و يستمر مسلسل الهزائم للعلمانيين هزيمة شنيعة لليبراليين

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 644   الردود : 6    ‏2003-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-07
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أظهرت النتائج الرسمية لانتخابات مجلس الأمة الكويتي أن حوالي 50% من النواب السابقين سيفقدون مقاعدهم. كما كشفت النتائج عن تقدم المرشحين الموالين للحكومة وممثلي الحركة السلفية, وتراجع طفيف في عدد النواب الشيعة وممثلي الحركة الدستورية الإسلامية, في حين مني التيار الليبرالي بهزيمة ساحقة. وقد نجحت وجوه شابة جديدة في عدد من الدوائر.

    فعلى صعيد التيارات السياسية, مني المنبر الديمقراطي وهو التيار الليبرالي الأبرز, بأكبر خسارة في تاريخه. وهزم أبرز مرشحيه وهم عبد الله النيباري الأمين العام للمنبر الذي حظي بعضوية خمسة مجالس سابقة وأحمد سامي المنيس, كما سقط مرشح المنبر مشاري العصيمي.
    وسقط قياديون سابقون ترشحوا كمستقلين طامعين بدعم الحكومة وأبرزهم وزير التربية الأسبق أحمد الربعي ووزير الإعلام السابق سعد بن طفلة.

    وحافظ حزب التجمع الشعبي الذي يفضل أعضاؤه وصف أنفسهم بأنهم تجمع شعبي أكثر منه ليبرالي, على نسبته في المجلس البالغة ستة مقاعد, وأبرز الناجحين منه أحمد السعدون رئيس مجلس الأمة الأسبق ومسلم البراك.

    وارتفع رصيد التيار الإسلامي مجتمعا إلى 18 عضوا بدلا من 12 في المجلس النيابي الجديد في البرلمان السابق, لكن جماعات بعينها داخل التيار منيت بهزيمة, في حين كان النصيب الأكبر من الفوز لصالح الإسلاميين المستقلين.

    ففي داخل التيار الإسلامي فاز سبعة مستقلين أبرزهم خالد العدوة عضو المجلس لدورات سابقة, في حين فازت الحركة الدستورية بمقعدين وهما محمد البصيري الناطق الرسمي باسم الحركة وناصر الصانع عضو مكتبها التنفيذي. وفاز التجمع السلفي بمقعدين, وحصلت الحركة السلفية المنشقة على ثلاثة مقاعد, أما الشيعة, فحصلوا على أربعة مقاعد.


    كفة الأصوات ترجح لجانب الإسلاميين (الفرنسية)
    وعلى الصعيد القبلي, حافظت القبائل على نفس مستوى تمثيلها في البرلمان السابق, إذ حقق المدعومون قبليا في انتخابات فرعية سبقت انتخابات مجلس الأمة نفس عدد تمثيلهم وهو 23 مقعدا, لكن هؤلاء النواب موزعون حسب اتجاهاتهم بين الإسلاميين والحكوميين ونواب الخدمات.

    وكان مرشحون إسلاميون أعربوا للجزيرة عن قلقهم من ترتيبات تحضر بعيدا عن لجان الاقتراع لإسقاط أكبر عدد منهم تماشيا مع الضغوط الأميركية في المنطقة لتقليص قوة الإسلاميين في الساحة السياسية.

    وأفادت أنباء عن عمليات شراء للأصوات الانتخابية جرت على نطاق محدود في ست دوائر من الدوائر الـ 25 لكن لم يتم ضبط أي واقعة.

    ويضع خروج المنبر الديمقراطي من الساحة السياسية البرلمانية الحزب أمام اختبار لإعادة خريطته الفكرية والسياسية, كما أنه يهدده بالخروج من الساحة تماما.

    ويؤكد المراقبون أن تغيير الناخب الكويتي لـ 50% من نواب البرلمان يعبر عن رغبة جادة منه لحل جذري لمشاكله المزمنة في الإسكان والبطالة والوضع الاقتصادي.

    وبلغت نسبة الإقبال على الانتخابات 80% وأجريت في درجة حرارة بلغت 46 درجة مئوية. ولم تتدخل قوات الأمن التي حافظت على الأمن والنظام في سير الانتخابات.

    الجزيرة
    ------------------------

    و هكذا نري ان التيار العلماني الدخيل على الأمة يتساقط في كل مكان و سيستمر هذا التساقط حتي تعود الأمة ألى الأصل و هو الأسلام الذي كان سبب نصرتها و عزتها و مجدها
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-07
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أفرزت النتائج غير الرسمية للانتخابات البرلمانية الكويتية، تغييرا بنسبة نحو 50% للوجوه التي كانت تشكل مجلس الأمة السابق.

    وكشفت تلك النتائج عن تقدم الإسلاميين والمرشحين الموالين للحكومة، فيما أصيب الليبراليون بهزيمة كبرى. وسيدخل المجلس الجديد، وفقا لتلك النتائج، 24 نائبا جديدا، بينهم شبان يخوضون الانتخابات للمرة الأولى.

    ومن المقرر أن تذاع النتائج الرسمية للانتخابات في وقت لاحق اليوم. وسيهيمن الإسلاميون والموالون للحكومة على مجلس الأمة الجديد المؤلف من 50 مقعدا.

