من عراق الصمود والتحدي تباشير الخير

الكاتب : الخولاني   المشاهدات : 444   الردود : 2    ‏2003-06-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-24
  1. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مفكرة الإسلام :

    رصدت إحصائية أمريكية أن عمليات المقاومة والهجمات على القوات الأمريكية المحتلة تضاعفت ثلاث مرات في الفترة الماضية وزادت على 30 هجمة في ابريل إلى 85 هجمة في مطلع مايو.
    وفي السياق ذاته أكد مسئولون بوزارة الدفاع الأمريكية [البنتاجون] مقتل 39 جندياً أمريكياً بالعراق في حوادث وهجمات منذ الأول من مايو وهو التاريخ الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي جورج بوش انتهاء عمليات القتال الرئيسية بالعراق .
    ... لقد كانت بداية حرب العراق مفاجأة بالنسبة للجميع فلم يتوقع أحد هذه المقاومة العراقية من الجيش العراقي والتي دامت لثلاثة أسابيع تعلقت فيها القلوب بالعراق ، وتاقت الأرواح إليها ... وكاد أن يتحقق الحلم وتسقط أمريكا سقوطها الأخير في عاصمة الرشيد ... ولكن مثلما كانت بداية الحرب مفاجأة كانت نهايتها مفاجأة بل كانت صدمة ليس للعراقيين فحسب بل للأمة جميعها التي كانت واقفة تشاهد حلمها يتحطم أمام أعينها ....

