اسرائيل تحتل العراق من نوع اخر

الكاتب : الطالب   المشاهدات : 459   الردود : 3    ‏2003-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-08
  1. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    العراق البلد الوحيد في الوطن العربي -إن لم يكن في العالم كله- الذي (كان) يواجه فيه كل تاجر أو شخص يفكر في أن يستورد أي بضائع إسرائيلية عقوبةَ الإعدام شنقا حتى الموت.. أما اليوم، ومع انفلات كل شيء استسلمت الأسواق العراقية، وفتحت أبوابها لعدد هائل من البضائع الإسرائيلية التي تحمل دائما علامات وإشارات تحاول بشكل أو بآخر أن تؤقلم العين العراقية على مشاهدتها، وعندما أردنا تصويرها، كدنا نتعرض لمكروه فاختلسنا صورتين فقط على سبيل المثال وإثبات الحالة.

    [​IMG]
    النجمة السداسية على مروحة بأحد أسواق العاصمة العراقية

    البضائع الإسرائيلية كما يقول مروجوها -وباعتراف تجار ممن يرفضون التعامل بها- هي الأفضل من حيث النوعية، والأقل سعرا بلا منافس.

    يقول التاجر "ثامر سعدون اللامي": لقد انتشرت بشكل كبير الأجهزة الكهربائية الإسرائيلية، فأجهزة الستالايت مثلا هي الأقل سعرا بالنسبة لمثيلاتها.. قد لا تتوفر في جميع المحلات لكنها موجودة، وعندما يفكر المواطن البسيط بجهاز ستالايت يبحث دائما عن السعر.. بعض الباعة يقول للمشتري: إذا كنت تريد جهازا رخيص الثمن اشترِ الإسرائيلي.. وهنا يعود الأمر للمواطن فبعضهم يرفض رفضا قاطعا، والبعض يوافق بقلق؛ لأنه يريد جهازا رخيصا.

    ويضيف اللامي: مجففات الشعر مثلا التي نستوردها من دول جنوب شرق آسيا يكون سعرها بحدود 30-40 دولارا، ولكن يعرض اليوم منها وبمواصفات أعلى بكثير مما نستورده بسعر لا يتجاوز 15 دولارا.. فهل يمكن أن يقنعني أحد أن تاجرا عراقيا استطاع أن يحصل من شركة إسرائيلية على مثل هذا الخصم.. لمجرد أن تضع النجمة السداسية عليه؟!

    أؤكد لك أن هذه البضائع تدخل بشكل خاص من الأمريكان واليهود، وتُعطى لأصحاب بعض المحلات بهامش ربح جيد يشجعهم على قبول مثل هذه البضائع.

    أما حميد قاسم الكعبي "تاجر ملابس" فيقول: الملابس التي دخلت وشاهدناها عند بعض الباعة من أصحاب المحلات الصغيرة هي عبارة عن (تي شيرت) بألوان جميلة مكتوب عليه أسماء لمدن إسرائيلية، مثل: "تل أبيب"، أو "إيلات"، وبعضها كان مكتوبا عليها كلمات بالعبرية لا نعرف معناها، وجميعها خالٍ من اسم الدولة المصنعة، ولكن هذا لا يمنع أنها إسرائيلية 100%.. وكانت أسعارها رخيصة مقارنة بنوعيتها.

    [​IMG]
    مجفف شعر إسرائيلي بأحد محلات بغداد

    أما أحد باعة الأجهزة الكهربائية الإسرائيلية وهو وليد كمال الياور فيقول: لم أشتر أي جهاز من هذه الأجهزة، لقد جاءني شخص وطلب مني عرضها في المحل على أن آخذ عمولتي على أي جهاز أبيعه، وسلمني إياها بدون أي ورقة أو وصل استلام! فقط قال لي: "سأزورك كل أسبوع لأعرف كم جهازا بعتَ، وسأزودك بمجموعة أجهزة أخرى..." أي كلها على التصريف.. لم أدفع دينارا واحدا. ثم وجدت أنها تباع للناس بأسعار مناسبة جدا، وتحقق لي ربحا ممتازا ونوعيتها جيدة فلماذا لا أعرضها.. ولست وحدي من يعرضها، هناك محلات تعرض مثل هذه البضائع، وجميعهم يأخذونها على التصريف.

