سلسلة الدعوة إلى الله تعالي (الدعوة الفردية)

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 1,400   الردود : 20    ‏2003-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-22
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    نظراً لا همية الدعوة إلى الله تعالي و أن الدعوة إلى الله واجب على كل مسلم عاقل قادر فسوف أقوم بعرض كتاب يشرح طريقة الدعوة الفردية فإلى الكتاب
    الكتاب للشيخ مصطفي مشهور رحمة الله عليه



    المقدمة

    الدعوة إلى الله واجب كل مسلم ومسلمة فى كل زمان وفى زماننا هذا أوجب لما تتعرض له الأمة الإسلامية من هجمات شرسة من أعداء الله بقصد سلب جوهر الدعوة الإسلامية من نفوس المسلمين.

    الدعوة إلى الله شرف عظيم لصاحبها (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحآ وقال إننى من المسلمين).

    الدعوة إلى الله ثوابها كبير وعظيم، وحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرر ذلك: (لأن يهدى الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس).

    الدعوة إلى الله وإلى الطريق الصحيح من ألزم الأمور وسط هذا الخليط من الرايات والتيارات والتجهيل والتشكيك والتغريب والانحراف.

    الدعوة إلى الله مرحلة هامة من مراحل العمل الاسلامى الجاد وهى مرحلة التعريف التى تسبق التكوين والتربية وهناك دعوة عامة فى المحاضرات والدروس ووسائل الإعلام كالكتاب والصحيفة والمجلة والشريط، وهناك الدعوة الفردية أيضا وهى لاتقل أهمية وهى التى سنخصها هنا ببعض التفصيل.

    وسنجمل الكتابة فى أمرين: الأول يتصا بالمعاني والأسلوب والتدرج على هيئة مراحل. والثاني حول مميزات الدعوة الفردية وخصائص الداعى الذى يقوم بها.

    أولا حول الأسلوب والمراحل

    يلزم أن نعلم الواقع الذى عليه من ندعوهم إلى الله من المسلمين- فنحن نحصر هنا الحديث على دعوة المسلمين إلى الله ليس غير المسلمين- لأن المطلوب هو أن ننتقل بهم من الواقع الذى يعيشونه وما فيه من قصور فى فهم أو فتور في عمل أو تطرف أو غير ذلك إلى فهم الإسلام فهما كاملا سليما شاملا نقيا كما جاء به رسول الله صلى الله عليه و سلم وإلى معرفة متطلبات هذا الإسلام كاملة ثم كيفية تحقيق هذه المتطلبات على الوجه الأكمل الصحيح.

    وبشىء من الدراسة والتحليل لمجتمعاتنا نجد أن ضعف الإيمان أو الإيمان المخدر فى النفوس مع عدم المعرفة السليمة لحقيقة هذا الدين والغزو الفكرى أيضا كل ذلك وراء هذه الحال التى عليها الكثرة من المسلمين و التي يسرت لأعداء الله تسخير بعض المسلمين لمحاربة الدين من حيث يشعرون أو لايشعرون.

    ولا ينتظر وعى وحركة و عمل وإنتاج للاسلام من أمثال هؤلاء إلا إذا استيقظ الإيمان أولا في نفوسهم فيدفعهم إلى المعرفة والحركة والعمل و الرقى بالنفس فى مدارج العاملين الصالحين.

    ولعله من المفيد أن ننبه إلى أن التزام الترتيب فى المدارج لازم وهام حتى لايؤدى عدم الترتيب إلى انتكاسة أو قعود، وسنبدأ الدعوة مع شخصر غافل لاه ونتدرج به مرحلة مرحلة من باب توضيح كيفية البدء مع مثل هذا الصنف، وفى الحقيقة هناك أفراد أفضل حالا و أقرب استجابة والأولى أن نبدأ به أولا اقتصادا فى الوقت والجهد.

    إن كثيرا من المسلمين الذين شغلتهم الدنيا و ألهتهم عن عبادة الله وطاعته أشبه ما يكونون بقوم نائمين مستغرقين فى النوم، وهناك نار تقترب منهم وستلتهمهم إذا بقوا على حالهم.

