سياحة آخر الليل ... ما تعليقكم

الكاتب : Time   المشاهدات : 343   الردود : 1    ‏2003-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-08
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    سياحة آخر الليل‍!

    * عبدالفتاح الحكيمي
    كان الرئيس علي عبدالله صالح ليلة السبت قبل الماضي هادئا في ردوده على أسئلة قناة (المستقبل) اللبنانية، إلى أن ذكر له مقدم برنامج (ساعة سياسية) اسم (أبو حمزة المصري) تغيرت انفعالات الرئيس، وأظهر غضبة غير متوقعة وهو يصف أبا الحمزة بـ(البلطجي) باعتباره المسئول رقم (1) عن تدهور دخل اليمن من السياحة الأجنبية.
    لا يهم الآن، ان كانت الاستخبارات البريطانية هي التي تقف وراء أبي الحمزة فالمعروف أن الرجل هو المسؤول غير المباشر عن حادثة قتل أربعة سياح أجانب في محافظة أبين نهاية 1998م على أثرها وقعت اليمن في وكسة سياحية ثمنها 300 مليون دولار سنويا.
    الرئيس يدرك إذن أن الأوروبيين والأمريكان هم مصدر الدخل الحقيقي للسياحة في اليمن وما عدا ذلك مثل الملاهي الليلية وتجارة الأيدز التي تزدهر في الصيف فهي مجرد كابوس سياحي.
    لم تكن الرصاصة التي أطلقها أنصار ابي الحمزة المصري على قلب السياحة عندنا هي الوحيدة إذ أنهمر بعد ذلك رصاص وبارود غزير من فوهات أخرى، أبرزها حادثة محاولة تفجير ملهى كونشيتال (خور مكسر) الذي لا يرتاده الأجانب، ونادي البحارة والكنسية الإنجليكانية في التواهي في أعياد رأس السنة الميلادية 2000م.
    اليمن إذن لديها أيضا أبو حمزة خاص بها لا دخل لأبي الحمزة المعروف في انتاجه أو تصديره أو تسويقه لاغتيال السياحة في اليمن أو غيرها.


    أصل المشكلة أننا لم نجعل السياحة في البلدان للأجانب أولا، بل اخترعنا من رؤوسنا سياحة الملاهي الليلية وغرق البعض في تجارة (آخر الليل) وبيع الفتيات والمخدرات والايدز، وعرضنا بضاعتنا هذه على أنها (سياحة).
    بلاوي هذا النوع من السياحة لا تحصى وتأثيرها على سمعة اليمن انتشرت في كل مكان، ومؤخرا أبلغت احدى الراقصات في إحدى ملاهي آخر الليل بعدن عن وجود مواد متفجرة في حمام الملهى الذي تعمل فيه، وكتم الرواد الأنفاس، فالارهاب السياحي يكون عندنا بمستوى الأبتذال والميوعة التي تستفز أخلاق ودين المجتمع.
    الأجانب وحدهم من يستحق الاحترام، فهم لا يقطعون آلاف الكيلومترات من بلدانهم إلى اليمن لشرب زجاجة خمر رديء أو ملاحقة فتاة ملاهي مصابة بالإيدز بل يبحثون عن معرفة ثقافة وجمال وحضارة وتاريخ لا تدوس عليها الراقصات.
    وأبو الحمزة المصري ليس هو المسئول الوحيد عن انهيار أوضاع السياحة في اليمن، فالابتذال وعقلية استثمار الدعارة هي التربة التي يفرخ عليها الإرهاب، ولا داعي لإطلاق النار على الآخرين حين ينبغي أن نكون صادقين مع أنفسنا ولا عزاء في وطن يختصر السياحة في قارورة خمر ثم يتذرع بالإرهاب.

    المصدر صحيفة الناس اليمنية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-08
  3. Valntynwo

    Valntynwo عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-25
    المشاركات:
    24
    الإعجاب :
    0
    تسلم

    السلام عليكم
    شكرا ياخي على هذا الموضوع ...... وانا احييك علية لانة فعلا" حقيقي اي سياحة هذي التي تنتشر بالبنات والكلام الفاضي انت فتحت موضوع كنا نشتي نفتحة مع الزملاء لكن مش بالصورة الي انت فكرت فيها انت فكرتك اخذت عن السياحة والسياحة شي مهم للبلد و اعتقد انة افضل من موضوعي ..... وشكرا"
     

مشاركة هذه الصفحة