يا مآذن صنعا عانقي الحرما..... الشاعر اليمني طارق كرمان

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 4,631   الردود : 5    ‏2003-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-11
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    يا مآذن صنعا عانقي الحرما..... الشاعر اليمني طارق كرمان
    سجل مكانك يا تاريخ عن قلمٍ أمضى على الوحدة الشمّاء والتزما
    وأبلغِ الكون أنْ بنيانَ وحدتنا لو النيازك حطَّتْ فيه ما انْهدما
    لو أنها الكرة الأرضية أن شرخت نصفين فانشقّ هذا الترْب وانْقسما
    وجدتَ أبداننا في الشرخ بانيةً جسراً يعيد الثرى المشطور ملتحما
    يا يوم مايو ستبقى خالداً أبداً ما دام في الشعب شريانٌ يفيض دما
    لكل شعبٍ حمىً لا يستهان به وإن وحدة هذا الشعب فيه حمى
    وإن فينا لشعباً ماؤه عكرٌ يصيّر الطفل جندياً إذا انْفطما
    شعباً أشد من البركان ثورته بطشاً.. وألين من مزنٍ إذا حلِما
    يكتّم القهر دهراً في حفيظته حتى إذا امْتلأت ضيقاً بما كُتمَ
    مضى لقاهره مستنقماً iiشرساً كالنار مهما تزدْ أكلاً تزدْ نَهَما
    كالبحر بالفيَضان الهائجِ الْتطمتْ أمواجه الهوج فوق البر ملتهما
    فلا يغادر ممن تحته أحداً إلا وقد أصبحتْ آثاره عدما
    فهل لشعبٍ كهذا من ممزقةٍ؟! لا والذي قد حباه العز والشممَ
    ماذا مع الشعراء المبدعين iiوقد أعيى الفصيحَ شعورٌ أنطق لبُكُمَ
    لدى مجيء رجالٍ كان مقدمهم للعيد عيداً.. فغنى العيد وابتسما
    فألف مرحىً بكم يا قوم في بلدٍ إذا استضاف كراماً أخجل الكرما
    لكُلِّكم وطناً ثانٍ iiبموطننا ومنزلاً كالذي ولاّه محترما
    نِعْمَ الضيافة في أرضٍ يمانيةٍ ونِعم من نستضيف القادة العُظما
    أولو السقاية أصحاب النهى وذووا ال رأي السديد الذي لا يحمل السقمَ
    السائسون شعوباً عنهمُ بعدت الباذلون لشعب القدس ما حُرمَ
    الحاكمون بحكم الله دولتهم المستمدون من قرءانه النُظُمَ
    الموقفون لبيت الله iiخدمتهم المغدقون على حجّاجه النِعمَ
    لو أصبحتْ ذات أجسادٍ مكارمهم إذاً لضاق الفضاء الرحبُ وازدحما
    مرحىً بآل سعودٍ أخوة كُرما أعزةً سخروا للأمة الأممَ
    حَبَاكُمُ الله كالجوزاء مملكةً شاخ الزمان وفيها المُلْك ما هرِما
    قامت على الأسس المثلى دعائمها تقدس الدين والأخلاق والقيمَ
    أرى بكم عدناً تزهو مفاخرةً وقد وعى الموج ما فيها فما الْتطما
    ولا يزال بصنعاءٍ لكم عبقٌ أريجه منذ عامٍ بعدُ ما انعداما
    عامٌ مضى منذ أقسمنا اليمين iiعلى نهج الوفاق.. وأنى ننكث القسما
    فها هي اليوم قد جاءت وفودكمُ كما عهِدنا تبر العهد والذممَ
    فيا جبال "سراةٍ" قبّلي "نُقُماً" ويا مئاذن صنعا عانقي الحرمَ
    وخبّري أهل نجدٍ أنْ لهم نسباً هنا؛ وأن لنا في أرضهم رحما
    فما لدينا بديلٌ عن أخوتنا وقد مزجنا ببعضٍ أنفساًودما
    ولّى زمان التجافي حاملاً معه أيامه السود والأحقادَ والنقمَ
    وأشرقت بين شعبينا معاهدةٌ تبني غداً زاهراً بالخير iiمتّسما
    قد رسّمتْ كل حدٍّ كان iiيقلقنا وهدّمتْ كل سدٍّ بيننا رُسمَ
    فكلنا بعد ذاك العهد منتصرٌ وما به ظالمٌ أو آخرٌ ظُلمَ
    إن الحدود التي كانت تفرقنا صارت جسوراً عليهن الوداد نما
    إن الجروح التي كانت تؤرقنا قد أصبحت تحمل الآمال لا الألما
    ما عاد في الدرب من صخرٍ يعاق به ال سير الذي خطه أجدادنا القُدما
    فأكملا السير فيهِ يا علي ويا أمير آل سعودٍ وامْضيا قُدُما
    لا شتّت الله بعد اللمّ شملكما ولا أعاد له الجرح الذي الْتئما
    حلّ الوئام.. فما أحلى تجمّعكم هذا الذي يغضب الأعداء iiوللؤما
    تزيد في مثل هذا الجمع هيبتكم فكيف لو أصبحت أعلامكم علما؟!
    اللهَ لو وُحِّدتْ يا قوم كلْمتكم لعاد للعرْب والإسلام عزهما
    الله لو أن أيديكم تصير يداً وأن أفواهكم عند العدو فما
    هناك لو كان يُحصى العزُ في رقمٍ لما وجدنا لنحصي عزكم رقما
    يا قادة العرْب.. حتى ما تفرقكم وذا النزاع وهذا الاختلاف لمَ
    لولا التفرق ما هُنّا أمام عدىً ولا أقاموا لهم في أرضنا خيما
    ولا بقى المسجد الأقصى بنكبتهِ ولا أراق بنو صهيون فيه دما
    يا قادة العرْب.. هل آن الأوان لكي توحدوا السيف والميدان والقلمَ
    هل آن للأمس أن تُطوى صحائفه وللمواجع أن تُكوى لتلتئما
    قولوا "نعمْ" أثلجوا صدر الزمان بها وقدسوا اليوم من أقوالكم نَعمَ
    فإن في يوم مايو خيرَ iiمنطلقٍ لوحدة العرْب.. فلْتسْتنفروا الهممَ
    وبعدُ يا ربُّ وحّدْ شمل قادتنا أعد بهم عزة الإسلام والشيمَ
    ثم الصلاة على المختار سيدنا وأجمل القول قولٌ هكذا خُتمَ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-12
  3. aaa222

