من كل بستان زهرة وين الزهره

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 609   الردود : 1    ‏2003-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-02
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    [TABLE=width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/22.gif);][CELL=filter:;][ALIGN=center]من كل بستان زهرة

    من قديم، وعلماؤنا العرب يحاولون الكشف عن الصلة الخفية التي تربط بين اللفظ ودلالته، أي الكلمة ومعناها، بسبب اعتـزازهم بلغتهم، وإعجابهم بها، وحرصهم على الكشف عن أسرارها.

    من أطرف ما ذهب إليه بعضهم - في هذا المجال - أن الكلمة مهما قلبناها على وجوهها المختلفة - المشتقة من جذرها الأصلي - تشتمل على معنى عام مشترك.

    مثلا، كلمة (جبر) تتضمن في رأيهم معنى القوة والشدة مهما صنعنا من حـروفها (ج، ب، ر) كلمات ومفردات جديدة.

    يقال: جبرت العظم، أي قـويته بالمعالجة. وجبرت الفقير: أي قـويته وأعنته بالمسـاعدة. والجبروت: هـو القوة.

    والجبار: الشـدة والقوة والبأس والبطش. والجبر: هو الأخذ بالقوة. ورجل مجرب: أي مارس الأمور فاشتدت قوته ودرايته وخبرته.

    والجراب: إنما سمي بهذا الاسم لأنه يحفظ ما فيـه، والشيء إذا حفظ قوي واشتد. ومثل كلمة (جبر) كثير في لغتنا الجميلة.

    ويروون أنه لما حملت قطر الندى بنت خمارويه إلى الخليفة العباسي المعتضد ليتزوجها، كتب معها أبوها رسالة يوصيه فيها بها خيرا. فأمر المعتضد وزيره بالجواب على كتاب خمارويه، وكلف الـوزير أحد كتابه بالرد، وغاب الكـاتب بعض الوقـت يصوغ رده على الرسالة ثم أتى بنسخة يقول فيها:

    وأما الوديعة فهي بمنزلة شيء انتقل من يمينك إلى شمالك، عناية بها وحياطة لها.

    وأقبل الكاتب على الوزير معجبا بحسن ما وقع له من الكلمات قائلا: إن تسميتي لها بالـوديعـة، نصف البلاغة.

    فقال الوزير: ما أقبح هذا.. تفاءلت لامرأة زفت إلى صاحبها بالوديعة، والوديعة مستردة!

    ترى ما الذي يخطر ببالنا، وما الذي نتصوره، عندما نردد كلمة كالفضيلة أو الخير أو الحق أو الصدق أو سواها من الكلمات القليلة الحروف، العامرة بالمعاني الكبيرة. لقد تناول الكاتب الكبير عباس محمود العقاد بأسلوبه المبني علي الحجة والمنطق موضوع الخير والسعادة، وتساءل: أيهما نتمناه أكثـر: الخير أو السعادة؟ وهل ترانا نرجو أن نوصف بالأخيار أو أن نوصف بالسعداء؟

    ثم يقول: بغير حاجة إلى استفتاء يمكننا أن نؤكد أن السعادة تظفر بأكثر الأصـوات فنحن في الواقع نختار اسما جـذابا حين نختار السعادة، ونحن إذا تصورنا السعادة فصورتها أمامنا صورة فتاة حسناء، تمتع الحس والنفس، وتشبع اللذة والأمل. إن صورة السعـادة صورة أنثوية، حافلة بالإشراق والمتعة والجمال.

    أما الخير، فيغلب على الخيال أن يرسمه لنا في صورة شيخ جليل، مهيب الطلعـة، طـويل اللحيـة، يجللـه الوقار.

    وشتان بين الصورتين.

    وتتميز لغتنا الجميلة بأسرار شتى في تراكيبها واستعمالاتها، ولا بد من الالتفات إلى الفروق الدقيقة بين هذه الاستعمالات، حتى يكون كلامنا وتعبيرنا صحيحا وجميلا في الوقت نفسه.

    فنحن نقول: دعا له، في مجال الخير. ودعا عليه، في مجال الشر.

    ونستعمل وعد: للخير والعطاء (وعدته بكذا). أما أوعد: فتستعمل في مجال التهديد والوعيـد. ونقول فـرط: ومعناها قصر (فرط في أداء الواجب). أما أفـرط: فمعنـاهـا أسرف وتجاوز الحد (أفـرط في الشراب).

    ونقول: أشار عليه بكذا: في مجال الرأي والمشورة. أما أشار إليه: فتستعمل في مجال الإشارة باليد. ونقول: أشفق منه، بمعنى خاف منه. أما أشفق عليه، فمعناها عطف عليه. ومثل هذا كثير في لغتنا الجميلة. ومن الطريف أن بعض الكلمات في لغتنا العربية تستعمل للتعبير عن أشياء متعددة، من غير أن يكـون بين هذه الأشياء علاقة ظاهرة.

    مثلا: كلمة "العين"، المعنى الشائع لها أنها عضو الإبصار لدى الكائن الحي. ومن معانيهـا أيضا: الشمس، وإنما سميت الشمس عينا لأنه من غير نورها لا تبصر العين، والعين، هـو الحارس، وهـو أيضـا الجاسوس، لأن مهمته تعتمد على العين ويقظتها.

    وعين الشيء: نفسـه، يقال: حضر فـلان عينه، للإثبات والتأكيد. وعن الشيء أيضا: خياره وأفضله وأغلى ما فيـه، كما أن عين الإنسان أغلى حـواسه، ولذلك يقال لأشراف القوم أعيان.

    والأب والأم، كل منهما عين لابنه، والجمع: أعيان، ولذلك يقال للإخوة من الأبوين: بنو الأعيان.

    ومما يؤثر عن العرب القدماء دقتهم في استعمال كل كلمة في موضعها الصحيح، بحيث تنفرد بمعناها ودلالتها، فإذا ما تشابهت كلمتان وجب علينا أن نتحرى الفرق الدقيق بينهما في المعنى وفي مجال الاستعمال. فهم يفرقون بين السامع والمستمع. فالمستمع هو المصغي للاستماع المتفرغ له، أما السامع فهو الذي يطرأ عليه الكلام فيسمعه من غير قصد ولا تفرغ.

    ويفرقون بين الهم والغم، فـالهم يكون لأمر يخشى المرء أن يقع، أما الغم فيكون لأمر قدر وقع فعلا.

    ويفرقون بين التمني والترجي، فالتمني هو طلب ما يمكن وقوعه وما لا يمكن، أما الترجي فمقصور على طلب ما يمكن وقوعه فقط.

    ومثل هذا كثير في لغتنا الجميلة.
    [/CELL][/TABLE]
    &Contact=azizf3f3@yahoo.com&welcome=ممتاز منوع&b1=عزيز نت&b2=المجلس اليمني&b3=مزاج&b4=الشرق&b5=من القلب&l1=http://azizf3f3@yahoo.com&l2=http://www,ye1.org&l3=http://www.f3f3.com&l4=http://www.a5a5.com&l5=http://azizf3f3.jeeran.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-07-03
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخي عزيز القديمي الموضوع غاية في الروعة ولكن يبد لي ان رواد المجلس الأدبي هو أكثر اشتياقا اليه. مارايك في نقله هناك . فقط اذا ما عندكم مانع ولكم مني خالص الشكر والتقدير.محبكم ابو الفتوح.
     

مشاركة هذه الصفحة