لا حول ولا قوة الابالله الشعب الفلسطني في ازمة.........

الكاتب : fahooood_99   المشاهدات : 494   الردود : 1    ‏2003-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-15
  1. fahooood_99

    fahooood_99 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-15
    المشاركات:
    4
    الإعجاب :
    0
    غزة تتعرّض لأعنف عدوان إسرائيلي منذ ال67
    تعرضت مدينة غزة الفلسطينية، الرمز الأول لسلطة الحكم الذاتي الفلسطيني، والمركز الأهم لمؤسساتها وقيادتها،
    لواحد من أخطر الاعتداءات الاسرائيلية، وأشدها عنفاً منذ العام 1967، تمثل بغارات جوية وقصف بحري على أحيائها وشوارعها الداخلية، مما أدى الى سقوط شهيد فلسطيني و120 جريحا، وتدمير مقرات أمنية وإعلامية رئيسية، فضلاً عن مساكن مدنية، وبنى تحتية شملت الكهرباء والمياه والهاتف.
    وجاء العدوان الاسرائيلي الجديد ردا على عملية فدائية استهدفت قافلة اسرائيلية تضم حافلة للمستوطنين وسيارات حراسة عسكرية، بعبوة ناسفة على طريق مستوطنة كفر داروم الواقعة في وسط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل اثنين من المستوطنين وإصابة عشرة آخرين.
    وسارعت واشنطن الى إدانة العملية الفدائية التي حمّلت اسرائيل السلطة الفلسطينية وحركة "فتح" المسؤولية المباشرة عنها، برغم نفي الجهتين لذلك، وبرغم إعلان ثلاث جهات فلسطينية من غزة ودمشق وبيروت تبني العملية.
    العملية
    قال المتحدث باسم قوات الاحتلال الرائد يارن فاتيكاي ان الحافلة كانت ترافقها عربة عسكرية كما انها كانت مدرعة الا ان الانفجار الذي وقع صباحا كان هائلا لدرجة انه اخترق دروع الحافلة. وأضاف ان ثلاثة أفراد اوصلوا أداة التفجير بسلك قبل الفرار الى منطقة واقعة تحت الحكم الفلسطيني.
    وقال اشير ميفتزاري من كفر داروم "سمعت انفجارا مدويا خلفنا وشاهدت سحابة دخان وبعد ذلك عندما شاهدنا الحافلة وهي تسير في طريقها كنا نأمل ألا تكون هناك اصابات. هذه ليست المرة الاولى التي تزرع فيها قنبلة في غزة.. انفجرت عشرات القنابل في هذه المنطقة ولكن عدم تسببها بخسائر كان بمثابة معجزة".
    وأعلن باراك ان عملية غزة نفذها عناصر من حركة فتح "تحت المسؤولية المباشرة للسلطة الفلسطينية" برئاسة ياسر عرفات. وقال خلال مؤتمر صحافي في مستشفى في بئر السبع "انه اعتداء خطير جداً، عمل بربري وإجرامي". وأضاف "لذلك هاجمنا هذه الاهداف" في إشارة الى الغارات التي شنتها القوات الاسرائيلية مساء على قطاع غزة.
    وتابع باراك "سنستمر في السعي بكل قوانا لوقف العنف وجعل السلطة الفلسطينية تفهم انها لن تحصل على شيء بواسطة العنف".
    إعلان المسؤولية
    ونفت "فتح" التي يتزعمها عرفات مزاعم اسرائيلية بأنها المسؤولة عن انفجار الحافلة. وقال احمد غنيم المسؤول البارز في الحركة ان فتح ليست مسؤولة عن الهجوم الذي وقع امس وعندما تنفذ فتح اي هجوم فإنها ستعلن المسؤولية عنه.
    وقد اعلنت ثلاث منظمات مسؤوليتها عن الهجوم. وأعلنت اولاً منظمة تطلق على نفسها اسم "كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري" وهي غير معروفة سابقاً مسؤوليتها عن الهجوم في اتصال هاتفي مع مكتب "فرانس برس" في غزة، وأكدت انها لا ترتبط بأي منظمة فلسطينية وان العملية التي "اوقعت قتلى وجرحى تمت انتقاماً لشهداء انتفاضة الاقصى".
