معاملةسيئة وعنصرية لهذا النوع من النساء0

الكاتب : عبدالحليم   المشاهدات : 664   الردود : 5    ‏2003-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-03
  1. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    :mad:حسبما أوردت مظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي
    عن اليمن أنه في آب\اغسطس توفيت صباح سيف سالم وهي يمنية كانت حامل
    وذلك أثناء احتجازها في منطقة العدين بمحافظة اب0
    وورد أنها تعرضت للتعذيب لحملها على الاعتراف بالوقوع في الزنا
    الى أن توفيت0

    حالة صباح هذه ليست الوحيدة فهناك الآلاف من صباح
    ممن يتعرضن لنبذ المجتمع وتسلط الدولة بسبب

    انها زنت أو متهمةبممارسة الجنس بشكل غير مسموح به

    ان القلب ليتقطع ألما عندما ينظر الى أحوال هؤلاء النساء

    أين من يدافع عنهن أين من ينادي بحقوقهن أين من يرفع صوته في
    وجه جبروت الرجل المتسلط الذي يفعل ما يحلو له بدون حسيب ولا رقيب

    لا شك أن هذا يلفت النظر الى وضع المرأة المتردي في اليمن
    وغياب حق المساواة
    وعدم محاسبة الأزواج الذين يتأخرون عن زوجاتهم
    أو الذين يسيئون الى هؤلاء النساء انها مهما عملت تظل صاحبة حقوق

    ومشكلتها مع زوجها حلها اما الوفاق واما الطلاق
    انني قد مرت بي عشرات الحالات من هذا النوع
    أليست المرأة قادرة على أن تتحمل مسؤوليتها الشخصية والأسرية تماما كما الرجل بالضبط0:mad::mad::mad:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-03
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي يمن التحرر ... الآلاف ...
    لا تبالغ هداك الله .. ثم ماذا يعنى رفض المجتمع بسبب أنها زنت ... أو مارست الجنس بالشكل الغير مسموح به !!!
    كل هذه يا أخي ألفاظ لا يقبلها العقل .. إن امرأة اقترفت جريمة الزنا كامرأة سرقت كامرأة شربت الخمر .. هؤلاء لا يحتجن لمن يدافع عنهن أبداً لأنهن ارتكبن محظوراً ويجب عليهن أن يخضعن لمعايير الشريعة في هذا السياق .. وأنا لا أقصد بذلك السيدة التي سقت قصتها وإنما المنطق الذي عالجت به الموضوع ..

    كان الأحرى أن تتحدث عن موضوعك الأساسي وهو كيف تقتل دون محاكمة أو نظرة شرعية أو استجواب؟؟؟ ثم من الذي نفذ هذه العملية الآثمة دون الرجوع الى القضاء وهو الفصل في هذا الأمر؟؟؟

    أما أن نتخذ من هذه الحادثة ذريعة لبث أفكار غريبة حول حرية المرأة وممارسة الجنس ونبذ المجتمع للزنا فهذا ليس حلاً ..

    أخي يمن التحرر .. إن الرجل في اليمن كما المرأة يريد له من ينادي بحقوقه أيضاً في ظل وضع أمني مغرق في الصلف والعنجهية ومفرّط في الحقوق ..

    أرجو التعديل والتركيز على حقوق المواطن اليمن عامة والظلم الذي يقع على المرأة من الممارسات الخاطئة لا من التعاليم الربانية التي حفظت المجتمع , ولا مجال هنا لوضع محاضرة عن دور الدين في حفظ النسل والحقوق والهدوء والسكينة داخل الأسرة المسلمة وهو ما لا يتوفر في دول رأت الجنس هو الغاية والمطلب ولبغيته ضربت آباط الإبل ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-07-03
  5. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    يا أخي ليست القضية بهذه السهولة
    أنا أتحدث هنا عن الاضطهاد الأجتماعي للمرأة وليس الأمني فقط
    وأنا هنا أتكلم عن ظاهرة موجودة ولال تقل لي لا تبالغ
    يجب أن يعاد النظر في أسلوب التعامل مع هذه الحالات
    من قبل الدولة ويجب على المجتمع أن يعطي للمرأة حقغا ويتنازل ولو مرة واحدة
    في التاريخ
    يا أخي ان الأمر تعدى ما تنادي به بكثير
    بالنسبة للاهانات التي يتلقاها هؤلاء النساء
    من قبل البعض
    ففرق بين أن أرفض الظاهرة وبين أسلوب التعامل مهما عارضت انسان
    في شيء عمله يبقى انسانا له حقوقه مثل البقية
    لكن هؤلاء النساء يتعرضن للاهانات من أحقر الناس
    وكأنهم وكلاء آدم على الخلق

