موضوع خاص ...الشرق اوسطيه...

الكاتب : نجم اليمن   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2003-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-05
  1. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    كما نعلم اخواني بأن الحقد الإستعماري ضد الامه العربيه هو حقد قديم بدأ منذ بزوغ فجر الاسلام ونشر الدعوه الى العالم ...
    ومنذ ذلك الوقت والدول الاستعماريه تحاول جاهده على القضاء على الامه العربيه وذلك عن طريق البعض من ضعفاء النفوس من القيادات العربيه المتتابعه فحولوا الامه العربيه الى كيانات هزيله ضعيفه واصبحت مطمع لكل من تسول له نفسه ...
    وان الجرح الدامي الذي مازال ينزف في جسد الامه العربيه هو الخنجر الصهيوني الذي خنق الامه العربيه وشل حركتها ..
    وللأسف الشديد بدلاً من ان يقوم العرب بإزاله هذا الخنجر الا اننا نجد بعضهم يحافضون عليه ويقربون
    منه بشتى الوسائل ...وإن الوسيله الجديده التي يقدمها الاستعمار لضعفاء النفوس هؤلاء هي السوق الشرق اوسطيه والتي جعلتهم يندفعون ورائها كالعميان ينادون بتطبيقها متجاهلين لنها الاداة الجديده التي ستدمر مابقي من الامه العربيه وتنشط الكيان الصهيوني وتوسع من سيطرته على باقي اراضي الدول العربيه ...
    - مفهوم الشرق اوسطيه :-
    إن مصطلح الشرق اوسطيه مصطلح قديم شاع إستخدامه عقب الحرب العالميه الثانيه خاصه عندما اعلنتها بريطانيا رسميا للإشاره الى الدول الممتده من ايران شرقا الى ليبيا غربا ومن اليونان شمالا الى اثيوبيا جنوبا ومن هنا نرى ان مصطلح الشرق اوسطيه مصطلح دخيل على الامه العربيه يسعى الى تفتيتها وطمس شخصيتها العربيه وزرع قوميات غربيه التذويب الهويه العربيه ...
    وبالرجوع الى فكرة السوق الشرق اوسطيه ماترجع به من فوائد جمه للأمه العربيه كما يعتقد بعض المنخدعين أن السبب الرئيسي لقيام هذه السوق هو ضمان سلامة وأمن الكيان الصهيوني في وسط الامه العربيه وفي الوقت نفسه امتصاص ماتبقى من خيرات الاقتصاد العربي المتمثل في المياه, والنفط,
    والسياحه .
    إن العدو الصهيوني وحلفائه مستعدين وقادرين على تجميل وتزيين هذه السوق في شكل عروس جميله جذابه ينخدع بها كل من يسعى وراء الرفاهيه المزيفه .
    اخواني الاعزاء إن العدو الصهيوني منذ وضع قدمه على الارض العربيه لم يتمتع بالراحه والاطمئنان فهو يعيش في رعب وفزع دائمين طول هذه السنوات , اضف الى ذلك عدم الاعتراف به كعضو رسمي في جسم الامه العربيه مما ادى الى خوض معارك ضده من قبل بعض الدول العربيه والذي خسر فيها العدو
    الصهيوني الكثير وضحت الامه العربيه بالعديد من الارواح الطاهره .
    إن هذا كله اكد للعدو الصهيوني حقيقه ثابته وهي ان الحرب ليست الوسيله الصحيحه لتثبيت وجود الكيان الصهيوني في جسد الامه العربيه , وبالتالي التقى الفكر الصهيوني مع الفكر الامريكي حول الاستراتيجيه الصحيحه لضمان وسلامة امن العدو الصهيوني الحليف الاول لأمريكا , وقد كانت هذه
    الاستراتيجيه الجديده هي الاستراتيجيه الاقتصاديه والتي قدمت في شكل فكره السوق الشرق اوسطيه .
    وقد تم وضع الفكره على مائدة المفاوضات لتجسيدها على ارض الواقع ,
    اهدافها :-
    إن السوق الشرق اوسطيه تهدف من ضمن اهدافها المتعدده الى ربط الاقتصاد العربي بإقتصاد الكيان الصهيوني بطريقه تجعل النفكاك منه صعب ان لم يكن مستحل , وسوف يكون هذا الربط عن طريق مشاريع اقتصاديه في مجالات مختلفه مثل المياه ,النفط, السياحه , البنيه الاساسيه ...إلخ
    وبالتالي فإن هذه المشاريع سوف تقوم بجذب رؤوس الاموال العربيه خاصه الدول النفطيه وهذا يتطلب إقامة مؤسسات ماليه مشتركه وقد يساهم في هذه المؤسسات بعض الدول الكبرى ...
