السيستاني يرفض صياغة الدستور العراقي من قبل الأميركيين

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 319   الردود : 0    ‏2003-07-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-07-01
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    بغداد - اكد احد ابرز المراجع الشيعية في العراق معارضته صياغة الدستور العراقي الجديد من قبل مجلس معين من قبل قوات الاحتلال الاميركي البريطاني للعراق، معتبرا ان مجلسا منتخبا من قبل الشعب العراقي يجب ان يقوم بذلك.

    واكد آية الله علي السيستاني في فتوى ان "المشروع المذكور (الاميركي) غير مقبول من اساسه".

    واضاف ان "السلطات (المحتلة) لا تتمتع باية صلاحية في تعيين اعضاء مجلس كتابة الدستور".

    وكان الحاكم الاميركي للعراق بول بريمر عرض بداية حزيران/يونيو مشروعا ينص على تشكيل مجلس سياسي من 25 الى 30 عضوا.

    وتتمثل المهمة الرئيسية لهذا المجلس في تقديم المشورة لادارة الاحتلال في المجالات الاقتصادية والسياسية. وسيكون من مهامه ايضا تعيين مستشارين في الوزارات يحصلون في وقت لاحق على رتبة وكيل وزارة.

    كما سيكون من مهام المجلس السياسي اعداد استفتاء على الدستور الجديد الذي سيقوم بصياغته مجلس من 125 عضوا سيتم تشكيله خلال شهر او شهرين.

    وقال السيستاني انه "لا ضمان ان يمنح هذا المجلس دستورا يطابق المصالح العليا للشعب العراقي ويعبر عن هويته الوطنية التي من ركائزها الاساسية الدين الاسلامي الحنيف والقيم الاجتماعية النبيلة".

    ودعا الى تنظيم انتخابات عامة. وقال "لا بد من اجراء انتخابات عامة لكي يختار كل عراقي مؤهل للانتخاب من يمثله في مجلس تاسيسي لكتابة الدستور وثم يجري التصويت العام الذي يقره هذا المجلس".

    واكد السيستاني ان "على المؤمنين كافة المطالبة بتحقيق هذا الامر المهم والمساهمة في انجازه على احسن وجه".

    من جهة اخرى، ذكر متحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي ان رئيس المؤتمر احمد الجلبي زار اليوم الاثنين اية الله علي السيستاني في النجف.

    وقال المصدر ان السيستاني اكد خلال اللقاء الذي دام اكثر من ساعة على ضرورة ان يكون المجلس الدستوري الذي يقوم بصياغة الدستور العراقي الجديد "مجلسا عراقيا خالصا يختاره ابناء الشعب العراقي".

    واضاف ان السيستاني والجلبي بحثا في "ضرورة ان يصدر بيان سياسي من الحكومة الاميركية يؤكد ان القوات الاميركية الموجودة في العراق هي قوات تحرير وليست قوات احتلال".

    كما زار الجلبي والوفد المرافق له اية الله الشيخ اسحق فياض، احد كبار المراجع الشيعية في النجف، بحسب المصدر ذاته.
     

مشاركة هذه الصفحة