    في يوم التاسع من أبريل كانت بداية السكرة التي أصابت العراق والأمة من بعده ، حيث صدمت الأمة وهي تري بعينها شذاذ الآفاق من الأمريكيين والبريطانيين وهم يقتحمون عاصمة الخلافة وساعتها قام الإعلام الموجه بالدور المطلوب منه حيث تعمد ونجح في تضخيم الصورة وتهويلها ، لقد كاد أن يصبح مشهد سقوط بغداد إيذانا بحقبة تاريخية جديدة للأمة تشبه بل قد تفوق في آثارها المعنوية دخول التتار لبغداد .. لقد كانت هذه بداية السكرة للأمة كلها .
    وزاد الأمر سوءا ما وقع في العراق من فوضى مقصودة وعمليات نهب مخطط لها ... وقتها قال البعض وداعا يا بغداد ، وفرح الشامتون وقالوا لقد أصبحت العراق ولاية أمريكية ...
    وأصيبت الأمة بالسكرة ... هذه السكرة التي جسدتها إحدى القنوات الفضائية في برنامج لها شهير حيث تساءلت سؤالا ردده من بعدها وسائل الإعلام والصحافة ... فقد سألت هذه القناة الشهيرة قائلة هل ستدافع الشعوب العربية عن أوطانها فيما لو تعرضت لعدوان خارجي، أم أنها ستحذو حذو العراقيين؟ ، مدعية أن العراقيين اختاروا عدم المقاومة ومفترضة بذلك أن الشعوب العربية والإسلامية لن تتأخر هي الأخرى في اختيار هذا الخيار نفسه ...
    الفكرة :
    لم تدم هذه السكرة طويلا بل ذهبت سريعا وجاءت الفكرة وبدأت المقاومة بعد أقل من شهر من دخول القوات الأمريكية المحتلة إلى عاصمة الرشيد وهو الأمر الذي أدهش جميع المراقبين والمتابعين ، وذلك لأن مشهد سقوط بغداد ومشاهد الفوضى والنهب بعد ذلك لم تكن تبشر بأية مقاومة إلا أن توقعاتهم خابت وتحولت بغداد إلى مستنقع سقطت فيه القوات الأمريكية وفقا لتعبير صحيفة الاندبندنت البريطانية ، والتي أشارت في عدد لها سابق إلى أن شعار الموت لأمريكا يملأ شوارع بغداد .
    ..بدأت عمليات المقاومة بشكل بطئ نسبيا بعد سقوط بغداد وهو الأمر الذي جعل البعض يعتقد أنها عمليات متفرقة ستنتهي ولن تدوم ، ولكن ظلت المقاومة في تصاعد وازدياد حتى اعترفت أمريكا بمقتل 40 من جنودها في شهر مايو وحده ، وهو رقم كبير خاصة إذا أخذنا في الاعتبار السياسة الإعلامية الأمريكية في التقليل من حقيقة الخسائر .
    دلالات هامة حول المقاومة العراقية :
    1- أول دلالة يجب أن نشير إليها في حديثنا عن المقاومة العراقية هي الإشارة عن الأماكن التي تنطلق منها المقاومة ، فلقد أصبح واضحا أن المقاومة تنطلق من مراكز السنة ومدنهم الفلوجة - الأنبار – حبانيا – تكريت – حي الأعظمية ببغداد كل هذه الأماكن التي سقط فيها جنود أمريكيون قتلى بأيدي المقاومة هي أماكن سنية وتكاد تخلو من الشيعة تماما ؛ وعندما نقول هذا الكلام فلا نقصد إشعال الفتنة بين السنة والشيعة ولكننا نقصد توضيح الصورة وإعطاء كل ذي حق حقه .. فأين الشيعة من مقاومة العدوان ؟
    لقد بدا واضحا أن للشيعة هموم أخرى وأهداف أخرى غير مقاومة العدوان .. فالشيعة منشغلون في نبش أرض العراق وإخراج جثث الموتى ثم الإتيان بالقنوات الفضائية لتصويرها على أنها مقابر جماعية ، والهدف من ذلك واضح التركيز على أنهم عانوا من نظام صدام وأن الوقت قد حان للانتقام ؛ بل إن العجيب أن الشيعة في كل مظاهراتهم التي خرجوا فيها كانوا دوما يرفعون شعارا واحدا هو 'حوزتنا هي قيادتنا ' بينما كانت شعارات أهل السنة تطالب بالوحدة والمقاومة الأمر الذي يؤكد أن الذي يشغل الشيعة هو مكانهم في حكم العراق وليس مقاومة العدوان ، وهو أمر يحتاج إلى دراسة أخرى وما تطرقت إلى هذا الموضوع إلا بسبب ما ردده الشيعة في جميع وسائل الإعلام والقنوات الفضائية من القول بأن الجنوب العراقي الشيعي الفقير هو الذي قاوم بينما استسلم الشمال العراقي السني الغني كما يزعمون ، وهي كلمة تحمل دلالات وأهداف وقد أثبت الواقع المنظور كذبها .
    2- يجب هنا أن نوجه تحية لأهالي وأبطال مدينة الفلوجة المجاهدة والتي انطلقت منها شرارة المقاومة الأولى ضد الاحتلال والعدوان وأضحت بعد ذلك مركزا للمقاومة والجهاد ، نستطيع أن نقول أن المقاومة العراقية بدأت يوم أن سقط 16 عراقيا شهيدا في اشتباكات مع القوات الأمريكية يوم 27 أبريل الماضي ، لقد كان هذا اليوم هو البداية للمقاومة التي انطلقت بفعالية في شهر مايو حتى أسقطت 40 قتيل في صفوف الأمريكيين – وفقا لاعترافاتهم – وهو رقم أقل من الحقيقي بكثير .
    لقد كان انطلاق المقاومة في الفلوجة هو بداية الصحوة في العراق وفي الأمة كلها ، حتى تسائل الجميع هل تنجح المقاومة في الفلوجة في حمل القوات الأمريكية على الانسحاب من المدينة ؟ ؛ ثم تسائلوا مرة أخرى هل تشكل الفلوجة نموذجاً للمقاومة المناهضة للوجود الأمريكي في مدن عراقية أخرى ؟ .
    لقد دفعت المقاومة في الفلوجة أمريكا إلى تكثيف قواتها في المدينة الصغيرة وإرسال وحداتها كاملة من قواتها إلى هناك ، ثم قامت بسلسلة من الإجراءات والاعتقالات المهينة في المدينة حيث أجبرت المعتقلين على الجلوس ووجوههم إلى الجدران وأيديهم مقيدة فوق رؤوسهم أو خلف ظهورهم، فيما يعيث الجنود فساداً خلال عمليات تفتيش المنازل كل هذا لكسر عزيمة المقاوم العراقي إلا أن ذلك لن يؤثر في المقاومة بل سيزيدها لهيبا وحماسة ، ويكفى أن يقول جندي أمريكي من على ظهر مدرعة [همفي] مزودة بمدفع رشاش: «في كل مرة نخرج فيها رؤوسنا من المدرعة فإن فرصة إصابتنا بعيار ناري هي 50%». ويضيف «كل ما نستطيع أن نفعله الآن هو أن نكون حذرين جداً».
    وكان رد أهل الفلوجة على هذه الإجراءات هو المزيد من الهجمات وهددوا الأمريكيين بأن الأسوأ قادم ، حيث حذر سكان الفلوجة الأمريكيين من أنهم لم يتذوقوا بعد طعم الغضب الحقيقي في الفلوجة، وقال «لم نبدأ بمهاجمتهم بعد، وهذه هي البداية فقط».
    لقد حاولت وسائل الإعلام الموجهة أن تبرر سر المقاومة في الفلوجة بكون هذه المدينة معقلا لأنصار صدام وهي دعوى أمريكية لتبرير تصاعد المقاومة ضدها ، ولإيجاد سبب يبرر بقاء أمريكا وهو محاربة بقايا البعث وأنصار صدام ..وهو غير صحيح بل أن السبب الحقيقي وراء هذه المقاومة هو تدين أهل الفلوجة حيث أن غالبية أهل الفلوجة البالغ تعدادهم 750 ألف نسمة من أهل السنة ؛ كما أن للفلوجة تاريخا طويلا في مقاومة الاستعمار البريطاني سجله الشاعر العراقي معروف الرصافي بعد أن تعرضت مدينة الفلوجة في عام 1941 لعدوان قوات الاستعمار البريطاني .
    وسجل أهل الفلوجة موقفاً مشرفاً، فقال الرصافي يومها يتحدث عن هذا المشهد.

