(( و حين التقيتُ على باب ِ حانوتنا بجنودِ الملك ..!! ))

الكاتب : thoyazan   المشاهدات : 891   الردود : 7    ‏2003-07-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-04
  1. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    (( و حين التقيتُ علىباب ِ حانوتنا بجنودِ الملك ..!! ))





    تــــوطئة :


    لم يكن الصعاليكُ هم الطائفةَ الوحيدةَ - وأنا منهم - الذين ولدوا على قارعات الأحزان و أبواب الحوانيت .... كلا , بل تخرجت من هناك أولى قوافل الثوار الذين يغشونناالآن من حضن جاريةٍ أو إزار ِ خدينةٍ يلاعبنهم ألاعيب الحواة فتنبتُ خصورهن بالدهن ,.. و أصباغ الليلك!
    و هناك ... وجدتُ بصماتِ المعظـــم , صاحب السمو .... حذاء الملك !


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ













    هواكِ أكفٌ من البعْثِ
    ( ليلى )
    و شوقي الذي يستفيقُ بأكفالهِ التيهُ
    تيه ٌ ...
    كأنشودتي المهرقاتُ كليماتها ظبيةٌ من خصور الصبايا
    ( حبيــبة ُ )
    لا تحْطــمي رجع َ أقدامنا في رفوفِ السواقي
    - أسى ً -
    و انثري بعض ما ندّ عن ليلةٍ ضمها البوحُ في سهدنا
    من هنا ... أو هناكَ
    على صدر ِ شطٍّ غريرِ المرايا ..!




    ( حبيبة ُ)
    واااااحرّ هذا المداد َ المعادَ
    و برد َ الأكفِّ التي ضمّــدتها البلايا ..
    ببابلِ ( هاروتَ ) أو نطع ِ (جالوت َ)
    بين اعتناقِ الرضابِ .... و رشفِ البلايا !


    ( حبيبةُ )
    لا تسألي ....!
    كل هذي التماثيلُ في أوجهِ الخلق ِ
    نزٌّ يقرُّ بما جنّ ليلُ ( الريالِ)
    و كفُّ الخطايا
    فلا تحرقي الأحرف الناضبات ِ
    دماً مشتهى فوق نهــــــديكِ
    لا تختلي طفلةً هدهدتها المدامع ُ في رجفةٍ
    مثل وقع الظلالِ على جيدِ اِسمكِ
    ثم العني كل بئر ٍ
    تصببَ لحن َ الأساورِ في فخذ ِ جاريةٍ
    باسمها يستقيم القرارُ , و تكوى النوايا ..!!



    و لا تعذليني
    إذا شاخ شعرُ الجوى في خموري
    و لا تستشيطي
    - ككاعبةٍ في البلاطِ إذا ما قــلَــتها صلاةُ الأميرِ –
    دماً
    في دماكِ ( حبيبةُ )
    عجمُ الضياء ِ
    يعمّقُ بذرَ الصحارى على مقلةِ النار ِ
    كي تحتميْ بالرفاتِ شظايا المصيرِ ...!




    فلا تعذليني
    إذا قلتُ يوماً لكل الفتاوى ( على نعل نعلي)
    و امتطيتُ سمو ّ الأمـــيرة ِ
    ثم اختزلتُ النصوص إلى طلقتين ِ :
    لقد (( خنتِ )) يوما ً ..... فــ(( غوري)) !




    ( حبيبة ُ )
    لا ... و اسمعيني
    ( هيئةُ الأمرِ .....) قد علموها فتاوى ( استربتيزِ )
    بين أيادي المليكِ القروحِ
    و قارورةٍ من جهادِ ( ذوي العهدِ)
    أولي السموِّ ....
    السموِّ
    السموِّ
    السموِّ
    بكاساتِ ( هـــــقٍّ ) .... و جوع ِ الشخـــــــــير ِ !!






    ( حبيبةُ )
    مالي أرى في شفاهكِ فصّ القلوعِ
    يهمُّ بفلقِ المياهِ
    و إزجاءِ عيـــــرِ
    دعيني , أقبّـــلُ هذي الأصاحيحَ منذُ البدايةِ
    حتى بقايا العشاء الأخيرِ
    على شط ألماك ِ
    حطي رحالي ..
    لتنفض في شرفتيك الغلالَ
    التي اعتقلتهــا السنونَ العجاف ُ
    لستِ سنين ٍ مؤمركةٍ
    في ثياب ( العزيز ِ) الغرير ِ
    و ( سُــتيان ِ) إبنتهِ حول سجني
    يراودنني كل أرجائها المشغفاتِ
    فيدمينني ... كيف أصبرُ ,
    كل الوعودِ – هنا – تجعل الحضنَ دفئاً
    فماذا إذا عاقرتْ أذرعي بنتَ كسرى
    بدين المليكِ المعظم
    ثم اعتنقتُ الستائرَ في سور خادم بيت ِ الحرامِ
    فأحظــى ببعض ِ الثغورِ !



