****** .. النقلة من البساطة الى التفسير السياسي الممقوت من يتحمل المسؤلية ؟

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 650   الردود : 2    ‏2001-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-22
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    من منا لم يشاهد المسلسل اليمني ( دحباش ) الذي يتطرق إلى الحياة اليومية البسيطة للإنسان اليمني وحسن سجاياه الفطرية وسذاجته وهو وان أبدى جانبا من مظاهر التخلف الشديد فيما كان يعرف باليمن الشمالي أعطى فكرة واسعة ومبلورة عن طيبة الإنسان اليمني وأثبت الصفة بمن لا يأخذ الأمور مأخذ الجد ويتصرف بعشوائية بأنه ( ****** ) والتصرفات العشوائية الغير منظمة للجماعات تسمى ( دحبشه ) هكذا فهم أهلنا في اليمن مفهوم الكلمة فهما صحيحا وصهرت ضمن إطار الموروث الشعبي المستحدث وشكلت رافدا للثقافة اليمنية بأن غدت مثلا يعتد به عندما يصور لك أحدهم عدم سلامة التخطيط بقوله ( انه دحبشه في دحبشه ) .
    في القطيعة التي سبقت حرب صيف عام 1994 عندما أعتكف علي سالم البيض في عدن وجرى التراشق بالتصريحات والكلمات وإرسال الوفود المنطلقة من عدن وصنعاء إلى الدول العربية وغير العربية أدلى البيض بتصريحات لبعض الصحفيين المحليين أعلن فيها تذمره من هيمنة أبناء المناطق الشمالية على مقدرات دولة الوحدة وضرب مثالا على الهيمنة بقوله انهم فرضوا علينا كل شيء بما فيه قيامهم ببيع الوظائف الحكومية لأفراد الجمارك ونقلوا من وقع عليهم الاختيار أو من دفعوا الثمن المادي من الدحابشة إلى نقطة حدودنا مع سلطنة عمان للتمصلح من عائدات الجمارك والإثراء في حين أن أبناء المناطق المحادة لعمان هم المستحقين لشغلها دون أن يأتوا بوساطات أو يدفعوا مقابل مادي وهكذا أنتقلت كلمة دحابشه حسب قانون التطور الطبيعي من طور البساطة إلى طور السياسة الأعمق وتلقفها أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية بعد تسييسها وكم شحذت بها الهمم أثناء وقبل الحرب في التحذير من سطوة الدحابشة بتصويرهم بأنهم غول قادم للالتهام ولازالت حتى اليوم متداولة لوصف الهيمنة ولن تجد من يمحيها على المدى الطويل القادم .
    بعد مضي عدد من السنين على انتهاء الحرب نشط رجال الأمن السياسي جنوبا لتجريم من يستخدم تلك اللفظة وتلفيق تهمة سياسية له واتجهت الحكومة إلى التلويح بسن تشريع يمنع التنابز بالألقاب بين أبناء الشعب اليمني دون أن تشير إلى أنها تقصد إلغاء مصطلح ****** ولم تفلح في تمريره وأعترضتها عدة عقبات لعل أهمها أنها ستخلق مواجهة بينها وبين أبناء المحافظات الجنوبية وترسخ الفكرة التي تقول أن الدحابشة قدموا للنهب والاحتلال والاستباحة خاصة وان في الأذهان فكرة أخرى عن فتوى الديلمي التي فسرت تفسيرات عدة وترسخ تفسير واحد في الأذهان عن شرعية استباحة المحافظات الجنوبية لتطهيرها من الشيوعية والملحدين .
    بما أن الحال من التناحر اللفظي بين أبناء اليمن وصل إلى هذه الدرجة ينبري لنا من يحاولون سبر أغوار نتائج الحرب وتصنيفها بأنها دارت بين انفصاليين ووحدويين في حين أن الجراح أعمق وتتطلب من يعالجها بطريقة تختلف عن العلاج الحالي لعدم جدواه برأب الصدع القائم في النفوس واستباقه بإلغاء الفتاوى الجائرة التي لا يزال البعض يتعامل بها إلى الآن والتأكيد بالأدلة والبراهين القاطعة على عدم التمايز بين أبناء الشعب الواحد تمهيدا إلى نزع الغطاء السياسي عن كلمة دحباش واعادة تفسيرها الصحيح الذي يعني البساطة والفطرة السليمة ،،،، الأمر منوط بحكومتنا الرشيدة وأعتقد أنها لن تستجيب لان لديها أولويات أعمق تتمثل في إرضاء المتنفذين فيها على حساب القطيعة بين البسطاء من أبناء شعبنا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-22
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كم أكره هذه الألفاظ

    ربما هذه اللفظة ترسخت بشكل لا تستطيع الدوائر الحكومية أن تلغيها لأنها اصبحت متداوله لفظيا بشكل سيء ، وتعرف مثل ما أنا أعلم أن هذه الكلمات ما هي إلا ترسيخ جهوي يساعد على التباعد و عدم الألتئام الوطني .

    بنظري أن هذه الكلمات لا يلغيها قرار رسمي بقدر ما نحتاج إلي وعي عالي ومترسخ وأنا اجزم أن الشخص اليمني المثقف لا يطلق ههذه اللفظة على اساس انها شتيمة او على أساس البساطه لأنها للأسف لم تعد تعني هذا المعنى ، وكل من يستخدم هذه الألفاظ هم من عامة الشعب والبسطاء .

    حقيقه أتمنى ان تنتهي هذه الكلمات لأن ضررها فوق ما يحتمل .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-22
  5. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي المتشرد كل يوم يتضح لي انك بالفعل انسان مبدع وتستطيع تحليل الوضع بشكلة الصحيح وغير ذلك فأنك في الاخير تعطي الحلول اللازمه للتخلص من هذه المشكلة.

    نعم اخواني كلمة دحباش ودحبشه وتدحبش لن تنتهي من قاموس اليمن وبالذات من قاموس سكان المناطق الجنوبية لانهم ظُلموا ولن يتغير الوضع الا اذا قامت القيادة السياسية بتعويضهم على الاقل معنوياً. الوضع في البلد كما وصفه الا خ المتشرد مازال كما هو ولم يحدث اي تغير ومازال سكان مناطق معينة هم المسيطرين على اهم الوظائف سواً في الجنوب او في الشمال على الرغم هناك من هم اكفاء منهم وعندهم المؤهل العالي والخبره الكافية, لكن ماذا تقول للذين يتدحبشون!!
     

مشاركة هذه الصفحة