أهم الدوافع التي تدعو اليمن للتعاون مع أمريكا

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,653   الردود : 30    ‏2003-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-28
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخواني الكرام قد يتساءل البعض عن تأييد البعض منا لقيام علاقات يمنية أمريكية متينة ومتشابكة المصالح وأنا هنا لا أحاول إقناع البعض بأن تلك النظرية صحيحة لكن من تجميع معطيات الماضي اليمني الذي عاشه غالبيتنا ولا يزال تجعل الإنسان يقف لحظة تأمل مع نفسه ويسألها لماذا حالنا هكذا ولم يتغير كثيرا سيما وان دول أقل عراقة وحداثة نمت وترعرعت وتجاوزت اليمن بمراحل عديدة فلماذا لا تكون اليمن كذلك ؟

    اليمن تمتلك معطيات معادلة الدولة الحديثة بكل ما للكلمة من معنى (ثروة معدنية ، ثروة سمكية ، ثروة زراعية ، شواطئ ممتدة ، موقع استراتيجي في غاية الأهمية ، شعب مكافح وعصامي ) إذن ماهي مشكلة بلدنا ؟ لماذا كل ما تقدمت للأمام خطوة تراجعت عدة خطوات للوراء ؟

    معطيات تاريخ اليمن الحديث

    مرت اليمن ومنذ قيام ثورة 26 سبتمبر بإرهاصات غلب عليها طابع الفوضوية وعدم التخطيط وكانت ثورات اليمن مستوردة من الخارج بقدر ما كانت ناتجة عن حاجة يمنية خالصة فقد كانت 26 سبتمبر حرب بالوكالة بين مصر من جهة والسعودية وبريطانيا من جهة أخرى وتبعتها ثورة 14 أكتوبر التي توجت بتمكين الشيوعية من الشطر الجنوبي من الوطن والذي كان بمثابة الشاغل الرئيسي لأي تطور في بلدنا قابله بحالة لانظام في الشطر الشمالي من الوطن فأنتقلت الحرب بالوكالة بين شطري اليمن لصالح المعسكرين الشرقي والغربي وقد ساعدت بعض القوى الإقليمية التي ترى بأن اليمن تؤثر على مصالحها ومستقبلها وساهمت مساهمة فعالة في ديمومة الخلافات الشطرية لاسباب إيدلوجية ومصالح خارجية لا تمت للوطن اليمني بأي صلة على الرغم من أنه تكبد كل مضاعفات تلك الحروب والخلافات 0

    في الشطر الشمالي لم تحن الفرصة لتغيير نمط النظام بسبب إنشغاله بمضاعفات الثورة وأعدائها فاستمرت قوانين الإمام دون تغيير وفي الشطر الجنوبي تاطرت الشيوعية وترسخت فأفقدت اليمن أهميتها الاستراتيجية على خطوط الملاحة الدولية وتحول الشمال إلى ظلام دامس يقابله الجنوب في رعب وقتل وسحل وتبديد للقدرات والموارد 0

    وفي العام 90 أعلنت الوحدة فوجدت نفسها أمام وحوش كاسرة لا ترحم كانت اليمن تعتقد بانها حملان وديعة وأشقاء مخلصون وكانت قمة المؤامرة على هذا البلد بتشويه موقفها ومحاربتها في شتى السبل وتهميشها إقليميا ودوليا وكأنها فرصة كان ينتظرها الكثير من أعدائها ليثخن جسدها المثخن أساسا بجراح الإبن العاق الذي لم يقدر قيمتها وكانت المزايدة على مواقف غير مدروسة وغير مشكورة من قبل متقبليها فوعيت اليمن على ضربات الحقيقة المؤلمة 0