    aaa222 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    [poet font="Simplified Arabic,3,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/20.gif" border="none,4,gray" type=2 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    [ [ يا مآذن صنعا عانقي الحرما..... الشاعر اليمني طارق كرمان


    سجل مكانك يا تاريخ عن قلمٍ= أمضى على الوحدة الشمّاء والتزما
    وأبلغِ الكون أنْ بنيانَ وحدتنا= لو النيازك حطَّتْ فيه ما انْهدما
    لو أنها الكرة الأرضية أن شرخت= نصفين فانشقّ هذا الترْب وانْقسما
    وجدتَ أبداننا في الشرخ بانيةً= جسراً يعيد الثرى المشطور ملتحما
    يا يوم مايو ستبقى خالداً أبداً= ما دام في الشعب شريانٌ يفيض دما
    لكل شعبٍ حمىً لا يستهان به =وإن وحدة هذا الشعب فيه حمى
    وإن فينا لشعباً ماؤه عكرٌ =يصيّر الطفل جندياً إذا انْفطما
    شعباً أشد من البركان ثورته =بطشاً.. وألين من مزنٍ إذا حلِما
    يكتّم القهر دهراً في حفيظته =حتى إذا امْتلأت ضيقاً بما كُتمَ
    مضى لقاهره مستنقماً iiشرساً =كالنار مهما تزدْ أكلاً تزدْ نَهَما
    كالبحر بالفيَضان الهائجِ الْتطمتْ= أمواجه الهوج فوق البر ملتهما
    فلا يغادر ممن تحته أحداً =إلا وقد أصبحتْ آثاره عدما
    فهل لشعبٍ كهذا من ممزقةٍ؟=! لا والذي قد حباه العز والشممَ
    ماذا مع الشعراء المبدعين iiوقد= أعيى الفصيحَ شعورٌ أنطق لبُكُمَ
    لدى مجيء رجالٍ كان مقدمهم =للعيد عيداً.. فغنى العيد وابتسما
    فألف مرحىً بكم يا قوم في بلدٍ =إذا استضاف كراماً أخجل الكرما
    لكُلِّكم وطناً ثانٍ iiبموطننا =ومنزلاً كالذي ولاّه محترما
    نِعْمَ الضيافة في أرضٍ يمانيةٍ =ونِعم من نستضيف القادة العُظما
    أولو السقاية أصحاب النهى وذووا = ال رأي السديد الذي لا يحمل السقمَ
    السائسون شعوباً عنهمُ بعدت= الباذلون لشعب القدس ما حُرمَ
    الحاكمون بحكم الله دولتهم= المستمدون من قرءانه النُظُمَ
    الموقفون لبيت الله iiخدمتهم= المغدقون على حجّاجه النِعمَ
    لو أصبحتْ ذات أجسادٍ مكارمهم =إذاً لضاق الفضاء الرحبُ وازدحما
    مرحىً بآل سعودٍ أخوة كُرما= أعزةً سخروا للأمة الأممَ
    حَبَاكُمُ الله كالجوزاء مملكةً= شاخ الزمان وفيها المُلْك ما هرِما
    قامت على الأسس المثلى دعائمها= تقدس الدين والأخلاق والقيمَ
    أرى بكم عدناً تزهو مفاخرةً= وقد وعى الموج ما فيها فما الْتطما
    ولا يزال بصنعاءٍ لكم عبقٌ= أريجه منذ عامٍ بعدُ ما انعداما
    عامٌ مضى منذ أقسمنا اليمين iiعلى= نهج الوفاق.. وأنى ننكث القسما
    فها هي اليوم قد جاءت وفودكمُ =كما عهِدنا تبر العهد والذممَ
    فيا جبال "سراةٍ" قبّلي "نُقُماً"= ويا مئاذن صنعا عانقي الحرمَ
    وخبّري أهل نجدٍ أنْ لهم نسباً= هنا؛ وأن لنا في أرضهم رحما
    فما لدينا بديلٌ عن أخوتنا= وقد مزجنا ببعضٍ أنفساًودما
    ولّى زمان التجافي حاملاً معه= أيامه السود والأحقادَ والنقمَ
    وأشرقت بين شعبينا معاهدةٌ =تبني غداً زاهراً بالخير iiمتّسما
    قد رسّمتْ كل حدٍّ كان iiيقلقنا =وهدّمتْ كل سدٍّ بيننا رُسمَ
