الـ CIA في اليمن ..؟!

الكاتب : confident   المشاهدات : 4,294   الردود : 74    ‏2003-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-06-21
  1. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    قنبلة المنتدى :الـ CIA في اليمن ..؟!

    • [ALIGN=JUSTIFY]وفود أمريكية أمنية في صنعاء ..
    تقاطرت الوفود الأمريكية إلى صنعاء وعدن خلال الإسبوعين الماضيين / روبرت ميلرمدير الباحث الفدرالية الأمريكية ، وجون فلتون مساعد وزير الخارجية لشؤون التسلح والأمن الدولي، وسيقهما ، الميجور جنرال " جون ساتلر " قائد القوات الأمريكية في القرن الأفريقي
    و" تومي فرانكس " قائد الأسطول الخامس الأمريكي ، والذي قاد أمريكا إلى النصر في حربها مع العراق مؤخرا .

    تخللت زيارات الوفود الأمريكية تصريحات رسمية من الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض يشيد بالتعاون اليمني في " حرب الإرهاب " ويصفها بأنها متميزة وتحقق تقدما ، وسبقها رسالة شكر من الرئيس الأمريكي للرئيس اليمني على تعاونه في " حرب الإرهاب " وبأن اليمن من الشركاء المتعاونين " جدا " في هذه الحرب " .

    أعقب تلك التحركات الأمريكية ، زيارات رئاسية لكل من أمير قطر الذي تتمركز في بلادة قيادة القوات المركزية الأمريكية في الخليج ، وتبعتها فورا زيارة الرئيس عمر جيلة رئيس جيبوتي الذي تتمركز في بلادة قيادة القوات الأمريكية في القرن الأفريقي .

    ويتواجد في جيبوتي القوات الأمريكية السرية " دلتا " والتي تقوم بعمليات خطف واغتيال سرية ، وتمتلك القوات الأمريكية 1200 جندي ضمن قاعدة فرنسية في منطقة ليونيه في جيبوتي ، ويتمركز أكثر من أربعمائة على متن السفينة الحربية الأمريكية ماونت وتني قبالة السواحل اليمنية مابين جيبوتي والصومال .

    [ALIGN=JUSTIFY]• الدولة تفقد سيادتها ..!!
    في أواخر شهر مارس الماضي قال وزير الدفاع الأمريكي – بحسب صحيفة الخليج تايمز – أن " اليمن ونيجيريا الأهداف القادمة للحرب الأمريكية ضد الإرهاب " وقال قويليوم داسكيو محرر في الإستخبارات الأمريكية ومتخصص في شؤون القاعدة أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت إعادة تعريف مفهوم السيادة الرسمية ،ونقل عن مخطط السياسة المباشرة في وزارة الخارجية الأمريكية ريتشارد هارس " أن الدولة تفقد سياستها إذا اشتركت في واحد من الثلاثة الأنشطة التالية :
    • دعم حركات إرهابية
    • إمتلاك أو صيانة أسلحة تدمير شامل
    • إنتهاك متكرر لحقوق الإنسان

