كلمة حول الأناشيد اليوم!!

الكاتب : أبوحسن الشّافعي   المشاهدات : 304   الردود : 1    ‏2003-07-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-10
  1. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    اللهم إنّي أسألك السّداد في القول والتوفيق في العمل
    وصلّ اللهم وسلّم على سيّدنا النبي وآله وصحبه

    وبــــــــعد
    ينشرح القلب اليوم لما نرى من مظاهر التديّن والتمسّك بالدين,في نواحي الحياة المختلفة,
    وقد يكون هناك من المظاهر التي يحسبها بعضنا شيئاً صغيراً...لكنّها قد تعكس سلوكاً عظيماً,
    أو على العكس من ذلك.
    التفاصيل الصغيرة الكثيرة قد تكون أجدى لدراسة الشّعوب ومعرفة عاداتها,
    ومن ينتظر الشيء الكبير الواضح قد لا يهنأ
    بمعرفةو:
    لا تستحقرنّ صغيرة إنّ الجبال من الحصى
    ومن مظاهر الخير المبشّرة,إقبال الكثير اليوم على الأناشيد الإسلاميّة,
    وتركهم لأنواع الغناء الذي بلغ شرّه اليوم حدّاً يستدعي أهل الغناء أنفسهم لأن يطلقوا صيحات الاستنكار,
    والترحّم على ذلك الفن الراقي-حسب زعمهم-الذي ولّت أيّامه!!!!
    غير أنّه يهيّأ لنا- معاشر الإسلاميين -أنّنا أيضاً في السبيل
    إلى الترحّم على أيّام الإنشاد الراقية الملتزمة!!!
    قد يحمل كلمتي هذه أولئك الذين يعشقون الإنشاد بالأذن
    لا بالقلب,محمل التشاؤم ,أو المبالغة الغير محمودة!!
    وبودي لو يصح ذلك فأقتنع برؤيتهم وأرد كلامي على نفسي
    وأقول (ولا كرامة)كما يحلو للمتنطّعين القول!!!
    لكنّ الناظر اليوم إلى حال الإنشاد يعجب لهذا التهافت على تقليد الأغاني السّاقطة الهابطة....
    وصرت اليوم تسمع وأنت لا تدري أهذا -الذي تسمعه- إنشاد أم أغنية لفلان من المغنّين؟
    ولو لم يكن في هذا الضرب من التقليد سوى التشبّه بأهل الفجور لكفى ذلك !!
    وبالرّغم أنّ الإنشاد جانب من جوانب ثقافة الإسلاميين,الذي لا يمكننا فصله
    عن الجوانب الأخرى,إلاّ أنّنا نرجو أن يكون هناك شيء من التميّز,ولو في هذه المساحة الصّغيرة.(1)
    وبالرّغم أنّ كاتب هذه الكلمات ليس من عشّاق الأناشيد,
    بل يراها أحياناً ضياعاًً للوقت والجهد على حساب العلم النافع,
    إلاّ أنّي أشعر بالاشمئزاز عند سماع مديح نبوي
    أو أنشودة جهاديّة!! ترى فيها ذلك الخلل والتقليد المذموم!!
    والمشكلة اليوم أنّنا في عصر النّجوميّة,لا الإتقان في العمل!!

    وعصر الدعاة ..لا العلماء!!
    وزمن المنشدين ....لا طلبة العلم!!
    أعني أنّ هذه المظاهر طغت على الجوانب النّافعة,وليس بالضرورة ذم هذه الجوانب ...فنحن بحاجة
    إلى الدعاة...والمنشدين.....بل والنّجوميّة أحياناً!!!(2)
    ...........
    يتبع ......وليت إخواننا هنا يتحفوننا بمالديهم.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1-أقصد أنّ الإسلاميين اليوم مبتلون بتقليد غيرهم في جوانب شتّى,ويكفي نظام الأحزاب الإسلاميّة دليلاً على ذلك!!
    فالإسلاميون ينطلقون في مشروعاتهم من منطلق إيجاد البديل...لا المبادرة الذاتيّة!!!
    2-الإسلاميون كغيرهم لا يخلو أمرهم من مظاهر النّجوميّة...أحياناً بصورة مقيتة!! ولنا عودة إلى هذا الجانب
    في كتابةأخرى إن شاء الله.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-10
  3. مدير

    مدير عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-07-09
    المشاركات:
    276
    الإعجاب :
    0
    أحسنت أخي (أبو حسن الشافعي ) في هذا الطرح وإني أشاطرك تفهم القضية .
     

مشاركة هذه الصفحة