذكره :

    - مقدمة .
    - من هو يوسف القرضاوي .
    - آراء من ناصبوه العداء .
    - نموذجين من الطريقة السليمة في التبيين والأخذ على الشيخ .
    - رأي الشيخ ابن عثيمين فيمن أخذ على الشيخ الألباني بأنه مرجئ وفيه دروس .
    - المدارس السلفية .
    - مؤلفات الشيخ القرضاوي .
    - بعض أعماله الأدبية .

    مقدمة :
    لم يحض عالم من العلماء المحدثين ما حضي به علامة العصر وشيخه الدكتور يوسف القرضاوي من نقد واحتجاج من جهة ومدح واحترام وتقدير من جهة أخرى , لقد كان القرضاوي – حفظه الله – علامة فارقة في تاريخ الفكر الإسلامي عموماً وفي الفقه على شكل خاص نتيجة اجتهاداته الكثيرة وكتاباته التي تكاد ضرباً من الخيال في غزارتها , وهذا الرجل غزير العلم واسع الإطلاع كثيف المعارف ينهل من عدة مناهل تعددت صور إبداعاته من فكر وفقه وأدب وسياسة واقتصاد حتى وصل إلى الطب. ولقد كان الشيخ القرضاوي مثالاً للتسامح على من عارضه أو وقف منه موقف التشدد والشدة عليه , وقد أوضح في أكثر من مناسبة أنه سيصفح عن الجميع إذا كان الدافع هو النصرة لدين الله , وكثرت في الآونة الأخيرة الأصوات التي تنال منه شخصياً وتلبس عليه أحياناً كثيرة بغرض جلب حجة أو تدعيم رأي وتجتزأ من أقواله وتقوله ما لا يقول .

    والرجل على ما أوتي من اطلاع كبير وسعة علم وفقه يظل بشراً يخطئ ويصيب ومن ذا الذي يدعي أنه يملك الحقيقة المطلقة أو يتبجح بأنه ينتهي إليه معرفة مقاصد الشريعة وأنه أحاط علماً ولم يعرف الخطأ والجهل إليه طريقاً خلا المصطفى صلوات ربي عليه وسلامه وقد تبين من خلال دراسة حياة الرجل أن له هفوات كعادة الفقهاء والعلماء وأن بعض هفواته تلك كانت شديدة الوطأة إلا أنها لا تستحق التشنيع عليه وإخراجه من ربقة الإسلام ..

    فمن هو الدكتور يوسف القرضاوي ؟؟؟
    الدكتور يوسف القرضاوى من دعاة الوسطية الإسلامية التي تجمع بين السلفية والتجديد أو الأصالة والمعاصرة والتوازن بين الثوابت والمتغيرات التي لا تنسى الماضي ولا تنعزل عن الحاضر ولا تغفل المستقبل اشتغل بالدعوة منذ فجر شبابه وشارك في الحركة الإسلامية وأوذي في سبيلها، وقد تنوع عطاؤه بتنوع مواهبه فهو خطيب مؤثر يقنع العقل ويهز القلب وكاتب أصيل لا يكرر نفسه ولا يقلد غيره وعالم متمكن في شتى العلوم الإسلامية. حصل على الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى عام 1973 من كلية أصول الدين عضو في عدة مجامع ومؤسسات علمية ودعوية منها المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي بمكة والمجمع الملكي لبحوث الحضارة بالأردن ومركز الدراسات الإسلامية بأكسفورد ومجلس أمنا الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد ومنظمة الدعوة الإسلامية بالخرطوم ورئيس لهيئة الرقابة الشرعية في عدد من المعارف الإسلامية قاربت مؤلفاته الخمسين مؤلفاً وترجم عدد كبير منها إلى اللغات الإسلامية والعالمية.

