الدراما اليمنية من أين ... وإلى أين؟؟؟

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,062   الردود : 17    ‏2003-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-23
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أعتقد أنني سأشط بأخواني رواد المجلس قليلاً عن الشعر والقصة القصيرة الى مناقشة قضية هامة وهي قضية الدراما اليمنية وطبيعة العمل الدرامي في اليمن :
    وهنا لا أدعي أنني أملك مقومات الناقد المتخصص في هذا المجال ولكن أعتقد أنني ناقد متابع وقدد لاحظت عدد من الملاحظات على الدراما والعمل الدرامي في اليمن :
    لقد حاول الدراما اليمنية أن تضع رجلها على طريق الإنجاز لا الإباداع والظهور لا التألق بدءاً ولكن للأسف ماتت عند هذه النقطة فلم تتجاوز هذه النقطة أبداً ...
    فالدارما تحتاج الى (نص جيد ومثير ومتجدد ) كما تحتاج الى ممثلين مقتدرين ومتجددين وجمهور واعي .. وتهتم أيضاً بالتوع في الطرح والهيأة (Setting) وهذا ما لم يتوفر للدراما اليمنية مطلقاً ..
    أرجو مناقشة هذا الموضوع لأهميته في الدفع بالعمل الدرامي في اليمن .,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-23
  3. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    موضوع متميز ..وجديد في طرحه بالمجلس اخي العزيز

    نتيجة لاقامتي خارج الوطن الغالي فلن املك المقدرة على النقد او الاضافة

    لكني سأحاول التحدث بصفة عامه من خلال ما استشفيته من طرحك للموضوع

    فقد لاحظت تركيزك على نقطتين مهمتين واسمح لي ان اقتبس كلماتك هنا

    ((حاولت الدراما اليمنية أن تضع رجلها على طريق الإنجاز لا الإبداع ))

    أعتقد ان الخطأ هنا يعود الى الاستراتيجية التي تتبعها وسائل الاعلام في اليمن بصفة عامه حيث لم تدرك او تعي بعد انها لم تعد المسيطره او السائده في ساحة المواطن اليمني نتيجة انتشار القنوات الفضائية العامه والمتخصصة بشكل كبير..

    وبالتالي نتيجة لعدم الفهم لمتطلبات العميل (المشاهد هنا)لم تستطع هذه المؤسسة ان تبدع ..هذه وجهة نظر قد تكون خاطئة او قاصرة

    اما النقطة الأخرى التي اردت ان ادير دفة الحديث نحوها فهي تتعلق بما ذكرته هنا اخي الكريم

    ((فالدارما تحتاج الى (نص جيد ومثير ومتجدد ) كما تحتاج الى ممثلين مقتدرين ومتجددين وجمهور واعي .. ))

    اعتقد ان النص الجيد والمثير والمتجدد لن يخلو من وفاض مبدعي اليمن وادبائها وانما يحتاج الى تشجيع لابراز هذا الابداع والتجديد..

    أما الممثلين المقتدرين فهم حقا من تعوزهم الدراما اليمنية بالرغم من قلة ما شاهدته من مشاهد في مسلسلات او تمثيليات يمنية إلا انني للاسف كنت اشعر بالخجل عندما اشاهدها مع صديقاتي هنا الغير يمنيات لأن اداء الممثلين يكون مفضوح ويمكن لطفل صغير ان ينقد هذا الاداء الضعيف..

    ربما السبب هو عدم وجود مؤسسات تعليميه لهذا الفن-لست ادري ان كان باليمن معهد للتمثيل - !!!

    اما الجمهور فثق انه واعي كل الوعي ..ولكنه اراح رأسه بكبسة زر صغيرة والانتقال الى عالم الفضائيات الاخرى..

    اتمنى ان يستمر الطرح المفيد وان نخرج بنتائج جيدة ومضيفه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-24
  5. قطرالمحبه

    قطرالمحبه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-23
    المشاركات:
    409
    الإعجاب :
    0
    قطرالمحبه

    تسلمين اختي زهرة الصحراءعلى رايج....والصراحه الموضوع اللي اطرحه ابو أنس

    انا مع كل ما قالته زهرة الصحراء...............الخ..
    وما حاب اطول عليكم على العموم زهرة ..وبو أنس مشكورين على المواضيع الحلو
    ونشاء الله انجوف منكم الكثير..