    وفي دمشق، اعلنت مجموعة "قوات الشهيد القائد عمر المختار" التابعة لفتح الانتفاضة، مسؤوليتها عن الهجوم في بيان. وفي بيروت، اعلن "حزب الله فلسطين" الذي يكشف عن نفسه للمرة الأولى أمس مسؤوليته عن الهجوم.
    واعتبرت حركة "حماس" العملية "تطوراً نوعياً".
    وقال اسماعيل ابو شنب احد قادة حماس ان "ما حدث (التفجير) هو تطور نوعي للانتفاضة طالما تحدث الشيخ احمد ياسين (الزعيم الروحي لحركة حماس) عنه من اجل ان تصبح الانتفاضة شعبية مسلحة". وأضاف "منذ فترة بدأت الانتفاضة تأخذ منحى مسلحاً وهذا التطور هو ايجابي ويشكل الرد الصحيح على العداوان العسكري الاسرائيلي. ان شعبنا قادر على ابتكار الطرق المناسبة لمواجهة العدوان".
    قصف غزة
    وقرابة الساعة السادسة مساء امس بدأت إسرائيل قصفاً جوياً وبحرياً غير مسبوق طال اكثر من موقع في مدن قطاع غزة وأوقع عشرات الجرحى. وقال شهود ان مروحيات وسفناً حربية شنت غارات متواصلة على مدن غزة ورفح ودير البلح وبيت لاهيا وجباليا والنصيرات.
    وطال القصف الذي استمر ساعات مقرات ومكاتب للشرطة وأجهزة الامن الفلسطينية وتلفزيون فلسطين وقناته الفضائية ومكاتب لحركة فتح. وقال شهود عيان ان القصف طاول ايضاً بنايتين سكنيتين وأكثر من منزل في غزة وضواحيها. وأوضحوا ان مدينة غزة غرقت في ظلام دامس بعد انقطاع الكهرباء، وخلت شوارعها من المارة وبدت كأنها مدينة اشباح.
    ويعتبر هذا القصف الأسوأ الذي تتعرض له مدن القطاع منذ احتلالها من قبل اسرائيل عام 1967.
    وأعلن مصدر فلسطيني مسؤول ان الغارات الاسرائيلية أدت الى سقوط شهيد ونحو 120 جريحاً.
    وحذرت السلطة الفلسطينية من مغبة تدهور الوضع الى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها ان لم توقف اسرائيل غارتاتها على الفور. وقال نبيل ابو ردينة مستشار عرفات "نحمل اسرائيل مسؤولية هذا التصعيد الخطير وعليها وقف هجماتها فوراً حتى لا تتدهور الامور الى وضع لا يمكن السيطرة عليه".
    وأوضح شهود ان اكثر من مروحية راحت تطلق صواريخها على مدينة غزة وان القصف الذي يتم بمعدل صاروخ كل دقيقة طاول اكثر من موقع. وأصابت الصواريخ مقر الشرطة الرئيسي ومقر الامن الوقائي والبحرية وبناية قرب مقر التلفزيون الفلسطيني وأحد مقرات الاستخبارات الفلسطينية. وطال القصف مقر قناة فلسطين الفضائية المجاور لمكتب عرفات.
    ورد رجال امن فلسطنييون بإطلاق النار من اسلحة رشاشة باتجاه المروحيات التي كانت تحلق على علو منخفض.
    وكان المجلس الوزاري الأمني الاسرائيلي الذي انعقد امس اثر عملية غزة قرر قصف مواقع فلسطينية. وقال جلعاد شير رئيس طاقم موظفي مكتب باراك لشبكة "سي. ان. ان" ان الغارات كانت "رداً مدروسا" على مقتل الاسرائيليين. كما اعلن سكرتير الحكومة الاسرائيلية اسحق هرتسوغ لإذاعة الجيش الإسرائيلي ان "هذه العمليات تشكل رسالة واضحة الى ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية بعد الاعتداء الخطير ذي الطابع الاستراتيجي الذي استهدف حافلة تقل أطفالاً". وأضاف هرتسوغ المعاون القريب لباراك "لا يسع إسرائيل إلا أن ترد بقسوة وهذا ما فعلناه".
    وكان الجنرال عاموس غليبوا المسؤول في أجهزة الاستخبارات اعتبر ان عناصر من حركة فتح مرتبطين بالسلطة الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات مسؤولون عن هذا الاعتداء وليس عناصر من حماس والجهاد الإسلامي.