    وقال داسكيو "أنه إذا تم اكتشاف أن أي دولة مشتركة في أي من الأنشطة الثلاثة فإنه يتم إلغاء الإمتيازات والمساعدات التي تتدفق عليها من الخارج ، وتتوفر شرعية الإستعانة بالتدخل العسكري من قوى خارجية في الأغلب هي قوة الولايات المتحدة الأمريكية" .
    وأضاف داسكيو " أن التدخل العسكري لن يعتبر حرب تقنية بسبب إلغاء سيادة تلك الدولة ، ولن يكون هناك شخص يحق له مخاطبة إعلان الحرب .. ومن ناحية التفسير القانوني فإن العملية ستكون ببساطة إعادة الأمن إلى كيان دولة ليس فيها وجود لدولة القانون " .
    في 15 سبتمبر 2002 م نقلت صحيفة الواشنطن بوست عن مسؤول في الإدارة الأمريكية قوله " اليمن أصبحت إحدى النقاط الساخنة بالنسبة لأعمال المباحث الفيدرالية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية "
    في 18 سبتمبر 2002 قالت شبكة التلفزة الأمريكية A.B.C.NEWS أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تستعد لشن عمليةواسعة في اليمن ، وبعد ذلك بيومين اجتمع نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني بلجنة الإستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب وأعلن تهديده الصريح لليمن بقوله : " إن اليمن دولة حاضنة للإرهاب ويوجد فيها أشخاص بالغي الخطورة ، إرهابيون نشيطون ، وليس مجرد معسكرات تدريب فقط ، وإذا لم تتحرك اليمن فإننا سنحسم الأمر وبأنفسنا ..!" .
    في 23 اكتوبر 2002 م قال الدكتور عبد الإرياني المستشار السياسي الخاص للرئيس اليميني علي عبد الله صالح لشبكة التفزة الأمريكية إن . بي . سي أن " طائرات تجسس أمركية تقوم بعمليات إستطلاعية فوق اليمن وصحراء الربع الخالي والمنطقة المحاذية للحدود اليمنية – السعودية بحثا عن مطلوبين من القاعدة .."
    في يو الأحد 3 نوفمبر من العام الماضي سافر في الصباح الباكر من صنعاء إلى مآرب – 160كم شمال صنعاء – السفير الأمريكي آدموند هول ، وفي الخامسة من عصر اليوم نفسه هاجمت طائرة البريدايتور – طائرة أمريكية تجسسية بدون طيار – وأطلقت صاروخين من نوع – هيل فاير ، والذي يعني نار جهنم – على سيارة يمنية في صحراء مآرب كانت تقل ستة مواطنين يمنيين فاصحرقت السيارة بمن فيها .
    في يوم الخميس 7 نوفمبر – والذي صادف الثاني من رمضان – نشرت صحيفة 26 سبتمبر الناطقة باسم القوات المسلحة اليمينة – ولأول مرة – لا ئحة إتهام ضد العناصر الستة الذين قضوا نحبهم بالصاروخ الأمريكي الملتهب في صحراء مآرب ، وأدانتهم الصحيفة محملة إياهم كل الحوادث والإختلالات الأمنية التي حدثت في الفترة من العام 2000 وحتى نهاية حياتهم التي جاءت على أيدي الأمريكيين في أراضي يمنية .

    بعد العملية للمخابرات الأمريكية في صحراء مآرب ، أعلن جورج تينت أن العملية كانت بإشراف وإدارة المخابرات المركزية الأمريكية ، ووصفها بالـ" ناجحة جدا " وبعده بساعات عقد نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني مؤتمرا صحفيا أشاد فيه بعملية المخابرات الأمريكية في مآرب ، وقال أنها أنجح عملية خارج الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحرب على أفغانستان ،وكان الرئيس الأمريكي جوج بوش في ولاية فلوريدا يقود حملة الإنتخابات النصفية التجديدية لأعضاء مجلس النواب والكونجرس التي تجري كل سنتين لنصف المقاعد ، واستدل في خطابة بعملية المخابرات الأمريكية في مأرب كدليلل للشعب الأمريكي أن الإدارة الأمريكية ساهرة على حماية الشعب الأمريكي وأنها تتعقب " القتلة " ولن يفلتوا من العقاب ، فحقق الحزب الجمهوري والرئيس بوش بهذه العملية أعلى معدل لشعبيته في الإرتفاع حيث بلغ 76 % عقب العملية ، وفاز الحزب الجمهوري – من بينهم شقيق الرئيس بوش – في الإنتخابات النصفية التكميلية ، وحصد أغلبية المقاعد .