    اخوووووووووووووووكم
    قطرالمحبه


    أتم بعيد..وتتم بعيد..وأتم مثل الحزن أنطر سحابة صيف
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-24
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    الأخت الفاضلة زهرة الصحراء .. شكراً لتفاعلك البناء مع الموضوع ...
    الأخت قطر المحبة شكراً على تواجدك الجذاب معنا ...
    وأريد هنا أن أوضح بعض الأمور حول الدراما اليمنية :
    لقد عانت الدراما اليمنية من مجموعة من الأسباب أدت إلى هذا الركود البائس والنكوص عن الإبداع ومنها :
    1- من الناحية الفنية : ما من شك أن الناحية الفنية مؤسسة من عدد من المقومات التي من شأنها أن تسهم إسهاماً مباشراً في نجاح العمل الدرامي أو فشله , ومن هذه المقومات :
    أ- النص : فجودة النص مقدرة بعدد من العوامل هي (التماسك البنوي داخل النص – وضوح الأفكار وتحديدها – التقسيم العضوي المنطقي [مقدمة – موضوع – خاتمة] – الصنعة الأدبية من حبكات وصراعات فنية وذروات – الواقعية وإن اتسم ببعض الخيال .. وغيره من العوامل ) كما أن النص يجب أن يكون واضح المعالم (سياسي – اجتماعي – ثقافي) لا أن يكون بانوراما غير معروفة المعالم والأفكار .
    ب- السيناريو : فعمل السيناريست هو تحويل النص المقروء إلى نص تمثيلي ومشاهد يمكن من خلاله متابعة نمو الشخصيات وحركات هذه الشخصيات ضمن التوليفة الفنية وطريقة الأداء .
    ت- التمثيل : فنجاح العمل الفني يعتد به إذا ما كان الممثل بارزاً في أداء دوره الذي أنيط به والدور الفني أو التمثيل يعني إندماج شخص الممثل بالشخصية في النص وتحرك الممثل وفقاً لهذا الاعتبار وضمن جو النص وهذا الصدق في الأداء من شأنه أن يترجم إلى تفاعل الجماهير مع العمل الدرامي نتيجة للإحساس بطبيعة الشخصية وهذا هو السبب أن ممثلين معينين ارتبطت في أذهان الجمهور شخصيته بالشخصية الممثلة بل وطغت على شخصيته أيضاً .
    ث- التصوير : فالمشاهد التصويرية واستخدام التقنية الحديثة في تصوير المشاهد والانتقال بالمشاهد من زوم إلى آخر وكذا تنويع زاوية التقاط الصور , واستخدام الفلاتر المعينة للتمويه أو الإيضاح وخلق جو ملائم لأحداث النص , وكلما كان المصور بارعاً في ترجمة الأحاسيس كلما نجح النص وساعد الممثلين على إتقان دورهم .
    ج- الصوت والموسيقى : فالصوت من أهم العوامل في الدراما حيث أنه يعمل معاً مع الصورة في إخراج العمل الدرامي والصوت من حيث وضوحه وتسايره مع الصورة واستخدام تقنيات الصدى والتجهير , كما أن الموسيقى التصويرية مدرسة بحد ذاتها فهي تساير الأحداث وتضفي على الجو العام للعمل الفني الحركة والدفء بل ويصل الأمر أحياناً أنها تعادل كثير من الكلمات .
    ح- الإنتاج : فالتمويل للعمل الفني وإنتاجه من مقومات نجاح الأعمال الفنية أو فشلها , وكلما كان المنتج للعمل الفني مقدراً لطبيعة العمل الفني كلما زاد هذا العمل بريقاً واتقاداً وبالعكس إذا كان غرض المنتج هو الربح أو عرض الأفكار فقط دون التأثير فإن له ما اختار .
    خ- الإخراج : وهو أصعب الأدوار على الإطلاق كونه يلم بجميع هذه النواحي ويمسك بزمام الأمور في العمل الفني فإذا ما كان المخرج مقتدراً على تسيير جميع الفعاليات الفنية داخل العمل كلما كان العمل الفني رائعاً والعكس صحيح .
    2- من الناحية السياسية : فاعمل الفني لا يحتاج إلى واجهة سياسية تدعمه أو تدفعه أو تزوده بل تحتاج إلى عوامل سياسية توفر البيئة المناسبة لها للتطور والنماء وتوسيع الهامش لها يجعل التربة خصبة للإبداع وإظهار القدرات .
    3- من الناحية الاجتماعية : فتقبل الجمهور للعمل الدرامي ينتج عن وعي هذا الجمهور من عدمه خاصة إذا ماكان العمل الدرامي ناجحاً ومتفوقاً فنجد مثلاً أن عملاً درامياً نجح في قطر معين بينما لم ينجح في قطر آخر نتيجة لوعي الجمهور كما أن تقبل الجمهور للعمل الدرامي يعتمد على الثقافة المسيطرة والتقبل المبدئي ولولا ذلك لما نجحت بعض المسلسلات الدرامية التي يراها البعض سخيفة في بيئة كاليمن .