    هذا وقد كثر أعداؤه فبدءاً بالعلمانيين وانتهاءً بالسلفيين , وإليكم نماذج من مقالات العلمانيين حول شخصية الرجل :

    آراء من ناصبوه العداء:

    النموذج الأول :

    "لم أكن أعرف من قبل أن للمسلمين " بابا " مثل المسيحيين الكاثوليك ... بل وتبين أن لهم " ماما " أيضا ... البابا هو يوسف القرضاوي ... والماما هي الملكة رانيا زوجة ملك الأردن

    يوسف القرضاوي مواطن قطري من أصل مصري ... يمتلك معظم أسهم أحد البنوك الإسلامية المعروفة ... وقد اشتهر مؤخرا لان له برنامجا اسبوعيا في محطة الجزيرة القطرية خصصه لاصدار وتفصيل الفتاوى التي تراوحت بين جواز ان يلحس الرجل فرج زوجته ) هذا ما افتى به علنا في البرنامج المذكور ( ... وجواز ان يفرقع الفلسطيني نفسه ... وبين هذه الفتوى وتلك اصدر القرضاوي فتاوى أخرى فصلها تبعا لمصالحه الشخصية وعلاقاته مع الحكومات والحكام بخاصة شيوخ الخليج ...فقد أفتى بتحريم برنامج تلفزيوني اسمه مليون بتلفون مع ان القرضاوي شارك في الحلقات الاولى للبرنامج المذكور ولما اختلف مع اصحابه افتى بتحريم البرنامج ... ثم افتى بتحريم المشاركة في الهجوم على افغانستان ... هذه الفتوى اعلنها في برنامجه وفي موقعه على الانترنيت بل واعلنها في خطبة الجمعة التي صورها تلفزيون قطر ... ولكنه بعد اسبوعين فقط وبعد قيام السفير الامريكي في قطر بزيارته اصدر الشيخ فتوى سرية اجاز فيها للمسلمين العاملين في الجيش الامريكي بالهجوم على افغانستان واخفى الشيخ فتواه هذه ولم يعلنها ولم نعرف بها الا بعد ان قام احد الاحزاب الاسلامية المصرية الجديدة بالكشف عنها ... عندها فقط اعترف الشيخ باصداره هذه الفتوى التي تتعارض وتتناقض مع فتواه الاولى التي اصدرها قبل اسبوعين .
    *ليس لهذا الشيخ اية وظيفة اخرى غير الافتاء على شاشات التلفزيون وفي الصحف والحفلات والمجلات وهو يظهر على شاشات التلفزيون اكثر من فيفي عبده ... بل ويصدر بيانات من مكتبه في قطر في كل ما يتعلق بالمسلمين ...تماما مثل بابا الفاتيكان ... والفرق بين الاثنين ان بابا الفاتيكان يقبل النقد ويستمع الى الرأي المخالف ... اما بابا المسلمين فلا يحتمل النقاش ويثور ويشتم ويلعن من يخالفه في الرأي ... ويزعم ان توجيه النقد اليه لا يجوز شرعا لان " لحوم العلماء مسمومة " وهذه المقولة تحديدا يستخدمها القرضاوي لارهاب خصومه مع انها ليست اية قرانية ... وليست حديثا نبويا شريفا ... وانما هي عبارة وردت في كتاب للحافظ ابن عساكر وهذا ليس نبيا وانما كان - مثل القرضاوي - يتاجر بالدين ولا يوجد في الدين الاسلامي ما يمنع المسلم من توجيه النقد الى النبي نفسه والى اصحابه وتاريخنا يحفل بالقصص لعل اهمها قيام امرأة بتغليط الخليفة عمر بن الخطاب وهو - على ما نظن - اعلم من الشيخ والمليونير القطري يوسف القرضاوي .) انتهى .



    وفي موضع آخر :
    القرضاوي هو نموذج صارخ لشيوخ السلطان الذين يعملون في بلاط الحاكم ويفصلون الفتاوى على مقاسه .... بدءا من الشيخ الشعراوي الذي أفتى بعدم جواز مخالفة أنور السادات ووجوب طاعته بعد أن عينه السادات وزيرا للاوقاف ... مرورا بالشيخ كفتارو مفتي سوريا ... وانتهاء بالشيخ عبدالله غوشة الذي كانت فتاويه تصدر من الديوان الملكي في الأردن .... عداك عن شيوخ شركات توظيف الأموال وعلى رأسهم عبد الصبور شاهين الذي كان يظهر في المؤتمرات الصحافية إلى جانب الريان وأشرف السعد ليفتي بأن دخول الجنة يبدأ بإيداع اموالك في شركاتهم وسحبها من البنوك الربوية ... ولما صدقه الناس وأودعوا أموالهم في شركات الريان والسعد وغيرها طارت الأموال وطار معها أشرف السعد إلى لندن ليعيش كما الملوك والأباطرة بأموال سرقها من المسلمين وساعدته على سرقتها فتاوى الشيخ عبد الصبور شاهين ... الذي تورط مع القرضاوي في فضيحة بنك دبي الإسلامي ... وهو البنك الذي سرقه أصحابه الشيوخ وفروا إلى أوروبا .) انتهى