    ولم يعد لليبراليين الذين كانوا يتمتعون بثمانية مقاعد في مجلس الأمة السابق سوى مقعدين فقط.
    وقال التليفزيون الكويتي إن شخصيات ليبرالية مهمة هزمت في الانتخابات مثل عبد الله النيباري من المنتدى الديمقراطي الذي لم يفز له أي مرشح في الانتخابات.

    وحصلت الحركة الدستورية الإسلامية وهي الفصيل الإسلامي الرئيسي في البلاد على مقعدين وخسرت ثلاثة بينهم زعيم المعارضة مبارك الدويلة, ولكن الحركة السلفية حافظت على مواقعها مع زيادة مقعدين على الأقل في حين حصل فصيل منشق عن هذه الحركة على ثلاثة مقاعد أي بتقدم مقعدين. ومن بين النواب المنتخبين النائب الإسلامي وليد الطباطبائي, إضافة إلى إسلاميين مستقلين.

    وهزمت شخصيتان من المعارضة الشيعية هما عدنان عبد الصمد وعبد المحسن جمال ولكن فاز بمقعديهما إسلاميان شيعيان آخران. وانخفض عدد النواب الشيعة من ستة إلى خمسة بينهم أربعة إسلاميين وواحد موال للحكومة.

    وانتخب في مجلس الأمة الجديد 24 نائبا جديدا, في حين أن النواب الـ 26 الآخرين كانوا أعضاء في المجلس السابق الذي انتخب عام 1999.

    ويبلغ عدد النواب الإسلاميين من كافة الاتجاهات 16 نائبا في حين بلغ عدد النواب الموالين للحكومة عشرين.


    انتخابات صورية للنساء احتجاجا على عدم مشاركتهن الرجال في عمليات الاقتراع (الفرنسية)
    في نفس السياق حاول عدد من السيدات المحتجات شق طريقهن بالقوة لدخول مركز اقتراع مع إصرارهن على الإدلاء بأصواتهن، لكن قوات الأمن طلبت منهن مغادرة المكان.

    وبينما أدلى الرجال بأصواتهم أجرى المئات من النساء انتخابات صورية في مقر نقابة الصحفيين لإظهار إحباطهن بسبب حرمانهن من حق التصويت. وتطالب الكويتيات منذ 40 عاما بحق التصويت ولكن يحول الساسة الرجال دون حصولهن على هذا الحق.

    وكان أمير الكويت الشيخ جابر الصباح قد أصدر في مايو/ أيار 1999 مرسوما يمنح المرأة حق الترشح والانتخاب أيدته الحكومة، إلا أن مجلس الأمة رفض هذا المرسوم.

    وتكتسب الدورة التشريعية لهذا العام أهمية خاصة لأنها أول انتخابات تجرى بعد سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين. كما تزامنت مع دعوات متنامية لإجراء إصلاحات في الأسرة الحاكمة. ومن بين هذه الدعوات تخفيف قبضة أسرة الصباح الحاكمة والسماح للكويتيين بانتخاب رئيس وزراء وهو منصب يشغله عادة ولي العهد.

    ولا يتوقع المحللون أن تتمخض الانتخابات عن تغيير كبير على الساحة السياسية، لكنهم يأملون أن يتمتع البرلمان الجديد بصلاحيات كافية لتنفيذ الإصلاحات المرجوة. ولا توجد في الكويت أحزاب سياسية كما أن معظم وسائل الإعلام تحت سيطرة الدولة.

    المصدر :الجزيرة + وكالات

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-07
  5. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    يا حسام يجب أن تفرق بين مفهوم الليبرالية والعلمانية
    هذا أولا

    ثانيا: هكذا هي المعركة الانتخابية هذا يفوز وذاك يسقط

    ثم اني اراك تحمل بشدة ومعك بعض الأعضاء على العلمانيين
    يا أخي العلمانيون في الوطن العربي قدموا الكثير لأوطانهم وأمتهم
    وهم جزء لا يتجزأ من ثقافة الأمة المعاصرة التي تتأثر بمحيطا
    أم أنك تريد أن تصور أن الاسلاميين هم من يحبون أوطانهم فقط0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-08
  7. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أنا بالنسبة لي العلمانيين و اللبراليين جميعا أعداء للأمة لأنهم اذناب المستعمر في الوطن العربي و تبنوا الفكر الغربي و حاربوا الدين و العقيدة


    و أما العلمانيين فلم يقدموا شي للوطن العربي فمنذ أن أستقلات الأوطان من سيطرة الإستعمار أستلام هؤلاء العملاء القيادة و انت ترى بام عينك كيف نحن الأن و كل ذلك بسبب العلمانيين ...

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-08
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أنا نفسي أعرف ما الذي قدمه العلمانيون لهذه الأمة؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-08
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    .
    قدموا لنا يا سيدي .. البلاء .. مغلف بورق سوليفان (للإغراء) ، كي نقع في المصيدة .. وقد نجحوا في أماكن كثيرة للأسف ..

    على الجميع .. السلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-08
  13. KiNGSaBA

    KiNGSaBA عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-01
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    قدم العلمانيون لنا خلال القرن الذي حكموا فيه امتنا العربية .. قدما ما ترونه وتعيشونه من واقع مر ذليل **** .
     

مشاركة هذه الصفحة