رأي الرئيس ألامريكي ترومان أثناء الحرب العالمية الثانيه بالصهاينة فهل من متعض .مهم جدأ

الكاتب : عمران حكيم   المشاهدات : 525   الردود : 1    ‏2003-07-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-12
  1. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    العثور على يوميات لرئيس أميركي راحل تحدث فيها عن «سطوة اليهود وأنانيتهم
    ولا مبالاتهم بموت الآخرين»
    عبارة كتبها هاري ترومان قبل 56 سنة: حين يتمتعون بنفوذ مالي أو سياسي
    يصبحون أقسى من هتلر وستالين في معاملة الآخرين

    لندن: «الشرق الأوسط»
    يوم أول من أمس عثروا بالصدفة على دفتر أزرق صغير منسي على أحد الرفوف في
    مكتبة تحمل اسم الرئيس الأميركي الراحل، هاري ترومان، وتقع داخل متحف خاص
    بالرجل الذي كان سيد البيت الأبيض حين أمر في منتصف 1945 بالقاء قنبلتين
    نوويتين فوق اليابان، ووجدوا أن الدفتر لم يكن سوى يوميات كتبها الرئيس
    ترومان نفسه، لكنها مثيرة للجدل، وهي فتيل قد يشعل الغضب اليهودي على ترومان،
    الذي كان ما يزال رئيسا للولايات المتحدة حين اعترفت في 1948 بدولة اسرائيل،
    لأنه يصف اليهود فيها بالأنانيين، وأنهم يفتقرون للاحساس بالانسجام والقدرة
    على تقييم الشؤون الدولية، ولا يهتمون بعدد القتلى من الشعوب الأخرى اذا ما
    كانوا يتلقون معاملة حسنة في الدول التي يعيشون فيها.
    وكان ترومان، الذي توفي وهو بعمر 88 سنة في 1972 ببلدته في ولاية ميسوري، قد
    كتب اليوميات بدءا من أوائل 1947 وتطرق فيها لشؤون حياته الخاصة، كأي مذكرات
    عادية. لكنه خص صفحة يوم 21 يوليو (تموز) من ذلك العام ليكتب مشاعره نحو
    اليهود بعد اجتماعه طوال 10 دقائق الى هنري مورغينثاو، وزير الخزانة في ادارة
    الرئيس فرانكلين روزفلت، ومن بعدها في المنصب نفسه مع خلفه الرئيس ترومان،
    قبل أن يصبح مورغينثاو في 1947 رئيسا لرابطة الاتحاد اليهودي في الولايات
    المتحدة، فقال ترومان عن مورغينثاو بعد الاجتماع الذي عقد لمناقشة مد العون
    لأكثر من 4 آلاف و500 يهودي كانوا على متن سفينة رفضت سلطات الانتداب
    البريطانية السماح لها بالدخول الى المياه الاقليمية الفلسطينية، فظلت تائهة
    بركابها على غير هدى في المتوسط، ان مورغينثاو «لا عمل له حقيقة» «سوى
    اليهود». ثم تابع وكتب: «اليهود لا يملكون الاحساس بالانسجام، وليسوا قادرين
    على تقييم الشؤون الدولية.. هنري جاء بآلاف اليهود الى نيويورك لتكون لهم
    مقرا مؤقتا، لكنهم يبقون فيها ولا يغادرون فيما بعد» كما قال.
    وكتب في الصفحة نفسها أيضا: «اليهود، كما أراهم، أنانيون جدا، لا يهمهم كم هو
    عدد الاستونيين واللاتفيين والفنلنديين والبولنديين واليوغسلاف واليونانيين
    الذين قتلوا (يقصد في الحرب العالمية الثانية) اذا ما كان اليهود يتلقون
    معاملة جيدة في الدول الأخرى التي يعيشون فيها» وفق تعبيره في يوميات من 42
    صفحة احتوت على 5 آلاف و500 كلمة.
    ويمضي الرئيس الراحل ويكتب المزيد في الصفحة عن اليهود، ويحذر من سطوتهم
    ويقول: «.. لكنهم ما أن يتمتعوا بنفوذ سياسي أو مالي، فإنهم يصبحون أسوأ من
    هتلر وستالين في اساءة معاملة الآخرين».
    ولم يتطرق ترومان، الذي كان رئيسا للولايات المتحدة من 1945 الى 1953 ووصف
    البيت الأبيض في اليوميات بالسجن الأبيض، الى اسرائيل كدولة كانت قادمة على
    الطريق في ذلك العام، لكنه عبر عن آراء ازاء اليهود تثير اليوم جدلا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-12
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    ترومان كان خاضعا ومنقادا لوزير خارجيته اليهودي والذي اصر عليه برمي اليابان بالقنابل النووية حتى يدب الفزع في مفاصل ستالين 0

    كما عودونا دائما المسئولين الأمريكان (من غير اليهو) بأن يصحو ضميرهم ولكن بعد خروجهم من السُلطة 0
     

مشاركة هذه الصفحة