    وهذا والملاحظ في هذا التهجم الشنيع من قبل الصحفية أنها لا تعلم من أمور الدين إلا النزر اليسير ولكنها ركبت موجة الشدة على العلماء لأن من بين ظهرانينا من استباح أعراضهم فجعل أمثال هؤلاء يوغلون في سبه وكيل الشتائم له , دون علم ولا بصيرة ولا هدى اللهم أن الرجل – يحفظه الله – قد صار في مرمى سهام الجميع بعد أن بدأ إخوانه يسبونه وينسبون إليه أقذع الأوصاف فهان في عيون الناس وبهوانه سيهون الآخرون , وهذا من بركات شتم وسب العلماء ..

    هل تعلمون من دخل هذا المعترك الطيب المبارك الذي أسس له إخواننا في العقيدة إنه حسن حنفي وربما أن كثيراً منكم يعرف حسن حنفي العلماني الكبير حتى أنه وصل إلى قدح الشيخ القرضاوي ووصفه بصفات بعضها مما سمعها من إخواننا والبعض الآخر اخترعها ليكون بذلك من ضمن دخلوا هذا الركب المشئوم .

    هل توقف هذا الأمر على هذا الحد ؟؟
    لا والله فلن تسكت الأريات طالما أن الثور قد ربض ونهش منه أقرب الأقرباء إليه , فما الذي حصل لقد دخلت "روزاليوسف" في المعمعة وبدأت تغمز وتلمز في شخصية الشيخ واستمرأت ذلك وبعد أن وجدت من يسوغ له متابعة ما تكتبه عنه بدأت بتفنيد فتاواه وكأنها المجمع الفقهي , وترد عليها وتهتبل قصاصات من هنا ومن هناك أوردها قليلو العلم والخبر والفقه واتخذتها ذريعة لتسوق سمومها ضد كل من يدعو بالإسلام ونالت من الكثيرين ومن ضمنهم الشيخين ابن باز وابن عثمين يرحمهما الله ولم تستثني حتى عبد الصبور شاهين والألباني والقائمة تطول .. فهل عرفتم فوائد أن يكون هناك ... تجريح للعلماء ..

    هذا بالنسبة للعلمانيين فما موقف الفرق الإسلامية منه :
    وقف الكثيرون من أبناء الفرق الإسلامية موقف المؤيد للشيخ القرضاوي وحين أن كانت تزل قدمه في فتوى يفتيها أو رأي يراه كان التناصح هو الشعار المخيم والحب مقدم على الخصومة واستمر هذا الوضع هو المسيطر على العلاقة بين الفعاليات الإسلامية وواحد من أعلام الفقه المعاصرين حتى تصدر للأمر غير أهله وسموا أنفسهم أسماء ونسبوا أنفسهم للسلفية وأعلنوا أنهم يذبون عن الإسلام وحملوا عليه حملة شعواء لا هوادة فيها ولا رحمة ووصل البعض إلى إخراجه من الملة بغير دليل واتهموه حتى في دينه وناصبوه العداء دون علم ..