    وأعلن البيت الأبيض على لسان الناطق الرسمي باسمه آري فلايتشر مباركته للعملية ، وقال " إنها ضربة البداية " وأعلن عن ملاحقته لمطلوب أخر يدعى – محمد الأهدل ، ومحمد الحماطي – صاحب فرن للخبز والحلويات في صنعاء ، وقال أن الطيران التجسسي الأمريكي يحلق فوق صنعاء والأراضي اليمينة بحثا عن الفارين .

    وفي حوار مع مراسل صحيفة كريستيان ذ نيوز الأمريكية قال العميد يحيى المتوكل الأمين العام المساعد للحزب الحاكم في صنعاء قبل وفاته مطلع العام الحالي قال " أن أمريكا شريك غير متعقل في حملة مكافحة الإرهاب ، نحن اتفقنا معهم على سرية العملية ولكنهم أعلنوها "
    وتحدث المتوكل عن عمل المخابرات الأمريكية وطريقتها في جمع المعلومات عن المشتبين بقوله " السفير الأمريكي كان دائما يزور المحافظة – مآرب – ويوزع مبالغ مالية لوجاهات ومشائخ فيها ، ويجمع معلومات .... لم تعجبنا طريقته هذه في جمع المعلومات ، ولم تعجبنا طريقته في إدارة الهجوم ، إلا أن الأمريكيين كانوا سيفعلون ذلك رضينا أم أبينا " .

    [ALIGN=JUSTIFY]• سلسلة من العمليات للسي آي إيه ..
    قبل مقتل اليمنيين الستة بصاروخ أمريكي من طيارة أمريكية بدون طيار في صحراء محافظة مآرب اليمنية ، قتل شاب يمني يدعى – سمير الحدا - في منزلة برصاص القوات الأمنية المدربة على أيدي خبرات عسكرية وأمنية أمريكية .
    ، وقبيل عملية المخابرات الأمريكية في مآرب بأيام قتلت القوات اليمنية بمشاركة عناصر أمنية أمريكية رجلا أخر إسمه – ناصر مجلي – من قبيلة أرحب التي تبعد عن صنعاء 35 كم شمالا وجرحت زوجته واعتقل إبنه ، بعد أن التقى بالرئيس اليمني وطلب من الرئيس التعاون معه في إلقاء القبض على عناصر مطلوبين ، ووعده الرئيس بحمايته.
    وبعدها بثلاثة أيام أرسل وحدات خاصة بمشاركة أمريكية لمحاصرته في منزلة وإطلاق وابل من الرصاص الخفيف والثقيل على منزل وعندما نزل للتفاوض معهم بثوبه فقط ، قتلوه ، وحينما استغاثت زوجته أطلقوا عليها النار فأصابوها في عمودها الفقري وتركوها في الشارع تنزف أكثر من أربع ساعات ! ولم يجرؤ أحد من الإقتراب منها وهي بثيابها المنزلية ، نظرا لأن قوات الأمن حاصرت المنطقة بكاملها وسيطرت على أسطح المنازل المجاورة .

    قبل عمليات القتل التي تدربت عليها وحدات يمنية خاصة تحت إشراف نجل الرئيس علي عبدالله صالح ، تم إستدراج العقيد عبدالسلام علي علي الحيلة - 33 عاما ، ضابط في الأمن السياسي برتبة عقيد -، إلى مصر ومن هناك تم تسليمه للقوات الأمريكية في جزيرة قبرص ليرحلوا به إلى مكان مجهول ، الرئيس اليمني قال أن معلوماته تؤكد أن الأمريكان ذهبوا به إلى غوانتا ناموا ، في لقاء خاص مع عائلة عبدالسلام ووالدته وأطفاله الثلاثة .

    هذه العملية أشارت أصابع الإتهام فيها إلى المخابرات اليمنية بالتعاون مع المخابرات المصرية وبإشراف المخابرات الأمريكية ، وفي عملية مشابهة أحيطت بالسرية تم استدراج الشيخ محمد علي المؤيد إلى ألمانيا والمنسق للعملية ضابط في الإستخبارات اليمنية برتبة عقيد يدعى – أحمد محمد العنسي -.