    أما المواطن "زيد جمال" فقال: لقد اشتريت مكواة كهربائية بسعر 8 دولارات، وهي من النوع الجيد، لكنني عرفت في البيت أنها إسرائيلية لوجود النجمة السداسية عليها بشكل صغير لا يلفت الانتباه.. رغم أن بلد الصنع هو تايوان.. لكنني أعدتها إلى صاحب المحل، وأكد لي أنه لم ينتبه هو أيضا لهذه العلامة الصغيرة.

    دخول البضائع الإسرائيلية بهذا الكم ومحاولة فرض سيطرتها على الأنواع الأخرى بالسعر المنخفض يؤكد وجود أيادٍ خفية تسعى لجعل هذه البضائع أمرا مقبولا في أسواق العراق.. وما يخشاه العراقيون فعلا هو أن يصبح هذا الأمر شيئا فشيئا أمرا واقعيا، بعد أن أصبح تصدير النفط العراقي إلى ميناء حيفا الإسرائيلي أمرا واقعا؛ فالمسألة مسألة وقت على حد تصريح وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.


    وردني بالايميل

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-08
  3. الأهجرى

    الأهجرى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-21
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    *------*
    دخول البضائع الإسرائيلية بهذا الكم ومحاولة فرض سيطرتها على الأنواع الأخرى بالسعر المنخفض يؤكد وجود أيادٍ خفية تسعى لجعل هذه البضائع أمرا مقبولا في أسواق العراق.. وما يخشاه العراقيون فعلا هو أن يصبح هذا الأمر شيئا فشيئا أمرا واقعيا، بعد أن أصبح تصدير النفط العراقي إلى ميناء حيفا الإسرائيلي أمرا واقعا؛ فالمسألة مسألة وقت على حد تصريح وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
    ---------***



    المسألة مسألة وقت لا أقل ولا أكثر ....... وليس العراق وحده بل الدول العربية كلها بدون استثناء ......................


    أشكرك على نقلك للموضوع .....
    ودمت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-09
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي الطالب...
    هذه نتيجه التحرر الذي حدثونا عنه...التحرر من حكم صدام...فعندما تعيش دوله مسلمه تحت حكم امريكي فهذا يعني الكثير من ...وتعني بمعنى اصح انها اصبحت ولايه امريكيه يُضع فيها ويطرح في سوقها كما يطرح تماما في اي ولايه..
    وهذه احدى الجماليات التي كانوا يطبلون لها...
    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-09
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الشرق أوسطية ومن يخدمونها من " حمير " النصارى ..." والعرب " ... ففي الفهم اليهودي العفن أن البشرية عباره عن مجموعة من " الحمير " خلقت ليركب عليها اليهود ...هكذا هي العبارات بدون تغطية أو ساتر .. ومعذرة إن آذت أعينكم لكنها الحقيقة التي كل يوم نصر على غشيان ثيابنا عنها ...هم يسعون الى دمج اليهود في بلاد العرب حتى يتجاوزن حقيقة أنها عنصر دخيل في محيط من العرب والمسلمين وهيهات لهم ذلك وإن خدمهم من خدمهم او تنازل من تنازل فإنها أسس " عقيدة " لامجال لتذويبها أو انصهارها ... سواء جعلوها بسعر رخيص بخس حتى تنتشر أو تفننو في إخفائها أو صدروها بأسماء دول أخرى ..

    لك التقدير أخي الطالب على وهج الذكرى والتنبيه ...في مخطط أعداء الله والبشرية من احفاد القردة والخنازير ...

    همسة :
    ------
    "من وصايا معاوية بن أبي سفيان لإبنه يزيد : " أوصيك باهل العراق ، فإن طلبوا منك أن تعزل والياً كل يوم ، فاعزله لئن تعزل والياً كل يوم ، خير من ان تشهر عليك عشرة آلاف سيف "

    لكن بوش لم يسمع بمعاوية ولايعرف القيمة الحضارية التي تمثلها العراق ولا المدى الذي يمكن أن يذهب إليه العراقيون للدفاع عن كرامتهم ووطنهم وأمتهم .
     

مشاركة هذه الصفحة