    وسأسوق لكم إن شاء الله في الحلقة القادمة نموذج من النقد البناء الموجه للشيخ القرضاوي حول فتواه الأخيرة عن الأحداث في أفغانستان والطريقة المحترمة في توجيه النقد والتعديل وتبيين الخطأ والصواب .. فإلى الحلقة التالية إن شاء الله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-15
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    علماؤنا تيجان على رؤوسنا ...مصابيح مضيئة في ليل أمتنا المظلم ...والنقاش العقلاني والموضوعي الذي يراعي هذا الحق وجهودهم الكريمة في خدمة امتهم محل تقدير وإكبار ...ندرك أنهم بشر التقصير ملازم لكل عمل بشري ...لكننا يوم أن نقارن ماقدموه بمن يرمون الكلام على عواهله في حقهم لانملك إلا أن نقول لهم رفقاً باأنفسكم لابنا ... أو بهم ورحم الله العالم الذي وقف أمامه احد الناس يقول له إنهم يقولون في حقك كذا وكذا من الإنتقاص ..رد عليه بإبتسامة مشرقة وهل سمعتني أقول في حقهم إنتقاص او شتيمة قال لا فقال : إذاً فهم أولى بالشفقة تجاههم مني :)

    لك التقدير أخي الشهيدي ولحرفك المشرق بالضياء كل المحبة والتقدير ..ولكل فهم واع يدرك حاجتنا للوحدة ونبذ الفرقة في ظل ظروف أمتنا الراهنة كل آيات الإجلال والتحية ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-15
  5. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    جزى الله علمائنا ومشائخنا عنا خير الجزاء وجزى الله كاتب الموضوع خير الجزاء
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-16
  7. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الاخ الحبيب والقريب ابوانس الشاحذي...
    بارك الله فيك وجعل هذا العمل في موازيين حسناتك..فقد اكتشفنا في هذا الزمن اناس عجب العجاب ويطلعون بأفكار تُهد لها الجبال..فتاره يكفرون شيخاً وتاره يقذفون عالم...وكأنهم هم من خلقوا البشر والله المستعان في كل الاحوال...
    فأذا لم يستطيعوا ان يدعموا المجاهدين والشيوخ في كل بقعه من بقاع الارض سواء بأيديهم او بألسنتهم او حتى بقلوبهم فلاأقل من ان يعفوا السنتهم التي
    طالت كل عالم وكل ولي امر في هذا الوقت الراهن وبذلك يكونوا كسبوا ذنوب عظيمه واكلوا لحمهم غيبه بما اغتابوا به من كلامهم الذي ليس من وراءه الا الفتنه الواضحه او اثارة البلبه والدفع بعجلة النقاش لااكثر...
    فهم في الحقيقه يشعرون بنقص داخلهم يريدون تعويضه عبر الشبكه العنكبوتيه وتحت اسماء مستعاره متخفيه هاربين من الحقيقه...بل هم ضعاف نفوس او في الحقيقه عملاء جاءوا لكي ينشروا هذه الاكاذيب داخل اورقه الانترنت...ولكي ندقق من هم ...هم الطابور الخامس الذي انا حذرت منه في وقت من الاوقات...والتي تزرعها اميركا في كل بقعه في عالمك...في منزلك...في عملك..وفي الانترنت...في كل مكان...
    هذا دأبهم وهذا هدفهم وهو زعزعة امن الدين الاسلامي وتلاحمه...فالدين الاسلامي يمتلك من الجبروت الذي يجعلهم يشنوا الحرب عليه بشتى السبل ومن جميع الطرق ودون رحمه او هواده...



    للتذكير...

    يقول الله سبحانه(ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ماترك عليها من دابه ولكن يؤخرهم الى اجل مسمى فاذا جاء أجلهم لايستئخرون ساعه ولايستقدمون(61)ويجعلون لله مايكرهون وتصف السنتهم الكذب أن لهم الحسنى لاجرم أن لهم النار وانهم مفرطون(62)تاالله لقد ارسلنا الى اممٍ من قبلك فزين لهم الشيطان أعملهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب اليم) صدق الله العظيم



    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-16
  9. الباهوت

    الباهوت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-09
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    علمائنا هم تيجاننا والنيل منهم هو آخر ما يمكن ان نسمح به فعروضهم نذب عنها كما نذب عن عروضنا وهم منا ونحن منهم .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-16
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    جزى الله الجميع خير الجزاء , وبارك الله في الجميع :
    الصراري
    نبض اليمن
    عادل أحمد
    الأصمعي
    وجميع من طاف بهذا الموضوع ..
    واعلموا إخواني أنني والله تجنبت الكلام البذيء الذي يندى له الجبين ويممت وجهي شطر النقد الذي يخرج عن الفحش المقيت وربأت بأن أؤذي أسماعكم وعيونكم الطاهرة بمثل هذا الكلام ...

