المرتزقه ... الأدباء...الى اين ..‍‍‍

الكاتب : نجم اليمن   المشاهدات : 741   الردود : 5    ‏2003-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-22
  1. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    ابو الطيب احمد ابو الحسن المتنبي....

    المتنبي خلاصة الثقافة العربية الإسلامية في النصف الأول من القرن الرابع للهجرة. هذه الفترة كانت فترة نضج حضاري في العصر العباسي ، وهي في الوقت نفسه كانت فترة تصدع سياسي وتوتر وصراع عاشها العالم العربي . فالخلافة في بغداد انحسرت هيبتها والسلطان الفعلي في أيدي الوزراء، وقادة الجيش ومعظمهم من الأعاجم، ثم ظهور الدويلات والإمارات المتصارعة في بلاد الشام ، ثم تعرض الحدود لغزوات الروم والصراع المستمر على الثغور الإسلامية ثم الحركات الدموية في داخل العراق كحركة القرامطة وهجماتهم على الكوفة.

    لقد كان لكل وزير ولكل أمير في الكيانات السياسية المتنافسة مجلس يجمع فيه الشعراء والعلماء يتخذ منهم وسيلة دعاية وتفاخر ,...
    في هذا العالم المضطرب المتناقض الغارق في صراعه الاجتماعي والمذهبي كانت نشأة المتنبي وقد وعي بذكائه ألوان هذا الصراع وقد شارك فيه وهو صغير، وانغرست في نفسه مطامح البيئة فبدأ يأخذ عدته في أخذه بأسباب الثقافة والشغف في القراءة والحفظ..
    ولم يستقر في موطنه الأول الكوفة وإنما خرج برحلته إلى الحياة خارج الكوفة وكأنه أراد أن يواجه الحياة بنفسه ليعمق تجربته فيها بل ليشارك في صراعاتها الاجتماعية التي قد تصل إلى أن يصطبغ لونها بما يسيل من الدماء كما اصطبغ شعره وهو صبي...
    وتنقل المتنبي بين الحكام والامراء يمدحهم تارة ويهجوهم بأخرى حتى انتهى به الأمر إلى السجن. سجنه لؤلؤ والي الأخشيديين على حمص بعد أن أحس منه بالخطر على ولايته، وكان ذلك ما بين سنتي 323 هـ ، 324 هـ .

    وخرج المتنبي من السجن وهكذا دارت حياة التمنبي بين هذا الولي وذاك الامير يمدح ويهجوا...
    ..
    فهاهو يمدح كافور الاخشيدي ...


    كفى بك داء ان ترى الموت شافيا ..:.. وحسب المنايا ان يكن امانيا
    تمنيتها لما تمنيت ان ترى ...........:.. صديقا فاعيا او عدوا مداجيا
    ...
    حببتك قلبي قبل حبك من نأى ..:.. وقد كان غدارا فكن لي وافيا
    واعلم ان البين يشكيك بعده ..:..فلست فؤادي إن رأيتك شاكيا
    فإن دموع العين غدر بربها ...:.. إذا كن اثر الظاعنين جواريا
    ,,,

    وهاهو يهجوه في مره اخرى بعد ان لم يجد فيه ما يكفي طموحه
    ..

    من اية الطرق يأتي نحوك الكرم ..:.. اين المحاجم يا كافور والجلم

    لاشيء اقبح من فحل له ذكر..::.. تقوده أمة ليست لها رحم
    سادات كل أناس من نفوسهم ..:... وسادة المسلمين الأعبد القزم
    ...
    من علم الاسود المخصي مكرمة ..:..أقومه البيض ام آباؤه الصيد
    أم اذنه في يد النخاس دامية ..:.. أم قدره وهو بالفلسين مردود
    العبد ليس لحر صالح بأخ .::.. لو انه في ثياب الحر مولود
    لا تشتري العبد الا والعصى معه..:... ان العبيد لأنجاس مناكيد

    ولكن لا احد ينكر ان المتنبي كان بشعره يدخل الى قلوب الناس والحكام بأسرع وقت مما يغير بحاشية الحكام عليه مما يكتسبه من محبة الحكام ...

    إن كان غركم ماقال حاسدنا ..:.. فما لجرح اذا ارضاكم الم

    وهاهو يبدع في الرد الى رجل جاء الى سيف الدوله وانشده ابياتا يذكر انه رأها في النوم يشكوا فيها الفقر ..
    فقال ابو الطيب ...

