العربيات في سوق البغاء الأوروبي.. من المسؤول؟ (2)...

الكاتب : ابو نايل   المشاهدات : 346   الردود : 1    ‏2003-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-14
  1. ابو نايل

    ابو نايل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-22
    المشاركات:
    403
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    فمن بِنًى اقتصادية واجتماعية هشة (تبعية،أمية) إلى بِنًى إعلامية لا تقل هشاشة عن سابقتها، فقد ساهم الإعلام العربي عبر الفضائيات والأرضيات، في حقن المتلقي العربي يوميًّا بآلاف الصور والمسلسلات والأفلام المستوردة التي تعرض الإثارة، وتمجد العنف والجريمة، والفردية، ويتخلل ساعات البث حملات إعلامية ضخمة لشركات أجنبية، بغرض فرض منتجاتها وسلعها الاستهلاكية، وقيم وأنماط استهلاك شعوبها على شعوب البلاد الفقيرة، لعلاج أزمات فائض الإنتاج عندها، بدلاً من إلقائه في صناديق الزبالة، أو البحر، ناهيك عن الاحتكار الدولي لتدفق الأنباء، إذ تقوم أربع وكالات فقط باحتكار أكثر من 80% من تدفق الأخبار على الساحة الدولية، وهذه الوكالات هي: رويتر، والفرنسية، واليونايتد برس والأسوشيتد برس، وعندما تثير هذه الو كالات زوابع حرب نفسية حول هذه القضية أو تلك، تتحول أجهزة الإعلام العربية منصاعة إلى فروع لهذه الوكالات العالمية، بدلاً من أن تتصدى لها وتكشف نواياها، وتشترك في عملية الحقن اليومية هذه بسيل استهلاكي، يعمل على تدمير الذاتية الشخصية للفرد، والذاتية الثقافية والروحية العامة للأمة، وذلك بالتأثير على العادات والتقاليد؛ لأنها لا تلجأ إلى بيان طبيعتها بالإفصاح عن محتواها بشكل مباشر؛ وذلك لأن الأثر الإعلامي يظهر بشكل غير واع، ويتدخل في تكوين التفكير والسلوك والأخلاق، والعادات اليومية والخصائص الشخصية للجماعات والأفراد، وذلك بإحلال بدائل وهمية مشوقة محل الوقائع، وتكوين بنى روحية للعدوى الاجتماعية الجماعية في تلقي نمط الحياة الرأسمالية وتقليده، واليوم نجد في شريحة شبابنا العربي المُهَمش بفعل إعلامنا التابع، فئة دمرتها المخدرات والإدمان، وفئة أخرى هامشية مهجنة تعيش في تقليد نمط الحياة الغربية، تعرف عن (رامبو) ـ الذي سطر بأفلامه أمجاداً وبطولات، وبفلم واحد منه استطاع (رامبو) أن يفعل ما لم تستطع أمريكا أن تفعله بحربها في فيتنام ـ أكثر مما تعرفه عن شيخ الشهداء (عمر المختار)، وتعرف عن الممثلة الأمريكية الخليعة (مادونا)، أكثر مما تعرفه عن البطلة الجزائرية (جميلة بوحريد).
    فالمتتبع للخطاب الإعلامي والاقتصادي السائد في الوطن العربي اليوم يلاحظ تعثر المحاولات الإعلامية والاقتصادية في معظم الدول العربية؛ لأنها حدثت في الأغلب الأعم ضمن نموذج رأسمالي يكرس التبعية بدلًا من أن يكسر طوقها.. .. فالنظام الرأسمالي استطاع أن يبتلع كل الأنظمة: الشيوعية، والاشتراكية، والتقدمية والرجعية منها، ولكنه لم يستطع أن يبتلع الإسلام؛ لأن الإسلام نقيض له، فهو ينحط بالمادة، والإسلام يسمو بالروح.
    أخي القارئ، قد يسألني هنا عقلك وضميرك.. هل هناك من وسيلة لتغيير هذا الواقع الرديء؟ أقول: نعم إذا رجعنا للكتاب والسنة كنموذج عمل، وخير شاهد على ما نحن فيه، نص الآية الكريمة: {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}؛ لأن التقدم في شرطه الأولى، وعي بالتخلف وإرادة لتجاوزه، وأن النهضة نتاج اصطدام بعناصر التخلف والانحطاط.

    منقوووووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-14
  3. على البال

    على البال عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    غالي يابو نايل

    الاخ الفاضل ابو نايل
    احييك بتحية الاسلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ومشكور على طرحك واختيارك لهذا الموضوع الذ يدل على غيرتك على بنات جنسك ولكن اختيارك لهذه الصورة يتنافى على ما يحتوية المقال المختار من قبلك وهذا تناقض عجيب اضافة ان الشخص المطلع على المقال المختار وان خرج منه بالفائدة فقد يكسب غضب الله لرؤية امرأة ساقطة تافه
    ادعو الله لنا ولك بالهداية والتوفيق لما يحبه الله ويرضاه
    اخوكم المحب/ على البال
     

مشاركة هذه الصفحة