مجلة أمريكية تؤكد : الجنود الأمريكيون في العراق يبكون ويصرخون ..ويطالبون بالانسحاب

الكاتب : Mared   المشاهدات : 375   الردود : 0    ‏2003-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-08
  1. Mared

    Mared عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-22
    المشاركات:
    540
    الإعجاب :
    0
    مجلة أمريكية تؤكد : الجنود الأمريكيون في العراق يبكون ويصرخون ..ويطالبون بالانسحاب

    مفكرة الإسلام : أكدت مجلة كريستين ساينس مونتور الأمريكية أن الروح المعنوية للقوات الأمريكية في العراق وصلت إلى أدنى مستوياتها خاصة مع زيادة حدة الهجمات وزيادة درجات الحرارة ، والشك في الهدف من احتلال العراق .وتقول المجلة بينما يتحدث بوش عن وجود طويل المدى في العراق ، فأن القوات الأمريكية ترسل رسائل إلى نوابهم في الكونجرس يطالبونهم فيها بإعادة وحداتهم إلى الوطن.وتقول احدي هذه الرسائل إن أكثر الجنود لديهم الاستعداد للاستغناء عن حساباتهم المصرفية مقابل تذكرة عودة .وتشير المجلة إلى وجود زيادة في الرسائل والتي يوجهها الصليب الأحمر مؤكدا فيها مطالب عدد كبير من الجنود الأمريكيين بإعادتهم إلى البيت وتقول المجلة إن طريقة انتشار قوات الاحتلال في العراق أصبحت من العوامل في تدني الروح المعنوية بين القوات الأمريكية ، كما أن تحركهم باستمرار أضعف ثقتهم في قيادتهم ، ويوضح ذلك رسالة أرسلها جندي أمريكي إلى الكونجرس قال فيها : الطريقة التي نتحرك بها ، والأكاذيب المستمرة على عوائلنا في الموطن الأصلي دمرتنا كلية .. . وفي إحدى وحدات جيش الاحتلال يصف ضابط نفسية الجنود الأمريكيين : أنهم يحاولون التنفيس عما في صدورهم فيكتبون الرسائل .. يبكون .. يصرخون .. يتجول العديد منهم بنظرات متعبة ومرهقة .. أننا نشعر كأننا أحجار شطرنج في لعبة ليس لنا صوت فيها ,,

    [U]عراقيون يساعدون عناصر من الجيش الأمريكي للهروب من العراق[/U]

    الرياض / تصاعد عدد الهاربين من أفراد الجيش الأمريكي في العراق بعد العمليات العسكرية الموجهة لهم من قبل المقاومة في جميع أنحاء العراق.. مما أدى إلى مقتل عشرات الجنود برصاص القنص أو يحترقون داخل دباباتهم المحترقة أو يسقطون على الأرض بفعل القنابل اليدوية!!وقد أكدت ذلك مصادر مقربة من قوات التحالف ويتقاضى المهربون الذين (يهربون) المجندات والمجندين من القوات الأمريكية مبلغ "500" دولار للمجند الواحد!ويقول المهربون ان المجندين هم الذين يختارون طريقهم الذي يسلكونه عند هروبهم سواء كان عن طريق تركيا سالكين طريق شمال العراق أو عن طريق سوريا عبر منطقة "حصيبة" الحدودية أو عن طريق الأردن عبر منطقة رويشد الحدودية.ويروي أحد المهربين الذين رجا عدم ذكر اسمه ل "الرياض" الجمعة الماضية بأن الله قد رزقه بهذا الرزق الوفير وأنه سعيد بهذا العمل! ومصدر سعادته بهذا العمل كما يقول لسببين الأول: (مادي)، والثاني لأن هؤلاء يرحلون عن بلده المحتل!!وقد أفادت مصادر فلاحية - عراقية التقيت بها يوم (الجمعة) في منطقة الجزيرة حيث كشفوا سراً خطيراً ل "الرياض" عندما قال أحد الفلاحين وهو حمد الراشد 48سنة والفلاح حسين المحمود "39" سنة أنهما شاهدا طائرات هيلكوبتر ترمي أكياساً سوداء عند الغروب قبل ستة أيام.. وبعد رحيل الطائرات قصدا المنطقة التي رميت فيها الأكياس وهما مرتعبان للمشهد المثير وقالاإأنهما قررا عدم فتح الأكياس خشية ان تكون متفجرات تتفجر عليهما إلاّ ان الفضول قادهما لفتح أحد الأكياس فوجدا جثة متفحمة ثم فتح الكيس الثاني فوجدا مجندة قتيلة وقد غطى الدم وجهها وشعرها مصابة في الرأس وأما الكيس الثالث فهو لمجند ليس له يدان وهو أيضاً مغطى بالدماء.ويقول الفلاحون إنهم قاموا بدفن الجثث في نفس المكان.وتقول مصادر مطلعة معلقة على ذلك بأن المجندين الأمريكان من غير "المارينز" لا يتقاضون 200ألف دولار لذويهم كتعويضات عند مقتلهم فآثروا الهروب على ذلك.ويقول (مهرب) أنه هرب مجنداً وصديقته وقد داهمهم الظلام فعدل عن الاجتياز بهما الحدود إلى الصباح وقد توسلا إليه ودفعا له أجرة مضاعفة للهرب بلغت 500دولار إضافية ويقول لقد وفقت بتهريبهما واجتازا الحدود إلى سوريا....
    الويل ثم الويل للغزاة الأمريكان ! ليس من الحكام العرب العملاء والأنظمة العربية الرسمية العميلة ! بل من الشباب الأحرار والشعوب الحرة الأبية .. وسترون مستقبل الأيام والبؤس الأمريكي وعبيدهم حكام العرب الجبناء !!!
     

مشاركة هذه الصفحة