    السيادة الوطنية

    هذه كلمة أصبحت غير ذات جدوى مقابل تحول العالم إلى قرية صغيرة وتداخلت المصالح وأصبحت أي دولة لا تعيش في معزل عن بقية دول العالم (والعراق أكبر دليل رغم ما يملكه من إمكانيات تفوق اليمن بكثير) فارتبطت البلدان ببعضها وأصبح تبادل المصالح هو السائد فإذا كانت دولة مثل اليمن لا ترغب في تنمية علاقاتها مع دول كبرى بحجة السيادة الوطنية فما بال امريكا التي فتحت أرضها للتجارب النووية البريطانية وأسلحة النيوترون مع اليابان هل نسميه تعدي على السيادة الوطنية ؟ بل إن العكس صحيح حيث فقدت اليمن الكثير من سيادتها في ظل وضعها الحالي ومرشحة لفقدان جزر ومناطق أخرى لو استمرت في عدم فهم الموقف الأمريكي 0

    أن البعض منا ورغم التجارب المريرة لم يستطيع الخروج من جلباب القومية العربية الفضفاض والذي يحمل أهداف ذات تفسيرات عديدة وفي خضم المد القومي ووجود الفراغ المعرفي والاطلاع لدى الكثير من المغرر بهم من شباب اليمن ترسخت فكرة استعداء الغرب بشكل عام وها نحن نرى هذا المد قد تحول إلى صورة أخرى وهي ما تسمى بالجهاد الإسلامي فلم نجني من التجربتين غير زيادة في التهميش وبعد عن الأهداف 0

    في الحديث التالي سوف نتطرق إلى :
    ماهي مصلحة اليمن من تقاربها مع امريكا والمقابل الذي ستدفعه نظير ذلك

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-28
  3. الجون

    الجون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    278
    الإعجاب :
    0
    صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم قال الايمان يماني والحكمة يمانية

    قال الايمان يماني والحكمة يمانية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-28
  5. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    يمكن لليمن ان تقيم علاقه مع اية دوله في العالم ماعدا اسرائيل طبعا.والمهم في تلك العلاقه ان تكون متكافئه اي ان تخدم كلا الطرفين .والمشكله ليست هل تقيم اليمن علاقه قويه مع امريكا ام لا .؟ المشكله طبيعة تلك العلاقه ونوعها وهل فيها انتهاك لسيادة اليمن الخ.
    انا لااظن ان احد من اليمنيين سيكون ضد علاقه فيها فائده للشعب اليمني حتى المتطرفين الاسلاميين لن يرفضوها .الامريكيون يهدفون من علاقتهم باليمن الى وضع قواعد عسكريه في البر وفي الجزر اليمنيه.انا شخصيا لا اؤيد ذالك .لانه قد لايكون في مصلحة الشعب.بل في مصلحة النضام .

    "تجعل الإنسان يقف لحظة تأمل مع نفسه ويسألها لماذا حالنا هكذا ولم يتغير كثيرا سيما وان دول أقل عراقة وحداثة نمت وترعرعت وتجاوزت اليمن بمراحل عديدة فلماذا لا تكون اليمن كذلك ؟ "

    صحيح اليمن لديها امكانيات هائله ولكن فقدانها للنظام السياسي الذي يمتلك الحد الادنى من المسئوليه .يجعل تلك الامكانيات تذهب هدرا.وتبقى اليمن حيث هي تعيش في القرون الوسطى.

    اخي سرحان ماا فهمه من السطرين الذي لك فوق ومن كتابات اخرى ..انك تريد تقول لنا اننا اذا اردنا اللحاق بالعصر واقامة دولة القانون في اليمن فما علينا الا تقوية علاقاتنا بأمريكا.والتي هي طر يقنا لتحقيق تلك الاهداف.!!

    في تقديري التقدم الذي نسعى له لن يـتأتى من وجود علاقه وثيقه بدوله كبرى .بل من وجود اراده شعبيه ورسميه يمنيه حقيقيه .في التقدم والتطور .