    ويوجد وسط النائمين بعض المستيقظين الذين يشهدون هذا المنظر ولا يملكون دفع هذه النار عن النائمين. فالواجب يملى عليهم أن يوقظوا النائمين ليتدارك كل واحد منهم حاله ويبتعد عن هذه النار، وأى محاولة لتحذيرهم من النار قبل ايقاظهم لاجدوى منها ولن يستجيبوا لأنهم نائمون لايسمعون هذا التحذير، فلابد من الإيقاظ أولا، ثم التحذير.

    ولكن كثيرا ما يحدث عند إيقاظ نائم أن يطلب ممن يوقظه أن يتركه يسترسل فى نومه لأنه مستمع بالنوم ولا يريد أن يقلقه أحد. إنه يطلب ذلك وهو لازال نائما ولم يستيقظ لأنه لو استيقظ فعلا ورأى النار لسارع بالفرار منها، وإذا قال أنه قد استيقظ لايطمأن إلى هذا القول الا إذا اقترن بالحركة و الابتعاد، هكذا يكون حال الداعى إلى لله تعالى مع من يدعوهم إلى لله، فعليه أن يصبر على دعوتهم ويتحمل ماقد يصدر منهم نحوه من إساءة أو أذى ويحتسب ذلك عند لله مقتديا فى ذلك برسولنا الحبيب صلى الله عليه و سلم الأسوة الحسنة، فقد كان يدعو ويتعرض للأذى ويصبر ويستمر فى الدعوة ويقول: (رب اهد قومى فإنهم لا يعلمون). وفى هذا المعنى كان الإمام البنا يقول للاخوان المسلمين: كونوا مع الناس كالشجر يرمونه بالحجر ويرميهم بالثمر.


    يتابع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-24
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-25
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    المرحلة الثانية:

    المرحلة الثانية: وهى إيقاظ الإيمان المخدر فى نفس المدعو، ولا يكون الحديث حول قضية الإيمان مباشرا و لكن الأفضل أن يأتي طبيعيا وكأنه دون قصد، بانتهاز فرصة رؤية طائر أو نبتة أو حشرة أو أي مخلوق من خلق الله ويتحدث معه عن قدرة لله وإبداعه وعظمته فى هذا الخلق ويوضح مثلا كيف ينبت هذا النبات من طين و ماء و يختلف بعضه عن بعض فى الساق و الأوراق و الأزهار والثمار و الألوان و الرائحة و الطعم وهى تسقى بماء واحد ومن طين واحدة (صنع الله الذى أتقن كل شىء) (هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه) وهل يستطيع العلماء مع ماوصلوا إليه من علم أن يصنعوا حبة قمح مثلا فى معاملهم بحيث لو وضعوها فى الأرض ورويت بالماء أن تنبت عودا من القمح؟ إنهم لن يستطيعوا لأن سر الإنبات فى الحبة التى خلقها الله من اختصاص الله وحده، رلا يستطيع بشر أن يودعه في حبة صناعية. كما أن أهل الأرض جميعا لو اجتمعوا ليخلقوا ذبابة ما استطاعوا، فالخلق والحياة من اختصاص الله وحدد.

    و هكذا بمثل هذا الحوار و تكراره و التفكرفي خلق الله سيثمر بإذن الله تنزيها وتعظيما و تقديسا لله سبحانه.

    مصداقا لقول الله تعالى: (ويتفكرون فى خلق السماوات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار) فالآية تؤكد أن ثمرة التفكير تنزيه وتعظيم الله ويدفع هذا إلى تذكر اليوم الآخر وما فيه من جزاء يدفع المؤمن إق دعاء الله بأن يقيه عذاب النار. و هكذا بأستيقاظ الإيمان بالله و وحدانيته وصفات القدرة والكمال يبدأ القلب يحيا بمعرفة الله ويستيقظ من غفلته و يتهيأ لاستكمال قضية الإيمان باليوم الآخر و ما فيه من بعث وحساب جزاء وكذا التعرف على المهمة التى خلقنا الله من أجلها فى هذه الحياة الدنيا وهى عبادة الله ولا يتصور لهذا الخالق العظيم أن يخلقنا عبثآ. ولعله من المفيد توضيح قضية تكريم الله لبنى آدم بسبب النفخة من روح الله التى أهملها كثر من الناس وعاشوا جانب الطين فقط و مطالب الجسد و أن العقيدة السليمة لازمة لهذه الروح وفيها سعادة الدنيا و الآخرة.