    أيها الإنكليز لن نتناسى بغيكم في مساكن 'الفلوجة'
    ذاك بغي لن يشفي الله إلا بالمواضي جريحه وشجيجه
    هو كرب تأبى الحمية أنا بسوى السيف نبتغي تفريجه
    هو خطب أبكى العراقيين والشـا م وركن البنية المحجوجه
    حلها جيشكم يريد انتقاماً وهو مُغرٍ بالساكنين علوجه
    فاستهانت بالمسلمين سَفاهاً واتخذتم من اليهود وليجه
    وأدرتم فيها على العُزْل كأساً من دماء بالغدر كانت مزيجه
    واستبحتم أموالها وقطعتم بين أهل الديار كل وشيجه
    أم سكرتم لما غلبتم بحرب لم تكن في انبعاثها بنضيجه
    قد نتجنا لقوحها عن خِداج فلذاك انتهت بسوء النتيجه
    لا تغرنكم شِباكْ كبارٌ أصبحت لاصطيادنا منسوجه
    لستم اليوم في المسالك إلا جملاً تحت صدره دُحروجه
    وطن عشت فيه غير سعيد عيش حر يأبى على الدهر عوجه
    أتمنى فيه السعادة لكن ليس لي فيه ناقة منتوجه
    أخصب الله أرضه ولو انّي لست أرعى رياضه ومروجه
    كل يوم بعزّه أتغنىّ جاعلاً ذكر عزّه أمزوجه
    ما حياة الإنسان بالذل إلا مرة عند حَسْوِها ممجوجه
    فثناءً [للرافدين] وشكراً وسلاماً عليك يا 'فلوجه'
    وفي الختام نقول لقد بدا واضحا أن جيوش البنتاجون لم تلتفت بالقدر الكافي إلي معني المقاومة في العراق العربي‏ ؛ هذه المقاومة التي انتقلت بعد سقوط بغداد إلي الجبهة الشعبوية .
    ومهما يكن‏,‏ فان قوى الاحتلال لم تستطع أن تدرك جيدا أن أحدث الآلات واعقد المعدات غير التقليدية لا تستطيع أن تهزم شعبا عربيا مقاوما مثل الشعب العراقي الذي قاوم رغم فارق التقدم العلمي والتخاذل من بعض الرموز العربية من الداخل أو الخارج‏...‏
    كانت صور الشخصيات البسيطة المصرة علي الدفاع عن الكرامة مهما تكن قدرة الأسلحة الذكية‏!!..‏ وهو ما يذكرنا بما كانت تفعله قوي العدوان تلك في فيتنام منذ عقود حين كانت تقوم بالتدمير والغارات بأحدث أسلحة حينئذ ضد الفلاح الفيتنامي البسيط‏;‏ كانت هذه القوي تبيد ما علي الأرض تحتها تماما‏,‏ ومع ذلك‏,‏ كان يظهر البطل المقاوم دائما المدافع عن حقه البسيط في حياة لائقة به‏..‏
    لم تتعلم قوي الاحتلال الدرس بعد‏,‏ فمهما تكن تلك القوي الغربية من دقة وتقدم‏,‏ تظل إرادة المسلم اقوي بكثير‏..‏