    اللهم اهدنا الى سواء السبيل واحفظ أمتنا وافظ علماءنا .. اللهم آمين ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-16
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    وهنا نبدأ الجزء الثاني من الحلقات ..

    نموذجين من نماذج النقد البناء :

    النموذج الأول :
    للدكتور / عايض القرني


    فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي عالم بلاشك، وفقيه مشهود له عند العامة والخاصة، وأنا جلست مع فضيلته وقرأت كتبه، ولكن آخذ على الشيخ مسألة وهي التناقض أحياناً في بعض المسائل، والإنسان لا يسلم من هذه الأخطاء، خاصة إذا كان يتحدث كثيراً ويناقش ويسجل ويعلق على القضايا، ولكن لي وقفة مع فضيلته، في ذهابه إلى أفغانستان في عهد طالبان من أجل تمثال بوذا، وخطيئته هذه ليس لها عذر وليس لها أي تبرير. مساجد المسلمين تهدم في كل مكان ولا أحد يتحرك، وذهاب الشيخ إلى قندهار خاطئ وليس له مكان. وهناك قضية أخرى آخذها على الشيخ وهي: عندما غزت أمريكا أفغانستان، وشارك في ذلك بعض الضباط والجنود المسلمين الأمريكان وأثيرت تساؤلات حول مشاركتهم القوات الأمريكية في هذا الغزو، أفتى الشيخ بضرورة أن يطيعوا أمر قياداتهم، في الوقت الذي نجده يدعو إلى مقاطعة البضائع الأمريكية في البلاد الإسلامية، أما الشيخ في محاضراته وبحوثه وكتبه فهو رجل فاضل وعالم لا أحد يستطيع أن ينكر ذلك.


    النموذج الثاني :
    د. محمد عباس


    الدكتور يوسف القرضاوي، ولا أزكيه علي الله – عزيز علي قلبي، وقد بلغ من إعجابي بمنهجه أن ناشدته أن يعلن إعادة الخلافة كي ينقذ العالم الإسلامي من الهاوية التي ينحدر إليها، ورجوته أن يمدد يده كي نبايعه، أو أن يبايع من يراه نبايعه خلفه. ولقد لقيت كثيرا من العنت ممن لا يوافقون علي منهج الشيخ الجليل والعالم الموسوعي، وكنت أشعر أن الحجة معي دائما، حتى الأسابيع الأخيرة حين سقطت مني الحجة.
    ***
    عزيز عليّ أن أعاتب الشيخ الجليل ولكن الحق أعز..
    و إنني أذكر النداء الذي وجهته إليه عندما جرؤت طغمة الحثالة الفاسقة المسيطرة على مقاليد الثقافة في بلادنا ونشرت رواية فاسقة كافرة تجترئ علي الذات الإلهية، حيث جاء في مقالتي ( الشعب 28/4/2000) هذا النداء له، والذي يظهر مكانة الشيخ الجليل في قلبي:
    " يا شيخ يوسف القرضاوى.. إن الأمة الإسلامية تضعك – شئت أم أبيت – على رأس العلماء المجاهدين المجددين على مستوى العالم الإسلامي بأسره، وترى فيك – شئت أم أبيت – واحدا ممن يبعثهم الله لتجديد شباب هذا الدين.. يرون ذلك فيك.. رغم أن سلطات بلدك نفسها أنكرتك.. بل واعتبرتك إرهابيا.. فالإسلام بالنسبة لهم هو الإرهاب.. والقرآن هو المستهدف.. والذين أنكروك هم الذين ينشرون أن القرآن خـراء.. وأنت تعلم أن الأزهر قد اخْتُرٍق.. وأن المقاومة فيه إما محاصرة وإما مقموعة وإما مفصولة.. أصبحنا بلا دفاع.. والأمة ترى فيك بديلا.. الأمة ترى فيك ذلك فلا تخذلها.. وهذه معركة مفروضة عليك .. ولعل القتال يكتب فيها عليك وهو كره لك.. ولعلنا مثلك.. كنا نتمنى أن نموت قبل أن تفرض علينا هذه المعركة.. أما وقد فرضت فنحن نتمنى أن نموت فيها.. فلا تخذل الأمة.. دافع عن القرآن بما أنت له أهل.. إن الأمة تنتظر فتواك في كل مسئول عن نشر هذا الكتاب في بلد الأزهر..كل مسئول.. من الخفير.. إلى الوزير.. إلى الأمير..
    لا ..
    ليس فتواك فقط..
    بل إن الأمة تنتظر منك حملة شاملة على مستوى الـهيئات الإسلامية في العالم الإسلامي كله..
    أصرخ فيك..
    أنت بعيد عن مصر بعد أن أنكروك.. أنكروك فاحتضنك العالم الإسلامي قرة عين ومهجة قلب وفلذة كبد وومضة عقل.. لكنك بعيد عن مصر.. ولعلك تظن أنها مازالت بخير..
    أهتف فيك: مصر لم تعد بخير.. مصر لم تعد بخير.. مصر لم تعد بخيـر..
    فالنجدة النجدة والغوث الغوث..
    فإنه القـرآن.."