    فرع لـ السي أي إيه في اليمن ..
    يعود الإهتمام الإستخباراتي الأمريكي بصورة أكثر تركيزا عقب إنهيار الإتحاد السوفيتي والمنظومة الإشتراكية في العالم ، لإن الولايات المتحدة الأمريكية ورثت الإتحاد السوفييتي بكل ممتلكاته ، بما فيها المنظات والأحزاب والعملاء والأشخاص والدول وأخرها العراق الذي كان يعتمد على الدعم الروسي وروسيا تعتمد على النفط العراقي .
    وتركز الوجود الإستخباراتي الأمريكي في اليمن في صورة واضحة عقب عملية أبو الحسن المحضار المعروفة بقصة إختطاف اسياح التي حاولت القوات اليمنية تحريرهم فقتلوا أربعة منهم في جبال المراقشة موقع تمركز جيش أبين عدن الإسلامي ، وعلى إثرها تم إعدام أبي الحسن المحضار .
    في يوم 25 ديسمبر 1998م حدثت العملية ، واستنكرها البيت الأبيض بشدة والحكومة البريطانية لأن فيها قتلى بريطانيين ، وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا أنهما سيرسلان جنودا لحماية رعايهما في اليمن نظرا لأن الحكومة اليمنية لم تقم بذللك ، وبعد مشادات وتفاوض مع الجانب اليمني تقلصت القوة إلى خمسة عشر خبيرا أمريكا – حسب ماأعلنوا رسميا في حينه - .
    وصل خمسة عشر خبيرا أمريكيا في مكافحة " الإرهاب " قبل نهاية العام 98 م للمشاركة في التحقيق ، وتدريب كوادر يمنية على مكافحة الأرهاب , وشهد النظام اليمني تشكيل أول شعبة لـ " مكافحة الإرهاب " في الأمن السياسي اليمني بعد مؤتمر شرم الشريخ حول الإرهاب الذي شاركت فيه اليمن في إبريل 1995م عقب عمليات إستشهادية نفذتها حماس ارعبت الكيان الصهيوني المحتل .
    وعقب مؤتمرشرم الشيخ تم تكليف وحدة في جهاز الأمن السياسي بمتابعة أنشطة الجماعات الإسلامية ، ولكن بعد عملية المراقشة وقتل الرهائن ، وصل خبراء أمركيين و تم تأسيس أول شعبة لمكافحة الإرهاب في النظام الأمني اليمني .
    واعتبرت هذه الشعبة نواة للمخابرات المركزية الأمريكية وفرعا من فروع السي آي إيه ، وتم تزويدها بأحدث الأجهزة ،وأشرف عليها أمريكيون ، واقترحت السفارة الأمريكية عددا من الأسماء – وهم من الشخصيات الأمنية الذين يتعاملون معها باستمرار ويقدمون لها خدمات – للسفر إلى أمريكا في دورة تدريبة لمدة ثلاثة شهور ، ليعودوا بعدها يديرون نواة للمخابرات الأمريكية في اليمن .

    ومن يومها نشأ مايسمى بالتعاون الأمني اليمني – الأمريكي لمكافحة الإرهاب ، واستمرت الشخصيات الأمنية اليمنية في التعاقب على التدريب والتخصص في شؤون الإرهاب ومكافحته في إطار برنامج تتبناه الولايات المتحدة الأمريكية يهدف إلى تغلغلها في كل المرافق الأمنية والسياسية ، ويسمح لها باختراق النسيج الإجتماعي اليمني ، ومحاولة تمزيقة إن لم تنجح في تطويعه لمصالحها .
    وتهتم الشعبة بجمع الملعومات عن كل الشخصيات التي سافرت إلى أفغانستان وشاركت في الحرب ضد الغزو السوفييتي لأفغانستان ، وعن جميع الأنشطة المختلفة للمنظمات والأحزاب ذات التوجه الإسلامي في اليمن ، وعن كل الأرصدة والموارد المالية والتمويل لهذه الجماعات والمنظمات وأن ترفع الملعومات بشكل مباشر أولا بأول إلى مقر المخابرات الأمريكية في واشنطن .

