اقتباس الشعراء من القرآن

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 2,751   الردود : 1    ‏2001-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-22
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    نهج شعراء صدر الإسلام والعصر الأموي نهج استيحاء القرآن والحديث النبوي وحاولوا تقليد أسلوبهما ، فقد كان القرآن يمثل الذروة العليا في البلاغة العربية ويليه الحديث النبوي في ذلك ، واقتباس الشعر منهما يعني محاولة التقرب من تلك الذروة العالية ، وكلما ازداد الشاعر في اقتباسه كان أقرب إلى تلك الذروة ، وليس المقصود بالاقتباس من القرآن تقليده في طريقة معالجته لموضوعاته ، فالغرض الديني الواضح والأصيل في القرآن هو الذي يحكم موضوعاته وتوجهاته وتعبيراته ، ولكنه مع وفائه بالغرض الديني كاملا يحمل خصائص فنية تصل إلى حد الإبداع والإعجاز وذلك إلى جانب المفاهيم التي يعرضها عن الكون والحياة والإنسان .
    يمكن تقسيم الاقتباس إلى أربعة أنواع هي :
    النوع الأول : اقتباس الآيات القرآنية مع تحوير بسيط أو كبير في تركيب الجمل وترتيبها محافظة على الوزن وانسجاما مع القافية كقول حسان بن ثابت متحدثا عن الشيطان :
    دلاهم بغرور ثم أسلمهم ****** إن الخبيث لمن والاه غرّار
    وقال اني لكم جار فأوردهم *** شر الموارد فيه الخزي والعار
    اقتبس ذلك من قوله تعالى ( وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لاغالب لكم اليوم من الناس واني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال اني برئ منكم )
    وقال عمار بن ياسر :
    انهم عند ربهم في جنان ******** يشربون الرحيق والسلسبيلا
    من شراب الأبرار خالطه ***** المسك وكأسها مزاجا زنجبيلا
    اقتبس ذلك من قوله تعالى : ( ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا ، عينا فيها تسمى سلسبيلا )
    النوع الثاني : اقتباس المعنى أو الفكرة التي وردت في آيات القرآن الكريم ومن ذلك قول حسان بن ثابت :
    وهل يستوي ضلال قوم تسفهوا ******* عمي وهداة يهتدون بمهتد
    أخذ المعنى من قوله تعالى ( قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور )
    وقوله : صلى الإله ومن يطيف بعرشه ******* والطيبون على المبارك أحمد
    فقد نظر فيه إلى قوله تعالى ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )
    النوع الثالث : أن يكتفي الشاعر باقتباس إشارة توحي للقارئ اللبيب بآية أو أكثر من آيات القرآن الكريم ومن ذلك إشارة كعب بن مالك في قوله :
    أمر الإله بربطها لعدوه ******** في الحرب إن الله خير موفق
    لتكون غيظا للعدو وحيطا *** للدار إن دلفت خيول النزق
    يشير إلى قوله تعالى ( واعدوا لهم ما أستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ، ترهبون به عدو الله وعدوكم )
    وقول جرير : اني لآمل منك خيرا عاجلا ****** والنفس مولعة بحب العاجل
    والله أنزل في الكتاب فريضة******* لابن السبيل وللفقير العائل
    يشير إلى قوله تعالى ( انما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله )
    النوع الرابع : أن يقتبس الشاعر الآية نفسها ويضمنها شعره بلا تغيير أو تبديل وهو قليل لأن الالتزام به صعب وقد لا يستقيم تطبيقه مع وزن الشعر أو قافيته ومنذلك قول الحصين بن الحمام المري :
    أعوذ بربي من المخزيات ******* يوم ترى النفس أعمالها
    وخف الموازين بالكافرين ***** وزلزلت الأرض زلزالها
    اقتبس الأخير من الآية ( إذا زلزلت الأرض زلزالها )
    ومن هذا الاقتباس قول حمزة بن عبد المطلب :
    وقال لهم إذ عاين الأمر واضحا ******* برئت إليكم مابي اليوم من صبر
    فاني أرى مالا ترون وانني ****** أخاف عقاب الله والله ذو قسر
    اقتبس صدر البيت الثاني من نص الآية ( وقال اني برئ منكم اني أرى مالا ترون )
    أكتفي بهذا القدر وآسف للإطالة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-23
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أخي المتشرد

    لمحات رائده وفائده لم أكن أعرفها ...........ومنكم نستفيد .

    تحياتي .
     

مشاركة هذه الصفحة