    منقول / كتائب عز الدين القسام /ملتقى القساميين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-24
  3. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بيان صادر عن قيادة كتائب المجاهدين في الجماعه السلفية,العراق
    بسم الله الرحمن الرحيم


    بيان صادر عن قيادة كتائب المجاهدين في الجماعه السلفية المجاهدة في العراق



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله
    (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون )).

    (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ، وخلق منا زوجها ، وبث منهما رجالا كثيرا ونساءا، واتقوا الله الذي تسائلون به والأرحام ان الله كان عليكم رقيبا )).
    (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوز عظيما )).
    اما بعد : فان اصدق الحديث كلام الله تعالى و احسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه و سلم و شر الامور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار.
    و بعد:


    لقد مرت امتنا الإسلامية بعقود مظلمة من سنوات غياب الحكم الإسلامي عن واقعها , وغياب المفهوم الصحيح للتوحيد بشقيه توحيد العبادة وتوحيد الأتباع ولحوق فئام وقبائل من هذه الأمة بالمشركين وعباد الأوثان .
    وفي المقابل سلطة مطلقة للجاهلية الطاغوتية المتمثلة بالأنظمة العلمانية المرتدة على واقع الأمة ومقدراتها وخيراتها المادية والمعنوية وسعي خبيث على الحفاظ على هذه المكاسب بأي وسيلة كانت ( فالغاية تبرر الوسيلة ) عندهم .
    وأعظم الوسائل أنجحها هي وسيلة ( الحديد والنار) وسيلة أثبتت نجاحها عمليا في إحكام قبضة الطواغيت على شعوبهم المقهورة .
    فما من نظام من هذه الأنظمة المسماة ( زورا وبهتانا ) ب حكومات الدول إلا سلامية إلا وتمتلك عشرات من زنازين القهر وأقبية الظلام وغرف التعذيب الوحشي والأجهزة المختلفة التي يمارس كل جهاز منها فنا من فنون التعذيب الخاص بها .
    ولم تجد هذه الأنظمة الطاغوتية المرتدة المحمية والمباركة من أسيادها من قوى الكفر العالمية المتمثلة بالتحالف ( الصهيو – صليبي ) من يواجهها ويقف أمام عنجهيتها ساعيا إلى تخليص الأمة من نير سلاسلها واغلالها .
    وما الحركات القومية والوطنية الوثنية والاشتراكية الكفرية والديمقراطية الشركية في الحقيقة إلا صنائع لمخابرات قوى الكفر العالمية في محاولة يائسة لامتصاص نداء الحق النابع من الفطرة السليمة الذي يقول للباطل , كلا ألف كلا .