    إلهي الذي تــــــكرهُ السقط َ
    كيف أواجه في بيتك العذبِ صوت َ المؤذن ِ ...!؟
    ما بيننا مدةٌ من أفول ِ السحورِ
    و لمـّـا يعُد صمتُ سجني مكاناً يقيني المذلةَ
    شرَّ البغايا التي تحفظ العرض و الأرضَ ..
    كيف
    – أيا ذا الأيادي التي تغمر المقلةَ الدامعه –
    حارسُ السجنِ – ربي - يصرُّ على أن أصيخَ الى
    نشرة الساعة ِ التاسعه
    و يلقي أمامي
    بما ساد َ ليل العواصم
    - حين توارت ْ تخومُ العراق أمام الأعادي -
    ضجيجُ احتفاليةٍ فاجعه
    و بنتُ الوزيرِ التي طاردتني
    سأصبو إليها
    إذا لم يكن دون سجني سوى هذه الليلةِ الصاقعه !


    ( حبييبةُ )
    ثم استفقتُ
    على غائراتِ المحاجرِ
    قيئ المغافرْ
    على موكبِ القائد الفذِّ يسعى لأقصى المدينة ِ
    كي يلتقي بالعدو المرابط فوق السريرِ ...!


    ألا فارحمي بعض حزني المغضن ِ في مشتلك ..
    لأني ولدتُ على قارعاتِ الحوانيتِ
    حيث ينامُ الملك ْ
    و أني
    أبيتُ - الغداة َ -
    على هامشِ الليل , حيث تمرُّ جواسيسهم
    علهم يأخذوني - كما جاء في الحلم ِ ( ليلى ) -
    فألقى بغيّابة ٍ , أو سياج ٍ حلـِــكْ
    و يأتينني - مسرجاتٍ - بناتُ الأميرِ
    كما جاء عند احتلامي ...
    و عند التقيتُ على باب حانوتنا بجنودِ الملك !
    .
    .. .
    .
    .

    ـــــــــــــــــ







    ذو يزن ...
    3/7/200003
    كلية الطب
    جامعة عين شمس .....
    قاهرة..!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-04
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    إلهي الذي تــــــكرهُ السقط َ
    كيف أواجه في بيتك العذبِ صوت َ المؤذن ِ ...!؟
    ما بيننا مدةٌ من أفول ِ السحورِ
    و لمـّـا يعُد صمتُ سجني مكاناً يقيني المذلةَ
    شرَّ البغايا التي تحفظ العرض و الأرضَ ..
    كيف
    – أيا ذا الأيادي التي تغمر المقلةَ الدامعه –
    حارسُ السجنِ – ربي - يصرُّ على أن أصيخَ الى
    نشرة الساعة ِ التاسعه
    و يلقي أمامي
    بما ساد َ ليل العواصم
    - حين توارت ْ تخومُ العراق أمام الأعادي -
    ضجيجُ احتفاليةٍ فاجعه
    و بنتُ الوزيرِ التي طاردتني
    سأصبو إليها
    إذا لم يكن دون سجني سوى هذه الليلةِ الصاقعه !


    مرحبا بعودتك أخي الغالي / ذو يزن ..

    لعل السجين قد أوشك أن يحطم أسوار سجنه

    هناك في عراق المجد روح تأبى الضيم وتكره صانعه وستنتصر بإذن الله ..

    لك خالص الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-04
  5. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    الحبيب / درهم جباري

    و عدتُ ... لأرى اسمك من جديد

    ايها النديم الجميل


    لك كل الحب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-05
  7. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    ذو يزن... أقف دائما أمام كلماتك مشدوها بصروحها السامقة.. لم أفقد من قصائدك إلا التي لم تكتبها في مجلس حضرموت والمجلس اليمني، وأرجوا أن تكون جميعها هناك!!

    دمت عزا في جبين الشمس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-05
  9. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    غريب ...


    ياااا مرحبا ... :)


    سأكون بجوار القصيدة حتى تتم َ خطوها بين يديك ... و تشب عن الطوق


    لك كل الحب / البوح / البحر / الحبر / الرحب / الحــــرب :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-05
  11. crazybulls

    crazybulls عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-09
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    اخي ذو يزن الحبيب

    انت وبقيت اخواني في هذا المجلس اليمني الجميل
    لكم مني الاف التحاي العطرة


    (الله يفتح عليك)


    مستنين الاتي منك يالغالي

    لا اسكت الله لك حسَن



    crazybulls

    اخوك على الدوام/ بن مسعود اليافعي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-06
  13. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0

    لك كل الود ... و طبت وطاب ممشاك


    :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-12
  15. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    للرفع :) من أجل توسيع صيوان العزاء , و الحصول على مترفةٍ تغزل بعض المفردات


    :)
     

مشاركة هذه الصفحة