    وانا اظن والله اعلم ان الاخ سرحان ربما يقارن اليمن بكوريا الجنوبيه ، والتي فيها قواعد عسكريه امريكيه وسياستها الخارجيه لاتخرج عما تقوله واشنطن.ولكنها دوله استطاعت خلال 50 عاما ان تعمل مايشبه المعجزه من تطور اقتصادي وسياسي وصناعي .على اية حال سبب تقدمها ليس علاقتها مع الامريكان بل بسبب وجود شعب وحكام يحبون المدنيه والحضاره ، وهذا مسئله لم يحسم العرب امرهم فيها بعد..!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-28
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مصلحة أمريكا من تلك العلاقة :

    مقدمة

    لقد سبق وأن ناقشنا العديد من سياسات أمريكا عبر العالم وتوصلنا إلى أن منظري السياسة الأمريكية الذين ينطلقون من أرضية رغبة ملحة من جانب الشركات الأمريكية العملاقة والتي تحاول بقدر المستطاع على استثمار الأموال التي تدفعها ضرائب للحكومة الأمريكية بأن تأتى بمردود إيجابي ورأت تلك الشركات بأن أمريكا بدون أموالها لن تساوي شيئا لذلك يدرك الجميع بان أي إدارة أمريكية تأتي ليست نتاج صناديق الاقتراع وحسب وإنما بقوة الحملات الانتخابية وصرف الأموال التي تأتي كتبرعات من تلك الشركات على تلك الدعاية بالغة التأثير على الشعب الأمريكي 0

    لذلك فان تلك الشركات في صراع مرير مع شركات أوروبية ويابانية وشرق آسيوية أخرى وأصبحت ساحة الصراع بين تلك الشركات كامل إحداثيات الكرة الأرضية من أقصاها إلى أقصاها وقد خطط المنظرون الامريكان بان يكون القرن الحادي والعشرين أمريكيا فكيف يكون ذلك ؟

    لقدتم استبعاد النظرية الهتلرية باحتلال العالم كونها تفتقر إلى التخطيط السليم وتعتمد على العصا فقط دون التلويح بالجزرة لذلك فقد فشل هتلر عند أول صدمة تلقاها في جبال القوقاز لذلك فقد ارتأت تلك العقول بأن يتم تقسيم العالم إلى مناطق نفوذ أمريكية وتم اختيار دول عديدة بغض النظر عن مستواها التطوري فخرج المنظرون بنظرية الدول المحورية وتلك الدول هي التي تطل على المضائق والممرات المائية الهامة والتي لا يمكن الاستغناء عنها وكانت اليمن ضمن تلك التشكيلة وقد تمنعت اليمن بعض الشيء في البداية فتم معالجة ذلك التمنع بطرق شتى منها تأليب دول الجوار عليها ومحاولة قضم بعض جزرها ثم تضييق الخناق عليها فترة من الزمن حتى جاءت أحداث 11 سبتمبر كمخرج للطرفين للسير في طريق متوافق تحت مظلة محاربة الإرهاب لكن التعاون يسير في مناحي عديدة إلا أننا نرى راسمي السياسة اليمنية ربما يحاولون جنى اكبر قدر ممكن من ثمار تلك العلاقة لانهم يعلمون جيدا بأن موقع اليمن أهم بكثير من بقية دول الجوار ودول القرن الأفريقي لاسباب طبيعية بحتة مثل عمق المياه الإقليمية اليمنية وحتى أقرب نقطة ممكنة من الشاطئ وصلاحيتها الكبيرة لتحمل غواطس السفن عابرات المحيطات وكونها تقع على الخط المباشر لعبور تلك السفن بعكس المياه الإقليمية لدول القرن الأفريقي 0

    لما تقدم نلاحظ بأن الولايات المتحدة أو الشركات الأمريكية بالتحديد لا ترغب باحتلال الدول التي وضعت في خططها كاستعمار قديم يضع القوات ويحارب الشعب ولكن ترغب بعلاقات ذات مدى طويل يعتمد على تقديم تسهيلات لأمريكا في البحر والجو والبر وفي أوقات معينة وليس بصفة مستمرة وعندما تستدعي الحاجة لذلك فالصراع بين تلك الشركات يحتم عليها ضمان الولاء التام من قبل الدول التي يقع عليها الاختيار سواء كان بأسلوب تبادل المنافع او بأسلوب آخر (العراق كأنموذج) وبالتالي فأن عملية فرض التعاون وتقديم التسهيلات لأمريكا أمر مفروغ منه و التعاون معها في هذا المجال بحد ذاته تجنيب لليمن من مخاطر تعرضها لغزو مشابه لما وقع بالعراق وتحت أي ذريعة خصوصا وأن الملفات لدى الـ CIA كثيرة ومليئة بالتهم الجاهزة 0