    بالطبع كنت أختلف أحيانا مع بعض ما يقول، لكنه كان اختلافا في الفروع يتسع لصوابين إلي أن جاءت هذه الكارثة الأخيرة، في فتواه التي لا أشك لحظة أنهم لحنوا له في القول فدلسوا عليه.
    والحكاية باختصار شديد تتعلق بفتوى وقع عليها الشيخ، فتوى تبيح للجنود المسلمين في الجيش الأمريكي أن يقاتلوا إخوانهم المسلمين في أفغانستان وحجتها الشرعية في ذلك أن فقدان الوظيفة المرموقة في الجيش الأمريكي أو تعرض ولاء المسلم الأمريكي لوطنه – أمريكا - للنقد أو الشبهة هو من الضرر الأعظم الذي لا بد من تجنبه بتحمل الضرر الأصغر وهو قتل المدنيين الأبرياء من المسلمين، حسب نص الفتوى الذي يقول:
    "والخلاصة أنه لا بأس إن شاء الله على العسكريين المسلمين من المشاركة في القتال في المعارك المتوقعة ضد من تقرر دولتهم أنـهم يمارسون الإرهاب ضدها أو يؤوون الممارسين له أو يتيحون لهم فرص التدريب.."
    الفتوى هي في الواقع تصريح مجاني بالقتل، يتم بموجبه توكيل الإدارة الإجرامية في أمريكا لتحديد من هم الإرهابيون ، وتمنحها صكا بعقابهم كيف تشاء ، ولنلاحظ عبارة "من تقرر دولتهم" أي أمريكا، وهي التي قررت أن الإرهاب يقبع في ستين دولة( إسلامية بالطبع) ولم تشترط الفتوى أي ضوابط شرعية لتنفيذ العقاب، بل تركت الأمر فضفاضا ومائعا، فالعقاب ليس موجها لشخص مرتكب الجريمة، بل إن أمريكا هي التي تقرر، ولنعد إلي نص الفتوى التي تبيح للمسلم الأمريكي: " القتال في المعارك المتوقعة ضد من تقرر دولتهم أنـهم يمارسون الإرهاب ضدها أو يؤوون الممارسين له أو يتيحون لهم فرص التدريب.."
    تعرض الشيخ الجليل لانتقادات حادة، فلم يتراجع عن الفتوى، لكنه في نوع من التبرير أقر بأن صياغة الفتوى كانت بيد المحامي الشهير الدكتور محمد سليم العوا..
    وهنا بدأت سلسلة من الكوارث تتضح بأثر رجعي، تكمل كل حلقة منها جزءا ناقصا في السلسلة الجهنمية ، فالفتوى تمت بطلب أمريكي!! أقر به أحد أفراد الحلقة في برنامج حي علي قناة الجزيرة.
    ولنبدأ السلسلة منذ بدايتها باختصار شديد ، حيث أن تفاصيل كثيرة تتناولها في هذا العدد من الشعب، وفي العدد السابق أيضا:
    1- وزير الدفاع الأمريكي يطلب من السيد جابلن محمد عبد الرشيد، أقدم المرشدين الدينيين المسلمين في القوات المسلحة الأمريكية، فتوى تجيز للمجندين المسلمين في الجيش الأمريكي الاشتراك في ضرب أفغانستان.
    2- السيد جابلن يحول الطلب إلي الدكتور طه جابر العلواني وهو متعاقد مع الجيش الأمريكي لتقديم خدمات تعليمية وتثقيفية للجنود المسلمين في الجيش الأمريكي .
    3- في لقاء مفتوح في قناة الجزيرة أقر الدكتور علواني بالأمر، مع اعتراض علي كلمة فتوى فقد كان الأمر كما قال: لم يكن طلب فتوى، بل كان سؤالا من وزارة الدفاع الأمريكية: هل يجوز للمجند المسلم في الجيش الأمريكي الاشتراك في الهجوم علي أفغانستان!! ..