    في 12 اكتوبر 2000 م تعرضت المدمرة الأمريكية يوإس إس كول لهجوم دمر الجزء السفلي منها وكادت أن تغرق مما تسبب في تعطيلها وقتل سبعة عشر بحارا أمريكيا وجرح أكثر من خمس وثلاثين في عملية قال الأمريكيون أنها إنتحارية ووصفها زعيم تنظم القاعدة أسامة بن لادن بأنها عملية إستشهادية ناجحة ستعقبها عمليات تنسي الأمريكان كل العمليات السابقة ، وجاءت بعد أقل من عام هجمات نيويورك وواشنطن .
    بعد حاد ث المدمرة دخل الأمريكان كمراقبين في التحقيق بشكل رسمي وتم توقيع إتفاقية بين الجانبين وقعه عن الجانب اليمني رشيد جرحوم وكيل وزارة الداخلية ، وعن الجانب الأمريكي السفيرة باربارا بودين سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في صنعاء أنذاك .
    وتقضي الإتفاقية بحق الأمريكين في إعادةإستجواب المعتقلين ، وأخذ العينات لفحصها في أمريكا ، ويعطيهم كامل الحرية في التحركات والمشاركة في التحريات التي يقوم بها الجانب اليمني .
    الإتفاق لم يعجب الأمريكان فاتهموا اليمن بعدم التعاون وهددوا بإغلاق القنصلية في السفارة، وحدث تجاذب في المواقف حتىأن أمريكا منعت المساعدات المتفق عليها للجانب اليمني وأوقفت مشاريع إنمائية لليمن كانت بدأتها ، حتى يوافق الجانب اليمني على الطلب الأمريكي
    وهو المشاركة في الإستجواب بشكل مباشر ودون حضور الجانب اليمني ، ومحاكمة المتهمين في أمريكا وليس في اليمن وفق الإتفاقية الدولية التي وقعت عليها اليمن ووافق عليها مجلس النواب في العام 98 م والتي تنص على " أنه يحق لاي دولة معتدى عليها أن تحاكم المتهمين في بلادها ، وعلى الدولة الأخرى تسليم المتهمين " .

    • تجنيد يمنيين في السي آي إيه ..
    في 20 فبراير وبعد مناقشات حادة داخل الكونجرس الأمريكي مع مدير الإف بي أي والسي أي إيه حول حادث المدمرة كول ، وتبادل الإتهامات بالتقصير وشحة المعلومات ، أوصت لجنة الإستخبارات الأمريكية بضرورة تكثيف العنصر البشري الإستخباراتي في اليمن – بحسب الواشنطن بوست يوم30 ابريل2001م – وتوجه في يونيورئيس لجنة الإستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكي – ريتشارد شلبي - إلى صنعاء ليلتقي بالرئيس علي عبدالله صالح لمدة ساعة أبلغة رغبة الولايات المتحدة الأمريكية في تكثيف العنصر البشري الإستخباراتي ، بالطريقتين التواجد الأمريكي المباشر ، والتجنيد لعناصر يمنية وغير يمنية للإنخراط في المجتمع وجمع المعلومات .
    ونشرت صحيفة البيان الإماراتية يوم 4 نوفمبر 2001 تقريرا أمريكيا يقول " أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تقوم حاليا بجمع معلومات دقيقة عن قيادات عسكرية وسياسية في اليمن لبحث سبل إحتوائها ضمن حملة تستهدف أكبر عدد من صناع القرار في اليمن " .
    وأضافت الصحيفة " أن السي أي إيه تركز على معلومات حول الجذور القبلية لهذه القيادات وتأثيرها في الأوساط الإجتماعية والروابط الأسرية التي تجمع هذه القيادات وتحتل مواقع عسكرية وسياسية حساسة .." .

    وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر اشتدت لهجة الأمريكان تجاة اليمن وأشارت أصابع الإتهامةإل البيئة اليمنية وبأنها مناخا ملائما ومعسكرات تؤوي الإرهابيين ، وتقاطرت جموع الصحفيين الأمريكان والمخبرين من كل مكان ليغطوا مساحة اليمن في جمع المعلومات وضخها عبر صحافتهم ووسائلهم ، مما شكل ضغطا هائلا على اليمنيين ، وهذا مادفع الرئيس علي عبدالله صالح إلى التوجه إلى واشنطن يوم 26 نوفمبر من العام 2001 وبصحبته رئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي ومجموعة من الضباط والقيادات الأمنية ، وبحوزته ملف التحقيقات حول حادثة المدمرة كول كاملا .
    والتقى الرئيس اليميني برئيس الإستخبارات الأمريكية جوج تينت في مقرا المخابرات ، ووضع الجانب اليمني كل مالديه من معلومات حول الشخصيات الإسلامية في اليمن والمنظمات والجماعات والأحزاب ذات التوجه الإسلامي ، وكشفت اليمن جميع الأرصدة والحسابات السرية في البنوك لهذه الشخصيات و الجماعات أمام جورج تينيت .

    لم تكتفي المخابرات الأمريكية بما حققته من تقدم مع الجانب اليمني ، بل طالبت بضرورة فتح فرع رسمبيا للسي أي إيه في صنعاء أو عدن ، واعتبر الجانب اليمني شعبة الإرهاب فرعا ، كونه يرتبط بالإستخبارات ، ووافق الجانب اليمني على ذلك على أن يتم بصورة مرحلية ، ولا يتم الإعلان عنه إلا في الوقت المناسب .

    وفي أوائل العام الماضي زار السيد جورج تينت اليمن سرا وحطت طائرته في قاعدة الديلمي العسكرية الجوية القريبة من مطار صنعاء ، وهي قاعدة جوية عسكرية ، والتقى خلال هذه الزيارة بالرئيس اليمني وبعض القيادات الأمنية بحضور نجل الرئيس علي عبدالله صالح ، وتفاهموا على ترتيبات مكتب المخابرات الأمريكية في اليمن ، وفي الزيارة الأخيرة لروبرت ميلر مدير الإف بي أي ، تم الإعلان عن فتح مكتب رسمي للمباحث الفبدرالية الأمريكية في صنعاء وتعميم النموذج الأمريكي في سير التحقيقات مع المتهمين .

    وفي يوم 8 إبريل 2003 أعلنت السلطات اليمنية عن فرار عشرة معتقلين كمن سجن الأمن السياسي في المنصورة ، من بينهم إثنين من أخطر المطلوبين ، ويعتقد اكثير من المجحللين أن هؤلاء قتلوا وتمت تصفيتهم جسديا أو أنه تم تسليمهم إلى المخابرات الأمريكية وترحيلهم إلى معتقلات غوانتا ناموا ، فالقاعدة أكدت أن هؤلاء الأشخاص الفارين لم يصلوا إليها ولم يتصلوا بها منذ الإعلان عن فرارهم .
    وقد قامت المخابرات الأمريكية في منتصف العام الماضي باختطاف – عبد الرحيم الناشري – من اليمن ، وتعتقد أمريكا أنه المدبر والممول ومنسق حادثة تفجير المدمرة كول .

