الزوجات الأربع - هل نعتبر !!! -

الكاتب : Dr ahmed omerawy   المشاهدات : 347   الردود : 2    ‏2003-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-30
  1. Dr ahmed omerawy

    Dr ahmed omerawy مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-06
    المشاركات:
    3,485
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين



    كان هناك تاجرا غنيا له أربع زوجات ، وكان يحب الزوجة

    الرابعة أكثرهم ، ويزينها بأفخر الثياب ويعاملها بمنتهى الرقة ..

    ويعتنى بها عناية كبيرة ولا يقدم لها إلا الأحسن فى كل شئ...

    وكان يحب الزوجة الثالثة جداً أيضا ، كان فخورا بها

    ويحب أن يتباهى بها أمام أصدقاؤه وكان يحب أن يريها لهم ،

    ولكنه كان يخشى أن تتركه وتذهب مع رجل آخر ..وكان يحب

    الزوجة الثانية أيضا ، فقد كانت شخصية محترمة ،

    ودائمًا صبورة ..

    وفى الواقع كانت محل ثقة التاجر ، وعندما كان يواجه

    مشاكل كان يلجأ لها دائما وكانت هي تساعده دائمًا على

    عبور المشكلة..والأوقات العصيبة

    أما الزوجة الأولى فقد كانت شريك شديد الإخلاص ،

    وكان لها دور كبير فى المحافظة على ثروته ، وعلى أعماله ،

    علاوة على إهتمامها بالشؤون المنزلية .. ومع ذلك

    لم يكن التاجر يحبها كثيراً ، ومع أنها كانت تحبه بعمق

    إلا أنه لم يكن يلاحظها أو يهتم بهاوفى أحد الأيام

    مرض الزوج ولم يمضي وقت طويل ،

    حتى أدرك أنه سيموت سريعا ...

    فكر التاجر في حياته المترفة وقال لنفسه ،

    الآن أنا لي 4 زوجات معي ، ولكن عند موتى سأكون

    وحيداً ، كم سأكون وحيداً جداً؟

    وهكذا سأل زوجته الرابعة وقال لها

    " أنا أحببتك أكثر منهن جميعاً

    ووهبتك أجمل الثياب وغمرتك بعناية فائقة ،
    والآن أنا سأموت ، فهل تتبعينى وتنقذينى من الوحدة ؟ . "
    .
    .
    "مستحيل ، غير ممكن ولا فائدة من المحاولة ، "
    هكذا أجابته زوجته الرابعة ومشت بعيداً عنه
    دون أية كلمة أخرى ، قطعت إجابتها قلب
    التاجر المسكين مثل سكينة حامية .
    فسأل التاجر الحزين زوجته الثالثة وقال لها :
    " أنا أحببتك كثيراً جداً طوال حياتي ،
    والآن أنا في طريقي للموت ،
    فهل تتبعيني وتحافظي على الشركة معى ؟ ".
    .
    .
    " لا " هكذا أجابت الزوجة الثالثة ثم أردفت قائلة :
    " الحياة هنا حلوة وسأتزوج آخر بدلا منك عند موتك " .
    غاص قلب التاجر عند سماعه الإجابة وكاد يجمد من
    البرودة التى سرت فى أوصاله...
    ثم سأل التاجر زوجته الثانية وقال لها:
    " أنا دائما لجأت إليك من أجل المعونة ، وأنت أعنتنني
    وساعدتنني دائماً ، والآن ها أنا أحتاج معونتك
    مرة أخرى ، فهل تتبعيننى عندما أموت
    وتحافظين على الشركة معى ؟ ".
    فأجابته قائلة :
    "أنا آسفة هذه المرة لن أقدر أن أساعدك "
    ، هكذا كانت إجابة الزوجة الثانية .
    ثم أردفت قائلة :
    " إن أقصى ما أستطيع أن أقدمه لك ،
    هو أن أشيعك حتى القبر " . .
    إنقضت عليه إجابتها كالصاعقة
    حتى أنها عصفت به تماماً ,
    وعندئذ جاءه صوت قائلاً له :
    " أنا سأتبعك وسأغادر الأرض معك بغض النظر
    عن أين ستذهب ، سأكون معك إلى الأبد" .
    .

    نظر الزوج حوله يبحث عن مصدر الصوت وإذا بها
    زوجته الأولى ، التى كانت قد نحلت تماما كما لو كانت تعاني
    من المجاعة وسؤ التغذية ...
    قال التاجر وهو ممتلئ بالحزن واللوعة :
    " كان ينبغى علي أن أعتني بك
    أفضل مما فعلت حينما كنت أستطيع ..."
    .
    .
    .
    فى الحقيقة كلنا لنا 4 زوجات
    الزوجة الرابعة هي أجسادنا ، التي مهما أسرفنا في الوقت
    والجهد والمال في الاهتمام بها وجعل مظهرها جيداً ،
    فإنها عند موتنا ستتركنا...
    الزوجة الثالثة هي ممتلكاتنا وأموالنا ومنزلتنا ،
    التي عند موتنا تتركنا وتذهب لآخرين...
    الزوجة الثانية هى عائلاتنا وأصدقائنا ، مهما كانوا
    قريبين جداً مننا ونحن أحياء ، فأن أقصى
    ما يستطيعونه هو أن يرافقوننا حتى القبر...
    أما الزوجة الأولى فهي فى الحقيقة هي نفوسنا ،
    التي غالبًا ما تهمل ونحن نهتم ونسعى وراء الماديات ،
    الثروة ، والملذات الحسية .
    ولكن لنرى ما هى الحقيقة ؟ ، إنها وحدها الوحيدة
    التي تتبعنا حيثما ذهبنا .
    ربما هى فكرة طيبة أن نزرع من
    أجلها ونقوتها الآن بدلا من أن ننتظر
    حتى تكون فى فراش الموت و لا نستطيع
    سوى أن نرثيها ونبكى عليها ...
    فإن الحياة يا أخى قصيرة جداً
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-30
  3. امي اليمن

    امي اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    17
    الإعجاب :
    0
    شكرا يا د/ احمد

    انها فعلا كما قلة اخي احمد النفس ويلها من نفس نريد ان نحميها من كل شئ فيها تريد ان تغوس بك في المهالك فحافظ عليها بان تبقيها دائما على صله بالخالق سبحانه وتعالى حتى تكون في مئمن حين تلقاء ربك 0
    شكرا يادكتور احمد على هذه الموعضه الطيبه وانها فعلا كازوجات تماما فاسئل مجرب ولاتسئل طبيب فقد مريت بماء ذكرت حرفيا ولم تنفعني الازوجتي الاولى فالله الله بزوجه الاولى لايغرنكم الزوجات الجداد فالاولى هياء الاصل وهياء من تنذر نفسها
    لفداك 0 مع ارجى ان تعم الفئده الجميع مع خالص شكري وتقديري 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-30
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي احمد عمراوي...
    ان النفس اماره بسوء ومتى هذبناه بتعاليم الدين ذهب كل شك بقصور...ومنها يستطيع الانسان ان يعيش بطمأنينه....والقصه هذه اكبر تعبير للنفس المهمله من قبلنا ومن جانبنا...وفعلاً جاءت على هيئة زوجات اربع...ولكل زوجه اخذت نفس التعبير المنطقي التي جاءت عليه...انها النفس التي سوف تذهب معنا متى ذهبنا من رياح هذه الدنيا...
    لك التحايا المعطره بعبير الزهور..
     

مشاركة هذه الصفحة