    فما هي إلا بضع سنوات حتى كانت الصحوة الإسلامية السلفية الجهادية المباركة التي أشعل أوارها الجهاد الأفغاني الذي أضحى اللبنة الأولى في الحركة الإسلامية الجهادية المباركة التي أظهرت فعاليتها الحقيقية وثمرتها المباركة التي ما كانت إلا نتيجة تكاتف المسلمين ورجوعهم إلى صيحة الحق الأولى المخلصة المتمثلة ب ( يا خيل الله اركبي ) .
    فكان شيخ المجاهدين عبد الله عزام تقبله الله في الشهداء وشيخ المجاهدين أسامة ابن لادن حفظه الله بمنه و أبقاه ذخرا للمسلمين وشوكة نكاية في أعين الكافرين .
    وكانت الصحوة الجهادية التي عمت أرجاء العالم فهزت عروش الطواغيت وزلزلت الأرض تحت أقدامهم .
    وانطلقت سرايا المجاهدين وكتائب الموحدين ترفع راية ( لا اله إلا الله محمد رسول الله ) على يد ليوث كالجبال همهم إرضاء ربهم وغايتهم نيل إحدى الحسنيين ( نصر أو شهادة ) .
    حينذاك أدركت قوى الكفر العالمية الخطر المتمثل بالإسلام الجهادى فأمرت عبيدها من طواغيت الحكم المتسلطين على رقاب المسلمين بصب جام غضبها وأوج قوتها ومنتهى خبثها ودناءتها على كل موحد مجاهد يشكل خطرا آنيا أو مستقبليا على جاهليتهم المعبودة من دون الله .
    ففتحت سجونهم وزنازينهم ومقاصلهم لذبح وسجن وتعذيب وتشريد ونفي الموحدين المجاهدين في كل مكان .
    وخصصت أجهزتهم القمعية لمحاربة وتعقب وتقصي هذه الصحوة الجهادية المباركة فكرا ومنهجا وسلوكا و رموزا في محاولة يائسة فاشلة وفي سعي خائب لوأد الحق في مهده ولكن ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )
    وكلما زاد قمعهم وقتلهم وتعذيبهم وسجنهم وتخويفهم لاهل الحق , كتب الله للحق و أهله القبول في الأرض فانتشر بين الناس انتشار النار في الهشيم .
    هنالك أدركت قوى الكفر العالمية أن عبيدها ليسوا بالمستوى المؤهل لسحق مثل هذا الإعصار الهائل الذي لا يبقي ولا يذر فقرروا الدخول في ساحة المعركة لحسمها وإبادة مسعريها بالكلية ( زعموا ) .
    ولكن سرايا الجهاد سبقتهم وضربتهم في عقر دارطاغوتهم الأكبر أميركا في غزوتي نيويورك وواشنطن المباركتين , تلك الضربة التي أقضت مضاجع صانعي الكفر العالمي وفراعنته و أعادت المجد و العز المفقود للمسلمين بعد عقود من الذل و الصغار الناتج عن ترك الجهاد في سبيل الله.
    فأدركت قوى الكفر العالمية مقدار ضعفها وخورها وجبنها وهوانها أمام جند الرحمن , فأعلنت بكل صراحة ووقاحة الحرب العالمية الصليبية على الحركة الإسلامية الجهادية المباركة .
    فغزت أفغانستان ونجحت بفعل أنصارها المرتدين من السيطرة الظاهرية على اغلب أراضى هذه الأرض المسلمة المباركة المروية بدماء الآلاف الشهداء الطاهرين من شتى بقاع الأرض .
    ولكن سرايا الجهاد وكتائب التوحيد لم تتوقف بل استمرت بجهادها المبارك تدك معاقل الكفر في أفغانستان ويتكبد أعداء الله كل يوم خسائر جسيمة ماديا ومعنويا ولن تتوقف سرايا الجهاد بإذن الله حتى يتحقق الوعد الإلهي بالنصر .


    ثم أقدمت راعية الكفر (الصهيو- صليبي) أميركا على غزو العراق واحتلاله بعد أن غضبت على ربيبها وتلميذها البار ( صدام الطاغوت البعثي الكافر ) عليه من الله اللعائن المتتابعة , بعد مسرحية قبيحة فاسدة كاسدة أسمتها ( حرب تحرير العراق ) .
    وفي ليلة وضحاها تبخر الآلاف من جند الطاغوت شياطين الظلام من ازلام صدام الملعون ( البعثيين والفدائيين والحرس الخاص و الجمهوري … الخ ) ليتم تسليم هذا البلد المسلم بيد أسيادهم الاميركان.

    ولكن( يأبى الله إلا أن يتم نوره ) فهذه سرايا الحق وكتائب التوحيد من المجاهدين تظهر في هذا البلد المظلوم لتعلن لقوى الكفر العالمية ( الصهيو – صليبية ) أن الجهاد ماض إلى يوم القيامة وان أحفاد ذلك الجيل الرباني الأول المتمثل بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم الذين قهروا اعظم قوتين في الدنيا آنذاك , قد ظهروا ليعلوا ويظهروا راية التوحيد العظيمة (( لا اله إلا الله )) ليجعلوا كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى .


    إخواننا المسلمون الموحدون المجاهدون في كل أصقاع الأرض :
    إننا إخوانكم الموحدون المجاهدون من أبناء العراق الينا على أنفسنا معاهدين الله تعالى على الجهاد في سبيله بأنفسنا واموالنا وبكل ما نملك على ضرب رقاب المشركين وقطع أعناق الكافرين (أصليهم و مرتدهم) لاعلاء كلمة الله العليا ( لا اله إلا الله ) ونكس راية الكفر الصليبي الصهيوني المتمثل برأس الكفر أمريكا ومن والاها ونصرها وايدها وسار في ركابها وخضع لأمرها .
    فلتعلموا إخواننا الموحدين أننا حينما نرفع راية الجهاد عل هذه الأرض لن نكتفي بإخراج قوى الكفر الصليبية الحاقدة من العراق ولكننا نسعى إلى إقامة دولة الخلافة الراشدة على سائر بلاد المسلمين ومن ثم استكمال سير الفتوحات الإسلامية المباركة استجابة لنداء الحق (جل في علاه) , ولو كلفنا ذلك مقاتلة كل قوى الكفر الكبرى والصغرى الأصلية والمرتدة ( حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله ) .


    إخواننا الموحدون في سائر بقاع الأرض إننا إخوانكم الموحدون في العراق نعلن بعون من الله قيام (( الجماعة السلفية المجاهدة )) جماعة موحدة سنية سلفية الراية و العقيدة و المنهج دستورها و مصدر تلقيها كتاب الله و سنة رسوله بفهم السلف الصالح تؤمن إيمانا يقينيا جازما أن الجهاد في سبيل الله هو الحل الوحيد و الطريق الصحيح لاعادة ما سلب من هذه الأمة العظيمة من مجد و عزة و كرامة و انه السبيل الوحيد الذي يمكن من خلاله للامة أن تستأنف حياتها الإسلامية الصحيحة و تقيم الخلافة الراشدة على منهاج النبوة , فالجهاد وصف ملازم للجماعة لا تقوم إلا به والجهاد يكون بالقتال في سبيل الله وبالدعوة أليه بالحكمة والموعظة الحسنة جنبا إلى جنب فلا دعوة بلا قتال ولا قتال بلا دعوة .


    لذا نهيب بكل مسلم موحد غيور على دينه أن يعيننا بما استطاع بالدعاء وبما مكنه الله منه من سائر أنواع الإعانة المادية والمعنوية ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ) .
    وسيرى أعداء الله من جند الشيطان منا ما يسؤ هم ويقض مضاجعهم وفي المقابل سيرى منا أبناء الأمة الإسلامية ما يسرهم ويشفي صدورهم ويذهب غيظ قلوبهم بإذن الله ومنه وتأييده , ونسأله سبحانه جل شأنه أن يثبتنا وسائر المسلمين على هذا الطريق الرباني حتى نلقاه وهو راض عنا وقد نلنا إحدى الحسنيين (النصر أو الشهادة).
    (( اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى … اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى … اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى )).
    أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلي اللهم على نبينا محمد قدوة المجاهدين إلى يوم الدين وسلم تسليما كثير ا .

    أبو دجانه العراقي
    أمير الجماعة السلفية المجاهدة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-24
  5. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عقيدتنا ومنهجنا