    قد يتساءل القارىء الكريم ،
    بعد كل هذا التغلغل في النسيج الأمني والسياسي والإقتصادي والإجتماعي
    ماذا تريد أمريكا من اليمن ؟
    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-06-21
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بأنتظار بقية المقال وماذا تريد امريكا من اليمن

    لكن لا تطول علينا

    وسوف نرد عليك الرد الوافي اخي الكريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-21
  5. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    قصة المخابرات الأمريكيةفي اليمن هذا المقال الذي بعنوان الـ السي أي إيه في اليمن تقريبا كامل ، إلا بعد إثراءكم أو تساؤلاتكم .
    أما الموضوع التالي
    في أيام قادمة إنشاء الله
    أحوال تجهيزه من الأن ..

    ولو تتكرم بوضع المقال هذا في العناوين الرئيسية الثابتة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-06-21
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    إذن أخي الكريم

    لقد أتيت بشيء ليس سرا كما سبق وان اشعلت المجلس به وما خطت به اناملك من جمل تعتقد بانها كانت أسرار ، أبشرك بأن كل رواد المنتدى يعلمون علم اليقين ما اوردته في مقالك لانه كان منشورا في وسائل الإعلام اولا بأول لكن لاانكر بأنك تكرمت وجمعته في صفحة واحدة 0

    الموضوع ليس جديد ومعظم غالبية الشعب اليمني ينظر لهذا الموضوع بعين الرضى لان السيادة الوطنية في عصر الفضاء واختراق الحدود لم يعد امر مستحيلا حتى على أمريكا نفسها ، وها هو بوتين يصرح اليوم بان روسيا قد رصدت كل حركة قامت بها امريكا وبريطانيا في العراق وأن المخابرات الروسية حسبت عدد الصواريخ التي اطلقت والأهداف التي سقطت عليها وتحركات القوات الأمريكية وعددها بكل دقة 0

    وما يؤيد كلام بوتين إطلاق روسيا لثلاثة صواريخ عابرة للقارات ضربت نقطة محددة في المحيط الهندي ولم تكتشفها أقمار امريكا إلا وقت إنفجارها وهي التي جعلت أمريكا ترضخ للمطالب الروسية بأستمرار عقود شركاتها النفطية بالعراق0

    اليمن وعلى مدى 50 عاما تسير عكس التيار وهذه هي حالنا فلماذا لا نحاول مجاراته والسير بإتجاهة خاصة وأن جل الدول العربية قد سبقنا في ذلك بمراحل 0

    الموضوع لا اعتقد بأنه يسئ لليمن بقدر ما يعزز مكانتها الإقليمية وهي الهدف رقم (1) لليمن إن أرادت أن تعيش بين قوسي العولمة 0

    ملاحظة:

    بعد الحرب العالمية الثانية قيل لونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا لماذا خضعت لأمريكا فقال لانني أضعف منها وهذا أمر طبيعي فقالوا فمتى تكون اقوى منها قال عندما أحكم العالم من جديد قالوا له وكيف تحكم العالم من جديد، قال : احتاج إلى شجاعة هتلر وجيش يضاهي الجيش الأحمر وإعلام هسلر وسلاح أمريكي وأما السياسة فهي متوفرة في بريطانيا 0

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-06-21
  9. الجون

    الجون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    278
    الإعجاب :
    0
    تمخض الجمل فولد فأرًا

    ثم ماذا بعد هذا ؟
    انه كلام الجرائد ؟ التي غالبا من صنف ما تقرأ ثم تفرش كمائدة للأكل

    وهذه الاساليب ( العطوانية ) نسبة للصحفي الفلسطيني التعيس عبدالباري عطوان لاجديد فيها وهي تقوم على استنتاجات وافتراضات من واقع ( قابل ... واجتمع .... وزار .... وبحث .... وتحرك ..) وهو كلام انشائي عام يبنى على قراءات من نشرات الاخبار وقراءة قصاصات ورق الجرائد .
    وكأن اليمن دون 180 دولة في العالم هي التي تستقبل اوتبحث او يزورها فلان اوعلان اعقلوا يااطفال اليمن ويامزايدين القرن الجديد

    مصلحة اليمن هي الأهم وأمن اليمن فوق كل شئ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-06-21
  11. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    جيد أنك قرأته ..
    وسأنتظر ردود أخرين ، ثم أجمل القول ..