    وشكرا لك يا شاهيدي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-07-03
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    بالمناسبة أخي يمن التحرر أكثر النساء تعرضاً للضرب والإهانة في العالم هو في ... الولايات المتحدة الأمريكية ,
    فالقضية كما بينت لك ليست القضية قضية حقوق وواجبات ولكنها قضية مبادئ جبل عليها الناس وانحرفوا بها عن جادة الصواب ...
    المرأة في اليمن تلقى من التكريم ما لا تلقاه غيرها .. هل تعتقد أن مرأة الفلاح اليمني مثلاً يجب أن تكون بمستوى نضوج فكري يفوق زوجها بمراحل !!!

    إن اليمن بحاجة الى إعادة منهجية جديدة , وكما وضحت لك إن المرأة لا يمكن أن تنهض دون زوجها ...

    وإذا أردت أن أعطيك صوراً لاضطهاد الرجل .. في اليمن!! لأعطيتك آلاف الصور..
    فلا تركز على جناح دون الآخر ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-05
  9. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    أخى العزيز يمن التحرر

    اولا" أطالب بالقصاص لقوله تعالى (( والزانية و الزانى فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة فى دين الله أن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر وليشهد عذابهما طآئفة من المؤمنين ))صدق الله العلى العظيم

    فلها الجلد أن كانت غير محصنة وأن كانت محصنة فالرمى بالحجارة حتى الموت

    ولا تؤخذ بها وبه رحمة فى حد الله الذى حده هذا أن كنا مؤمنين بالله واليوم الأخر

    ويلزم بوجود شهود لما تنص عليه الأية

    وأن كانت حامل فينتظر حتى تضع حملها فأن أرادت أن ترضعة وتتم له الرضاعة لها ذلك وعندما تستوى عدة الرضاعة يقام عليها الحد لعمل النبى صلى الله عليه وآله وسلم بمثل هذا العمل . (( وراجع سورة النور ))

    والحد يكون للأثنين أذا شهدا على نفسيهما أو شهد عليهما أربعة شهود

    هذا من حكم الله على العباد

    وأما من الناحية الأنسانية فتعامل بالطيب ولا تهان ولا تضرب بل تحبس فى مكان حتى

    يقام عليها الحد أو حتى تضع حملها و يجب الرفق و العناية بها حتى تتم الوضع وتقدم للحد

    و غياب الأهل او تبرئه الأهل وتخليهم عن هكذا حالات هو ما يجعل البعض يضع نفسه السيد عليها ويضرب ويشتم ويهين و لو كان هذا حصل حقا" فهى والجنين فى ذمة الرجل القاتل وتحسب له ديتان والله اعلم

    ولا ننسى غياب الرجل عن البيت وعدم أعطائه كامل حقوق المرأه التى هى زوجته و رفيقة دربه وأم عياله أدنى أهتمام أو حق أو مشاعر عاطفية .

    وهذا النوع من النساء وأن وجب أن يدفعن ثمن ما قمن به لانه ليس يثبت لهن عذر ولو كان لهن عذر ما أمر الله بالمحصنة الرمى بالحجارة حتى الموت .

    و شكرا"
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-06
  11. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    شكرا أخي وجع الصمت على مداخلتك
    وشكرا لك يا شاحذي000أتمنى أن يكون الاسم صحيحا
    ولكن على الرغم من هذا كله فعلينا الى النظر الى كيف
    ينظر المجتمع الى هذه الحالات وهو ما يولد هذه الأمور مثل وفاة هذه المرأة
    وهذا أيضا يزيد من العوة الى المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة
    وان يكون للمرأة كتلتها داخل المجتمع والدولة ومن يتبنى حقوقها
    ويدافع عنها بدلا من الاستعطاف والاستجداء

    فان منظمة العفو الدولية كانت قد ذكرت أنه لم يرد
    أن السلطات عاقبت من ارتكبوا هذه الجريمة

    وبطبيعة الحال بسبب سكوت المجتمع على مثل هذه الانتهاكات
    من قبل الجميع
     

مشاركة هذه الصفحة