    هذه العوامل وغيرها إذا ما طبقناها على الدراما اليمنية لوجدناها تزحف زحفاً أمامها بل , فمن خلال الإخفاقات المتوالية التي عانت منها الدراما اليمنية , وسأفرد لها مقالاً فيما بعد إن شاء الله واتخاذ النقاط السابقة كمعيار ... وكنت أتمنى أن يقوم الأعضاء بالمداخلة في الموضوع لأنه من المواضيع السهل إدلاء الرأي فيها ... وكلي أمل في ذلك ,,,
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-24
  9. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    لقد اوضحت لنا اخي مقومات نجاح العمل الدرامي

    لكني لم استطع فهم سبب -إن جاز لنا التعبير- فشل الدراما اليمنيه سواء في الوسط الداخلي اليمني او على نطاق اوسع في العالم العربي ؟!

    ننتظر منك المزيد من الايضاح حيث يتبين لنا من خلال طرحك إلمامك بالموضوع وفهمك له بشكل اكثر تعمق ..

    لك كل التقدير على المجهود ..

    ونتابعك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-24
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    مواصلة للحديث السابق واستجابة لطلب الأخت العزيزة زهرة الصحراء أقول أو بالأصح (أكتب):
    فإنه وطبقاً للمعايير السابقة لنجاح أي دراما أو عمل درامي تظل الدراما اليمنية ثابتة على الخطوة الأولى لم تتقدم شبراً واحداً بل تراجعت أحياناً حتى أننا شعرنا بالإشفاق عليها في بعض الأحيان ومن مظاهر إخفاق الدراما اليمنية :
    1- عدم وجود جمهور متابع بل جمهور مستهلك كل الذي يعنيه أن يشاهد ثم ... لا شيء ,, والعمل الدرامي الجيد هو الذي يخلق جواً من الجدل حول مواضيعه ويتجسد هذا بالتفاعل الجماهيري والتكهنات والحدس وبناء التحليلات العديدة لما يخلقه العمل الدرامي من تشويق وإثارة , كما أن المادة الدرامية بحياديتها وواقعيتها تجبر الجمهور على المتابعة والنقد والاستجابة لتفاصيل مبررات وجود العمل كما أن إتقان الأدوار يصم كثير من الممثلين بقالب معين فترى الجمهور يرى فلانا من الممثلين بشخصيته ولو حتى اختلفت الدراما فإنه يلبسه الثوب الشرير ويرى تصرفاته من مخزونه العاطفي تجاه الشخصية وهنا مكمن الإثارة إذ ينتظر المتفرج أن يتحقق حدسه حول شخصية الممثل في هذا الدور أو أنه ينحرف باتجاه درجة 90 درجة نظراً للشخصية الجديدة التي تجعله يعجب بالأداء والرقة والشفافية في التنوع والتعامل , وعلى هذا نرى أن الدراما اليمنية هي أقل الدرامات متابعة من جمهور الداخل وجمهور الخارج .
    2- عدم وجود شخصيات فنية يشار إليها بالبنان أو أنها جسدت شيئاً وواصلت عليه فكل مرة يظهر نجم ثم لا يلبث أن يخبو بنفس السرعة التي ظهر بها نتيجة عدم التواصل الجماهيري وقولبة الممثلين للأدوار .
    3- عدم ظهور صحافة فنية تعنى بالدراما اليمنية وتكتب فيها وتؤطر لها وتناقش جميع تفاصيل العمل الدرامي وتوجيهه لكي يستفيد من أخطائه وإذا وجدت مثل هذه الأقلام فإن آراءها لا تتقبل ولا تحمل محمل الجد وتتهم بالتحامل على العمل الفني والأداء الناشئ وأن هذه الأقلام تعمد إلى وأد التجربة والحق يقال أن هناك أقلام لا يهمه سوى التجريح والتسفيه للممثلين والفكرة ولا تناقش بروية وبصيرة طبيعة العمل الفني كونه عملاً فنياً وهذا ناتج عن افتقار المتخصصين في هذا المجال للإدلاء برأيهم وتقويم المعوج فانتصب للأمر كتاب لا يجيدون سوى كيل التهم أو المديح .
    4- المعاهد التمثيلية والمحاضن الفنية تعتبر من آخر الأمور ذات الأولوية بالرعاية فترى أنها مهمشة وتفتقر إلى الأسس الأولية للاستمرار ناهيك عن الإبداع فتعرضت معالمها للاندثار وماتت جميع الطاقات الشابة في مهدها لعدم الاحتواء, بل وصل الأمر أحياناً إلى التعمد في تدمير هذه التجارب الشابة إذا لم تنساق وراء القولبة السياسية كما حصل في المعاهد العلمية التي كانت تمته المتفرج بفن يحبو ولكنه كان نواة لفن جاد .
    5- اعتماد الدراما اليمنية على لون واحد من الدراما هو الدراما الساخرة (أو التهريج بلغة العامة) ولم تتطور عن هذا الشيء فكان الدور الذي تقوم به هو إضحاك الجمهور لمجرد الإمتاع لا الإمتاع والفائدة وتصدر لهذه المهمة العديد من المهرجين الذين انقرضوا مع الأيام كونهم يفتقرون إلى الصنعة الفنية ويتميزون بالبداهة وحضور البديهة ليس إلا .
    6- تمويل الدراما اليمنية من جهة واحدة فقط (الإنتاج) وهي الدولة مما فرض على الدراما قيوداً كثيرة كبحت من جماح الإبداع وصبت العمل الدرامي قي مسارات لا يمكن أن يفيض عنها فعلم المتفرج بالنهاية من أول حلقة في المسلسل الدرامي أو المسرحية .
    7- انخفاض أجور الممثلين في العمل الدرامي سواء المخرجين أو الفنيين أو الممثلين .. الخ , وهذا بدوره أشعرهم بالخيبة فالسمكري مثلاً قد يحصل على أجر أكبر مما يتحصله رواد العمل الدرامي , ثم أن تساوي الأجور بين الممثلين والعاملين جميعاً أدى إلى اختفاء عنصر التنافس على الأدوار (أدوار البطولة مثلاً) مما يدفع إلى الإبداع والخلق والتطوير .