    كما أننا لا ننسى بأن أمريكا لا تريد تسهيلات مقابل لاشيء فهي تدفع مبالغ مناسبة وتستثمر أموال غير قليلة في البلد المضيف وخير مثال استثمار الشركات الأمريكية بمبلغ 10 مليارات ريال في قطر لاستخراج وتسييل الغاز كما أن اليمن وعلى سبيل الترغيب تلقت مساعدات أمريكية البعض منها كان حيويا مثل ربط موانئها الثلاثة بشبكة حاسوب متطور وتزويد دفاعها الساحلي بزوارق أمريكية لديها المقدرة على مسح مناطق شاسعة من السواحل اليمنية الممتدة وهي ذات منفعة مزدوجة لليمن وأمريكا 0

    سنتكلم عن مصلحة اليمن من تلك العلاقة في موضوع لاحق بإذن الله

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-29
  9. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    اذا كانت المسأله مسألة مصالح ومصالح متبادلة

    فأننا نطالب ومن هذا المبدى الذي تتكلمون عنه

    نطالب فخامة الريئس الرمز المعظم ( من عظم ، عظام ) أن يعجل بالاعتراف باسرائيل وفي السرعة الممكنة لكي تاتينا المساعدات من امريكا كاسيل العارم
    لتجر الشعب اليمني من حافة الفقر ( رغم المساعدات الغربية ) الي مصاف الدول
    العربية الخانعة لامريكا واسرائيل

    فلتحيا امريكا ولتحيا اسرائيل رمز العرب الطالبين للمال والثروات

    هنيا لكم ايه الشعب اليمني فلقد ابدعت عقولكم ومفكريكم الماديين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-29
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    يا سرحان ...
    لو كان المنطق كما تقول لكانت جميع الثورات مستوردة إستيراداً ...
    فهل الثورة الفرنسية نبعت من الشعب الفرنسي ؟؟؟
    في الحقيقة إن في حديثك إجحاف كبير جداً وبهذا الشأن بالذات فنراك تعري اليمن حتى من أقدس ما وصل إليه اليمني الأبي وهو التحرر والانعتاق من ربقة الظلم ...
    إن هذه الدماء التي سالت هنا وهناك جاءت استجابة لحرب بين مصر والسعودية وبريطاني ... هذا هو عين العجب ..
    لا يجب علينا إذا وصلت الجمهورية الى ما وصلت إليه أن ندين الثورة كما يفعل البعض بإدانة الوحدة ...
    يا سرحان ...
    الثورة تمت لمطلب جماهيري إلا أن اليمنيين غير واضحين دائماً ويؤثرون الصبر حتى يقيض الله رجالاً مؤمنين يخرجون الشعب والوطن من الظلم والظلمات الى سعة العدل والمساواة وهذا الحال اليوم يشابه الماضي و الثورة اليمنية ثورة عظيمة لا يشكك أحد في نوازعها وإن كانت مصر ساندت الثورة اليمنية مساندة كبيرة واستغلت هذه الثورة لتصفية الحسابات كما يعلم الجميع إلا أن الثورة من حيق المبدأ قامت ضد واقع يمني ومن أرض يمنية وبشباب يمني ودماء يمنية ...