    وهناك عده اهداف هي :-
    1- إقامة تجمع اقتصادي ثلاثي يجمع مابين الكيان الصهيوني والاردن وفلسطين .
    2- إقامة منطقه للتبادل التجاري وفق شروط يضعها الكيان الصهيوني وتضم هذه المنطقه مصر وسوريا وفلسطين والاردن ولبنان والكيان الصهيوني .
    3- إقامة منطقه موسعه للتعاون الاقتصادي تشمل بالاضافه الى الدول السابقه بعض دول الخليج .
    من المستفيد من هذه السوق :
    إستفادة العدو الصهيوني :-
    1- ضمان امن وسلامة الكيان الصهيوني في الارض العربيه .
    2- ضمان تطبيع العلاقات مع العدو الصهيوني .
    3- تخفيض حجم الميزانيه المخصصه للأغراض العسكريه والتي تمثل حوالى 40% من إجمالي النتاج القومي للعدو الصهيوني وتوجيه الوارد الى النشاطات الانتاجيه المدنيه .
    4- إتساع التعاون التجاري مع بقية العالم .
    5- سرعة التقدم التقني في جميع المجالات .
    6- التفوق النووي على دول النطقه .
    7- حصول الاقتصاد الصهيوني على جزء كبير من النفط العربي .
    8- تصدير السلع الاسرائيليه الى السوق العربيه ليصبح المواطن العربي معتمد عليها وتصبح جزء اساسي من مشترياته اليوميه .
    9- الحصول على العماله المستقبليه .
    اما بالنسبه لفائدة العرب الاقتصاديه :-
    1- إحتمال تحويل الاقتصاد الفلسطيني الى اقتصاد ملحق للإقتصاد الصهيوني وجعله اقتصاد خدمي وليس إنتاجي .
    2- توسيع اطاقه الاستيراديه للعالم العربي .
    مما سبق اخواني الاعزاء تبين لنا ان المستفيد الوحيد من السوق الشرق اوسطيه هو العدو الصهيوني والخاسر الوحيد هم العرب إي نحن ..!!!
    إن كل ما تقدم هو نقاش إقتصادي ...
    ولكن لابد لنا ان لا نجهل الجانب الاجتماعي والثقافي ومدى تأثرهما من هذه السوق من طمس للهويه العربيه واللغه العربيه وبالتالي الخلفيه الثقافيه العربيه فإننا نلاحظ في بعض المجتمعات العربيه انها قد انحلت من عروبتها واصبحت العروبه والثقافه العربيه التي لم تكن وليدة لحظه او عدة سنوات بل ضاربه في القدم منذ الالف السنين اصبحت تخلف وعار !! فهذا ما يصيبنا هذه
    الايام من تخلخل وضعف من خلال دخول الثقافات الغربيه الينا من خلال هذه السوق ... وايضا العولمه التي ستجني لنا الوبال الكثير فنحن منغشين بالعولمه فترانا ندعوا الى العولمه ونريد الدخول فيها ولا نعلم او نتجاهل اننا غير قادرين على المنافسه امام المنتجات العالميه فالى اي عولمه تدعووون..!!؟؟!!
    واما ما يتقوله البعض بإن مفهوم السياده الوطنيه قد انتهى ولم يعد بيد دوله ما ان تكون لها سياده في خلال حكم القطب الواحد ( امريكا ) ويستدلون بما حدث للعراق إن ماحدث للعراق هو بسببنا العرب فلقد خذلناها وقمنا بإمدار الامريكان ( نحن العرب ) بكل ما نستطيع لتأتي وتقتل اخواننا
    واطفالنا في العراق ...
    ان اي علاقه مع اي دوله مثل امريكا لن يجلب لنا الا كل شيء سلبي من انتهاء للسياده الوطنيه واستنزاف للموارد الاقتصاديه اليمنيه فإن أمريكا من كل هذا تسعى لدعم اقتصادها من خلال شن الحروب وغيره من نشر القواعد للسيطره على الدول العربيه فإن القواعد الامريكيه في الدول الغير
    عربيه تقوم على اتفاقيات تحد من عمل امريكا وفق تلك الاتفاقيات ...
    وارجوا ان تذكروا ما قاله المسؤول الروسي حينما سئل عن إذا كانت ستقف مع العراق في حربها ضد امريكا فقد قال :((إن ما يأتي مع القطار الغريب لا يبقى كثيرا ))...
    ...
    ..
    .
     

مشاركة هذه الصفحة