    و هكذا يستمر الحوار حول قضايا الإيمان وعندما تستيقظ هذه القضايا سيبدأ الفرد فى مراجعة نفسه ويشعر أنه لو بقى على حاله من الإهمال والتقصير والغفلة وإقباله على معصية الله و عدم طاعته فإنه سيتعرض إلى عذاب الله يوم القيامة ولا مفر ولا منقذ له. وحينئذ يسلس قياده ويسهل توجيهه إلى مايدعى إليه من التزام تعاليم الإسلام.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-26
  7. أبوهاشم

    أبوهاشم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-17
    المشاركات:
    403
    الإعجاب :
    0
    الأخ الفاضل الحسام اليماني،
    و فقك الله لطرق هذا الموضوع الهام و سدد للخير خطاك، كنت قد إقترحت على المشرف أن يستحدث مجلس في الأقسام الإسلامية للكتاب يضع المشاركون فيه ما نهلوه من الكتب الإسلامية الهادفة مثل ما تفضلت بنشر الكتاب الذي ذكرته، و جعلت الموضوع قابلا للتصويت و لعل في إسهامك الخير الكثير،،،
    أما بالنسبة للكتاب الذي ذكرت فلعلك تفيدنا بذكر دار النشر التي طبعت الكتاب لتعم الفائدة،
    و قد قرأت كتابا آخر يناقش نفس المسألة للداعية الإسلامي اليمني محمد بن عبدالرحمن السقاف بعنوان الطوالع السعدية في بيان مهام الدعوة الفردية وهو كتيب صغير سهلة ألفاظة عظيمة معانيه، من إصدارات دار الفقيه للنشر و التوزيع (حضرموت- اليمن، و دبي الإمارات)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-07-01
  9. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم أبو هاشم جزاك الله خير لتفاعلك مع الموضوع و لمرورك الكريم عليه لك مني كل تحية و تقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-07-01
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أحسنت أخي الحسام وهذه من جوداتكم الطيبة ولكم منا جزيل الشكر والإحترام على اننا نتابع معكم ان شاء الله بقدر المستطاع.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-07-03
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    جزاك الله خيراً أخي الحسام على ما أتحفتنا به ..
    وكتب الله ذلك في ميزان حسناتك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-07-04
  15. Super Linx

    Super Linx عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-02-24
    المشاركات:
    1,880
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    جزاك الله خيرا يا اخي ;)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-07-05
  17. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    الإخوة الإعزاء الشهيدي و وندوز

    أشكر لكم مروركم الكريم على الموضوع و أرجو أن تتابعوا بقية الأجزاء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-07-05
  19. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    المرحلة الثالثة:

    وعندئذ تبدأ المرحلة الثالثة: وهى معاونته فى تدارك حاله بالتعرف على طاعة لله والعبادات المفروضة وممارستها والانتظام فيها والأبتعاد عن المعاصى والتحلى بالأخلاق الإسلامية.

    ويفضل تزويده بما يقرؤه من الكتب الميسرة فى العقيدة والعبادة والأخلاق كما يدعى إلى حضور بعض الدروس والمواعظ ويتعرف على أهل الخير والصلاح ويصرف عن أهل السوء، وهكذا يهيأ له المناخ الذي يساعده على استكمال شخصيته الاسلامية. ويلزم الصبر ومتابعته حتى ترسخ قدمه فى هذا الطريق ولا يترك مدة طويلة دون تعهد ومعاونة كى يواصل السير فى الطريق و يتجنب عوامل الفتور أو الكسل أو التفريط، وقد يستغرق ذلك عدة أسابيع أو بعض الآشهر حتى تستقر شخصيته الإسلامية دون اهتزاز.

    وهنا نقول ان هناك نوعيات كثيرة موجودة فعلا على هذه الصورة ويمكن البدء بها فى المرحلة الرابعة التالية ولكن بعد تحقيق المرحلة الأولى وهى إيجاد صلة وعلاقة طيبة تهيء لمواصلة الحوار والقيام بواجب الدعوة.



    يتابع يتابع يتابع يتابع يتابع يتابع
     

مشاركة هذه الصفحة