    أما بالنسبة لأمريكا التي تغني بنا على وترها منذ فترة فكأننا كنا في حرب ضروس معها ودخلنا معها في مهاترات ... يا سرحان كل هلاقتنا بأمريكا من المبتدأ حتى الخبر اتسمت بالعاطفة الحميمة ولم جيأت علينا يوم كقيادة سياسية أن وقفنا ضدها أو ضد مصالحا خاصة بعد اكتشاف النفط عام 1986م وزيارة بوش الأب حينما كان نائباً للرئيس الأمريكي ريغن في وقتها والعلاقات اليمنية الأمريكية في اضطراد متواصل . بل أن أمريكا هي سبب بلاءنا في اليمن فلولاها لانقرض النظام الجاهل في اليمن ولأكل عليه الدهر وشرب فقد عملت أمريكا على إعادة التوازن داخل اليمن في كافة الأوقات وتدخلت بصورة مباشرة أو غير مباشرة لمنح اليمن الإستقرار في ظل النظام الحالي .. ولم تدعنا في شأننا أبداً حتى حرب الانفصال عملت على تهميشها والتخفيف من حدتها وسعت جاهدة الى تغليب من يغلب مصالح أمريكا في المنطقة ...
    لقد ظلت اليمن وفية تماماً لهذه العلاقات مع أمريكا ...
    أعطني يوماً واحداً تصرفت فيه اليمن بخلاف ماتريد أمريكا ...
    وأنا هنا أركز على تصرفت ولا أقول قالت لأن اليمن تعتمد على سياسية القول دون الفعل ...
    أمريكا ... استغلت علاقتنا بها أبشع استغلال واستفادت منها الى أبعد حد بينما نحن كشعب لم نستفد من هذه اعلاقة أبداً وما زلنا حتى اللحظة نعاني من الويلات الامريكية من زرع الفتن وترسيخ الفساد ورعاية الظلم وانتهاءً بالوقوف مع المغتصبين للحقوق ...
    هل تعلم أخي الحبيب أن الولايات المتجدة قامت بإنتاج فيلم يصور اليمنيين كأنهم مجموعة من الحمقى والمغفلين والخارجين على القانون حين اعتدوا على السفير الأمريكي وقامت القوات الخاصة بإبادة الشعب اليمني إبادة تامة فانظر هداك الله الى ما ننظر نحن إليه ونتطلع وما يرونه هم ويتطلعون إليه ..
    إن المقام لا يتسع يا سرحان لإعطاء أمثلة على الحب الأمريكي للعرب عامة وللمينيين خاصة وإلا كنت سقت إليك الأمثلة ... وأريتك أيضاً كيف أن اليمن (سياسة) تنبطح أمام الفحل الأمريكي تخطب وده .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-29
  13. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    كلام منطقي وتحليلي رائع ؛؛ واتمنى ممن يريد ان يدلي برايه أن يحاول الرد على كل جزء لوحده ؛ واتمنى لو كانت ردودنا بعيده عن العواطف ؛ ناظره الى الحقيقه والواقع ؛ ولما فيه مصلحة اليمن ؛ بنظرة المضار والفوائد من هذا التعاون .
    منتظر تكملة المقال لأدلي برأيي .


    اكمل أخي سرحان .

    خالص تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-29
  15. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    أنا أعتقد أن اليمن حاليا لم تعد مجرد حليف في مكافحة الارهاب
    لقد صارت حليفا استراتيجيا لأمريكا في المنطقة
    لا يمكن لها أن تسيطر على المنطقة بدون هذا الحلف مع اليمن
    نظرا لأن اليمن هي امتداد طبيعي للجزيرة العربية
    وستكون منطقة مراقبة على القرن الأفريقي برمته
    كما أن أمريكا تدعم وبكل قوةانضمام اليمن الى دول الخليج
    كما أن ليمن طرف رئيسي في تحالف أمن البحر الأحمر
    الذي تسعى الولايات المتحدة لأقامته بعصاها الغليظة
    أما من ناحية مصلحة اليمن فهي بطبيعة الحال تمر بحالات من الغموض
    كما أنها أحياناقد كما قيل ((ضرورات نظم ))
    ان اليمن في الفترة الأخير حاولت أن تظهر نفسها لأمريكا بأنها السهل الممتنع
    لأن اليمن هي المعادلة الصعبة في الوقت الراهن في المنطقة
    لأن دول الخليج قد حسمت حالتها الضبابية المستقبلية
    بحرب العراق
    وكانت أمريكا قد تدخلت لدى العديد من الدول
    لمنح اليمن مساعدات فيما عرف بمؤتمر باريس
    وأيضا أمريكا في الفترة الحالية تمنح اليمن مساعدات عسكرية كبيرة
    وبخاصة القوات الخاصة مقابل أن تتعامل اليمن بكل الحزم مع الأرهابيين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-29
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخ البكري

    ما اجمل كلامك لو اقترن القول بالعمل ولعلك ذكرتني بكثير من إخواننا بالخليج الذين لم يتورعوا بإعلان نواياهم صراحة بأن التقارب اليمني الأمريكي يجب أن يحارب بشتى الوسائل ومحاولة تضليل الشعب اليمني وخصوصا بما يمت للدين بصلة لكي يقفوا ضد أي خطوات تخطوها بلدهم للأمام 0

    الأخ الشهيدي

    نحن نتكلم عن الرأي العام اليمني (والذي تتحجج به الحكومة اليمنية وتهول موقفه من التقارب اليمني الأمريكي عند أي لقاء رسمي بين الطرفين ) وليس الحكومي وأرجو بأن تتمعن بكلامي كثيرا لان الشعوب هي الباقية والحكومات مهما بقيت فمآلها إلى الزوال ولا الومك اخي الكريم كون ما نشعر به جميعا من قومية هي سليقة متأطرة بالنفوس وتحتاج إلى صدمات وليس صدمة واحدة لنصحوا من نشعتها 0

    الأخ يمن هيرت شكرا وسوف أكمل

    المصالح التي ستجنيها اليمن من التقارب اليمني الأمريكي :

    مقدمة

    لو رجعنا إلى مرحلة الخمسينات من القرن الماضي وإبان الاستعمار البريطاني لجنوب الوطن لوجدنا بأن كل دول الجوار الإقليمي تدور حول فلك المركز اليمني وقد تحينت الفرص دول عديدة واستطاعت استغلال التعطش الكبير لغالبية الشعب اليمني في أريحية ما يسمى بالمد القومي العربي ورأينا الكثير من أبناء اليمن يطربهم كثيرا نشيد بلاد العرب أوطاني ويشعرون بالنشوى عندما يقال لأحدهم أنت يمني أنت أصل العرب فكان يطلق العنان لخياله وينادي بأعلى صوته (بلاد العرب أوطاني) حتى تحورت تلك الكلمة إلى ( أبو يمن) فكان يهمل كل ما يمت لليمن بصلة ويحاول الدخول في متاهات لا ناقة له فيها ولا جمل والبعض منهم أضاع أسرته واطفاله وذهب للجهاد في سبيل دعوات سمعها من هذا اوذاك لا يعلم ماهو الهدف منها تماما ، وكم شاهدنا الكثير من أبناء اليمن شاركوا في صراعات إقليمية ودولية كثيرة تحت مسمى الجهاد ، وتركوا أهلهم للفقر والعوز والفاقة وكم سردنا هنا قصص أناس كانوا يجاهدون مع بعض الأخوة العرب حتى أن البعض أمثال الشاعر الكبير أبو قيس العلفي طلب مني بحق السماء بان لا أعيد سرد تلك القصص المؤلمة والمرعبة التي حدثت لأبنائنا وإخواننا الذين شاركوا في حروب عربية كثيرة وكيف آل مصيرهم ومصير أسرهم 0

    إنها طاقات مهدرة تسممت أفكارها بواسطة فيروسات شيطانية نخرت عقولها كما تفعل الفيروسات بالخلية الحية ولم تجد تلك الطاقات العظيمة من يوجهها أو من يحاول ردها إلى جادة الصواب حتى أنصدمت عزة النفس اليمنية بأحداث العام 90 حيث كشرت أنياب الضباع أمامهم ووجدوا أنفسهم مع بلدهم في مؤخرة الركب مذمومين مدحورين 0