    قد سمعنا ماقلت في الاحلام ..:.. وانلناك بدرة في المنام
    وانتبهنا كما انتبهت بلاشيء....:... وكان النوال قدر الكلام


    فما رأيكم في المتنبي هل هو شاعر مرتزق كما هم الان شعرائنا ام انه كان يحمل مبدأ وهدف نبيل كان يحول تحقيقه من خلال الحكام ..؟‍‍‍

    واورد لكم في توقيعي هجاء البردوني للشعراء العرب في مهرجان ابو تمام في الموصل 1971..
    ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-23
  3. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    لا اعتقد انني في مقام من يستطيع ان يحكم على شاعر كبير مثل المتنبي

    لكن باعتقادي ان من يسعون في شعرهم لتحقيق اهداف رخيصة مثل رضاء حاكم او ذو سلطة لا ولن يستطيعوا البروز لأن ما يصدر عنهم لا يكون مركزه القلب..وبالتالي لا يصل الى قلوبنا كقراء..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-24
  5. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    اولا وقبل كل شيء اشكر مرورك اختي زهره ...
    هو ليش انتقاد بل إبداء رأي ... اختي حاله الشاعر الكبير المتنبي مختلفه ففي زمانه ومجتمعه نظره اخرى للتبريز فهاهو برز بما سمعناه له من مدح وهجاء فربما ان الحكام استغلوه لصالحهم او انه هذا المبدأ الرئيسي لديه ....
    ولكن اختي العزيزه انا من خلال سردي لهذا الموضوع كنت اود ان نناقش مسأله الارتزاق عند المثقفين العرب والادباء في زمننا الحالي فأنت تعلمين ان المثقفين في اي امه هم لسان حالها وشعورها فما اراه ان المثقفين الحاليين وادبائنا وشعرائنا ليس جميعهم ينهجون هذا النهج فاهو يا ترى السبب هل هي لقمة العيش ام انها التربيه الثقافيه الهشه ام ماذا .....؟
    ...
    ..
    .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-25
  7. helal

    helal عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    عزيز اسا

    أيها النجم اليماني في البداية لك تحياتي وحبي مقالتك جيده ولكن
    شتان بين مرتزقة اليوم وبين الشاعر الكبير المتنبي
    يبدوانني لااوافقك الراى

    ما اروع قول المتنبي :
    عزيز أسا من داؤه الحدق النجل************عياء به مات المحبون من قــــبل
    فمن شاء فلينظر الي فمنظــــري************ نذير الا من ظن أن الهوى سهل
    ومن حبها لم يترك السقم شعرة************وما فوقها الا وفيها لة فعـــــــــــل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-25
  9. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    اشكر مرورك اخي الهلال اليماني الساطع ....
    واقول لك ماهو رأيك بالمرتزقه اليوم وانت لم تعارضني في الرأي بل وافقتني اخي العزيز...
    انت وافقتني بأن المثقفين في هذا الزمان هم مرتزقه اما المتنبي قد لا يكون مرتزق ولمكنه كان يحمل نفس الصفات واعزوا هذا الى مجتمعه وعصره الذي كان يطلب منه هذا ...
    اخي العزيز ماهو رأيك بالمثقفين في هذا العصر ... هل هم ثروه للأمه ام انهم كساد عليها ...؟؟
    ...
    ..
    .
    والسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-25
  11. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0

    اخي العزيز

    اعتقد ان المرتزقة لا يجدون اذن تصغي اليهم سوى الاذن العطنه وهي التي يطبلون لها

    اما الشعراء والادباء الحقيقيين هم من واجهوا الظلم

    فتجدهم في المنفى أو في السجون والمعتقلات..

    أو في اي شارع للالم بهذا العالم..

    يواصلون رسالة الادب السامية ومعركة الحق..

    يقومون بنزع الاقنعه عن كل زيف ومناصرة الامة ومشاركتها الامها واوجاعها

    لا اعتقد اخي ان المرتزقة يستحقون ان نذكرهم بهذا الموضوع حتى

    فهم منسيون في دهاليز اسيادهم الذين يتمسحون باقدامهم ..

    هذا رأيي

    ولك كل التقدير
     

مشاركة هذه الصفحة