    واعتبر قبله نائب وزير الدفاع الإسرائيلي افراييم سنيه ان القيادة العسكرية الفلسطينية متورطة في الهجوم على الحافلة.
    وأكد مسؤولون مصريون ان إسرائيل رفضت أمس عبور 120 شخصا وحوالى عشرين سيارة تنقل مساعدات من مصر الى قطاع غزة. وقال هؤلاء المسؤولون ان 120 شخصا و18 سيارة إسعاف سعودية وعشرين شاحنة محملة بأدوية وأغذية قدمتها مصر وسلطنة عُمان وقطر واليمن، كانوا متوقفين عند معبري رفح والعوجة اللذين يفصلان مصر تباعاً عن قطاع غزة وإسرائيل.
    بالمقابل أكدت السلطة الفلسطينية ان لا علاقة لها بحادث التفجير كما أدانت أعمال العنف أياً كان مصدرها، وأشار مصدر فلسطيني رفيع المستوى الى ان السلطة الفلسطينية فتحت تحقيقا في الحادث كما دعا عرفات الى اجتماع عاجل لمجلس الأمن الفلسطيني.
    السلطة تندد
    نددت السلطة الفلسطينية بالهجمات الصاروخية التي شنتها المروحيات الإسرائيلية واصفة إياها بأنها "عدوان إجرامي" ودعت لتدخل أجنبي لحماية الفلسطينيين. وقالت السلطة الفلسطينية في بيان ان القيادة الفلسطينية تحمّل الحكومة والجيش الإسرائيليين المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان الإجرامي ضد الشعب الفلسطيني والبنية الأساسية الفلسطينية. وأضاف البيان ان السلطة الفلسطينية تناشد الدول العربية والأمم المتحدة وراعيي عملية السلام بالاضافة الى الاتحاد الأوروبي والصين واليابان ودول عدم الانحياز التدخل فورا لضمان حماية الشعب الفلسطيني ولوقف الهجمات الوحشية عليه.
    واتهم الوزير الفلسطيني حسن عصفور إسرائيل بأنها اختارت "طريق الحرب". وقال عصفور ان هذه الضربات تأكيد على أن الحكومة الإسرائيلية هي "حكومة قتلة" واختارت الحرب طريقا لتنفيذ سياساتها. وأضاف عصفور ان هذه الهجمات ستكلف الحكومة الإسرائيلية غاليا وعلى باراك ان يبدأ من الآن إحصاء عدد القتلى الإسرائيليين. وتابع ان الشعب الفلسطيني "لن يركع".
    وقتل فلسطيني أيضا في اشتباكات في غزة اندلعت بعد ساعات من الهجوم على الحافلة.
    وذكرت مصادر طبية ان أحد عشر فلسطينيا على الأقل أصيبوا بجروح في صدامات وقعت في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد العملية.
    وأعلن متحدث عسكري ان جنديا إسرائيليا أصيب بجروح بالغة السبت برصاص ضابط في الأمن الفلسطيني في مستوطنة كفر داروم في قطاع غزة توفي أمس متأثرا بجروحه. وكان الرقيب شارون شيتوبي قد أصيب في رأسه. وقتل في الهجوم نفسه جندي إسرائيلي آخر وكذلك الفلسطيني المهاجم الذي اقتحم المستوطنة وفتح النار على مجموعة من الجنود.
    في واشنطن، دعت وزيرة الخارجية الأميركية مادلين أولبرايت الإسرائيليين والفلسطينيين الى ضبط النفس والحد من أعمال العنف وذلك في أعقاب القصف الإسرائيلي لقطاع غزة. وأعلنت أولبرايت أثناء غداء عمل في واشنطن "أود أن أتقدم بتعازي للضحايا الذين سقطوا وأن أدعو أيضا الطرفين الى ضبط النفس. ان العنف لا يمكن أن يحل المشاكل في الشرق الأوسط".
    من جهته، أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض بي. جي. كراولي "ندين الاعتداء الارهابي الذي وقع صباحا وعلى السلطة الفلسطينية ان تدينه بوضوح وتقوم بكل ما في وسعها لاعتقال المسؤولين" عنه. أضاف "ان اتخاذ الطرفين إجراءات للحد من أعمال العنف أمر حيوي. ان ما يجري تكرار للمسلسل نفسه الذي شهدناه مرارا".
    (أ ف ب، رويترز، أ ب، ي ب)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-17
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله..
     

مشاركة هذه الصفحة