    المصلحة الإقليمية

    التقارب اليمني الأمريكي سيعيد لليمن دورها الأقليمي المفقود وستكون محطة رئيسية بينما البقية فروع ولن أشرح هذا الموضوع اكثر واللبيب بالإشارة يفهم0

    المصلحة الأمنية

    كلنا قرأنا وسمعنا ماقاله وزير النقل اليمني (العمودي ) بأن موانئ اليمن الرئيسية الثلاثة قد ألحق بها الضرر البالغ جراء التفجيرات التي حدثت في عدن والمكلا وقد وجدها بعض أعداء التطور اليمني فرصة لاستثمار هذا الحدث بشكل اكثر فعالية عندما قامت شركات التامين الكبرى مثل (لويدز) برفع قيمة التامين على السفن المتجهة لأي ميناء يمني إلى 300% والتي تساهم بها دول عربية كبيرة وتلك الخطوة كبدت الموانئ اليمنية خسائر كبيرة وعلى الرغم من التعهدات الحكومية اليمنية إلا أنها ليست كافية فيما لوكانت هناك علاقات بحرية متينة مع أمريكا حيث سيكون الأمن عامل حاسم في تفضيل تلك الموانئ 0

    كما أن زيادة حركة التجارة في موانئ اليمن سيحفز الدول ذات المصالح على المساهمة الفعالة في زيادة الوعي الأمني الذي تفتقده اليمن وسيكون هناك دعم مالي قوي للأجهزة الأمنية للحفاظ على مصالح تلك الدول تماما كما شاهدنا بأنه بعد مقتل الحارثي في مأرب لم نعد نسمع عن خطف الأجانب والذي ساهم هذا الموضوع في إيجاد شرخ كبير بسمعة اليمن وهذا مثال للتدليل ، وعلينا تذكر امور كثيرة كانت تحدث باليمن والبعض منها لايزال من تخريب منشآت وتفجير أنابيب البترول وقتل الأجانب وكم نصدم عندما نجد الفعالين من أبناء الوطن غرر بهم ونفذوا مطالب خارجية على حساب بلادهم 0

    المصلحة الاقتصادية

    إذا توفرت المصلحتين السابقتين فأن المصالح الاقتصادية التي ستجنيها اليمن ستكون عظيمة وفعالة في تطوير البنية الأساسية وارتفاع المستوى المعيشي للإنسان اليمني وأعقد بأن هذه الجملة كافية لكي لانطيل عليكم 0

    سوف نتحدث لاحقا عن :
    أهم المعوقات التي تحيل بين توطيد العلاقات اليمنية الأمريكية وطرق معالجتها
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-29
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لا أدري ما الذي تقرأه يا سرحان .. لماذا يتوجب علينا أن نقرأ ما تكتب بينما لا تقرأ من كلامنا إلا النزر اليسير ...
    أي رأي حكومي يا سرحان وأي توجهات شعبية فوالله أعييتنا ما درينا هل الذي قام بالثورة الحكومة أم الشعب أم المصريون؟ ثم مالبثت تسوق لنا الترهات عن آفاق التعاون الامريكي اليمني وكأننا تبعاً لمقولاتك سنجد المن والسلوى في هذه العلاقة ..
    يا رجل أنظر ما وصل إليه حال من قبلنا في ذات الصدد وعلى نفس المنول ويكفي نحيباً على عدو لدود وكأننا أضعنا فرصة العمر ...
    يا سرحان ... يا سرحان ...
    إنك تؤطر لفكرة عمياء تدعي بأنها الغيرة على اليمن ومصلحة اليمن .. فالسؤال هنا هل العلاقة مع أمريكا ستفعل في اليمن ما تقول ... هانحن على ابواب ذلك وسأذكرك قريباً إن شاء الله ما الذي جنته مثل هذه العلاقة على اليمنينن ..

    ولدي بعض التحفظ على كلامك سأورده في المرة القادمة ولكن أرجو أن تقرأ لا أن تعبر عبور الكرام .
     

مشاركة هذه الصفحة