    شكرا لملاحظتك ، هي في مجملها صحيحة ..
    أعدت قراءة الأحداث بطريقة أكثر إلماما ..
    وعليك أن تتأمل ..

    على كل حال شكرا لك
    سأنتظرك ..دوما
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-06-21
  13. confident

    confident عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي سرحان لبريق حرفك الذي أضاء فكري
    وشكرا للهيب أخي الجون الذي أوقد ذهني
    ...
    لم أدع أني سأقول سرا ..
    ولم أبسط للموضع إلا بسطا معلوماتيا فقط
    يكاد أن يخلو من الرأي ..
    ...
    وسأنتظر المزيد من المشاركات
    وبخاصة الإستفزازية منها والمشاغبة
    لأنها تستحث العقل على المتابعة
    .....
    شكرا لكم ، وسأنتظر .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-06-21
  15. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    يا هذا .. امريكا واستخبراتها في اليمن ... منذ 25 عاما .. منذ ان وصلت صاحبكم الى سدة الحكم ..

    ولكن لا جديد فيما قلته ابدا ............

    هناك معلومة جديدة دعني احدثك عنها ........

    حيث ان هناك كاميرات في كل مداخل البلاد يتم تصوير جوازاها الداخلين الى اليمن فيها والخارجين ايضا .. وهذه الكاميرا اليه بحيث تذهب صور الجواز لكل شخص داخل الى اليمن او خارج منه الى الاستخبرات الامريكية .

    اما كل باقي الكلام الذي قلته فنحن عارفينه جيدا وذلك كما قلت قبل 25 عاما .

    ============
    لكن الخوف ان تكون واحد من الجواسيس اياهم وانزلت هذا الموضوع لغرض في نفسك او بغر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-06-21
  17. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    يا هذا .. امريكا واستخبراتها في اليمن ... منذ 25 عاما .. منذ ان وصلت صاحبكم الى سدة الحكم ..

    ولكن لا جديد فيما قلته ابدا ............

    هناك معلومة جديدة دعني احدثك عنها ........

    حيث ان هناك كاميرات في كل مداخل البلاد يتم تصوير جوازاها الداخلين الى اليمن فيها والخارجين ايضا .. وهذه الكاميرا اليه بحيث تذهب صور الجواز لكل شخص داخل الى اليمن او خارج منه الى الاستخبرات الامريكية .

    اما كل باقي الكلام الذي قلته فنحن عارفينه جيدا وذلك كما قلت قبل 25 عاما .

    ============
    لكن الخوف ان تكون واحد من الجواسيس اياهم وانزلت هذا الموضوع لغرض في نفسك او بغرض الحصول على ردة فعل من القراء .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-06-21
  19. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0

    المقاله تحوي معلومات قيمة نشكر لك أخي العزيز هذا الجهد و هذه الصياغة

    التي أتحفتنا بكثير من المعلومات عنما يحدث في بلادنا اليمن و ما هو دور CIA في اليمن

    إحتوي الموضوع على كل جديد واصل المشوار لا تيأس من قول المحبطين نحن ننتظر كل

    جديد و شيق تخطه أناملك الكريمة ...

    شكرا لك أخي الكريم على بذل المجهود و منتظرين تحاليلك الرائعة لسبب إهتمام CIA باليمن ؟؟؟؟

    و لي سؤال ماهو دور السفير الأمريكي الجديد و هل صحيح أنه أعطي صلاحيات كبيرة
    في اليمن و أنه يتدخل في كثيرأ من المسأئل و لو حتي كانت سيادية ؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة