الإرهاب المسكوت عنه .. مجندة إسرائيلية تجبر فلسطينية على شرب سائل سام

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 396   الردود : 1    ‏2003-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-23
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام : ارتكبت مجندة إسرائيلية جريمة نكراء بعد أن أكرهت امرأة فلسطينية على شرب مادة سائلة سامة تحت التهديد بالسلاح ، جاء ذلك في معرض تقديم الشرطة العسكرية الإسرائيلية للائحة اتهام ضد المجندة إلى المحكمة العسكرية .


    وتقول المصادر الإسرائيلية أن الجندية قد أجبرت السيدة الفلسطينية تحت طائلة التهديد على تجرع بعض السائل السام مما أدى إلى إصابتها بحروق في حنجرتها ومعدتها وبحالة من التشنج والارتعاش بتأثير المادة السامة، إلى أن تم نقلها إلى مستشفى غزة لتلقي العلاج ، وقد وقع الحادث في شهر فبراير الماضي وتم تقديم لائحة الاتهام قبل قرابة شهر .


    ويتضح من لائحة الاتهام أن الجندية كانت تخدم في معبر التفاح المتاخم لمستوطنة 'نفيه دكاليم'، وهو المعبر الذي يمر الفلسطينيون عبره إلى أعمالهم في 'غوش قطيف' ، كما يستخدمه سكان حي المواسي للوصول إلى أعمالهم في خان يونس ، واستنادًا إلى ما جاء في لائحة الاتهام، فقد كانت الفلسطينية عائدة في ذلك اليوم من خان يونس إلى منزلها في حي المواسي، وكانت تحمل بيدها زجاجة .


    وعندما وصلت إلى المعبر، سألتها الجندية عما تحويه الزجاجة، فخافت الفلسطينية من مصادرة الزجاجة، فقالت أنها تحتوي الماء، رغم أنها كانت تحوي على مادة لاصقة ، فأمرت الجندية الإسرائيلية الفلسطينية بالشرب من الزجاجة ، وعندما رفضت المرأة تناولت الجندية سلاح رفيقتها وصوبته إلى رأس المرأة آمرة إياها بالشرب من الزجاجة .


    وقربت الفلسطينية الزجاجة من فمها، وتجرعت كمية قليلة من السائل، مما سبب لها حروقـًا في تجويف الفم والبلعوم، فضلاً عن إصابتها بحالة من التشنج ، ونقلت الفلسطينية إلى مستشفى غزة، لتلقي العلاج .
    وأشارت لائحة الاتهام إلى محاولة الجندية تشويش التحقيق، عندما طلبت من رفاقها المرابطين على الحاجز الادعاء بأنها لم تصوب السلاح إلى المرأة، وأنها لم تجبرها على تجرع السائل ,,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-23
  3. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    وهذه المكافئه العربيه للارهاب الاسرائيلى

    شهد الاجتماع الاستثنائي للمنتدى ‏الاقتصادي العالمي [دافوس] المنعقد في الأردن أول لقاء بين مسئول بحريني رفيع ومسئول إسرائيلي .

    حيث أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في تصريح للصحافيين في ختام ‏اجتماع مع نظيره الأردني الدكتور مروان معشر على هامش أعمال المنتدى انه التقى ‏عددا من المسئولين العرب قائلا 'اجتمعت بوزير المالية الفلسطيني وولي عهد ‏البحرين' الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة .
    لكن الوزير الإسرائيلي لم يوضح إن كان اللقاء معدا له أما انه حدث صدفة مشيرا ‏إلى انه سيلتقي لاحقا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية القطري ‏حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني .
    وكان وزير الخارجية الإسرائيلي قد اجتمع في وقت سابق مع وزير الخارجية المصري ‏احمد ماهر .

    يذكر أن إسرائيل ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع ثلاث دول عربية هي مصر والأردن ‏المرتبطتان معها بمعاهدتي سلام منذ عام 1979 و1994 على التوالي وكذلك موريتانيا ‏التي اعترفت بإسرائيل وأقامت معها علاقات دبلوماسية عام 1999 .
    بينما تجري قطر اتصالات مع الدولة العبرية باستمرار رغم إعلانها إغلاق المكتب التجاري الإسرائيلي في العام 2000 ,,
     

مشاركة هذه الصفحة