    1 : نؤمن أن الله واحد لا شريك له وانه المألوه المعبود وحده لا معبود بحق سواه.
    2: نؤمن أن الله سبحانه الخالق المالك المدبر بيده الخلق والأمر .
    3: نؤمن أن لله سبحانه وتعالى أسماء وصفات عليا , نثبتها له كما جاء ت في الكتاب والسنه الصحيحة من غير تشبيه ولا تكييف ولا تمثيل ولا تأويل ولا تعطيل.
    4: نؤمن انه لا مطاع لذاته ولا محبوب لذاته إلا الله وكل ما سوى الله فطاعته ومحبته إنما هي لله وفي الله .
    5: نؤمن أن الحكم والتشريع من خصائص الله وحده , وان حكمه هو العدل المطلق وكل ما خالفه فظلم مردود .وان من لوازم الأيمان وشروط صحته رد الأمور إلى حكم الله وتشريعه , وان كل من رد أمرا إلى غير حكم الله وحكم بغير ما انزل الله اتبع تشريعا حادثا لم يأذن به الله فهو كافر خارج عن ملة الإسلام متبع حكم الجاهلية .
    6: نؤمن أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله إلى كافة الخلق انسهم وجنهم , يجب اتباعه وطاعته في جميع ما أمر به وتصديقه والتسليم له في جميع ما اخبر به , وان ذلك من لوازم صحة إيمان المرء , ومن طاعته صلى الله عليه وسلم التحاكم أليه والى سنته فمن رد حكمه فقد رد حكم الله ومن رد حكم الله فقد كفر .
    7: نؤمن أن الأيمان قول وعمل , قول القلب واللسان وعمل القلب والجوارح وان هذه الأربعة هي أركان الأيمان ينتقض إيمان المرء ويزول بزوالها .
    8: نؤمن أن ترك جنس عمل الجوارح كفر اكبر مخرج من الملة .
    9: نؤمن أن التكفير حكم شرعي مرده إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم واجماع الأمة .
    10: نؤمن بأنه لا يكفر أحد من أهل القبلة بذنب دون الشرك مالم يستحله .
    11:نؤمن أن كل من قال أو فعل ما هو كفر كفر بذلك وان لم يقصد الكفر بذلك .
    12:نؤمن أن الكفر يكون بالقلب واللسان والعمل .
    13: نؤمن أن الكفر العملي منه الأكبر ومنه الصغر والكفر الأعتقادي منه الأكبر ومنه الأصغر .
    14: نؤمن أن عامة كفر الناس هو العناد والأعراض وهو الكفر الذي قاتل رسول الله الناس عليه .
    15: نؤمن بأن ( من اظهر لنا الإسلام حكمنا بإسلامه وعاملناه معاملة المسلمين ومن اظهر لنا الكفر من غير مانع شرعي معتبر كفرناه ظاهرا وباطنا وعاملناه معاملة الكافرين ).
    16:نؤمن أن تارك الصلاة كافر كفرا اكبر مخرج من الملة .
    17: نؤمن أن من صرف شيئا من وجوه العبادة كالطاعة والمحبة والخوف والرجاء و الاستعانة والدعاء و الاستغاثة بغير الله انه كافر كفرا اكبر مخرج من الملة .
    18:نؤمن أن من ظاهر المشركين على المسلمين بأي نوع من أنواع المظاهرة انه كافر كفرا اكبر .
    19:نؤمن أن الحاكم بغير ما انزل الله وطائفته المبدلين للشريعة هم كفار مرتدون والخروج عليهم بالسلاح والقوة فرض عين على كل مسلم .
    20: نؤمن أن العلمانية على اختلاف راياتها ومسمياتها وأحزابها هي كفر بواح مخرج من الملة , فمن اعتقدها أو دعا إليها أو ناصرها أو حكم بها فهو كافر مشرك مهما تسمى بالإسلام وزعم انه من المسلمين .
    21: نؤمن أن الديمقراطية فتنة العصر تكرس ألوهية المخلوق وحاكميته وترد له خاصية الحكم والتشريع من دون الله , فهي كفر اكبر مخرج من الملة فمن اعتقدها بمفهومها هذا أو دعا إليها أو ناصرها أو حكم بها فهو مرتد مهما انتسب إلى الإسلام وزعم انه من المسلمين .
    22: نؤمن أن أي طائفة من الناس اجتمعوا على مبدأ غير الإسلام هي طائفة ردة وكفر كالأحزاب القومية والوطنية والشيوعية والبعثية والاشتراكية .
    23: نؤمن أن الشيعة الروافض طائفة كفر وردة وهم شر الخلق تحت أديم السماء .
