ما اسم هذه المدينة ولماذا لقبت بهذا الإسم؟

الكاتب : أصيل   المشاهدات : 2,079   الردود : 11    ‏2001-06-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-24
  1. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    مدينة يمنية كانت تعرف بمدينة الثجة.... ما إسم هذه المدينة ولماذا لقبت بهذا اللقب؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-25
  3. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    هل عجزتم عن الإجابة؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-25
  5. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    والله عجزنا, لايكون قصدك اشعر.:D
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-25
  7. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    ماشاء الله عليك يا عدني:) وهل هناك في اليمن مدينة اسمها أشعر؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-06-25
  9. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    :D
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-06-25
  11. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    الثجة
    بفتح الثاء وتشديد الجيم بينما ضبطها ياقوت بالضم ؛ مدينة أثرية في سفح جبل التعكر من الناحية الشرقية.
    هذا كل ما وجدناه في المصادر التاريخية عنها ، لكن لمعرفة المزيد عنها اليك ما قيل حول الجبل الذي تقع في سفحه ولاشك أن الاثنان مرتبطان ببعضهما والجبل هو جبل التعكر.
    جبل التعكر
    ضبطه أبن المجاور والواسعي بفتح الكاف وفي معجم البلدان ومراصد الاطلاع بضمها ، وهو جبل عال منيف يقع في أرض ذي الكلاع من مخلاف جعفر ، ويطل على مدينة ذي جبلة ومدينة اب من الجنوب وعلى مدينة ذي سفال والجند من الشمال ، وكان من معاقل الصليحيين الهامة وصفه الاكوع بأشهر جبال اليمن وأبعدها صيتاً وأمنعها حصانة وأعلاها شموخاً وهو خزانة الملوك وحافظ مهجها من غارات المغيرين وعاديات الايام ، وكان حصناً معموراً بالقصور والعمارات .

    قال الامير محمد بن أبّان الخنفري

    وفوق التعكرين لنا قصوراً
    -------------- تشاييد الشرامخة الطوال

    وقال الملك علي بن محمد الصليحي

    قالت ذرى تعكر فيها بكونك
    -------------- عليائها عَلَماً أو في عُلا علم

    والتعكر اليوم خراب وأطلال ويستخدم كحامية عسكرية.


    ____________________
    المرجع :
    معجم البلدان والقبائل اليمنية - اعداد ابراهيم المقحفي
    منشورات دار الكلمة - صنعاء
    طبعة 1988م
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-06-25
  13. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    شكرا اخي سهيل على المعلومات القيمة...ومدينة الثجة هي مدينة إب وسميت بهذا الإسم لكثرة وغزارة الأمطار فيها.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-06-25
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    حل اللغز

    مدينة الثجة ياأستاذ سهيل هي مدينة "إب" .. شكرا .. وزدنا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-06-25
  17. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    1
    اتفق مع سهيل

    حسب ما ورد في معجم المدن والقبائل اليمنية :

    الثجه : مدينه خربه في سفح جبل التعكر ، من الناحية الشرقية .

    المرجع : معجم الحجري .


    هل ممكن توضح لنا ما هو المصدر في ان ( إب ) هي الثجه لكي نستفيد فقط .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-06-25
  19. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    إب واحدة من المدن اليمنية العريقة التي تضرب بجذورها في عمق التاريخ اليمني الحافل بإضاءات حضارية متميزة .

    وإب كما تنطق بكسر الهمزة والباء المـوحـدة المشددة وهي عاصمة للمحافظة ، سميت قديماً بمدينة الثـَّجـة ، لكثرة سقوط الأمطار عليها ، وهي تعني لغوياً المرعى . وتقع إب إلى الجنوب من صنعاء بمسافة 193كم والى الشمال من عدن العاصمة الإقتصادية والتجارية بمسافة 230كم . تحدها شمالاً محافظة ذمار وجنوباً محافظة تعز ، أما من الشرق فتحدها محافظة الضالع وتحدها زبيد وحيس من تهامة اليمن – الحديدة – غرباً . تمتد محافظة إب بين دائرتي عرض 13.75 - 14.5 شمالاً وبين خطي طول 43 - 45 شرقاً ، ويبلغ تعداد الطلاب الملتحقين في التعليم الثانوي العلمي 8.224 طالباً وطالبة والثانوية الأدبي 5.254 طالباً وطالبة حسب تعداد عام 2000م .




    أما من حيث موقع مدينة إب فإنها تقع على السفح الغربي لجبل بعدان على ربوة هضبة مرتفعة نسبياً مربعة الشكل ، ولقد وصفها المستشرقون بأنها فيروزة بيضاء على بساط أخضر .

    وكان لها من الآثار مجاري المياه العذبة التي كانت تصل إلى المدينة عبر سواقي مشيدة بأحجار منجورة ، وقضاض بعضها مكشوفة والبعض الآخر مغطاة وبطرق فنيـة تمتد بين المروج الخضراء مخترقة الجبال والوديان على مسافات مرتفعة .

    وفي محافظة إب مواقع أثرية عديدة كمدينة جبلة ويريم والعود .



    فمدينة جبلة تقع في الجنوب الغربي من مدينة إب وعلى بعد 10كم تقريباً ، وكانت عاصمة للدولة الصليحية في القرن الرابع الهجري ، وأخذت دوراً عظيماً في الحضارة والتقدم ، وبها معالم أثرية خالدة ، وكانت مركزاً لحكم الصليحيين وسلطانهم ونفوذهم .. . وبها قبر السيدة أروى بنت أحمد الصليحي التي يسميها المستشرقون بلقيس اليمن الجديدة .

    أما مدينة يريم فهي إحدى مديريات محافظة إب تقع على سطح جبل يحصب الأثري . وقد سميت المدينة بإسم أحد ملوك حمير وأخذت دوراً عظيماً أيام الحميريين وتقع على إرتفاع 2400م فوق مستوى سطح البحر ، وعلى مسافة 50كم شمال مدينة إب وعلى بعد 20كم في الجنوب الغربي من يريم تقع ظفار ، وهي عاصمة الحميريين ، وبها آثار عظيمة وصهاريج أثرية فخمة ، وتحف نفيسة ، وتماثيل منقوشة على الحجار في الجبال ، وأخاديد إصطناعية في أغوار الجبال .

    أما العود التي تقع إلى الشرق من مدينة إب ففيها آثار أكتشفت في شهر يناير سنة 96م لم تحدد معالمها كاملة .

    ولقد عانق هذا العمق التاريخي والحضاري موقع المحافظة ، وموضع المدينة المتمثلين بالموقع الجغرافي ، والإرتفاع عن مستوى سطح البحر إلى جانب ما حبا الله هذه الأرض من تربة خصبة صالحة للزراعة عمادها الأمطار الموسمية التي تتحول إلى أنهار من خلال مجموعات عديدة من الأودية ، ويصل معدل الأمطار السنوية في مدينة إب وما حولها حوالي 800 – 1200ملم ولإنتظام سقوط الأمطار وغزارتها دور في إتباع نظام مكثف للزراعة ، وتستغل الأرض في هذه المحافظة إستغلالاً أمثل من خلال المدرجات الزراعية التي تظهر تكييف التضاريس مع الواقع الزراعي ، وبهذه المقومات تتحول أراض المحافظة ، وجبالها ، ووديانها إلى قطع خضراء مع إمتداد البصر .



    عن موقع جامعة إب
    http://www.ibbunv.com.ye/9-nobth-ibb.htm
     

مشاركة هذه الصفحة