    فكلنا بعد ذاك العهد منتصرٌ= وما به ظالمٌ أو آخرٌ ظُلمَ
    إن الحدود التي كانت تفرقنا =صارت جسوراً عليهن الوداد نما
    إن الجروح التي كانت تؤرقنا=قد أصبحت تحمل الآمال لا الألما
    ما عاد في الدرب من صخرٍ يعاق به = سير الذي خطه أجدادنا القُدما
    فأكملا السير فيهِ يا علي ويا= أمير آل سعودٍ وامْضيا قُدُما
    لا شتّت الله بعد اللمّ شملكما= ولا أعاد له الجرح الذي الْتئما
    حلّ الوئام.. فما أحلى تجمّعكم =هذا الذي يغضب الأعداء iiوللؤما
    تزيد في مثل هذا الجمع هيبتكم فكيف لو أصبحت أعلامكم علما؟!
    اللهَ لو وُحِّدتْ يا قوم كلْمتكم= لعاد للعرْب والإسلام عزهما
    الله لو أن أيديكم تصير يداً =وأن أفواهكم عند العدو فما
    هناك لو كان يُحصى العزُ في رقمٍ= لما وجدنا لنحصي عزكم رقما
    يا قادة العرْب.. حتى ما تفرقكم= وذا النزاع وهذا الاختلاف لمَ
    لولا التفرق ما هُنّا أمام عدىً =ولا أقاموا لهم في أرضنا خيما
    ولا بقى المسجد الأقصى بنكبتهِ= ولا أراق بنو صهيون فيه دما
    يا قادة العرْب.. هل آن الأوان لكي= توحدوا السيف والميدان والقلمَ
    هل آن للأمس أن تُطوى صحائفه= وللمواجع أن تُكوى لتلتئما
    قولوا "نعمْ" أثلجوا صدر الزمان بها= وقدسوا اليوم من أقوالكم نَعمَ
    فإن في يوم مايو خيرَ iiمنطلقٍ =لوحدة العرْب.. فلْتسْتنفروا الهممَ
    وبعدُ يا ربُّ وحّدْ شمل قادتنا= أعد بهم عزة الإسلام والشيمَ
    ثم الصلاة على المختار سيدنا= وأجمل القول قولٌ هكذا خُتمَ

    [/poet]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-12
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    رائعه هذه القصيدة وطارق كرمان لا يشق له غبار
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-12
  7. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0



    شكرا لك aaa222
    احسنت في اعادة صياغة القصيده وهي بالفعل تستحق هذه الصياغة
    شكرا لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-12
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [​IMG]
    الشاعر طارق كرمان


    قصيدة رائعة فعلا

    كانت تستحق التأثر الذي صنعته فينا حين سمعناها وتستحق الإعجاب من الرئيس علي عبد الله صالح والامير عبد الله بن سعود ...

    وهي تعتبر أسلوب جديد في القصائد الملقاة في حضرة الرؤساء .... ألقاها الشاعر طارق كرمان بطريقة رائعة وثقة متوهجة نقلت صورة جميله للشاب اليمني والمثقف الواثق من إمكانياته ..... وصورة لبلد عشق الشعر إلى حد الهوس ..

    كل التقدير لكل أخي العزيز
    وشكر ماله حد وعد


    ولسماع القصيدة من الشاعر نفسه وبنفس المناسبة :


    http://rawasy.net/tareq/tareq_56k.htm
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-14
  11. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    انها بالفعل رائعه جدا جدا ...
    كم تذكرني هذي القصيده بمعلقة عمرو بن كلثوم ...
    لله در اليمن وما تنجبه من روائع ...
    ...
    ..
    .
     

مشاركة هذه الصفحة