    24: نؤمن أن الجهل المعجز الذي لا يمكن دفعه عذر معتبر شرعا يمنع لحوق الوعيد المطلق بالمعين .
    25: نؤمن أن كفر المعين متوقف على ثبوت شروط التكفير في حقه وانتفاء موانعه عنه .
    26:نؤمن أن ديار المسلمين التي حكمت بأحكام الكفر هي ديار مركبة جامعة للوصفين وصف دار الكفر من جهة الأحكام الجارية , ووصف دار الإسلام من جهة أهلها , وكل بحسبه فيها فالمسلم مسلم والكافر كافر , والأصل في أهلها الإسلام سواء منهم المعروف أو المستور الحال .
    27:نؤمن أن الدنيا دار سنن لا يجوز تركها مع القدرة عليها والالتفات إليها شرك وتركها معصية وعدم اعتبارها زندقة .
    28:نؤمن أن الجماعات الإسلامية التي تدخل الانتخابات والمجالس التشريعية هي جماعات بدعية نبرأ إلى الله من أفعالها .
    29:نؤمن أن مقولة ( أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم لكم على أرضكم ) هي عند أصحابها على معنى جبري إرجائي .
    30:نبرأ إلى الله من ضلالات الخبثاء أهل التجهم والإرجاء بطانة الطواغيت المرتدين وعينهم الحارسة على أمنهم وسلامتهم ونحذر منهم ومن غيهم و إفسادهم واضلالهم .
    31: نبرأ إلى الله من ضلالات الخوارج وغلوهم ومن تابعهم من غلاة التكفير في هذا الزمان ونحذر منهم ومن مجالستهم ومن فادهم واضلالهم .
    32:نؤمن أن الوعود الإلهية في كتاب الله وسنة رسوله هي أوامر للمسلمين لتحصيل أسبابها والسعي في إدراكها .
    33:نؤمن أن الطائفة المنصورة طائفة علم وجهاد .
    34: نؤمن أن الجهاد ماض إلى يوم القيامة مع كل بر وفاجر وفي كل زمان ومكان وبإمام ومن دون إمام ويمضي بفرد واحد فما فوق لا يوقفه جور الجائرين ولا إرجاف المثبطين .
    35:نؤمن أن الجهاد في سبيل الله هو الطريق الشرعي الصحيح الذي يمكن الأمة من استئناف حياة إسلامية وقيام خلافة راشدة على منهاج النبوة .
    36: نؤمن بكل ما جاء به رسول الله من أمور الغيب على الحقيقة كالجنة والنار والكرسي والعرش والصراط والميزان .
    37:نؤمن بالوسطية في القدر بين الجبرية والقدرية فأفعالنا ومشيئتنا مخلوقتان والإنسان فاعل مختار له إرادة ومشيئة وهو فاعل لافعاله على الحقيقة .
    38: نؤمن بجميع أنبياء الله ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وبكتبه المنزلة على رسله وبملائكته وانهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .
    39:نترضى على جميع أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم) الأنصار والمهاجرين وغيرهم ممن اسلم بعد الفتح فنواليهم ونوالي من والاهم وأحبهم ونعادي من عاداهم وأبغضهم ونلعن من لعنهم ونكفر من كفرهم , وانهم كلهم عدول وهم خير الخلق بعد الأنبياء والمرسلين .
    40:نؤمن أن خير الناس بعد قرن النبي واصحابه قرن التابعين لهم بإحسان الثاني والثالث ثم يفشو الكذب وتضعف الأمانة .
    41: نحترم علمائنا ونجلهم ونعرف لهم فضلهم وحقهم ولا نعتقد بعصمتهم ولا نتعصب لهم ولأقوالهم فيما يخالف الحق ولا نتابعهم فيما اخطأوا فيه فالحق أولى بالاتباع وهو احب الينا مما سواه .




    ملاحظة : وصلتنا هذا البيان منذ مدة ولكن حرصا منا لمعرفة المصدر الذي كان عبر البريد الألكتروني قمنا بمتابعته لحين معرفة مصداقيته وتم ابلاغنا بان صعوبة توصيل اخبارهم لنا وانهم يقاومون العدو على ساحات الوغى بأنفسهم وأموالهم وأولادهم لحين تحرير أرض الخلافة من أيد الصـليبيين حتى لو كلف ذلك كل ما يملكون.اللهم نسألك باسمك الأعظم أن تننصر إخواننا المجاهدين في كل مكان...إنك القادر على ذلك جل شأنك.


    مركز الإعلام الإسلامي العالمي
     

مشاركة هذه الصفحة