القوات البريطانية تخسر 6 جنود في العمارة والأميركية تتعرض لسلسلة هجمات في الرمادي وال

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 280   الردود : 0    ‏2003-06-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-25
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    بغداد: «الشرق الأوسط» والوكالات
    تكبدت القوات البريطانية واحدا من اسوأ خسائرها امس منذ انتهاء الحرب ضد العراق في ابريل الماضي، حيث قتل ستة جنود في هجوم شنته مجموعة مسلحة في مدينة العمارة (جنوب)، وذلك بينما تعرضت القوات الاميركية الى سلسلة هجمات في الرمادي والفلوجة وحي الدورة في بغداد.
    وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ان ستة جنود بريطانيين قتلوا في العراق امس عندما تعرض الجنود للهجوم في حادثتين منفصلتين بالقرب من مدينة العمارة. وقال المتحدث للصحافيين «يؤسفنا جدا ان نؤكد انه في احدى الحادثتين قتل ستة افراد بريطانيين».
    وقالت وكالة «برس اسوسييشن» البريطانية ان الجنود ينتمون على ما يبدو الى الكتيبة الاولى لفوج المظليين.
    وعلق الكولونيل روني ماكورت الناطق باسم الجيش البريطاني في البصرة قائلا «ان الحادث معزول ولا يشبه ما وقع خلال الاشهر الاخيرة» في هذه المنطقة.
    وقتل خمسة عراقيين واصيب اثنان آخران بجروح كما اصيب جنديان اميركيان بجروح في ثلاث هجمات على مواقع اميركية غربي بغداد. ففي الرمادي على بعد حوالي 80 كلم غربي بغداد هوجم حاجزان اميركيان ليل الاثنين الى الثلاثاء. وقال السارجنت كيث اونيل ان سيارة كانت قادمة عند منتصف الليل وتسير بسرعة ورفض سائقها التوقف كما طلب منه الجنود. واطلق الجنود النار عليها وقتلوا شخصا واصابوا آخر بجروح.
    وبعد اربع ساعات ونصف الساعة استهدف هجوم حاجزا آخر. وقال اونيل «في الهجوم الثاني استخدمت سيارتان داهمت احداها الجنود وقام ركابها باطلاق النار. ورد الجنود وقتلوا السائق». و«عندها اتجهت سيارة مسرعة صوب الجنود بالتوازي مع اطلاق نار من المباني المجاورة». واوضح ان «ثلاثة عراقيين قتلوا واصيب جنديان اميركيان بجروح في هذا الهجوم».
    وافاد شهود امس ان مجهولين مسلحين بقاذفات «ار بي جي» هاجموا خلال الليل القوات الاميركية في محطة كهرباء في الفلوجة غرب بغداد. وشنت القوات الاميركية اثر الهجوم عملية تفتيش قتل خلالها عراقي بقذيفة دبابة.
    وافاد الشهود ان الهجوم وقع عند الساعة 01.15 اول من امس واطلق المهاجمون الذي لم يعرف عددهم قذائف صاروخية على الجنود الاميركيين الذين يحرسون المحطة. ولم تلحق اضرار بالمحطة.
    والعراقي الذي قتل في عمليات البحث التي شنتها القوات الاميركي يدعى فراس فوزي الصعب، 30 عاما. وافاد شهود انه كان امام منزله عندما اصيب بالقذيفة.
    وذكر ضابط اميركي كبير امس ان القوات الاميركية قامت صباح امس بعمليات تفتيش في حي الدورة جنوب بغداد واعتقلت شخصين وصادرت اسلحة.
    وقام عشرات من الجنود في شاحنات وعربات هامفي (جيب) عملياتهم فجر امس في حين كانت مروحيات تحلق في سماء المنطقة.
    وتعذر على متحدث باسم الجيش تأكيد وقوع عمليات المداهمة غير ان الكابتن ادم كارسون الموجود في الموقع قال ان عمليات التفتيش تأتي اثر محاولة دهس جندي اميركي بسيارة في المنطقة قبل بضعة ايام.
     

مشاركة هذه الصفحة