من هو سميح البطيخي المختلس؟؟

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 3,947   الردود : 0    ‏2003-07-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-13
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    بصدور الحكم بسجن سميح البطيخي رئيس المخابرات الاردني السابق اربع سنوات بتهمة قبول الرشوة والفساد واستغلال النفوذ تكون محاكم الاردن قد وضعت " تسعيرة " فساد لكبار المسئولين والوزراء وجنرالات الجيش .... ومنحت براءة لعشرات المتورطين والمتورطات بالفضيحة بعد ان لبسوا العمة للبطيخي فقط والذي لم تنفعه هذه المرة علاقته بالملكة نور ... او علاقته بعائلة ابو نوار للخروج من الفضيحة مثل الشعرة من العجينة لان رائحتها قوية وزكمت الانوف ... وأغلب الظن ان نسرين ابنة زيد بن شاكر ستكون اكثر الفرحين بهذا الحكم ... لا تبزها فرحا - ربما - الا ريم مضر بدران التي نطت بعد تخرجها من الجامعة الاردنية عام 1985 من مجرد دلوعة ابوها رئيس الوزراء الى رئيسة لمؤسسة فصلها لها ابوها تحت اسم " مؤسسة تشجيع الاستثمار في الاردن " وهي المؤسسة التي ورد ذكرها في الايام الاولى من انكشاف الفضيحة - فضيحة مجد غيت - قبل ان يتدخل البابا بقوة فينتشل ابنته ريم من الحكاية كلها معتمدا طبعا على علاقة لم نعرف مداها ما بين ريم بدران والملكة رانيا .

    فالبطيخي المتهم باختلاس 350 مليون دولار من البنوك الاردنية حوكم بالسجن اربع سنوات فقط بل ويقال ان الملك وبعد شهر او شهرين من الان سيعفو عنه " وتوتو خلصت الحدوتو " وطارت ملايين المودعين الاردنيين والعوض بسلامتكم .

    الا ترون معي ان هذه التسعيرة ستشجع سائر الضباط وكبار الوزراء على السرقة والاختلاس واستغلال المركز والوظيفة والنفوذ للاثراء وقبول الرشاوى وسرقة المال العام ايضا طالما ان سرقة واحدة ستحول اللص الى ملياردير ولن يدخل السجن -فيما لو ضبط- اكثر من عدة ايام يخرج بعدها بعفو ملكي ناصع البياض .... ومدة السجن يقال ان الكبار يقضونها في العادة ليس في سجن الجويدة او زنازين المخابرات او معتقلات الجفر المخصصة للكحيانين او للصحفيين او للنواب المشاغبين مثل ليث وتوجان وانما يقضونها في فلل فاخرة تدار من قبل جهاز المخابرات في بعض احياء عمان وكان صاحب فكرة بنائها البطيخي نفسه الذي يبدو انه كان يتوقع هذا الامر فاحتاط له.

    الا ان المثير للدهشة هو ان المحكمة لم تأمر باسترداد المبلغ او الحجز على اموال المجرم واكتفت بمجاملته وكأن البطيخي لم يسرق ثلاثة بنوك وانما غش في لعبة " طرنيب " .

    والاعجب من هذا ان المحكمة المهزلة لم تسأل اللص من اين لك هذا بخاصة ان اللواء سميح عصفورة رئيس المحكمة وهو ضابط حقوقي في جهاز المخابرات وكان زميلا لزهير زنونة يعلم ان مرتبات زنونة منذ ان بزرته امه الى يوم خروجه الى التقاعد مضروبة بعشرين ضعفا لا يمكن ان تشتري له مزرعة واحدة من مزارعه المترامية الاطراف وشركاته العملاقة وارصدته التي لا يمكن عدها .... والعجيب ان اللواء عصفورة لم يشر -ولو اشارة- الى ان اللص سميح البطيخي الذي سرق البنوك الثلاثة عن طريق تزوير الاختام واستغلال مركزه كرئيس لجهاز المخابرات لم يكن هنهاك ما يمنعه من سرقة الناس وابتزازهم.... لذا لم نسمع بان المحكمة شكلت لجنة تحقيق خاصة للنظر في الجرائم التي قد يكون البطيخي وشريكه زنونة قد ارتكباها خلال توليهما مسئولية اخطر جهاز امني في المملكة .... علما بان الاقوال المتواترة منذ سنوات طويلة في الاردن وعلى السن شخصيات سياسية كبيرة تربط ما بين المذكورين وجرائم اقتصادية واخلاقية يندى لها الجبين.

    لماذا لم نسمع ان المحكمة وجهت نداء الى المواطنين الذين تضرروا من المذكورين ان يتقدموا ببياناتهم ليستردوا حقوقهم من سميح البطيخي وزنونة اللذين ابتزا الناس واغتصبا النساء وسجنا الالاف وباعا جوازات السفر وارتكبا السبعة وذمتها دون رقيب او عتيد لمجرد ان البطيخي (طبق) الملكة نور ووضعها في جيبه من خلال زوجته الانجليزية (جيل) التي عملت كوصيفة للملكة نور وساهمت بترتيب الخازوق الذي اجلسوا عليه الامير حسن.

    جريمة بحجم الجريمة التي ارتكبها سميح البطيخي يعاقب عليها في الصين بالاعدام وفي موزامبيق بقطع الرأس وفي بلاد الماوماو بالحرق حيا فما بال المحاكم العسكرية الاردنية المشهورة بقسوة احكامها حتى على القضايا المفبركة ترأف بحرامي استغل وظيفته في اخطر جهاز امني في المملكة لسرقة 350 مليون دولار فقط من اموال المواطنين؟!

    الحكم المهزلة اكد بما لا يدع مجالا للشك بان الجريمة تورط فيها آخرون من الكبار غير البطيخي بدءا من الشريف زيد وزوجته نوزت وابنتهما المصون نسرين مرورا بريم مضر بدران وصولا الى بعض الامراء والاميرات... بل وقيل لي من قبل شخص اردني رفيع المستوى ان الملك عبدالله شخصيا تورط بها بخاصة وان جلالته استنزف الكاش الموجود في البنك المركزي في احدى رحلاته الى كازينوهات القمار في لاس فيغاس وتم انقاذ البنك بدفعة تحت الحساب قدمها الكويتيون ... وقيل ان الحكم الصوري على البطيخي لا يراد منه الا امتصاص نقمة رجل الشارع ... وان هذا الحكم قد تم الاتفاق مع البطيخي عندما التقى الملك في الفندق اياه في منطقة بارك لين في لندن.... ورتب اللقاء عبد الكريم الكباريتي .

    مبروك للبطيخي مبلغ ال350 مليون دولار التي سرقها وعقبال عندنا ... قولوا آمين.

    ________________
    م ن ق و ل
     

مشاركة هذه الصفحة