    4- بدلا من أن يحيل الدكتور علواني طلب الفتوى ( أو السؤال ) إلي جهة مختصة بالإفتاء ، حوله إلي صديقه المحامي الشهير والمفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا، وهو كما يعبر أحد كبار الكتاب الإسلاميين: "، وهو ( أي الدكتور العوا) - مع احترامنا له وتقديرنا لشخصه - لا صلة له بالفتوى الشرعية، ولا يعرف عنه خبرة في الفتوى أو تصدر لها، وهناك انتقادات كثيرة توجه له داخل الصحوة الإسلامية فيما يتعلق بموقفه من السنة ومن قضايا عقدية وقيمية."
    5- ومرة أخري أحال الدكتور العوا طلب الفتوى بعد أن كتب الصياغة بنفسه ( والله أعلم !) ليس إلي جهة إفتاء شرعية، بل إلي المستشار طارق البشري وهو من أعظم و أنزه رجال القضاء في مصر، لا تكاد تشوبه شائبة، لكنه ليس مختصا بالإفتاء. واستعان الدكتور العوا بالكاتب الصحفي الإسلامي الشهير الأستاذ فهمي هويدي، لكن المستشار البشري اشترط إجازة الفتوى شرعيا من الدكتور يوسف القرضاوي.
    6- وقع الدكتور يوسف القرضاوي.. بالتأكيد دون أن يعلم أنه يوقع علي فتوى طلبها وزير الدفاع الأمريكي.. ويقال أن الدكتور العوا هو الذي كتب الصياغة.. والله أعلم!!.
    المسلمون في أمريكا – كما في شتي أرجاء العالم الإسلامي – رفضوا الفتوى. وصدرت عشرات الفتاوى الشرعية تدينها.
    وأكد المستشار الشيخ "فيصل مولوي" نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء أنّه لا يجوز شرعاً للجندي المسلم الأمريكي أن يقاتل تحت لواء الجيش الأمريكي ضدّ إخوانه المسلمين في أفغانستان.
    وأشار الشيخ إلى أن المسلم في الجيش الأمريكي لا يجوز له أن يشارك في العدوان ولو على غير المسلمين، وقال: لو هاجم الجيش الأمريكي مثلا الصين أو اليابان أو أوروبا لكان من واجب الجندي المسلم الأمريكي ألا يشارك في هذا العدوان، فالقضية ليست دينية بالمعنى الطائفي، إنّما هي قضية أنّ الجندي المسلم يقاتل دفاعاً عن الحقوق ولا يعتدي على أيّ إنسان مهما كان دينه لقوله تعالى: {...وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}.

    وسأسوق في الحلقة المقبلة نموذج للنقد الشنيع الذي شنع على الشيخ ممن ينسبون أنفسهم إلى السلفية ... فإلى الحلقة القادمة إن شاء الله .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-16
  15. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    وفقك الله في كشف المخادعات الكاذبه ضد الدكتور القرضاوي
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-07-17
  17. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    أعمال رائعة نتابعها جميعا باهتمام وجزاك الله خيرا اخي الكريم .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-07-17
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أحبابي ..
    نبض اليمن ..
    أبو عيبان ..
    لأمثالكما أكتب وأجمع وأبين ..
    لكما المحبة وللجميع مني السلام .
     

مشاركة هذه الصفحة