    وحتى لا أظل أتحدث وحدي أطلب من الأخوة المتابعين الإدلاء بالأسباب التي أدت إلى هذه المظاهر , وأنا سأعمد إلى تقديم نماذج من الدراما اليمنية ... لاحقاً ,,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-26
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ألا يوجد أحد يمكنه أن يعطيني أسباباً لتلك المظاهر ..
    إذا لم أجد أذناً صاغية ...
    فأرجو من المشرف حذف الموضوع ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-26
  15. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    :cool:

    اخي العزيز يبدو ان طريقة طرحك جعلت الجميع يشعر بأن لديك إحاطه كامله ووافيه عن الموضوع اكثر من الاخرين

    وتثبيت الموضوع تم للاستفادة منه

    وإن لم يرد الاخوان فهذا لا يعني ان الموضوع ليس جيدا

    فما عليك إلا ان تلقي نظرة على عدد الزوار للموضوع وستتأكد من اهمية الموضوع

    ولي عودة إن شاء الله:)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-27
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    شكراً يا زهرتنا الفواحة لقد أعدت الدماء الى أوصال ما كتبت بعد إذ جمد ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-27
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    إنني حينما وضعت الموضوع توقعت مشاركة كبيرة في التفاعل معه كون الكتابة فيه متيسرة والملاحظة متاحة أمام الجميع , ومما زاد في يقيني باتساع رقعة المشاركة هو تثبيت الموضوع وذلك إدراكاً من الأخوة المشرفين لأهمية الفكرة المطروحة وهذا مما يثلج الصدر بأن هناك من يتابع مثل هذه المواضيع الجادة ويعكس اهتمام إشراف المجلس بالجدية في الطرح ...
    وحتى أسهل .. ورغبة في جلب المشاركات سأورد بعض الأسئلة التي قد تساعد في تسيير دفة النقاش وهي :
    1- هل تعتقد أن السبب تربوي بمعنى أن المدارس تكاد تخلو من هذه الموهبة ولا تدعمها؟
    2- أم أن السبب سياسي فتجيير العمل الفني لتلبية احتياجات سياسية أدى إلى عدم التنوع والثراء؟
    3- أم أن السبب في غياب كلية متخصصة ومعاهد تعنى بهذا الأمر مما جفف الإبداع لدى أصحابه ؟
    4- أولا تظن معي أن السبب الحقيقي هو غياب الصنعة الفنية من الدراما اليمنية وافتقارها إلى أبسط المقومات؟
    5- أليس من الواضح أن العمل الدرامي لم يلق أي تشجيع حكومي أو غير حكومي , محلي أو غير محلي مما ولد إحساساً بالفشل لدى القائمين على العمل؟
    6- أليس صحيحاً أن العمل الدرامي في اليمن ترصد له غير ذوي الخبرة والاختصاص واحتكره من لا يعرفون من الدراما سوى السخرية وإضحاك الجمهور؟؟

    هذه الأسئلة وغيرها أطرحها عليكم بقصد المشاركة والتفاعل . . وننتظر المزيد .
    ملاحظة : الكاتب واضع الأسئلة أنا وليس (فيصل القاسم) مذيع الجزيرة الشهير .
     

مشاركة هذه الصفحة