مايرز: 90 % من الهجمات على القوات الأمريكية "سنيّة" .....أين الشيعة ؟

الكاتب : المجاهد العربي   المشاهدات : 266   الردود : 0    ‏2003-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-08
  1. المجاهد العربي

    المجاهد العربي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-25
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    مايرز: 90 % من الهجمات على القوات الأمريكية "سنيّة"






    الجنرال ريتشارد مايرز يقول :





    واشنطن، الولايات المتحدة


    -- قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز الأحد إن "الوضع العسكري (في العراق) لا يزال ضمن محاولات الإخضاع، سواء كان التخطيط للهجمات على أفراد القوات الأمريكية يتم من قبل عراقيين، أو كان خلفهم إرهابيين من دول أخرى."

    وأشار مايرز إلى أن 90 في المائة من الهجمات وقعت في المدن التي تقطنها غالبية من المسلمين السنّة في بغداد على غرار الرمادي وتكريت.

    وجاءت تصريحات مايرز في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأحد.

    وأشار المسؤول الأمريكي بالقول إلى أن المناطق التي وقعت فيها الهجمات هي "المناطق التي تعمل فيها القوات الأمريكية بجهد للتخلص من بقايا البعثيين من أنصار حزب البعث الحاكم سابقا وأتباع الرئيس المخلوع صدام حسين، والذين يظنون أنفسهم أنهم قد عادوا، مع أن الحقيقة هي غير ذلك."

    ومنذ أن أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش توقف الأعمال العسكرية الرئيسية في العراق في الأول من مايو/ أيار، لقي 43 جندياً حتفهم في حوادث غير عدائية، فيما قتل 27 في هجمات.

    وتقول قوات التحالف التي تقودها القوات الأمريكية إن الهجمات باتت أكبر ومتكررة وأكثر نجاحا، وفقا لما ذكره مراسل CNN في بغداد نيك روبرتسون.

    وكان جندي أمريكي قد تعرض الأحد للقتل عندما فتح مجهول نيرانه عليه بالقرب من جامعة بغداد مما أدى إلى إصابته بجراح بليغة، وفق مسؤولين عسكريين.

    وأصاب المسلح الجندي، الذي كان يشرف على حراسة الجامعة، برصاصات من مسدسه منتصف الظهيرة الأحد، بحسب المصدر ذاته.

    وحاول مايرز التأكيد على أن معظم مناطق العراق هي في حالة استقرار، فيما لا تزال التحديات ماثلة في بغداد وضواحيها.

    واتهم الجنرال الأمريكي من يقف وراء هذه الهجمات بأنهم من بقايا حزب البعث، وجنود الحرس الجمهوري الخاص، وجماعة أنصار الإسلام، التي قال إن لديها صلات بتنظيم القاعدة.

    وكانت القوات الأمريكية قد ألقت القبض على 31 مطلوبا من أصل أكثر 55 قياديا مطلوبا من قيادات النظام العراقي السابق، حيث "أعطوا القوات الأمريكية معلومات جيدة"، وفقا لمايرز.


    أين الذين يصفون امريكا بالشيطان الاكبر ؟
    لماذا لايريدون القتال ؟
    اين الشعارات ؟
    انهم هم الذين اعانوا امريكا على احتلال افغانستان والعراق
    أ ليس هم الذين ادخلوا التتار الى بغداد ؟
     

مشاركة هذه الصفحة