إنهاملكة............

الكاتب : مدير   المشاهدات : 289   الردود : 1    ‏2003-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-15
  1. مدير

    مدير عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-07-09
    المشاركات:
    276
    الإعجاب :
    0
    كانت جارتنا عجوزاً يزيد عمرها على سبعين عاماً ..
    وكانت تستثير الشفقة حين تشاهد وهي تدخل وتخرج وليس معها
    من يساعدها من أهلها وذويها ...


    كانت تبتاع طعامها ولباسها بنفسها ..
    كان منزلها هادئاً ليس فيه أحد غيرها ، ولا يقرع بابها أحد .
    ذات يوم قمت نحوها بواجب من الواجبات التي أوجبها الإسلام علينا نحو جيراننا ،
    فدهشت أشد الدهشة لما رأت ، مع أنني لم أصنع شيئاً ذا بال ،
    ولكنها تعيش في مجتمع ليس فيه عمل خير ، ولا يعرف الرحمة والشفقة ،
    وعلاقة الجار بجاره لا تعدو في أحسن الحالات تحية الصباح والمساء ..
    جاءت في اليوم الثاني إلى منزلنا بشيء من الحلوى للأطفال ،
    وأحضرت معها بطاقة من البطاقات التي يقدمونها في
    المناسبات ؛
    وكتبت على البطاقة عبارات الشكر والتقدير لما قدمناه نحوها ،
    وشجعتها على زيارة زوجتي فكانت تزورها
    بين الحين والآخر ، وخلال تردادها على بيتنا علمت :
    أن الرجل في بلادنا مسؤول عن بيته وأهله يعمل من أجلهم ويبتاع
    لهم الطعام واللباس ،
    كما علمت مدى احترام المسلمين للمرأة سواء كانت بنتاً أو زوجة أو أماً
    وبشكل أخص عندما يتقدم سنها
    حيث يتسابق ويتنافس أولادها وأبناء أولادها في خدمتها وتقديرها ...
    ومن أعرض عن خدمة والديه وتقديم
    العون لهما كان منبوذاً عند الناس .
    كانت المرأة المسنة تلاحظ عن كثب تماسك العائلة المسلمة :
    كيف يعامل الوالد أبناءه ، وكيف يلتفون حوله إذا دخل
    البيت ، وكيف تتفانى المرأة في خدمة زوجها ...
    وكانت المسكينة تقارن ما هي عليه وما نحن عليه ...
    كانت تذكر أن لها أولاد وأحفاداً لا تعرف أين هم ولا يزورها منهم أحد ،
    قد تموت وتدفن أو تحرق وهم لا يعلمون ،
    ولا قيمة لهذا الأمر عندهم ،
    أما منزلها فهو حصيلة عملها وكدها طوال عمرها ..
    وكانت تذكر لزوجتي الصعوبات التي تواجه المرأة
    الغربية في العمل ، وابتياع حاجيات المنزل ،
    ثم أنهت حديثها قائلة :
    إن المرأة في بلادكم ( ملكة ) ولولا أن الوقت متأخر جداً
    لتزوجت رجلاً مثل زوجك ولعشت كما تعيشون ..
    ومثل هذه الظاهرة يدركها كل من يدرس أو يعمل في ديار الغرب ،
    ومع ذلك فلا يزال في بلادنا من لا يخجل من تقليد
    الغربيين في كل أمور حياته ،
    ولا تزال في بلدان العالم الإسلامي صحف ومجلات تتحدث بإعجاب عن لباس المرأة
    الغربية ، والأزياء الغربية والحرية التي تعيش في ظلها الغربية
    اللهم لك الحمد أن أنعمت علينا بنعمة الإسلام
    قال تعالى :
    (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ
    بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ )


    (نقلا عن : الدكتور عبد الله الخاطر)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-17
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    مشاركة طيبة ورائعة...

    أتمنى لك مزيداً من التوفيق..
     

مشاركة هذه الصفحة